مصر: الأمين العام لرابطة اللاعبين المحترفين يطالب بإيقاف حسن شحاته

موقع جول

سيجلين:كرة القدم لا تعرف الفرق بين المسلم والكاثوليكى

كتب – أحمد عبد اللطيف

25‏/02‏/2010 1:45:00 م

هاجم الهولندى تيو فان سيجلين – الأمين العام لرابطة اللاعبين المحترفين- حسن شحاته – المدير الفني للمنتخب المصري – بسبب تصريحات المعلم التى اكد من خلالها انه يختار اللاعبين للمنتخب على اساس التزامهم الدينى

،وفسرت تصريحات شحاته كلامه بشكل خاطىء حيث ان المعلم لم يقل انه يختار المسلم ولا يختار المسيحى بينما قال انه يختارهم على اساس الالتزام الدينى فقط

وقال سيجلين فى حوار مطول مع موقع مجلة (سوبر) الإماراتية:” أعلم أن هذا الأمر دار حوله كثير من الجدل في الآونة الأخيرة، ولكن أحد مبادئنا التى سرنا عليها لمدة 40 عاما أننا لا نفرق بين اللاعبين على أساس اللون أو الديانة، فلا فرق بين غني وفقير أو بين مسلم وكاثوليكي”

،وطالب الامين العام لرابطة اللاعبين المحترفين بإيقاف شحاته قائلا :” ارى ضرورة ايقاف هذا المدير الفني، فما قاله غير مقبول على الإطلاق، بل إن كلماته هذه يخجل منها أي إنسان في أي مجتمع في العالم”

واضاف سيجلين قائلا:” هذه المشكلة قد تظهر بين الحين والآخر، ومن الأمثلة على ذلك شهر رمضان الذي يصوم فيه المسلمون، وبالتالي يمتنع اللاعبون عن تناول الطعام لمدة 4 أسابيع مما يسبب مشكلة للمدربين، ولكن يمكن حل هذه المشكلة بقليل من الابتكار حيث يمكن للاعبين تناول الطعام أثناء الليل وتلقي تدريبات مختلفة”

واكد سيجلين على ان كرة القدم لا تعرف العرق، وإذا كان هناك مدير فني يعتقد خلاف ذلك فعليه البحث عن عمل آخر غير كرة القدم

وعن موقف رابطة اللاعبين المحترفين من فرض عقوبات على توجو قال سيجلين:” أعلنّا موقفنا منذ اليوم التالي أو حتى في نفس اليوم بالتضامن مع اللاعبين ، وأعتقد أن الكاف قد أخطأ في هذا القرار إذ كيف يمكن لحكومة وطنية إصدار الأمر للاعبي منتخب بلادها بالعودة إلى الوطن وتكون النتيجة هي فرض عقوبات على كيان حكومي كروي؟”
——————

تعليقى الشخصى :

كثيراً ما تحدث الاقباط عن العنصرية ضدهم فى مجال الرياضة ضمن صور كثيرة للتمييز ، وكانوا كلما اشتكوا من إستبعادهم يقال لهم أنتم تدعون الإضطهاد !! انتم تثيرون الفتنة !! لا يوجد تمييز ضدكم !!! أنتم واخدين حقكم وزيادة !!! الإختيار على اساس المهارة ولا يوجد بينكم موهبين ولا احد يضطهدكم !! أنتم حساسين !!!
حتى أدلى حسن شحاته مدرب المنتخب المصرى فى إيطاليا  بتصريحات صحفية قال فيها إنه يختار لاعبى المنتخب من اللاعبين المسلمين الملتزمين دينياً !! فأكد كل ما يصرخ به الاقباط منذ عقود ، وكانت فضيحة هاجمته عليها كل منابر الإعلام الرياضى فى العالم .
وقال المستشار الإعلامى بسفارة مصر  لدى روما حاتم عبدالقادر إن “الدين ليس من معايير اختيار اللاعبين فى المنتخبات المصرية” !!
وها هى الفضيحة تستمر فى التصاعد ..فهل رأيتم عاقبة العنصرية والظلم وتحطيم الموهوبين والنابغين والمتفوقين من الاقباط فى كل المجالات ؟

