إبحث عن المحرض

تعيش مصر مخاضاً متعثراً ومؤلماً لولادة الديمقراطية ، وتتوالى خلال هذا المخاض الاحداث ، لكن  اخطر هذه الاحداث على وحدة الكيان المصرى هى الإعتداءات الطائفية على الاقباط وكنائسهم وبيوتهم وممتلكاتهم ، تلك الاعتداءات التى كانت قد اختفت فى الايام الاولى لثورة يناير التى استيقظ خلالها الإنتماء المصرى الحقيقى فكنا نرى المسلمين إلى جوار المسيحيين يشكلون لجان الشعبية لحماية الكنائس بنفس الحرص الذى يحمون به المساجد والبيوت والمحلات خلال فترة الفوضى الأمنية العارمة التى صاحبت إختفاء رجال الامن وفتح السجون .

شباب فى لجنة شعبية

فحتى المتطرفين الذين لا يطيقون وجود الكنائس لم يجدوا الفرصة لهدم او حرق اى كنيسة نتيجة هذا التكاتف الشعبى الرائع رغم الفرصة السانحة بخلو الدولة بطولها وعرضها من وجود رجل أمن واحد ، فقط وحدها كنيسة العائلة المقدسة برفح  كانت هدفاً سهلاً لظروف سيناء التى سيطرت عليها الجماعات المتطرفة المسلحة خلال فترة الفوضى و التى هاجمت أيضا خطوط تصدير الغاز  وهاجمت حتى أقسام الشرطة فى وضح النهار بعد ذلك. لكن بدأت موجة الإعتداءات على الاقباط للعودة بتأكل روح الثورة وبروز السلفيين الذين تعددت مواقفهم ضد الاقباط دون رادع بداية من محاصرة الكاتدرائية بالعاسية  ومهاجمة كنائس إمبابة ورفض محافظ قنا القبطى ثم هدم كنيسة صول والتعرض لكنائس فى طور البناء او الترميم …إلخ

كنيسة الماريناب قبل هدمها

نعيش هذه الأيام تداعيات حرق وهدم كنيسة المريناب بمركز إدفو بأسوان التى نرى فى وقائعها نفس التواطئ الحكومى القديم مع من يقومون بهدم الكنائس والإعتداء على الاقباط والمتمثل فى تجاهل بلاغات الاقباط المستنجدة قبل الإعتداء ، والإمتناع الكامل عن حماية الاقباط خلال الإعتداء بالحرق والهدم والسلب أثناء الإعتداء، ثم عدم القبض واحد من المعتدين والضغط على الاقباط للتنازل عن شكواهم فى مجالس صلح عرفية ، بل الادهى إعطاء الشرعية للمعتدين وتقنين الإعتداء مثلما فعل اللواء مصطفى السيد محافظ أسوان الذى قال ان الاقباط اخطئوا وان المسلمين اصلحوا الخطأ وأزالوا مخالفة البناء ؟؟؟؟!!! يعنى المعتدين أقروا القانون وقدموا خدمة عامة للدولة بتدمير دار عبادة الاقلية القبطية التى تجرأت على الصلاة !!! إذن يجب مكافأتهم لا عقابهم !!!! بل نفى وجود ترخيص لأعمال بناء الكنيسة ونفى أنها كنيسة من الاساس !!! بل قال انها مضيفة رغم ان مضيفة الاقباط ليست هى الكنيسة بل يفصلها شارع عنها  !!!

لكن الملاحظة الاهم .. أن أخوتنا المسلمين الذين إعتدوا على كنيسة الماريناب (ومن قبلهم أخرين  فعلوها فى وقائع سابقة  فى مختلف محافظات مصر) كانوا يشاهدون اعمال بناء الكنيسة ويمرون إلى جوارها كل يوم ولم يعترضوا عليها ولم يتعرضوا للقائمين عليها حتى بعد بناء القباب التى اصبح تصور كأنها والصليب الذى سيوضع عليها مؤذية لمشاعر المسلمين !! لكن فجأة تنتشر دعاوى تحرضية تدعوهم للحرق والهدم والتدمير  لتحول هؤلاء المسالمين الطيبين إلى مراجل تغلى بالكراهية والبغض بعد ان وضع المحرض فى أذهانهم أن وجود الكنيسة خطر على الإسلام !!! فينطلقون بعد صلاة الجمعة للتخريب والهدم بمنتهى الحماسة مهللين مكبرين معتبرين انفسهم يقدمون خدمة إلى الله !!!

رسالة إلى كل من يهمه الأمر ، إذا كنت تريد الحفاظ على مصر التى ولدنا فيها لتظل هى نفس مصر التى سنتركها لأولادنا ، فأرجوك إبحث عن المحرض .. إبحث عن المحرض ليس فى الماريناب فقط بل فى مصر كلها ..

