جنازة الشهيد ملاك بالمنوفية

مسيحيون بمصر يرددون هتافات مناوئة للحكومة في جنازة قتيل

رويترز

منوف (مصر)

قال شهود عيان ان مئات المسيحيين رددوا يوم الاربعاء هتافات مناوئة للحكومة في جنازة شاب مسيحي قتل بعيار ناري انطلق من سلاح شرطي في قرية بمحافظة المنوفية في دلتا النيل.

وقتل ملاك سعد رزق مساء يوم الثلاثاء في قرية تتا. وكان الشرطي يحرس موقعا اشتكى مسلمون من أن مسيحيين يتجمعون للصلاة فيه بدون أن يحصلوا على ترخيص ببناء كنيسة.

وقال مسيحيون ان الشرطي أطلق النار على رزق خلال مشادة بينهما لكن الشرطة تقول ان الشرطي كان ينظف سلاحه حين انطلقت منه رصاصة في صدر الشاب المسيحي.

وقال شاهد ان المسيحيين أصروا على تشييع جنازة رزق من مستشفى منوف العام سيرا على الاقدام بعد الصلاة عليه في كنيسة بمدينة منوف الى مقابر تبعد نحو خمسة كيلومترات عن المدينة.

وأضاف أنهم رفعوا خلال الجنازة التي شيعت وسط اجراءات أمنية مشددة لافتات كتبت عليها عبارات منها “الحكومة هي الارهاب” و”يا ملاك يا شهيد” و”لا لاضطهاد الاقباط في مصر” ورددوا هتافات مماثلة وكذلك هتافا يقول “قابلناهم بالمحبة قابلونا بالرصاص”.

وتابع أن المسيحيين طافوا بالجثة قرية غمرين التي توجد بها مقابر أسرة الشاب القتيل والتي تجاور قرية تتا.

وقالت مصادر أمنية ان تحقيقا يجرى مع الشرطي. وفي الشهر الماضي قتل ستة مسيحيين وأصيب تسعة اخرون في هجوم قرب مطرانية في وسط مدينة نجع حمادي بجنوب البلاد. وقالت الشرطة ان ثلاثة مسلمين سلموا أنفسهم اليها بعد الحادث.

وقتل في حادث نجع حمادي أيضا شرطي مسلم كان يحرس المطرانية. وقال مراقبون ان مقتل المسيحيين الستة ربما كان انتقاما لقضية طفلة مسلمة اتهم باغتصابها شاب مسيحي في نوفمبر تشرين الثاني.

والعلاقات طيبة بين المسلمين والاقلية المسيحية في مصر لكن نزاعات دموية تنشب أحيانا بسبب بناء كنائس أو ترميمها أو تغيير الديانة أو بسبب علاقات بين رجال ونساء من الجانبين

الخبر الاصلى منشور هنــــــــــــــــــــــــــــا

——————————–

فيديوهات من جنازة الشهيد ملاك بالمنوفية

يوتيوب

menaysam13’s s Channel

إحالة شرطى تسبب فى مقتل مواطن مسيحى بالمنوفية إلى محاكمة عسكرية

جريدة الدستور

أعلن مصدر أمنى مسئول عن إحالة الشرطى المتسبب فى مقتل المواطن ملاك سعد عزيز بمحافظة المنوفية على سبيل الخطأ إلى محاكمة عسكرية وفقا للقواعد والتعليمات الأمنية.
وقال المصدر الأمنى – فى تصريح لوكالة انباء الشرق الأوسط اليوم “الخميس”-إن النيابة العامة قررت حبس الشرطى أمين إبراهيم البغدادى احتياطيا وتكليف الطب الشرعى بتقديم تقرير واف عن إصابة المجنى عليه وصرحت بالدفن .
وأشار المصدر إلى أن الأجهزة الأمنية قامت باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتأمين القداس وإجراءات الدفن الخاصة بالمجنى عليه نظرا لمشاركة أعداد كبيرة من أبناء قريته بالجنازة.
وكانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن المنوفية قد تلقت بلاغا مساء أول أمس بانه أثناء قيام فرد البحث الجنائى بالمديرية أمين إبراهيم البغدادى والمعين خدمة لملاحظة الحالة بقرية “تتا” دائرة مركز منوف باتخاذ إجراءات تأمين السلاح عهدته خرجت طلقة على سبيل الخطأ أصابت المواطن ملاك سعد عزيز والذى تصادف مروره
بالمنطقة، وبادر الشرطى المذكور بنقله على الفور إلى مستشفى منوف العام لاسعافه إلا أن المصاب توفى متأثرا بإصابته.
وقد تم على الفور اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة فى حينه، حيث أكد الشرطى المذكور أنه لم يقصد إصابة المجنى عليه وأن الطلقة خرجت من السلاح عهدته على سبيل الخطأ.
وحرصت القيادات الأمنية ومديرية أمن المنوفية بالتنسيق مع القيادات الشعبية والتنفيذية على التواجد فى موقع الحادث فى حينه وإعلان أهل المتوفى بملابسات الحادث وتقديم العزاء،منعا لأية إدعاءات لتأويله.

