البرلمان الأوروبى يناقش مع نشطاء مصريين حقوق الإنسان وملف الأقباط

جريدة المصرى اليوم

كتب الاستاذ وائل على

٢٩/ ١/ ٢٠١٠

عقد البرلمان الأوروبى جلسة بالتعاون مع مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان والشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان، مساء أمس الأول، لمناقشة نتائج التقرير السنوى الثانى لمركز القاهرة حول حالة حقوق الإنسان فى العالم العربى، وتقرير الشبكة الأورومتوسطية حول حرية التنظيم وأوضاع المدافعين عن حقوق الإنسان فى المنطقة العربية، بينما يعقد مجلس الاتحاد الأوروبى جلسة نقاشية حول ذات القضايا خلال يومين، بحضور ممثلى الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبى.

الجلسة شارك فيها عدد من نواب البرلمان الأوروبى، من بينهم النائب البريطانى ريتشارد هويت، ووديع الأسمر، عضو اللجنة التنفيذية بالشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان، وسندرين جرنيه، مديرة مكتب الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان فى بروكسل، ومعتز الفجيرى، المدير التنفيذى لمركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان.

وعلمت «المصرى اليوم» أن الجلسة شهدت اهتماماً ملحوظاً بملف الأقليات الدينية حيث عبر نواب البرلمان الأوروبى عن أسفهم للموقف المصرى الرافض للحوار مع المؤسسات الأوروبية فى قضايا حقوق الإنسان، وقد تمثل ذلك فى مقاومة صدور القرار الأخير حول حقوق الأقباط فى مصر، مؤكدين أن شراكة مصر مع الاتحاد الأوروبى تسمح للطرفين بالحوار السياسى حول حقوق الإنسان، ولا يعد ذلك تدخلا فى الشؤون المصرية.

وأشار النواب الأوروبيون، خلال الجلسة، إلى أن مصر دولة كبيرة ولها وزنها السياسى على المستويين الإقليمى والدولى، مشددين على ضرورة أن يتسع صدر المسؤولين المصريين للنقد البنّاء فى إطار الشراكة والاحترام المتبادل

وأبدى معتز الفجيرى، المدير التنفيذى لمركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، فى اتصال هاتفى من بروكسل لـ«المصرى اليوم»، أسفه بشأن فشل مشروعات الشراكة والتعاون بين الاتحاد الأوروبى وحكومات جنوب المتوسط، من بينها مصر، فى تحقيق نتائج ملموسة على صعيد التنمية والإصلاح، وهو ما أرجعه «الفجيرى» إلى غياب الإرادة السياسية لدى حكومات الجنوب، وتردد البلدان الأوروبية فى ممارسة ضغوط سياسية ودبلوماسية حقيقية، معتبراً قرار البرلمان الأوروبى الأخير حول حقوق الأقباط فى مصر خطوة مهمة لابد أن يعقبها حوار بناء ومتواصل مع الحكومة المصرية حول حقوق الأقليات.

الخبر الأصلى هنـــــــــــــــــــــــــا

انفلونزا الخنازير بين مصر وإسرائيل

أعشق المقارنات لانها تكشف أشياء قد لا تظهر للعين فى زحام المعطيات ، لكن حقاً يؤسفنى أن أقدم لكم المقارنة التالية بين كل من مصر وإسرائيل فى مجال تعاطيهما مع أنفلونزا الخنازير.

المقارنة :

مصر دولة تحكمها وتسيطر عليها أغلبية إسلامية محرم فى شريعتها الدينية أكل لحوم الخنزير على المسلمين .

  • إسرائيل دولة تحكمها وتسيطر عليها أغلبية يهودية محرم فى شريعتها الدينية أكل لحوم الخنزير على اليهود .

فى مصر لا يقوم بتربية الخنازير أو أكل لحومها سوى فئة من السكان الاصليين وهم المسيحيين الأقباط. والذين يعانون من التمييز رغم كونهم من أصحاب الارض ، بالإضافة للمستهلكين من السائحين والمقيمين الأجانب.

  • فى إسرائيل لا يقوم بتربية الخنازير أو أكل لحومها سوى فئة من السكان الاصليين وهم المسيحيين العرب. والذين يعانون من التمييز رغم كونهم من أصحاب الارض. بالإضافة للمستهلكين من السائحين والمقيمين الأجانب.

مصر لا يوجد بها أى حالات إصابة بأنفلونزا الخنازير حتى لحظة كتابة هذه السطور

  • إسرائيل يوجد بها أربعة حالات إصابة بأنفلونزا الخنازير حتى لحظة كتابة هذه السطور.

فى مصر شنت وسائل الإعلام بكافة صورها حملة كراهية عنصرية للتحريض على مربى ومستهلكى لحوم الخنازير من الاقباط وتحقيرهم.

  • فى إسرائيل إلتزمت وسائل الإعلام بكافة صورها بالمهنية العلمية فى تغطية اخبار المرض بدون اى تلميح او تصريح قد يفهم منه أى تحقير او  إساءة للعرب المسيحيين.

قررت مصر إعدام جميع الخنازير فى أراضيها بمجرد ظهور المرض فى المكسيك ! رغم تأكيد المنظمات الصحية الدولية على خطأ الإجراء وإنقطاع صلته بعملية الوقاية من المرض ومنع إنتشاره.

  • لم تعدم إسرائيل أى من الخنازير لديها رغم إلتزامها بكافة الإجرائات الصحية فى عملية الوقاية من المرض ومنع إنتشاره.

تشترك كل من مصر وإسرائيل فى نفس الإقليم الجغرافى ونفس الظروف المناخية.

لو قلت لك ان واحدة من البلدين السابقين ( مصر أو إسرائيل) هى بلد عنصرى ، فأيهما فى رأيك البلد العنصرى ؟؟؟

فكر قليلاً بموضوعية . .

تحديث :

هل الخنزير قذر وديوث ؟ الإجابة هنا https://besara7a.wordpress.com/2009/05/24/كل-شئ-عن-الخنزير-وهل-هو-قذر-وديوث؟/

يد المسيح مع الجراح

أيقونة أمريكية رائعة تتخيل بعين الإيمان السيد المسيح و هو يسند الجراح و يرشده

يا رب ضع يدك قبل أيدينا و بارك كل أعمالنا ….. آمين