مُتابعة لوقائع جلسة ذبح الخنازير

الاقباط الأحرار

كتبها مارى كــرياكوس

مرور الأيام لن ينسينا ضحايا ذبح الخنازير وما حدث لهم منذ اول مايو 2009 ، ففى مجلس الدولة الدائرة الاولى منازعات شهدت اليوم 4-5-2010 جلسة قضية إعدام الخنازير ، حيث حضرت الاستاذة / هويدا العمدة ومعها الاستاذ/ علي محمود علي عن الاستاذ / ممدوح نخلة المحامى ، وحضر معها خمسة عشر (15) من موكليها وبدأت الجلسة وقدمت الاستاذة /هويدا العمدة حافظة مستندات تشتمل على:

1) شهادة مترجمة من المعهد البيطرى بالنمسا تقر بأنه لا علاقة للخنازير بهذا النوع الجديد من الانفلونزا ، وانها لا تنتقل من الخنزير الى الانسان ولكن يُخشى من حدوث العكس ، ويستدل على ذلك :أكل بلاد اوروبا للحم الخنزير دون ان يحدث لهم شئ، وحتى مربى الخنازير لم تُصبهم هذه الانفلونزا كما يوصى نفس التقرير المسئولين الرسميين بعدم تسمية هذه الانفلونزا الجديدة بانفلونزا الخنازير حتى لا يشمئز من يتناول لحم الخنازير .

2) CD يحتوى على حلقة مع وزير الصحة يقول فيها انه ليس له دخل بهذا القرار وأنه لم يؤخذ رأيه فى ذبح الخنازير .

3) قرار رئيس الجمهورية الذى كان قراراً بالنقل وليس بالذبح .

4) قرار وزير الزراعة الذى وافق على بقايا الخنازير وتربية ما تبقى للحفاظ على هذه السلالة النادرة .

5) كشوف الذبح التى قُدمت من الدولة مسجل بها أسماء المدعيين .

ثم قدمت هويدا العُمدة مرافعتها وتقدمت بمذكرة بمضمونها ، وحضر محامو الحكومة والمتدخلين ايضا ولم يتكلم سوى احد المتدخلين فقط وقال ان الخنزير حرام شرعاً وان هذا القرار كان للصالح العام وللمحافظة على الصحة العامة ! وفى نهاية الجلسة قدمت الاستاذة / هويدا العمدة للقاضى احد المتضررين للإدلاء بإفادته ، حيث قال “لم يعد لى مصدر للرزق لأربى أولادى الخمسة ، فقد كان دخلى جيد بوجود الخنازير، اما الآن فقد أخرجت بناتى من التعليم لأنه ليس لى مال ليكفى تعليمهم ، لقد اصبحت عبئاً على الدولة انا وبيتى ، ولا أعرف ماذا أفعل حتى اصرف على اولادى – أسرق يا بيه – الدولة تحاول لم اولاد الشوارع وبعد اللي حصل لنا زادوا أولاد الشوارع” هذا وفى نهاية الجلسة تم تأجيل نظر القضية إلى جلسة 5-7-2010 .

الخبر الأصلى منشور هنــــــــــــــــــــــا

مفاجأة.. تنظيمات أقباط المهجر تؤيد البرادعي وتؤسس فرعاً لجمعيته في أمريكا وتطالبه بإعادة الحقوق للأقباط وحماية المسيحيين وزيادة نسبة حصصهم في الأماكن الحساسة

صوت الأمة

· شروط أقباط المهجر لتأييد البرادعي: المساواة.. والعدالة وقصر آيات القرآن علي حصص الدين.. والإفصاح عن العدد الحقيقي للمسيحيين.. وإلغاء المادة الثانية من الدستور

كتب:عنتر عبداللطيف

مايكل فارس

أكدت قيادات أقباط المهجر في الولايات المتحدة تأييدها للدكتور محمد البرادعي المتواجد الآن بأمريكا لتأسيس فرع الجمعية الوطنية للتغيير هناك بشروط. تأتي هذه التأكيدات الخاصة لـ«صوت الأمة» بعد إعلان الدكتور سعد الدين إبراهيم مدير مركز ابن خلدون موافقة البرادعي علي التقاء الجالية المصرية بالولايات المتحدة.