السفير المصرى بالنمسا يلغى ندوة لنشطاء أقباط

موقع أخبار مصر

العاصمة النمساوية فيينا

تدخل مساء أمس السبت السفير المصرى فى فيينا، لإلغاء ندوة عن الأقباط فى مصر كان مقررا أن تعقد فى “البيت السودانى” بفيينا وذكر المهندس عادل جميل الناشط القبطى بفيينا، أن نحو 30 مصرياً وسودانياً منعوا من دخول “البيت السودانى” رغم موافقة إدارته فى وقت سابق على عقد ندوة حول “اضطهاد الاقباط فى مصر” مما اضطرهم لعقدها فى أحد مطاعم فيينا. وأشار السفير إلى أن السفارة المصرية تدخلت لدى السفارة السودانية لإلغاء الندوة بحجة عدم تعريض العلاقات المصرية السودانية لأى حساسيات جراء التطرق لمسألة الأقباط فى مصر فى مكان يحمل اسم السودان.

وقال جميل إن السفير المصرى اتصل بالسفير السودانى وطلب منه الغاء الندوة، وأنه فوجئ بمنع المشاركين فيها من مصريين وسودانيين من دخول “البيت السودانى” مما اضطرهم لعقدها فى مطعم “بوب جامب إن” بفيينا.

وأشار المهندس عادل جميل إلى أن موقف السفارة المصرية يعكس خشيتها من هجوم الصحافة النمساوية على موقف الحكومة المصرية من احداث نجع حمادى . وقال “كل ما نطالب به هو أن يستخدم الرئيس مبارك سلطاته لتهدئة الأوضاع فى نجع حمادى مشيراً إلى أن الرئيس مبارك لم يتصل بأهالى ضحايا نجع حمادى كما فعل مع أفراد المنتخب. وإشعار الأقباط هناك بأنه يقف معهم كما يقف مع منتخب مصر فى بطولة أفريقيا”

ومن جهته أشار عبد الله شريف صحفى سودانى مقيم بفيينا ونائب رئيس مراسلى الأمم المتحدة، أن السفير السودانى استدعاه قبل موعد الندوة وطلب منه الغائها حتى لا “تحرجنا مع السفارة المصرية”. وقال إنها المرة الأولى التى تتدخل فيها السفارة السودانية بفيينا فى أنشطة الجالية السودانية هناك، مشيراً إلى أن الندوة كانت ستتعرض لأوضاع الأقباط فى مصر والسودان، وليس فى مصر فقط، وأضاف “مصر بلد رائدة فى كل شىء، والتمييز ضد الأقباط ليس من سمات الدول المتحضرة”.

ومن جهته أشار حمدى سليمان ناشط نوبى فى فيينا وأحد المشاركين بالندوة أن النشطاء المصريين والسودانيين فى فيينا مسلمين ومسيحيين يفكرون حالياً فى تأسيس كيان مستقل عن “النادى المصرى”، و”الاتحاد العام للمصريين بالخارج” التابعين للسفارة المصرية، حتى يتمكنوا من ممارسة الأنشطة والفعاليات الخاصة بهم دون تدخل من أى جهة. يذكر أن ندوة “للأقباط قضية” كانت تضم نحو ثلاثين مصرياً وسودانياً من بينهم وديع داوود رئيس الرابطة القبطية بفيينا، وونادر برسوم عضو مجلس ادجارة الرابطة، بالاضافة الى عدد من النشطاء والصحفيين، ومراسلى المواقع الإلكترونية. كان نشطاء أقباط بفيينا قد نظموا مسيرة حاشدة الأسبوع الماضى، احتجاجاً على إحداث نجع حمادى ، تطالب بحقوق متساوية للمسلمين والأقباط فى مصر.