الخبر الأصلى على جريدة  الدستور هنــــــــــــــــــــــــا

زيارة إلي سجن بهجوره الدولي

منظمة أقباط الولايات المتحدة

05/02/2010

سعيد فايز المحامي Sample Image

لن أتكلم هنا عن رحلة مجموعة الثلاثة المحامين إلي بهجوره ، ولن أتكلم عن ما قمنا بتوثيقه ، ولن أتكلم عن مضايقات الأمن لنا ؛ ولكنى سأتكلم عن الصورة المخبئه والتي طلسمات بمعرفة الآمن داخل صدور أهل بهجورة …

بعد أن قمنا بزيارة أهل الضحايا وقمنا بتقديم واجب العزاء للمصريين فى نجع حمادي ( مسيحيين ومسلمين ) والذين تم الإعتداء عليهم فى مذبحة عيد الميلاد ، قررنا أن نذهب إلى قرية بهجوره لزيارة أهل السيدة التي ماتت مختنقه وقت حريق بهجوره ، وأيضا زيارة أهل الشباب الذين تم إعتقالهم من قبل الأمن تحت ما سميا ( بأحداث الشغب ) …

كنا قد وصلنا بهجوره فى حدود الساعة السابعة مساءا وكان بصحبتنا ” الرائع ” دكتور وليم ويصا وأيضا ثلاثة من شباب نجع حمادي .. دخلنا هذا الشارع الطويل والذى يقع على جانبيه الكثير من المنازل والحواري والازقة ، لم يشغلنا نظرات الناس لنا ؛ فكنا نعلل هذه النظرات بسبب أننا أغراب ولسنا من أهل القرية .. وحال دخولنا المنزل الاول وهو لاحد الشباب المعتقليين – لاحظت وجود راجل فى جلباب  صعيدي ويحمل على كتفه بندقية .. عرفت منها أنه غفير.. نظر ألينا طويلا وهو يحصر عددنا ويحفظ أشكالنا حتى يبلغ عنا فورا ، لم نهتم ومضينا فى طريقنا …

أنهينا زيارتنا وخرجنا إلى الشارع حتى نذهب لمنزل أخر وأثناء تجولنا فوجئنا بشخص ينادي علينا من خلفنا بصوت عالي .. يا بهوات .. وقفنا وإلتفتنا اليه ثم إتجه هو إلينا وهو يقول .. أنا الرائد فلان ، من أنتم ؟ .. فأجبنها لما تريد أن تعرف ؟ .. فقال أنا المسئول هنا ويجب أن أعرف كل الناس .. فعرفناه بأنفسنا وبأننا محامون .. وأننا جئنا بهجوره بهدف تقديم التعزية وأننا نتبع منظمة نور الشمس للتنمية حقوق الانسان ، وما أن قولنا حقوق الانسان حتى سألنا بسرعه ….. طيب ممكن أشوف التصريح بتاع الزيارة ؟ …

صدمنا من السؤال .. تصريح ، تصريح أية ؟ أحنا مصريين وداخل مصر، وكانت إجابتي له ، أنا اللي أعرفه أن التصريح بيكون لمنطقة عسكرية أوسجن وأحنا فى قرية صغيره ، وتجولت عيناي فى الشارع الذى نحن فيه .. فلاحظت وجود تكتلات كثيره من أفراد قليلة العدد .. وكان من الواضح لي أننا محاصرون بالآمن .. لن أكمل ما حدث بعد ذلك فهو لا يهمني ، ولن أهتم بما حدث معنا فى مديرية أمن نجع حمادي ، ولكني سوف أقف أمام هذا التعبير ( معاك تصريح زيارة ) …

لما تم فرض الحراسة على قرية بهجورة ؟

أنا سألت أحد رجال الأمن هذ السؤال ، وكانت الاجابة هي .. نحن هنا كي نحمي أهل البلد حتى لا يحدث صراع بين المسيحيين والمسلمين …