بهاء رمزي رئيس الهيئة القبطية الهولندية قال: نحن نؤيد البرادعي في حال ضمان تنفيذه عدة مطالب هامة أولها تحقيق المساواة بين الأقباط والمسلمين وإزالة كل المواد القانونية أو الممارسات التي تحوي تمييزاً واقرار قانون موحد لبناء دور العبادة، وتغيير المناهج التعليمية التي بها تمييز ضد المسيحيين وآيات قرآنية يجبر الأقباط علي حفظها بينما يجب أن تكون تلك الآيات في حصص الدين الإسلامي لأنني غير مطالب كقبطي بحفظها وإلا يضعون آيات مسيحية أيضاً ويجعلون المسلمين يحفظونها كما طالب البرادعي مقابل مساندته بتنقيح المناهج من الطائفية والحض علي كراهية الآخر والحرص علي أن يكون هناك تمثيل انتخابي يناسب عدد الأقباط مع الافصاح عن عدد المسيحيين الحقيقي مع وضع آلية تضمن عدالة أحكام القضاء لا تستند علي الشريعة الإسلامية موضحاً أن هناك 1500 حادثة ضد الأقباط ولم يقدم للمحاكمة مسلم واحد ممن ارتكبوها حتي أحداث نجع حمادي الأخيرة مازالت المحكمة متعنتة وتؤجل الجلسات بلا مبرر.

وتضمنت المطالب حذف المادة الثانية من الدستور لاعمال الدولة المدنية التي تفصل الدين عن الدولة. وأبدي موريس صادق رئيس الجمعية الوطنية القبطية تأييده الكامل للبرادعي والجمعية الوطنية للتغيير بشرط أن يضمن البرادعي تنفيذ عدة مطالب أهمها المساواة بين الأقباط والمسلمين والغاء المادة الثانية من الدستور ومجابهة حركة الإخوان المسلمين وألا تقوم أي حركات دينية في مصر «مسيحية أو إسلامية» مع وجود انتخابات حرة ديمقراطية نزيهة تخضع للاشراف الدولي بحيث يتمتع المصريون بمجلس تشريعي حقيقي والغاء التشريعات المقيدة للحريات خاصة الطوارئ وتغيير الدستور.

ومن جهته قال مايكل منير رئيس منظمة أقباط الولايات المتحدة: انه لم يتلق دعوة رسمية من البرادعي للمشاركة في الحوار ولم ترسل المنظمة أي مخاطبات للبرادعي، وفي حالة حدوث ذلك سوف يجتمع أعضاء المجلس القبطي الدولي لدراسة الموقف.

وأشار مايكل إلي أن أحد أقباط المهجر – رفض ذكر اسمه – يعد من الشخصيات المقربة من سعد الدين إبراهيم وقد يتولي ترتيب لقاء البرادعي بأقباط المهجر.

من ناحيته أكد كميل حليم رئيس الهيئة القبطية الأمريكية أن أهم مطالب أقباط المهجر التي يتوجهون بها للبرادعي هي الديمقراطية كأحد المطالب الوطنية للشعب المصري كله.. اضافة إلي الاصلاح ومواجهة الفساد ومجابهة حكم العسكر وأن ينفذ ما وعد به حيث قال: «أنا مش جاي أحكم مصر أنا جاي أخلي الشعب المصري يحكم نفسه» وطالب حليم البرادعي بأن يقضي علي الطائفية التي تفشت في مصر ويساوي بين المصريين.

الخبر الأصلى منشور هنــــــــــــــــــــــا

عز يمنح الغول .. قبلة الحياة !