عاجل:اعتداء علي اقباط قرية “وسيلة” بمحافظة المنيا

اللواء ضياء الدين محافظ المنيا

كتب الأستذ /عبد صموئيل فارس
موقع الأقباط الأحرار

في كل مرة يحدث إعتداء أو تحرش بالأقباط يكون هناك سبب لهذا الاعتداء ،  او  مبرر ما تسوقه لنا الجهات الامنية !!! ،  لكن هذه الاعتداء الذي حدث لأهالي قرية وسيله بمحافظة المنيا يدعو الي التعجب فليس لهؤلاء الناس والذين يقدر عددهم بما يقرب من 500 فرد كنيسه ولا يوجد عندهم نيه للقيام بذلك ولايملكون المال حتي ينفذوا هذا المشروع الضخم لآنهم أناس بسطاء بالكاد يجدون القوت اليومي ويعيشون مسالمين مع اخوتهم المسلمين وشركائهم في الوطن بحسب المصطلحات الاعلاميه.

إلآ أن الحال هكذا  لم يعجب اخوتنا المسلمين الذين قاموا ببناء مسجد ترتفع مئذنته لآكثر من 45 مترا وقاموا بالاحتفال واطلقوا الاعيره الناريه في كل الاتجاهات ولم يكتفوا بذلك بل طاف شباب المسلمين القريه يهتفون هتافات عدائيه ضد المسيحيه ويطعنون في المسيحيين بأنهم كفار ومشركين وقاموا بطرق الابواب وألقاء الحجاره والطوب علي الاقباط دون اي سبب سوي انهم يحتفلون بالمسجد الجديد علي طريقتهم المعهوده وحينما قام احد الاقباط ويدعي وجيه بباوي بعتابهم كان مصيره هو الاعتداء الغاشم ولولا تدخل بعض العقلاء لكان أنضم الي سكان العالم الاخر ولم تهدئ الامور إلا بعد ان أتت قوات الامن كان الاقباط المساكين يموتون هلعا وخوفا علي حياتهم من تلك الهجمه الشرسه والتي لايعرف احدا لها مبرر ولا يوجد لها تفسير سوي ان هذا هو حكم ألاغلبيه الشرسه علي الاقليه المسالمه.

الخبر الأصلى هنــــــــــــــــــــــــــــــــا

حرق قرية أبو شوشة ضربة جديدة للأقباط من الإرهاب الهمجى

رياح الفتنة تنتقـــل من فـرشوط إلى قرية شوشـة

الاقباط الأحرار – أسامة عيد

نيافة الأنبا كيرلس للأقباط الأحرار: غوغاء من قرية أبوتشت قاموا بحرق محلات وممتلكات المسيحيين

عاشت أمس قرية ابوشوشة بقنا التى تبعد عن فرشوط عدة كيلو مترات ليلة عصيبة

حيث تنبه الأهالى حوالى الساعة الواحدة والنصف مساءً لوجود ألسنة نار تندلع من محلات وصيدليات خاصة بالمسيحين منهم صيدلية للدكتور البير ومحلات أحذية وأقمشة وعلى الفور خرجوا لإطفاء الحريق المشتعل الذى أستمر على مدار اربع ساعات كاملة ولولا العناية الالهية لأحترقت القرية بالكامل وتم إطفاء الحريق حوالى الساعة الثالثة والنصف بأعجوبة وحضرت المطافى بعد حوالى ساعة كاملة وقام أصحاب المحلات بمساندة الأهالى بالإطفاء اليدوى وقد أتصلت الأقباط الأحرار بنيافة الحبر الجليل الأنبا كيرلس الذى تحدث بحزن شديد وقلق على أبناءه معرباً عن أسفه لتطور الأحداث بهذا الشكل المخيف بسبب إشاعات مغرضة وطالب بسرعة  سرعة وحماية فعلية  لممتلكـــات الأقباط التى تعرضت وتتعرض لتحرش وسلب وحرق من غوغاء مؤكداً على علمه بكل مايحدث ومتابعته أول بأول وأن ماحدث أمس بقرية أبوشوشة قد تم على يد شخص أصطحب آخرين معه وكان بداية تحرك هذا الشخص قرية أبو تشت .