ولكن المشكلة أن هذا الشارع تحديدا الذى شهد هذه الكثافة الأمنية أكثر من 95 % من سكانه من المسيحيين ، فهل سوف يحمى الاقباط من الاقباط ؟ حتى لا يقوم المسيحيين بحرق ممتلكاتهم وينسبوا هذا الفعل الاجرام للمسلمين …

وما السبب فى وجود كل هذا العدد من الغفراء والمخبرين داخل شوارع بهجوره ؟…

ماعرفته أن السبب الحقيقي فى وجودهم هو الابلاغ فورا عن وجود أي شخص غريب فى شوارع بهجورة …

كثير من الاسئلة تدور فى ذهني عن السبب الحقيقي لهذا الحصار ، وإعلان بهجوره منطقة عسكرية ، لم أعرف أجابه ألا وأنا فى طريقي – لمديرة أمن نجع حمادي لمقابلة رئيس فرع أمن الدولة بنجع حمادي –  وبجواري أحد رجال الشرطة فقد قال لي بالحرف الواحد ( يعنى عايزني أسيبك تمشى براحتك فى بهجوره وخلال نص ساعة ألقى البلد كلها وراك بتعمل مظاهرة ) …

أذن السبب الحقيقي وراء هذا الحصار هو الاتي :

أولا : قمع الغضب والاستياء داخل نفوس أهل بهجوره الذى تكون نتيجه لحداث العنف والحريق وإعتقال شباب بهجوره ، فينبغي ألا يصعد هذا الغضب إلى السطح ، ينبغى أن يدفن داخل صدور أهل البلد . ولانهم يتحكمون فى أهل البلد البسطاء عن طريق الترويع والتخويف فلن يكون هناك مشكلة ، ولكن المشكلة فى دخول أناس غرباء لم يتعلموا الخوف ، فالحل منع أحد من الدخول أو منع اهل البلد من الاتصال بهذا الغريب الزائر …

ثانيا : الخوف من كلام هؤلاء البسطاء .. فمن الممكن تحت ضغط الضيق والضجر الذي يعيشون فيه أن يتحدثوا عن الجرائم التي ترتكب فى حقهم وهى جرائم لا إنسانية ، أن تحدثوا لبعضهم البعض فلا مشكلة ، فالكل تحت السكين ، ولكن المشكلة فى التصعيد سواء على المستوى المحلى أوالدولي ، فالحل أذن هو حصار كامل لمنع دخول أحد إليهم أودخوله إليهم …

وقف السيد مجدي أيوب وبعض السادة المسئولين ليقولوا للعالم كله ” أن الاوضاع الان هادئة ومستقره “.. وهذا هو الوضع على السطح بالفعل ، ولكن خلف تلك الصورة كارثة …

فأنا أحذر من كارثة إنسانيه سوف تحدث فى نجع حمادي فى القريب العاجل .. وسوف تبدا من سجن بهجوره الدولي ..


saidfayaz@yahoo.com

رابط المقال الأصلى هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

———————————————-

لن أضيف جديداً لوتحدثت عن قهر وحصار أقباط بهجورة ونجع حمادى وغيرهم ، فقط أنقل لكم ما كتبه الأستاذ إبراهيم عيسى عن إعتقالات اقباط بهجورة والظلم الواقع عليهم :

الدستور

إبراهيم عيسى يكتب: حين نطالب العدالة بألاَّ تعدل!

تأمل معي هذا الخبر الذي أنشر نصه نقلاً عن وكالة أنباء الشرق الأوسط التي أذاعته الأحد الماضي في تمام الساعة الحادية عشرة وخمس وثلاثين دقيقة بتوقيت جرينتش واستندت فيه إلي تصريح أو بيان من مديرية أمن قنا. عنوان الخبر :

ضبط 42 شخصًا في أعمال الشغب التي وقعت بقرية البهجورة بنجع حمادي بقنا

أما نصه وفصله فهو : صرح اللواء محمود جوهر- مدير أمن قنا- بأنه تم ضبط 14 شخصًا مسلمًا و28 مسيحيًا في أعمال الشغب التي وقعت بقرية البهجورة، وتمت إحالتهم إلي النيابة العامة التي وجهت لهم تهمتي إثارة الشغب وإتلاف ممتلكات الغير. وكانت قد اندلعت أعمال شغب أمس الأول بقرية بهجورة التابعة لمركز نجع حمادي ، وأسفرت عن احتراق 11 محلاً تجاريًّا ودراجتين بخاريتين و8 منازل مملوكة جميعها للجانب القبطي .

انتهي الخبر!