الوفد

كتب ياسر شوري

يسألونك عن الحزب الوطني‮.. ‬قل هو قاتل وفاسد،‮ ‬وطائفي‮.. ‬وعندي علي كل صفة دليل‮.‬ الحزب الوطني قتل يوم قال نائبه أطلقوا الرصاص الحر علي المتظاهرين وحسب ما جاء في القرآن الكريم فإنه‮ »‬من قتل نفساً‮ ‬بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعاً‮«.‬ والحزب الوطني فاسد لأنه ظل لسنوات طويلة يؤوي الفاسدين،‮ ‬ولا يتخلي عنهم بعد إدانتهم قضائياً‮.. ‬وحسب ما روي عن الدكتور زكريا عزمي فإن الفساد في المحليات للركب‮.. ‬والمحليات لمن لا يعرف عبارة عن رؤساء مدن وأحياء تعينهم حكومة الحزب الوطني،‮ ‬وأعضاء محليات يأتي بهم الحزب بالتزوير‮.‬ والحزب الوطني طائفي لأنه يدعم عبدالرحيم الغول نائب نجع حمادي رغم ما أصابه من اتهامات لم يحقق فيها حول صداقته مع المتهم الأول في مذبحة عيد الميلاد حمام الكموني‮.. ‬الحزب طائفي لأن أحمد عز ذهب إلي الغول في دائرته داعماً‮ ‬ضد الحصار المفروض عليه منذ الأحداث التي شهدتها المدينة‮.. ‬عز ذهب إلي الغول في بيته،‮ ‬واتاح له فرصة الكيد للأقباط بهذه الزيارة‮.‬

كان من الممكن أن تكون تلك الزيارة التي قام بها عز إلي نجع حمادي زيارة عادية يقوم بها أمين التنظيم إلي الدائرة الملتهبة من أجل دعم أعضاء الحزب،‮ ‬ولكن توقيت الزيارة،‮ ‬وتجاهل عز لتطيب خواطر الأقباط،‮ ‬وعدم زيارتهم والاكتفاء بزيارة الغول يضع علامات استفهام وتساؤلات كثيرة خاصة مع الرغبة الجارفة داخل نفوس الأقباط في البحث أولاً‮ ‬وقبل إنقاذ نائب الوطني،‮ ‬عن المحرض الحقيقي وراء المذبحة،‮ ‬والبابا شنودة نفسه لايزال في نفسه شيء،‮ ‬ويطالب في أغلب عظاته الأسبوعية بالبحث عن المحرض الحقيقي،‮ ‬وقد لا يكون عبدالرحيم الغول هو المحرض علي المذبحة،‮ ‬ونفي كل هذه الاتهامات من قبل،‮ ‬ولكن تبقي نفوس الأقباط‮ »‬حبلي‮« ‬بالاتهامات ضد الغول خاصة في ظل الكراهية التاريخية بينهم وبينه‮.‬

الغول لم يفوت فرصة زيارة‮ »‬عز‮« ‬له في منزله بقرية الشرقي بهجورة بنجع حمادي،‮ ‬واستغل هذه الزيارة كالعادة أحسن استغلال لدحض الشائعات التي انتشرت في الدائرة حول استبعاده من الحزب الوطني،‮ ‬وحرقه بعد الأحداث التي جرت في نجع حمادي‮.‬ الغول استقبل عز في منزله‮ – ‬الذي يطلق عليه أنصاره اسم البيت الأبيض‮ – ‬بالمزمار البلدي،‮ ‬ولم يكتف بذلك،‮ ‬ولكنه إمعاناً‮ ‬في الكيد للأقباط قام باستئجار سيارة وميكرفون لتجوب شوارع نجع حمادي والقري المحيطة،‮ ‬وتعلن عن زيارة عز للغول في منزله‮.. ‬ولم يبحل أمين التنظيم علي صديقه اللدود عبدالرحيم الغول وأخذ يكيل له المديح،‮ ‬ويقول إن الغول لا يحتاج لمن يدافع عنه،‮ ‬في إشارة إلي الاتهامات التي يوجهها له الأقباط‮. ‬أما الغول فقال‮: ‬إنها زيارة خاصة وودية،‮ ‬وهذه الجملة يدرك الغول معناها تماماً،‮ ‬ويوجهها إلي أبناء الدائرة مباشرة ليؤكد لهم علي متانة العلاقة بينه وبين أمين التنظيم وأنه سيكون من أوائل المرشحين عن الحزب في الانتخابات القادمة،‮ ‬وبالطبع في ظل‮ ‬غياب الإشراف القضائي فإن مرشح الحزب الوطني هو نائب الدائرة بمجرد الإعلان عن ترشيحه‮.‬ ولاقت هذه الزيارة عاصفة من‮ ‬غضب الأقباط علي المنتديات المختلفة،‮ ‬حيث دعا بعض الأقباط إلي مقاطعة الحزب الوطني بعد زيارة عز لنجع حمادي واضعاً‮ ‬يده بيد الغول رغم ما وجه إلي الغول من اتهامات تتعلق بعلاقته بالمتهم الأول في الأحداث‮ »‬حمام الكموني‮«.

