فيلم “البابا شنودة رحلة مؤسسة ومسيرة بطريرك”

بثت قناة الجزيرة الوثائقية فيلماً وثائقياً من إنتاجها عن تاريخ وشخص قداسة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية و بطريرك الكرازة المرقسية تحت عنوان “البابا شنودة ..رحلة مؤسسة.. و مسيرة بطريارك” والذى نفذته إنتاجياً شركة New Media Production House .

أسرة الفيلم

إعداد وسيناريوا : عبد الله الطحاوى.

منتج فنى : جلال عبد السميع.

إخراج : عبد الرحمن عادل.

إعداد : سامح حنين

موسيقى : شريف نور.

مدير التصوير : محمد فرج

مونتاج : سامح أنور.

مدير إنتاج : أحمد فايز.

إنتاج :إيهاب عبد السميع.

وهو فيلم وثائقى حرفى يحمل الكثير من المعلومات والمهنية والجهد التاريخى والإبداع الفنى والتوثيقى غير المسبوق ، ورغم تحفظى على بعض الآراء الواردة فيه خاصة الرؤية العامة للفيلم التى توحى بأن الكنيسة لها قوة متكافأة مع الأغلبية ومشروع خاص أدى لصدامها مع الرئيس والأغلبية ، إلا أن ذلك لا ينفى أعجابى الشديد به وبالجهد الفنى والعلمى المبذول فيه من كل فريق العمل .

عار على الإعلام المصرى الحكومى والخاص ألا يكون هو منتج عمل مثل هذا العمل المتميز ، بالمناسبة كانت قناة الجزيرة ايضاً هى صاحبة افضل فيلم وثائقى عن الأقباط وهو فيلم “الأقباط ” الذى كان أحدى أفلام سلسلة المجتمعات الدينية.

شاهد فيلم “البابا شنودة رحلة مؤسسة ومسيرة بطريرك”

تعليق الإعلامى عمرو أديب والفنان عزت أبو عوف على الفيلم

شكرأ لمن أنتج الفيلم ومن سجله ورفعه على اليوتيوب.

البابا يزور مصابى أحداث نجع حمادى بالإسكندرية

قام قداسة البابا شنودة الثالث يوم 22/1/2010 بزيارة الشباب المصابين ضحايا إطلاق النار ليلية عيد الميلاد 6/1/2010 فى مجزرة نجع حمادى ، تمت الزيارة فى مستشفى فكتوريا بالأسكندرية التى تم نقل المصابين إليها ليحصلوا على عناية طبية وانسانية أفضل مما وجدوه فى مستشفى سوهاج العام.

وقد تم بالفعل استخرج مجموعة من الرصاصات التى كانت ما تزال مستقرة فى مناطق حساسة بأجساد الضحايا لعجز أطباء سوهاج عن أستخراجها نظراً لخطورة وصعوبة أماكنها. كما تم عمل جراحات أخرى لهم.

قناة أغابى

تقرير مؤثر عن الزيارة الغنية بحب الأب لأبنائه وحب الأبناء لأبيهم.

مجلة الكرازة ومذبحة نجع حمادى

مجلة الكرازة تخصص إفتتاحية العدد 2-1 22 يناير2010 للحديث عن مذبحة نجع حمادى وأحداث التخريب فيها وفى بهجورة

وتنشر أسماء الشهداء والمصابين وصور المتظاهرين فى الكاتدرائية

للإطلاع على العدد بالكامل إضغط هنــــــــــــــــــا