هنا المفارقة مدهشة ومثيرة للتساؤل فعلاً فإذا كانت المحال والدراجات والبيوت المحترقة كلها يملكها الأقباط، أي أنهم الذين تعرضوا للاحتراق والاعتداء كما هو واضح ومبين فلماذا يقبضون علي الأقباط أساسًا، بل وبضعف عدد المسلمين الذين تم القبض عليهم ؟!

أكيد هناك إجابات وأرجو أن تكون منطقية، حيث يبدو من ظاهر الخبر وتفاصيله أن الأوضاع مقلوبة، إذ يذهب للحجز والسجن ناس تم الاعتداء عليهم، ثم هناك حرص واضح بدا في تصريح مدير الأمن علي ذكر ديانة المقبوض عليهم لكن هذا الحرص ينتهي بنا للاستغراب ، نستغرب أولاً من الحرص علي ذكر الديانة وثانيًا من أن عدد الأقباط هو الأكبر بل الضعف تماماً!!

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــا

الأنبا كيرلس : مصر غابة والقوى بيأكل الضعيف

رغم قيام الأمن بإعتقال ثلاثين مدوناً مصرياً بمجرد وصولهم لمحطة نجع حمادى وتلفيق قضايا لهم وترحيلهم إلى القاهرة لعزل أقباط قنا عن الرأى العام وكتم أصواتهم  وإخفاء فظائع نجع حمادى وبهجورة وفرشوط وغيرهم . تمكن المدون والناشط الحقوقى الأستاذ فتحى فريد ، صاحب مدونة المجنون من دخول نجع حمادى وتصوير مقابلة قصيرة تتميز بالصراحة مع الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى المنكوبة . وقد صرح الأنبا كيرلس بالآتى:

مصر غابة والقوى بيأكل الضعيف.

لم أتراجع عن تصريحاتى الاولى لكن كان يجب التهدئة لحماية أقباط 14 منطقة فى بهجورة ونجع حمادى  يتعرضون فيها للهجوم !! أردت ارسال رسائل للمسلمين لأقول لهم عيب عليكم أنا عايش وسطيكم ..

لم أتنازل عن حقوق الاقباط او طلب التعويضات أو أى شئ آخر ولم اجلس فى جلسة صلح مع احد .

الرئيس مبارك هو من عين المحافظ وهو من عين جورجيت قلينى ونحن نرجع إليه .

كنت أتمنى جلسة خاصة مع لجنة تقصى الحقائق لكن لم احصل عليها حتى الآن.

قلت كل شئ للمهندس احمد عز فى أذنه وأثق فيه.

لا يوجد حرية سياسة فى مصر منذ ضرب الديمقراطية والرأسمالية فى عهد عبد الناصر وثورة التصحيح فى عهد السادات .

هناك مشكلة

المصرى اليوم

بقلم رولا خرسا

٣/ ٢/ ٢٠١٠

يخطئ من يخبئ رأسه فى الرمال، ويقول ليست هناك مشكلة.. يخطئ من يتعامل باستخفاف مع هذا النوع من المشاكل.. ويخطئ أكثر من لا يحاول علاج المشكلة.. باختصار لدينا مشكلة تمييز بسبب الدين والجنس، وأحياناً بسبب المولد، فى أى من المحافظات ولدت..

كنت فى أسوان منذ أيام لتغطية ما حدث هناك بعد السيول والتقيت نموذجاً اعتبرته صحفياً رائعاً، عائلة مسيحية تستضيف عائلتين مسلمتين دمرت منزليهما السيول أنا طبعاً على طول ارتسمت فى ذهنى صورة الهلال يتعانق مع الصليب والمشهد الشهير لثورة للشيخ الذى يمسك بيد القسيس إمعاناً فى إخراج المشهد ١٩١٩ وإخراج هنا يعنى «ميزنسين» يعنى الناحية التقنية.. بدأت أسمع فعلاً أسمع فى أذنى الموسيقى التصويرية المصاحبة..

أجراس الكنائس تعانق صوت المؤذن.. مشهد رائع.. إلا أنه للأسف لم يتحقق، والسبب أن الناس ببساطة رفضوا وإليكم ما قالوه لى:

«تريدون تصويرنا كى تظهروا للناس أنه ليست هناك مشكلة، وإن كنا نأوى العائلتين المسلمتين من منطلق الرأفة والرحمة ونفعلها لله..ولكن الحقيقة أن هناك مشكلة، المسلمون والمسيحيون بينهم العديد من المشاكل، ونرفض أن تستغلونا لتظهروا العكس»

طبعاً هذا الكلام كان صادماً للغاية.. قد أعرفه فى قرارة نفسى.. ولكن أن أسمعه ومن مسيحى فهذا صادم للغاية بعدها بدقائق التقيت طفلة مسلمة وحكت لى بتأثر شديد كيف شاهدت جثة جارتها المسيحية التى جرفها السيل، وقالت عبارة رنت فى أذنى بشكل صادم أيضاً..