‬وأنشأ الأقباط مدونة تتردد بسياسات الحزب الوطني وقياداته،‮ ‬وتدعو إلي عدم التصويت لمرشحيه في الانتخابات البرلمانية،‮ ‬واتهم الأقباط الوطني بأنه يكرس لسياسة التجفيف ومساندة مرشحين لهم توجهات طائفية‮.‬ وأكد الأقباط أن الوطني يتجاهل ترشيح الأقباط علي قوائمه منذ عشرات السنين،‮ ‬ويرفض تطبيق نظام القائمة في الانتخابات لضمان ابعاد الأقباط عن البرلمان،‮ ‬وأضافوا أن مرشحي الحزب يستخدمون الدعاية الدينية العنصرية ضد المرشحين الأقباط في الانتخابات النيابية والمحلية‮.‬ وقال الأقباط إن قادة وحدات الحزب الوطني يحاربون بناء وترميم الكنائس،‮ ‬ويقومون بالتهييج ضد الأقباط في كل مناسبة ثم يبادرون بالحضور للكنائس لتهنئة الأقباط بأعيادهم‮.‬ وأكد الأقباط عبر المدونات أن الوطني هو الذي يعرقل إقرار قانون موحد لبناء دور العبادة،‮ ‬والذي حدث في ظل هيمنته علي الحكم أكبر وأبشع من كل الاعتداءات ضد الأقباط في تاريخ مصر‮.‬ وأضافوا‮: ‬أن الحزب الوطني يحاول محو الهوية القبطية‮.‬

والمتابع لجذور العلاقة بين عز والغول يكتشف أنها مرت بمنحنيات تصاعدية فالبداية كانت في الانتخابات الماضية في عام‮ ‬2005‮ ‬عندما استبعد‮ »‬عز‮« ‬عبدالرحيم الغول ضمن الأعضاء الكبار المغضوب عليهم،‮ ‬والمعروفين بولائهم لأمين التنظيم السابق كمال الشاذلي،‮ ‬ولم تفلح محاولات عبدالرحيم الغول قبل الانتخابات في الترشح علي قوائم الوطني،‮ ‬ولكنه ظل متمسكاً‮ ‬بعضويته في الحزب،‮ ‬وخاض الانتخابات مستقلاً‮ ‬تحت شعار وطني مستقل،‮ ‬ونجح في هذه الانتخابات،‮ ‬ومعه مجموعة كبيرة من الأعضاء الذين استبعدهم عز من قوائم الوطني،‮ ‬وبعد الانتخابات التي حصل فيها الوطني علي نسبة لا تزيد علي‮ ‬30٪‮ ‬من المقاعد وجد نفسه في مأزق كبير،‮ ‬وليس أمامه إلا فتح الباب لأعضائه المستبعدين،‮ ‬وضمهم مرة أخري إلي الحزب بعد نجاحهم كمستقلين‮.‬ وفي أول مؤتمر للحزب الوطني بعد هذه الانتخابات قال‮ »‬عز‮« ‬مبرراً‮ ‬ظاهرة عودة المستقلين وطني إلي أحضان الحزب،‮ ‬إنها ظاهرة طبيعية وضرب مثالاً‮ ‬بعبدالرحيم الغول،‮ ‬وقال‮: ‬لو لم يعد المستقلون للحزب عبدالرحيم الغول يروحوا فين‮.. ‬ومنذ هذا التاريخ حدث تقارب‮ ‬غير عادي بين عز والغول‮.. ‬الغول أدرك بذكائه المعهود أن الكفة في الحزب تميل ناحية أحمد عز فراهن عليه،‮ ‬وتقرب إليه ليصبح بذلك من أكثر المخضرمين الذين حاول أمين التنظيم التخلص منهم إخلاصاً‮ ‬وقرباً‮ ‬لأصحاب الفكر الجديد‮.‬

