القبطان اسمه برادعي

نقلاً عن موقع البرادعي لرئاسة مصر 2011 رجل القانون ليقيم دولة القانون

بدء التحقيق في مصر في قضية تعذيب طبيب بسبب دعمه البرادعي

دويتشه فيله DW

قرار البدء  بالتحقيق في قضية تعذيب أحد داعمي البرادعي

أفادت مصادر قضائية أن النائب العام المصري أصدر قرارا بتكليف المحامي العام لنيابة الفيوم ببدء التحقيق مع محمد عبد التواب، وهو ضابط في جهاز أمن الدولة، لاحتجازه وتعذيبه الطبيب طه عبد التواب، بسبب دعمه للدكتور محمد البرادعي

أصدر النائب العام المصري عبد المجيد محمود قرارا ببدء التحقيق مع الضابط في جهاز أمن الدولة محمد عبد التواب في قضية احتجاز وتعذيب الطبيب طه عبد التواب إخصائي العلاج الطبيعي، بسبب دعمه للدكتور محمد البرادعي كمرشح محتمل للانتخابات الرئاسية المصرية.وتفيد المصادر أن نيابة الفيوم حددت يوم السبت 13 آذار/مارس الجاري لاستدعاء الضابط وسماع أقواله. من جانبه،أعلن الطبيب طه عبد التواب الذي يخضع للعلاج في مستشفى سنورس إنهاء إضرابه عن الطعام عقب إعلامه بقرار النائب العام ببدء التحقيق مع الضابط.

بدء التحقيق في الواقعة

الصحفية  جميلة إسماعيل قامت بزيارة طه عبد التواب في المستشفى وقد زارت الإعلامية جميلة إسماعيل الطبيب في المستشفى الموجود به لمساندته والتضامن معه، وقالت إن إدارة المستشفى رفضت طلبها بنقله لإحدى مستشفيات القاهرة،.موضحة أن مدير المستشفى أخبرها أنه “لا يمكن نقله الى أي مكان إلا بإذن من النيابة العامة” لافتة إلى أنها كانت قد أعدت سيارة إسعاف مجهزة لتتولى نقل الطبيب إلى القاهرة ليتلقى الرعاية الطبية اللازمة لمعالجة التدهور الكبير في حالته الصحية. وقالت جميلة إسماعيل ” طه عبد التواب لم يصدق أنه سيتم التحقيق مع الضابط الذي اعتدى عليه إلا بعد أن استمع على الهاتف إلى صوت النائب العام المساعد عادل السعيد وهو يؤكد صحة الخبر” وتابعت ” حالته الصحية متدهورة جدا ، وكان يهذي كالمحموم “.

البرادعي يحذر أجهزة الأمن المصرية من اللجوء إلى القمع

وكان المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي قد حذر في وقت سابق مما وصفه بـ ” لجوء أجهزة الأمن المصرية إلى استخدام أساليب قمعية ضد أنصاره” وضد المطالبين بتغيير الأوضاع السياسية من المصريين. وأدان الدكتور محمد البرادعي في بيان له التعذيب الذي تعرض له الطبيب المصري طه عبد التواب في أحد مراكز مباحث أمن الدولة بمحافظة الفيوم، بسبب تأييده للبرادعي كمرشح محتمل في الانتخابات الرئاسية المصرية. وحذر البرادعي من خطورة اللجوء إلى الأساليب القمعية قائلاً ” أود في النهاية أن ألفت انتباه الجميع إلى أن اللجوء إلى هذه الأساليب غير المتحضرة يعد انتهاكا صارخا لكل الأعراف والقوانين الدولية ويعرض مرتكبيها للمساءلة أمام المحاكم الوطنية.”

(ه.إ/د.ب.أ/أ.ب)

مراجعة: منى صالح

الخبر الأصلى منشور هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

بيان هام من الدكتور محمد البرادعى

موقع الحملة الشعبية لدعم البرادعى

تابعت بقلق بالغ أثناء تواجدي في كوريا ما نشرته الصحف المصرية من أنباء حول تعرض السيد الدكتور طه عبدالتواب، المواطن المصري المقيم بمحافظة الفيوم, للضرب المبرح والإهانة وإهدار الكرامة من جانب رجال السلطة العامة بمقر مباحث أمن الدولة، مما ترتب عليه دخوله في حالة غيبوبة ونقله إلى غرفة العناية المركزة بمستشفى الفيوم العام وهو في حالة خطرة.
لقد وقع هذا الاعتداء بسبب قيام الدكتور طه عبدالتواب بممارسة حقه المشروع في التعبير السلمي عن رأيه في ضرورة وأهمية تغيير الأوضاع السياسية في مصر نحو الأفضل، وهو ما تطالب به الأغلبية الساحقة من شعب مصر, وأنا معهم وفي مقدمتهم ومن ورائهم.
وإذ أدين بأقوى الكلمات ما تعرض له هذا المواطن البريء من اعتداء همجي, وما قد يتعرض له أي مواطن آخر يعبر عن رأيه بالوسائل السلمية، سواء بالقول أو بالفعل، أود أن انتهز الفرصة لأعبر عن تضامني الشخصي وغير المحدود مع الدكتور طه عبد التواب ومع كل مواطن حر مخلص حريص على عزة بلاده وكرامتها, وأعلن استعدادي التام لبذل كل ما أستطيع من جهد للدفاع عن حقه في التعبير عن رأيه وحلمه في وطن آمن ومتحضر, وأطالب السلطات المعنية بتقديم مرتكب هذه الجريمة البشعة إلى القضاء العادل ليلقى الجزاء الذي يستحقه.
وأود في النهاية أن ألفت انتباه الجميع إلى أن اللجوء إلى هذه الأساليب غير المتحضرة يعد انتهاكا صارخا لكل الأعراف والقوانين الدولية ويعرض مرتكبيها للمساءلة أمام المحاكم الوطنية. وفي جميع الأحوال لن تستطيع هذه الممارسات أن تخيف شعبنا أو ترهبه أو تسكت صوته, ولن تزيده إلا إصرارا وقوة إلى أن يتحقق حلم التغيير الذي يطالب به شعبنا ويستحقه”.

محمد البرادعي

البيان منشور هنـــــــــــــــــــــــــــا