قالت الطفلة واسمها سامية: «مع أن جارتها مسيحية ولكن الواحد لم يكن يتمنى هذا المصير».. المهم أن سامية كانت متأثرة بشدة لوفاة جارتها بهذه الطريقة.. ولكنها متشبعة بأفكار حول اختلاف المسيحيين عن المسلمين.. نفس الوضع عند المسيحى الذى آوى المسلمين هو أيضاً مشبع..

المشكلة على ما أعتقد معقدة ليست فقط تميزاً دينياً ولكنها ببساطة عدم قبول الآخر لمجرد أنه مختلف.. المشكلة مجتمعية.. نساء لا يعرفن حقوقهن وإن عرفنها يتنازلن عنها من أجل إرضاء الطرف الآخر، لأنه من الصعب قبول الآخر بحقوقهن، لأن هذا يعتبر من وجهة نظر الآخر انتقاصاً لحقوقه، وأى تميز عند الآخر يعتبر نقصاً عندى فلو قلت عن فلانة جميلة يكون الرد هل يعنى أننى قبيحة؟

وإذا ما عدنا إلى ما بين المسلمين والمسيحيين أقول.. الأمر بحاجة إلى وقفة من الجانبين.. محتاج إلى عدم التعامل بحساسية شديدة وكأننا نتعامل مع ورم خبيث، الأمر بحاجة إلى دروس فى تقبل الآخر مهما كان لونه أو جنسه أو دينه..

الأمر بحاجة ألا أقول لابنى لا تأكل فى منزل المسيحى، وألا يقول المسيحى لابنه هؤلاء يكرهوننا.. وأن نكف عن إفطارات الوحدة الوطنية، وأن نكف عن ذكر ديانة مرتكب أى حادث، أو أن نقرر فى أى من الجانبين المسلم والمسيحى ومن سيذهب إلى الجنة ومن سيذهب إلى النار.. تحولنا جميعاً إلى آلهة صغيرة ضئيلة فاهتزت بسببنا السموات تحت عرش الرحمن.

rola_kharsa@hotmil.com

المقال الأصلى نشر هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

————————————————–

تعليقى الخاص :

خالص التحية للإعلامية المحترمة  الأستاذة رولا خرسا لأمانتها فى النقل وموضوعيتها فى الطرح ، وهو ما ليس بغريب عليها.

وأيضاً خالص التحية والإحترام لهذه العائلة المسيحية الأسوانية التى قدمت الحب المسيحى الصادق بالفعل وليس الكلام ولم يمنعها عن ذلك الواجب الإنسانى  كل ما يحدث لأقباط الصعيد من نهب وترهيب وتخريب وتهجير على يد مسلمين منذ فترة طويلة ، وأتى تصرفها هذا بعد ايام من مجزرة ليلة الميلاد التى (كسرت نفس كل الاقباط يوم العيد)  والتى وقعت فى نجع حمادى (القريبة من أسوان) وما تلاها من تدمير وإرهاب الأقباط وإحراق بيوتهم ومحلاتهم فى بهجورة ونجع حمادى وما سبقهما من نفس السيناريوا فى ديروط والمنيا وفرشوط وابو شوشة وغيرهم .

والتحية الأكبر لهم على إمتناعهم عن التصوير وإرسالهم هذه الرسالة الواضحة برفضهم لإستغلال محبتهم وشهامتهم لبث المزيد من الخداع والتغطية على آلام ومشاكل الأقباط ، لقد شاهدت تقرير آخر عن هذه الواقعة فى أسوان عرضها برنامج تسعين دقيقة مع الاستاذ معتز الدمرداش وقد رفضت هذه العائلة ايضاً الظهور فيه.

منذ سنوات عديدة كتب الأستاذ مجدى خليل مقال بعنوان الصمت موقف” ، وملخصه إنه لم يستطيع القبطى ان يجيب بصراحة عما يعانيه من إضطهاد عندما يتم سؤاله فعلى الأقل لا يكذب ، وليكن صمته عند مثل هذه الاسئله هو افضل جواب. وقد كان هذا هو موقف هذه العائلة القبطية الكريمة المحترمة.