وفي تلك الأوقات الفارقة كان الحزب لايزال يتأرجح بين الحرس القديم بقيادة صفوت الشريف وكمال الشاذلي،‮ ‬وبين الحرس الجديد بقيادة جمال مبارك،‮ ‬وتابعه أحمد عز،‮ ‬بالإضافة إلي تيار ثالث يمسك العصا من المنتصف،‮ ‬ويقف علي مسافة واحدة بين التيارين،‮ ‬وهذا التيار كان يقوده الدكتور زكريا عزمي‮.‬ راهن الغول علي عز وكسب الرهان،‮ ‬وخرج من حسابات التصفية التي يقوم بها الحرس الجديد،‮ ‬ومن المنتظر دخولها إلي المراحل النهائية في الانتخابات القادمة بعد إنهاء آخر وجود لمن يدين بالولاء لغير أحمد عز‮.‬ راهن الغول وأعتقد أنه في مأمن،‮ ‬وأنه علي رأس مرشحي الحزب في أي انتخابات قادمة بل ووصل إلي درجة من الثقة إلي الاعتقاد بأنه يستطيع توريث المقعد إذا أراد لابنه أو لأحد أنصاره وجاءت أحداث نجع حمادي بما لا تشتهي سفن الغول،‮ ‬ووجد نفسه أمام مواجهة لم يتوقعها،‮ ‬وكشف حساب بتجاوزات انتخابية ارتكبها في حق الأقباط في انتخابات‮ ‬2005،‮ ‬وانتشرت صورة علي‮ »‬اليوتيوب‮« ‬مع المتهم حمام الكموني،‮ ‬واستغل خصومه السياسيون كل ذلك للإيقاع به،‮ ‬وإسقاطه مبدئياً‮ ‬من قوائم الوطني لتجريده من أسلحته التي يستخدمها استناداً‮ ‬علي الحزب ووضعه التنظيمي،‮ ‬وعلاقاته بكباره ومن بينهم بالطبع أمين التنظيم‮.‬

وعرف الغول ما يحاك له،‮ ‬وسمع بالشائعات التي ملأت الدائرة حول أن قرار استبعاده اتخذ من الحزب إرضاء للبابا شنودة الذي وصلته صرخات وأنات الأقباط في نجع حمادي،‮ ‬ونقلها بدوره إلي الرئيس مبارك رأساً‮.. ‬وجهة نظر البابا هي أن ملف نجع حمادي لن يغلق،‮ ‬ولا تهدأ نفوس الأقباط إلا بإعدام القتلة،‮ ‬والوصول للمحرضين‮.‬ أما الغول فلا يقيم وزناً‮ ‬لأقباط نجع حمادي لأنه يدرك أنهم لن يمنحوه أصواتهم في الانتخابات القادمة لذلك يتصرف بصلف معهم،‮ ‬ولسان حاله يقول‮ »‬موعدنا الانتخابات القادمة‮«.. ‬ألم أقل إنه حزب طائفي‮.‬

التحقيق الاصلى هنــــــــــــــــــــــــا

إرهاب الدولة يضرب أقباط الأقصر

ضرب وسحل وإهانة قس إنجيلى بالأقصر وهتك عرض زوجته على يد قوات الامن ، وهدم مدرسة قبطية ومبانى كنسية بالقوة بشكل مفاجئ دون تعويض أو إيجاد البديل.

الأقباط الأحرار

راعى الكنيسة الإنجيلية يتحدث عن الأحداث فى إتصال مع  المحامى شريف رمزى من موقع الأقباط الأحرار

—————————————-

الأقباط دوت كوم

عاجل بالفيديو : هجوم على الكنيسة الإنجلية بالأقصر
ضرب وأهانه كاهن وزجته وإلقاء أثاثهم فى الشارع فى الأقصر

كتب الناشط /صفوت سمعان يسى

فى سابقة خطيرة الأولى من نوعها محافظ الأقصر سمير فرج يأمر بإزالة المبنى السكنى الملحق بالكنيسة الإنجيلية بالأقصر وكذلك المدرسة الخاصة بها  بالقوة الجبرية وسط حشود من مئات من قوات الشرطة والحريق والقوات الخاصة وكامل هيئات المحافظة وتم غلق الطريق الرئيسى بالأقصر، حيث حدث ذلك دون إنذار مسبق حيث فوجئ القس محروس كرم عزيز راعى الكنيسة الإنجيلية بالأقصر بالطرق على الباب بشدة الساعة التاسعة صباحا حيث وجد حشود أمامه تطالبه بأخلاء المبنى فورا ولما اعترض قاموا بضربه وسحبه وجرجرته  وأخذت القوات التى تلبس ملكى باهانته بالضرب المبرح بالأرجل وتكسير نظارته الطبية ولما اعترضت زوجة القس قاموا بضربها بالأقلام وشدها من صدرها وسحبها أمام العمال وجسمها من كثرة الشد أصبح مكشوفا فى عمل يتسم بخدش حياء والتحرش المهين كما هددها الضابط بأخذ ابنها من حضنها ووضعه تحت البلدوز إذا لم تنزل فورا  !!! وقاموا بإلقاء أثاثهم وعفشهم والأجهزة الكهربائية فى الشارع ، وتم هدم المبنى باللوادر والشواكيش الهيدروليكية وتم تكويم الأدوار على بعضها واتجهوا بعد ذلك إلى المدرسة وقاموا بأخلائها من الأطفال فى جو من الرعب والخوف الشديدين الذى ساد الأطفال والذعر الذى ساد أهاليهم لمنعهم من دخولهم لأخذ أطفالهم وسوا المدرسة بالأرض  .

