مجلس الشعب ومجزرة نجع حمادى

وصف مجلس الشعب مجزرة نجع حمادى بأنها ” حادثة فردية” وشاركه فى هذا الوصف الكثير من وسائل الاعلام والصحفيين والسياسيين !!!! وهاجم أعضاء مجلس الشعب النائبة القبطية الشجاعة جورجيت قلينى لإسكاتها ، وإغلاق مناقشة المجزرة قبل الإنتقال لجدول الأعمال !!!

ذلك المجلس الذى لم يتقدم اى من أعضائه بأى إستجواب أو طلب أحاطة أو حتى سؤال لوزير الداخلية عن سبب التقصير الامنى الواضح فى تأمين نجع حمادى وبهجورة وغيرهما  ليالى 6 و7 يناير.

هل  يعقل أن يصف أحد مجزرة نجع حمادى التى هى قتل صريح على الهوية للأقباط بأنها عمل فردى !!!

القتل على الهوية Sectarian killings هو قتل أناس بناء على هويتهم ، أى لمجرد إنتمائهم  لطائفة أو دين او عقيدة أو عرق أو جنسية ، وفيه يستهدف القاتل إغتيال أى من افراد هذه الطائفة بدون قصد لفرد بشخصه . وهو ما حدث فى نجع حمادى ليلة العيد من إطلاق للرصاص على المسيحيين الخارجين من صلاة العيد أمام الكنيسة.

فكيف لهم أن يصفوا جريمة قتل جماعى على الهوية بأنها حادث فردى متجاهلين الواقع والقانون ؟؟ !!

فما هذه المغالطة البشعة ؟؟؟!!!

وكيف توصف هذه المجزرة الجديدة بأنها  “حادثة فردية” فى تجاهل صارخ  لتاريخ العنف الدموى ضد الأقباط بذريعة أو بدون ذريعة منذ السبعينات وحتى اليوم  فى سلسلة لا متناهية من الجرائم العنصرية العنيفة  ضد الأقلية القبطية المسالمة ؟؟؟!!!

وهل من يقولوا ذلك يحسبون أن تصريحاتهم  لن يسمعها  سوى مواطنيهم المصريين المغلوب على امرهم !!!

إنها  نفس ورطة “حسن شحاته ” مدرب المنتخب القومى الذى أطلق خارج مصر منذ أيام  تصريحات عن أختياره  لللاعبين على أسس دينية ، وهو ما يعرفه الجميع فى مصر وما يمنع بسببه دخول الأقباط للمنتخب الوطنى ، ففجرت تصريحاته الكشفة للحقيقة والموجهة اساساً للإستهلاك المحلى ، موجة عالمية من الإستنكار والشجب.

متى سيدركون أنهم يعيشون فى عالم مفتوح لايمكن إخفاء شئ فيه !!؟؟

للأسف أن الحكومة ماضية فى إضطهاد الأقباط  وإهدار دمائهم وحقوقهم وتعطيل العدالة للمرة الألف ، وهى جرائم فادحة فى حق الوطن  … ومع كل خطأ جديد لها تقوم بتشويه صورة مصر أكثر فأكثر….

كاريكاتير : نجع حمادى حادث فردى !!

د.فتحى سرور رئيس مجلس الشعب يقول أن حادث نجع حمادى حادث فردى !!