ملحوظة أخيرة : حتى متى يظل الإعلام المصرى يبحث عن نماذج فردية للمحبة والتأخى تقل يوماً بعد يوماً (يقدم الأقباط أغلبيتها الساحقة) للتعمية والتعتيم على إضطهاد الأقباط وسلبهم حقوقهم الحق تلو الآخر . مع أن الإصرار على إبرازها إعتراف واضح بأنها من “ النوادر” مثلها مثل خبر الموظف الذى رفض رشوة !! بينما هو شئ من المفترض أنه الوضع الطبيعى ، لكن يتم رصده وإبرازه لأنه أصبح فعلياً الوضع الإستثنائى !!

“هوس” الأقباط !!!

أورد موقع “أخبار مصر” الحكومى خبراً بعنوان أبو المجد: مظاهرات بعض أقباط المهجر هوس لا نلتفت إليه

وقد جاء فيه :

وصف الدكتور أحمد كمال أبو المجد نائب رئيس المجلس القومى لحقوق الانسان المظاهرات التى تخرج من بعض أقباط المهجر وما يحمله البعض منهم من دعاوى حول الوصاية على مصر بأنه هوس لا نلتفت إليه ولا يعبر عن التيار الغالب بين أقباط مصر !!!!

مؤكدا أن مثل هذا يزيد من تأجيج الفتنة ويسمم الأجواء وهو أمر لا يغفره الرب ولاالعبد فى هذا البلد.

أولاً : لا أعرف كيف وصل الدكتور ابو المجد لإستنتاجه بأن مظاهرات أقباط الخارج لا تعبر عن التيار الغالب بين اقباط مصر وعلى أى أساس بنى هذا الإدعاء !!! ومن الذى اعطاه هو أصلاً حق التصريح بأسم أغلبية الاقباط !!!!

ثانياً : نأتى لموضوع وصف المظاهرات القبطية بالهوس ، ولنعرف أولاً ما هو الهوس لنرد على الدكتور أبو المجد :

الهوس «mania»، هو مرض ذهانى يتصف مرضاه بأنهم على درجة عالية من الحيوية والاندفاع . يتحدثون بصوت مرتفع وبشكل متواصل لديهم أفكار مبالغه فيها عن ذاتهم ، يئذون انفسهم وهم يتوهمون أنهم يئذون غيرهم.

ولا أعرف كيف يصف رجل فى مكانة وعمر الدكتور كمال فئة من الناس بأنهم مرضى نفسيين !!! الا يعلم ان هذا الوصف يدخله تحت طائلة القانون !!!

وأيضاً ألا يستشعر الدكتور كمال عدم مراعاته للمساكين المرضى بهذا المرض النفسى وذويهم !! عندما يسمعون أن مرضهم أو مرض أحبائهم يستخدمه رجل عامل بحقوق الإنسان لذم الناس ؟؟؟!!!

وإذا تجاوزنا البعد الإنسانى فى تصريحات الدكتور أبو المجد ودخلنا  لما ترمى إليه سياسياً ، نجد أنه يصف المظاهات القبطية بالهوس ، وهذا الهوس يمكن أن يبنى على أمران هما :

1- دوافع المتظاهرين : أى أن تكون  دوافع التظاهر تافهة لا تستحق الغضب او التظاهر.

2- سلوك المتظاهرين : أى أن يتصف المتظاهرين بالتهور والغضب المدمر خلال التظاهر ، مثل اعمال التخريب للمملكات العام والخاصة والإعتداء على أناس أبرياء لا علاقة لهم بالموضوع.

نأتى للنقطة الأولى وهى الدوافع التى دعت لخروج هذه المظاهرات هل تستحق ذلك ام لا ؟ وقد كانت دوافع المتظاهرين الاقباط فى مصر وكل دول العالم هى مجزرة قتل فيها ستة شباب فى عمر الزهور ليلة عيدهم وإصابة تسعة آخرين بإصابات خطيرة نتيجة لإطلاق النار عليهم وهم خارجين من الصلاة وسط ضعف أمنى غير مسبوق فى ليالى الاعياد خاصة بعد توترات طائفية سابقة فى المنطقة ، مع غياب تام لكل المسئولين الرسميين والقادة الشعبيين عن حضور قداس العيد كما هو معتاد!!