وتم تسجيل فيديو تحدثت فيه زوجة القس السيدة صباح نادى حنا بمرارة عما حدث لها وناشدت السيدة سوزان مبارك كأم لكل المصريات التحقيق فيما حدث لها من اعتداء جسدى وأهانتها بهذا الشكل هى وزوجها وعما يمثله ذلك من أهانه وهو رجل دين مسيحى بهذا الشكل المفرط من القوة ومن إساءة بالغة لقس الطائفة الإنجيلية أمام كل من شاهدوا ذلك .

كما تم تسجيل فيديو مع الأستاذة هناء عضوه وخادمة للكنيسة تروى بمرارة ما حدث

الخبر الاصلى منشور هنــــــــــــــــــــــــا

—————————————-

الكتيبة الطيبة

شهدت مدينة الأقصر صباح اليوم أحداث إرهاب ضد قس انجيلي وزوجته من قبل القيادات الأمنية والتنفيذية بالمحافظة . تقول صباح نادى زوجة القس محروس كرم عزيز راعى الكنيسة الأنجيلية بالأقصر أنها تملك منزل مكون من عدة طوابق وملحق به مبنى خدمات ملاصق للكنيسة حيث يضمهم جميعاً سور واحد وتضيف ان المسئولين اعلموهم ان المنزل والمبنى يقع ضمن ارض تطوير طريق الكباش لذا مطلوب إزالته فكان ردنا إعطائنا بديل قطعة ارض أخرى نسكن بها وكان رد المسئولين أنهم سيقومو بدراسة الموضوع .

إلا أننا فوجئنا صباح اليوم بقيادات أمنية وسيارات أمن ومعها قيادات تنفيذية بالمحافظة بأعداد غفيرة تقتحم منزلنا وتقوم بتهشيم الأبواب فخرج القس ليمنعهم من هدم المنزل حتى نخرج أغراضنا لكنهم رفضوا وانهالوا عليه بالضرب وطرحوه ارضاً وقاموا بسحله محدثين إصابة بذراعه ولما صرخت مستغيثة بجيراننا صعد لى 2 من القيادات الأمنية وجذبونى لأسفل بعدما أخذوا طفل رضيع كنت احمله وقاموا بجذبى من مناطق حساسة بجسدى رغم أننى كنت أقول لهم أننى سأنزل بدون مقاومة أو عنف لكنهم استمروا فى هتك عرضى ومزقوا ملابسى واخرجونى للشارع بهذا المنظر وقاموا بهدم المنزل ومبنى الكنيسة والخدمات نهائياً كما استولوا على اجهزة الهاتف المحمول لتى كانت بحوزتنا جميعاً عندما رآونا نصور مشاهد اعتداء على القس وتساءلت هل يمارس الأمن الآن الإرهاب ضد الأقباط لافتة لحادثة نجع حمادى التى وقعت بعيد الميلاد وها هى حادثة جديدة بالأقصر قبيل عيد القيامة وأشارت لتعويض المحافظة لأشخاص كانت منازلهم تعترض طريق لكباش بل قاموا ببناء عدد من المساجد بالمدينة بديلاً لأخرى هدمت بسبب طريق الكباش أيضاً وأضافت لا نعترض على التطوير ولكن نطالب بالتعويض أسوة بغيرنا فتة لكون المشكلة متوقع تكرارها مع كنيسة السيدة العذراء المجاورة للكنيسة انجيلية وتعترض طريق الكباش أيضاً.