بيان بالممتلكات المحترقة

محلات تامر ناجى عجايبى محلين أقمشة وأحذية

محلات عياد شفيق شنودة إكسسوار حريمى

ومحل  وقطع غيار كمبيوتر

صيدلية الدكتور البير

ومن ناحية أخرى وأثناء كتابة السطور تأكد لنا وصول بعض أعضاء مجلس الشعب والشورى لإستطلاع الأمر بأنفسهم ومتابعة الأحداث عن قرب وقد أكدت لنا مصادرنا أن الأمر مرعب ومخيف بسبب أنتشار شائعة إغتصاب طفلة مسلمة من قبل مزارع مسيحى وأن الأحداث تتطر نتيجة لإشاعات الهدف منها التحرش بالأقباط ونهب ممتلكاتهم خاصة وأن بعض من تحوم حولهم الشبهات لاعلاقة لهم بأهل الفتاة ومعروف عنهم سوء السمعة وطالبوا بسرعة التدخل الأمنى والقيادات الشعبية والسياسية قبل أن تنتشر نار الفتنة أكثر وأكثر

الفتنة عرض مستمر

كانت الأمور قد تفاقمت بعد إنتشار الشائعة ونتج عنها نهب وحرق محلات ومنازل قبطية وتعرض العشرات من الأقباط وبناتهم للضرب والتحرش ووصل الأمر أن توجه البعض إلى الطريق السريع لفحص السيارات والبحث عن مسيحيين وتعرض بالفعل سائق مسيحى تابع لشركة مياه غازية لعلقة ساخنة وكادوا يفتكوا به لولا أن دفع لهم بكل مايملك من تحصيل يوم كامل  ونجا بحياته ، والغريب هو رفض الشرطة تحرير محضر للسائق بينما تعرضت فتاة مسيحية لتحرش علنى وهمجى قاده بعض شباب المعهد الأزهرى.

فيديو: نيران الغدر والخسة تلتهم ممتلكات أقباط  قرية أبو شوشة

صوت : تسجيلات من نشرة الاخبار القبطية

23/11/200
حوار صريح جدا مع الأنبا كيرلس حول ملخص الأحداث الطائفية و المستمرة لليوم الثالث علي التوالي وسط تعتيم إعلامي و عمل جلسات صلح مع الجناة

23/11/2009
القبض علي اثنين من الأقباط وتهجير عائلات الكوم الأحمر من الأقباط من قرية لأخرى وأعمال تخريبية متواصلة نشره الأخبار في اتصال مع اخو واحد من المقبوض عليهم

23/11/2009
استغاثة جديدة من أهالي قرية أبو شوشة, السيناريو يتكرر اعتداءات علي القرية من مجهولين وحرق محلات و صيدليات الأقباط ثم يختفوا, الاعتداء علي مدرسة اللغة الفرنسية في الكوم الأحمر لأنها مسيحية, نشرة الأخبار القبطية في مجموعه اتصالات مع كاهن القرية و المدرسة و بعض أصحاب المحلات لمتابعه الأحداث

فيديو : الاقباط يحاولون إطفاء حرائق المحلات التى أشعلها المسلمين ،وهم يحاولون الإطفاء بأضعف الإمكانيات لتواطئ الشرطة مع المسلمين ومنعها إرسال عربات الإطفاء !! بنفس الطريقة التى تتكرر دائماً مع الاقباط بحيث لا تصل السيارات إلا بعد تمام الإحتراق تماماً ، طبقاً للتحالف الحكومة مع الإسلاميين منذ السبعينات لأسلمة الاقباط بالإفقار والتجويع.

فيديو : إتصال لموقع الاقباط أحرار مع الأب بولس نظير كاهن كنيسة الانبا انطونيوس بقرية ابو شوشة قنا ، يقول قريتنا بعيدة تماماً عن فرشوط لكن ما يحدث هو خطة منظمة لإرهاب الأقباط وتدميرهم ، بينما نطفئ مكان يصلنا أخبار إحراق مكان آخر . الامن والمطافى يأتيان بعد إنتهاء الحريق ، الأقباط مرعوبين ولم يقبض أحد على الجناة كالعادة.

المحامى شريف رمزى : يقول أين وزير الداخلية ؟؟!! ليراعى كل مسئول ضميره ، ونناشد السيد رئيس الجمهورية  حماية أبنائه الاقباط كما صرح بأنه سيحمى شعبه ضد من اعتدوا على المصريين من اجل مبارة كرة قدم.

صور : المحال والصيدليات المملوكة لأقباط التى أحرقها المسلمين فى قرية ابو شوشة قنا لأفقار وتجويع الأقباط بتدمير موارد رزقهم

تقرير موقع حقوق  الاقباط:

إمتدت يد ألإرهابيين ألمسلمين ألآثمة لتطال مركز أبوشوشه ألتابع لنجع حمادى فجر أليوم ألإثنين.

حيث أمتدت أيديهم لمركز أبوشوشه ألتى تبعد 25 كيلو مترا شمالا عن نجع حمادى ولا يوجد اى مبرر الى تلك الأعمال الاجرامية والإرهابية التى تقصد تدمير ممتلكات الاقباط وضرب اقتصادهم فى ظروف اقتصادية صعبة تمر بها البلاد.