الخبر الاصلى منشور هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

وفيما يلى شهادة أحد النشطاء الأقباط فى فيينا حول هذه الواقعة :

الأقباط الأحرار

كتب حسني بباوي

دعيت من قبل بعض الناشطين السودانيين والنوبيين لندوة خاصة بعنوان وللاقباط قضية ، ذهبت في الميعاد المحدد الي الحي العشرين بالعاصمة النمساوية فيينا لاجد نفسي امام بيت قديم جدا واسفل هذا البيت اي في البدروم لافتة كبيرة كتب عليها بيت السودان دخلت الي هذا البيت لاجد امامي بعض اخواني من الاقباط والسودانيين والنوبيين يقفون في احد اركان هذا البدروم بوجه مشحوب وعلي الجانب الاخر من البيت سيدات محجبات وبعض الاشخاص من السودانيين وقد بدت عليهم مظاهر الفرح  يبدو انهم كانوا يحتفلون بعيد ميلاد لم يكونوا علي استعداد له سالت ما في الامر اجابني الاستاذ عبداللة شحاتة منسق الاجتماع ان الاجتماع تم الغائة لماذا اجابني بعد ان خرجنا جميعا من البيت السوداني ان ضغوطا قوية مورست علي السفير السوداني من قبل  السفارة المصرية بالنمسا لآلغاء هذا الاجتماع  فاتصل احد النشطاء الاقباط بالسفير السوداني ليعلن لة امامنا جميعا انة لايريد حرج مع الحكومة المصرية مؤكدا ان السفارة قالت لة ان مشاكل الاقباط امر داخلي وامام اصرارنا جميعا علي عقد الاجتماع ذهبنا الي احدي المطاعم المصرية وعقدنا الاجتماع رغم انف الجميع وسيتم اصدار بيان قريبا باسم النوبيين والسودانيين والاقباط لادانة احداث نجع حمادي وتقاعص الامن عن حماية الاقباط والمطالبة بمحاكمة المجرميين ومن ورائهم

السؤال الان

هل الي هذة الدرجة تهلع السفارة المصرية من عقد اجتماع صغير في بدروم عمارة قديمة لبحث احدي القضاياالمتعلقة بنا في مصر مع العلم ان كل الحضور كانوا مصريين اقباط ومسلمين ونوبيين وسودانيين بمعني اننا لم نستقوا بالخارج الا اذا حسب جلوس السودانيين معنا اسقواء بالخارج

ثانيا ماذا ينبغي لنا ان نفعل من وجهة نظر السفارة وقد منعنا من كل شئ الاستقواء بالخارج ممنوع والحديث مع المسلميين مصريون كانو ام عربا ممنوع الاجتماعات ممنوعة خصوصا لو كانت في بدروم لان جلوسنا في البدروم سيذكرنا بالبنية التحتيةوسنطالب ببنائها الكتابة ممنوعة فكل مايعرفونة هو كم من الممنوعات لذلك اقول لهم مهما فعلتم لن ننسي اهلنا في مصر ولن نسكت حتي تحكم مصر بالعدل وفي ظل ممنوعات السفارة المصرية اهديكم قصيدة الفاجومي ممنوعات

ممنوع من السفر….ممنوع من الغنا…ممنوع من الكلام…ممنوع من الاشتياق…ممنوع من الاستياء…ممنوع من الابتسام…وكل يوم بحبك ..اكتر من اللى فات…حبيبتى يا سفينة…متشوقة وسجينة…مخبر فى كل عقدة…عسكر فى كل مينا…يمنعنى لو أغير…عليكى أو أطير….بحضنـــــــــــــك أو أنام…فى حجرك الوسيع…وقلبك الربيع…اعود كما الرضيع…بحرقة الفطام…حبيبتى يا مدينة…متزوقة وحزينة…فى كل حارة حسرة…وفى كل قصر زينة…ممنوع من انى اصبح…بعشقك أو ابات…ممنوع من المناقشة…ممنوع من السكات…وكل يوم فى حبك …تزيد الممنوعات…وكل يوم بحبك…اكتر من اللى فات