اما القس محروس كرم عزيز فقال أن الأمن قاموا بسحلى مساحة حوالى 25 م بعدما فرضوا كردون أمنى حول المبنى ضم 500 جندى فحررت محضر برقم 1871 لسنة 2010 بتاريخ اليوم قمت بعمله بالنيابة العامة وقال قررت عمل وقفة مع شعب الكنيسة مساء اليوم بدون صلاة خارج الكنيسة حتى نأخذ حقنا وسوف أبيت بجوار السور الذى يقوموا ببنائه الآن حول الكنيسة

الخبر الاصلى منشور هنــــــــــــــــــــــــا

—————————————-

coptreal

رجال محافظة الاقصر وقوات الامن  يقتحمون  مبانى الكنيسة الانجيلية بالاقصر  ويهدمون مسكن الراعى والمدرسة والنادى بمساحة 4000 متر .

الهجوم شمل 300 فرد  من قوات الامن  بقيادة مدير مباحث المديرية والبندر وست لوريات من الامن وبحضور نائب المحافظ  / سيد الوكيل الاعتداءات تضمنت ضرب القس / محروس كرم راعى الكنيسة وتمزيق ملابسه والاعتداء على زوجته “صباح نادى  ” واعمال الهدم لم تترك سوى قاعة الكنيسة فقط .قس الكنيسة يناشد منظمات حقوق الانسان والعالم الحر للتدخل لانقاذ المسيحيين وكنائسهم

–  وجبرائيل يتساءل هل يمكن ان يحدث هذا لمسجد ايا كان مكانه .

– جبرائيل يطالب رئيس الوزراء بالتدخل فورا واعادة اراضى ومقدسات الكنيسة الانجيلية  بالاقصر لراعيها وشعبها ويتساءل هل محافظ الاقصر فوق القانون ؟

القاهرة فى 18/3/2010

د. نجيب جبرئيل
رئيس منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الانسان

Nag_ilco@hotmail.com

الخبر الاصلى منشور هنــــــــــــــــــــــــا

بيان إعلامي الاعتداءات الطائفية تتكرر …. والإعلام يشوه الحقائق !

مركز آفاق إشتراكية

مظاهرة ضد العنف الطائفي- مركز آفاق اشتراكية

بعد حوالى شهرين من جريمة الاعتداء الطائفى فى نجع حمادى، والتى راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى من المواطنين، يتعرض المسيحيون، مرة أخرى، لاعتداء طائفى فى مرسى مطروح. وتكرار الاعتداءات على هذا النحو، وفى أكثر من مكان، إنما يؤكد ما سبق أن حذرنا منه وأن الأمر جد خطير، وأننا لسنا إزاء أحداث فردية قد تحدث بين المسلمين و المسيحيين، وإنما إزاء مناخ طائفى شديد الاحتقان يعود إلى عدة أسباب من أهمها التحريض على التمييز والكراهية الذى تقوم به العديد من وسائل الإعلام والمساجد والمؤسسات التربوية، بالإضافة إلى التراخى – وأحياناً التواطؤ –الأمنى.