وما تلاها أحداث أعتداء على الاقباط المشيعيين لجنازة الشهداء من أطلاق الأعيرة النارية والقنابل المسيلة للدموع من قبل الشرطة ، وإلقاء للحجارة والقمامة والزجاجات الفارغة على المشيعين من قبل المسلمين على طول طريق الجنازة !!! ثم أحداث الإعتداءات الجماعية على الأقباط وحرق ونهب بيوتهم فى عدة مدن وقرى فى قنا من بينها نجع حمادى وبهجورة والرحمانية  ، وقد تم كل ذلك أيضاً وسط ضعف أمنى !!!

ويأتى ذلك فى تكرار مشين لسلسلة الأعمال الإجرامية الجماعية التى تستهدف الاقباط فى مصر منذ السبعينات تصل لاكثر من 160 إعتداء طائفى من الأغلبية ، سقط فيها آلاف الشهداء من الاقباط وخسروا فيها ممتلكات تقدر بمئات الملايين من الجنيهات وتم ترويعهم خلالها بلا حدود ، وتتسم جميعها بتقاعس الأمن عن حماية الضحايا و إجبارهم على التصالح مع المجرمين  واللصوص وتعطيل القانون الجنائى !!! وحتى فى جرائم القتل لم يحكم على اى مسلم بالسجن او الإعدام لأنه قتل مسيحى !!!!

بخلاف التمييز فى الحياة العامة بين الاقباط والمسلمين فى كل الامور منذ إنقلاب يوليو 52 ؟!

فهل كل ذلك لا يستحق الغضب والتظاهر؟؟!!

ألا يصل هذا الإضطهاد الممنهج إلى قوة الدوافع التى أخرجت مظاهرات المسلمين فى مصر وكل انحاء العالم ضد مقتل سيدة مصرية واحدة “مروة الشربينى ” فى حدث فردى بكل المقايس حدث لأول مرة فى ألمانيا بل فى دولة غربية !!؟؟ ودون أن يكون له خلفية فى التمييز الممنهج  ضد المسلمين مثلما يعانى منه مسيحييى مصر وباقى الدول ذات الأغلبيات المسلمة !!

مظاهرة إحتجاجاً على مقتل مروة الشربينى فى مصر

مظاهرة إحتجاجاً على مقتل مروة الشربينى فى إيران

مظاهرة إحتجاجاً على مقتل مروة الشربينى فى ألمانيا

ونأتى للنقطة الثانية وهى سلوك المتظاهرين الاقباط فى مظاهراتهم حول العام ، وأعتقد أننى لست فى حاجة للكلام عن تحضرهم وسلوكهم الهادئ لإظهار غضب نبيل لا يخرب ولا يدمر ولا يؤذى أحداً ، وتشهد بذلك كل الصور والتغطيات المصورة بالصوت والصورة لهذه المظاهرات الكثيرة التى يصعب احصائها فى مشارق الارض ومغاربها مهما كان عدد المتظاهرين فيها كبيراً .

مظاهرة أقباط النمسا ضد إضطهاد الأقباط

مظاهرة أقباط سيدنى استراليا

المظاهرة القبطية فى قبرص

ويقول الدكتور كمال أبو المجد أيضاً أن المظاهرات القبطية تساهم فى تأجيج الفتنة وتسميم الأجواء !!؟؟

وأقو ل لسيادته من يأجج الفتنة ويسمم الاجواء ؟

هل من يقتلون الأقباط ليلة العيد فى الكنائس أم أهل الغاضبين الضحايا فى مصر والعالم ؟!

من يحرقون بيوت الاقباط وهم مذعورين داخلها ؟! أم من يصرخون طالبين لهم النجدة التى لا تأتى ؟!

من يتقاعسون عن حماية الضحايا أم من يفضحون هذا التقاعس ؟!

من يتواطئون مع من يحرقون الوطن أم من ينتقدون هذا التواطئ ؟!

من ينهبون البيوت ويقتلون الأمان فى فى نفوسهم أم من يصرخون لأجل إرجاع الامان المفقود ؟!

من يهدرون دماء الضحايا ويشلون العدالة فى كل إعتداء على الاقباط ؟! أم من يطالبون بالعدالة وإعمال القانون والقصاص لدماء الضحايا؟!

من يفضحون إنتهاكات حقوق الإنسان ام من يغطون عليها ويبررونها ؟؟

من يظلمون أم من يطالبون برفع الظلم ؟!

وكيف أصلاً ينتقد حقوقى ممارسة بشر حقهم الطبيعى القانونى فى التظاهر ، ويصادر على حقهم القانونى فى الإحتجاج السلمى ؟؟؟!!!!