وقد حدث أن قام أهل ألبلده مفزوعين فى ألثانية من فجر إلإثنين حيث فؤجىء اقباط مركز أبو شوشة بحريق عدد ثلاث محلات تجارية بعد سرقتها ودمروا تماما ولم يخرج منهم اى شيء نافع والكائنين بشارع عمر ابن الخطاب متفرع من السوق التجاري وسط البلد والمطافئ لم تحضر إلا بعد ساعة من البلاغ رغم أنها تبعد عن مكان الحادث 8 كيلوا فقط وتم إطفاء جميع الحرائق بمعرفة الاهالى من الاقباط والمسلمين المجاورين للحادث

وصيدلية / د.البير ومديرها الاستاذ / أيوب الكائنة بشارع البحر

أسماء أصحاب المحلات والصيدلية فى الحادث

– المحل الأول بنشاط منى فاتورة وقماش بلدي ملك السيد / تأمر ناجى عجايبى وتم سرقة محتوياته وحرقة تماما ولم يخرج منة اى شي نافع

– المحل الثاني محل بنشاط احذي لصاحبة / تآمر عجايبى وتم سرقته وحرقة تماما ولم يخرج منة اى شىء نافع

المحل الثالث بنشاط بيع أجهزة كهربائية وأدوات تجميل والمحل له أربع أبواب من الصاج ومساحته كبير وتوجد به بضائع كثيرة لصاحبة / عياد شفيق

– صيدلية لصاحبها / د. ألبير ومديرها الاستاذ / أيوب وتقع الصيدلية على ناصية وتم احرق الواجهة وتلفزيون وبعض المحتويات وتمكن الاهالى هناك من إخماد الحريق قبل أن تمتد الى باقي الأدوية

وسوف توافيكم لاحقا بقيمة الخسائر الفعلية..

هوامش من المدون حول قرية ابو شوشة :

كنيسة قرية ابو شوشة هى كنيسة الأنبا أنطونيوس التي يصل عمرها إلي أكثر من 100 عام والتى تخدم رغم صغرها أقباط القرية بالإضافة لاقباط القرى المجاورة مثل العليمات والخوالد والطوط والأميرية وبني برزة والعوامر والشمرات وذلك لمنع الاقباط من بناء  كنائس بها ، جرى إحراقها بنفس الشكل عام 2005 ، وقالت الشرطة وقتها ان سبب الحريق هو “ماس كهربائى” !!! وصمت الاقباط مغلوب على امرهم ، لكن الكنيسة القديمة تضررت ضرر بالغ من الحريق الهائل بالإضافة للضرر الاكبر الذى سببته الكميات الهائلة من مياه خراطيم الأطفاء التى اغرقت الكنيسة ، والتى سببت جميعها تصدع مبنى الكنيسة تماماً.

وعندما تقدم الاقباط بطلب إلى السيد اللواء المحافظ /مجدي أيوب محافظ قنا ،لأحلال وتجديد الكنيسة قرر تحويل الطلب إلى لجنة هندسية من المحافظة للمعاينة وإبداء الرأى بقرار برقم 477 لسنة 2006م . وقد عاينت الكنيسة بالفعل لجنة هندسية مكونة من السادة :

– مهندس/احمد الصغير عبد المجيد مدير عام قطاع الإسكان لشمال المحافظة رئيسا

– السيد/ مجدي عبدا لله محمد مدير الإدارة الهندسية بالوحدة المحلية لمركز ابوتشت عضوا

– السيد/ علاء شاكر عضو الإدارة القانونية بالمحافظة عضوا

وقد رأت اللجنة الآتى:
1- إن المبنى غير أمن ولا يصلح للاستخدام .
2- بالنسبة لترميم المبنى لا يمكن إجراء عملية ترميم بة لأن الشروخ في أماكن مختلفة بالمبنى وبدرجات كبيرة وفى أماكن تشكل خطرا ولا يمكن علاجه حسب الرأي الفني .

لكن السيد المحافظ لم يععجبه تقرير اللجنة الاولى !! فأرسل لجنة أخرى من المحافظة حققت له هواه وقالت أن الكنيسة القديمة المتصدعة المحترقة ممكن ترميمها !!!؟؟؟ ولا داعى للهدم وإعادة البناء !!!!!!

وهكذا تقدم الأقباط بالالتماس تلو الالتماس وبالترجى تلو الترجى حتى يومنا هذا لكن دون جدوى !!!


مستندات القضية



الأهالى يصلون داخل الكنيسة المحترقة فى انتظار رحمة المحافظ !!!

بناء مسجد جديد ملاصق للكنيسة المحترقة بسهولة تامة ،بينما الاقباط ينتظرون منذ سنوات التعطف الحكومى السامى !!!

وفى 19/9/2009 إنهار جزء من الكنيسة المتداعية على الطفلة جينا عاطف لكن العناية الإلهية انقذتها من الموت :

الطفلة جينا عاطف