إن أخطر ما يميز الاعتداءات الطائفية فى مرسى مطروح هو الدور البارز الذى قام به الشيخ أحمد خميس، إمام المسجد المجاور لمجمع الخدمات، في تحريض الناس وتعبئتهم للقيام بالاعتداء على المسيحيين إلى حد حرق وتدمير حوالى 7 منازل فضلاً عن إلحاق خسائر جمة بـ 17 منزل، وهذا بالطبع إلى جوار إصابة حوالى 20 مواطن بعضهم في حالة خطيرة ومنهم 4 من رجال الأمن اللذين حاولوا الدفاع عن مجمع الخدمات الذى حوصر فيه ما لا يقل عن 200 مواطن لأربع ساعات كاملة قبل أن تصل قوات الأمن، رغم أنهم كانوا على دراية بالاحتقان الطائفى وما يقوم به الشيخ أحمد خميس من تحريض طائفى قبل ذلك ببضعة ساعات، واللافت أيضاً  أن الاعتداءات الطائفية هذه المرة شارك فيها العشرات من بعض الجماعات الإسلامية السلفية بصورة منظمة، وتكاد تكون مُعدة سلفاً، مما يشي لا بقوة هذه الجماعات ونفوذها فحسب، ولكن يشي أيضاً بعجز أجهزة الدولة عن التصدي لنفوذها الآخذ في الازدياد.
لقد وصل الأمر بالمعتدين إلى حد الاعتداء بالضرب المبرح على مواطن مسيحى لمجرد أنه رفض النطق بالشهادتين وفقاً لشهود عيان مسلمين، وهو أمر لم يحدث من قبل على الإطلاق بهذه الصورة البشعة، ويُحمل كل القوى المدنية فى مصر وعلى رأسها تلك القوى التى تطالب بالإصلاح والتغيير الديمقراطي مسئولية التصدي بكل حزم وقوة لهذا المسار الطائفى الذى يُهدد مستقبل الوطن، ونطالبها أن تطالب معنا بوقف سياسات جلسات الصلح العرفية التى تساوى بين الجلاد والضحية وتختلق توازن غير قائم بالفعل بين الجانى والمجنى عليه، ونطالبها أن تطالب معنا بإعمال قوة القانون وتقديم الجناة فى هذا الحادث الإجرامي – وفى غيره – للمساءلة القانونية وبالذات هؤلاء الذين قاموا بالتحريض المباشر، ونطالبهم أن يطالبوا معنا بأن تتحمل وزارة الأوقاف مسئوليتها إزاء ما يجري في بعض المساجد من تحريض على الكراهية وبث للفرقة والفتنة بين المصريين.
واللافت أن دور الإعلام لم يعد قاصر على التحريض على الكراهية عبر فضائيات مشبوهة وغير مسئولة، وإنما وصل الأمر – بكل أسف – إلى حد تقديم تغطيات إعلامية من خلال الصحف ووسائل الإعلام القومية وبعض المؤسسات الإعلامية المستقلة، تشوه الحقائق وتبرر الاعتداءات الطائفية بالدرجة التى لا تجعلها مقبولة فحسب، بل تكاد تجعلها موضع استحسان وترحيب، وقد بدا ذلك واضحاً فى التغطية الإخبارية لجريمة نجع حمادى التى ربطت وسائل الإعلام بينها وبين حادث اعتداء مواطن مسيحى على طفلة مسلمة فى فرشوط رغم بُعد المسافة بين فرشوط ونجع حمادى، من ناحية، ورغم أنه لا صلة إطلاقاً تربط بين المعتديين فى نجع حمادى وبين هذه الطفلة من ناحية أخرى، وقد تكرر الأمر مرة أخرى عندما أكدت نفس الصحف فى تغطيتها للاعتداءات الطائفية فى مرسى مطروح على أن مجمع الخدمات القبطى قد أغلق شارع بغير وجه حق أمام المارة، وعلى الرغم من عدم صدق هذه المعلومة – وفقاً لما يتوفر لدينا من معلومات موثقة – إلا أن الأمر الأهم هو أنه مع فرض صحتها فإنها لا يمكن بحال من الأحوال أن تبرر الاعتداءات على كل المسيحيين فى المنطقة بدلاً من التقدم بشكوى محددة إلى الأجهزة المحلية المعنية، والأدهى والأمر أن هذه الصحف نفسها أكدت أن ما حدث هو “اشتباكات بين المسلمين والمسيحيين” وأن هناك مصابين من الطرفين على الرغم من أن الحقائق تؤكد أن الأمر لا يزيد عن كونه اعتداء على المسيحيين وأنه لا توجد أى إصابات بين المسلمين اللهم بعض رجال الأمن الذين قاموا بحكم وظيفتهم بالدفاع عن المسيحيين إزاء ما تعرضوا له من اعتداء.
وفى مواجهة الإعلام الذى شوه الحقائق، ومن ثم قام بدعم الاحتقان الطائفى قررت “اللجنة الوطنية للتصدي للعنف الطائفي” إيفاد وفد من أعضائها إلى وزير الإعلام لإطلاعه على حقائق الموقف وإبداء الاحتجاج إزاء ما نشر عبر أجهزة الإعلام القومية، وذلك يوم السبت الموافق 20/3/2010 الساعة 12 ظهراً، وكذا التوجه فى الثانية من ظهر نفس اليوم إلى نقيب الصحفيين لنفس السبب.
“اللجنة الوطنية للتصدي للعنف الطائفي”

البيان الأصلى منشور هنــــــــــــــــــــــــا