يصف الدكتور ابو المجد المظاهرات القبطية المتحضرة بأنها هوس بينما لم ينطق حرفاً عن مظاهرات الإعتداء الإجرامية والعقاب الجماعى ضد الاقباط وترهيبهم وتخريب ممتلكاتهم فى بهجورة ونجع حمادى وفرشوط وديروط ومن قبلها الكثير من مثيلاها فى طامية و الكشح ونزلة البدرمان والعديسات وإسنا …… إلخ

تخريب فرشوط على يدى متظاهرين مسلمين

حرق ونهب مُمتلكات الأقباط بقرية بهجورة بنجع حمادى

إعتداء على محلات و سيارات الاقباط فى نجع حمادى

والدكتور كمال ابو المجد نائب المجلس القومى لحقوق الإنسان هو المدير الفعلى له فى ظل الغياب الدائم لرئيسه الأسمى دكتور بطرس غالى ، والدكتور أبو المجد إسلامى وكان وزيراً فى عهد (الرئيس المؤمن) أنور السادات ، وكان من قبلها يرأس منظمة الشباب أحد تنظيمات الإتحاد الإشتراكى ، فهو من قدامى رجال السلطة فى مصر ، وقد تولى منصب نائب رئيس المجلس منذ تأسيسه فى 19 يناير 2004 بقرار من مجلس الشورى الذى تتبعه أيضا الصحف الحكومية المملوكة للدولة والتى تسمى بهى الأخرى بـ (الصحف القومية) ، فهذا المجلس مجرد وكالة دعائية حكومية أخرى .

وقد هوجم المجلس من الحقوقيين المصريين منذ يومه الاول ،ووصفوه بأنه مجرد ديكور لتخفيف النقد الدولى لإنتهاكات حقوق الإنسان فى مصر، وعلى مر ستة سنوات كاملة أكد المجلس بجدارة أنه مجرد ديكور باهت ، فلم يكن له اى فضل فى حل أى قضية حقوقية او أرجاع أى حق لأصحابه أو اخذ اى موقف ذى قيمة فى مواجهة الحكومة التى صنعته فى اى من قضايا الحريات أو حقوق الانسان !!!

وبخاصة قضايا التعذيب وتجاوزات الشرطة ، وقضايا الحريات الدينية والإعتداءات الطائفية على الأقباط والبهائيين، والعنف والتجاوزات خلال إنتخابات عام 2005. وإنتهاك المعتقلين وفقاً لقانون الطوارئ ، والإعتداء على المتظاهرين والمعتصمين بالضرب والإحتجاز للمتظاهرين والتحرش الجنسى بالمتظاهرات …. إلخ

وقد كان للدكتور ابو المجد الدور الأساسى فى تدجين هذا المجلس الحكومى والمحافظة على مساره الموالى للحكومة بشكل عجيب ، لكن كما نقول دوماً إذا عرف السبب بطل العجب ، فقد أكتشفنا عام 2009 من خلال قضية “سياج” أن الدكتور أبو المجد هو محامى للحكومة المصرية توكله فى قضاياها !!!!

فقضية “سياج” التى خسرها الدكتور أبو المجد أمام المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار (أكسيد) I.C.S.I.D كان هو محامى الحكومة فيها ،وهذه فضيحة فى حد ذاتها أن يكون المسئول عن محاسبة الحكومة فى مجال حقوق الإنسان هو نفسه محاميها !!!ألم يسمع حضرة القانونى القديم بمصطلح ” تضارب المصالح ” !!!

وقد حصلت هيئة الدفاع التى رأسها الدكتور ابو المجد على أكثر من 27 مليون جنيه كأتعاب محاماة رغم خسارتها للقضية !!!

فهل عرفتم الآن سبب كون هذا المجلس الحكومى مجرد ديكور لا يفعل شيئاً لحقوق الأنسان المصرى ولا يحرك ساكناً أمام قضايا التعذيب ، ويوافق على تمديد العمل بقانون الطوارئ !!!

وهل عرفتم سبب إنتاجه لمشروع قانون عنصرى يحارب بناء الكنائس تحت مسمى”قانون بناء دور العبادة الموحد”.

وهل عرفتم سبب صمت هذا المجلس الحكومى الورقى عن مظالم ومذابح الأقباط ؟؟

وهل عرفتم لماذا يصف الدكتور كمال أبو المجد مظاهرات الأقباط الشرفاء النبلاء حول العالم بأنها “هوس”!!

كاريكاتير :مجرد قطع … شطرنج

جريدة الدستور

الفنان عبد الله

شكراً للفنان العبقرى عبد الله وشكراً لموقع حقوق الأقباط لنشره هذا الكاريكاتير البليغ المميز