بالفيديو.. أول مناظرة بين الدكتور محمد البرادعي وأحمد عز على السي إن إن

الدستور

أجرت كريستيان امانبور كبيرة مراسلى “سى ان ان” فى الولايات المتحدة الأمريكية مناظرة هي الأولى من نوعها بين الدكتور محمد البرادعي رئيس الجمعية الوطنية للتغيير وأحمد عز أمين لجنة التنظيم في الحزب الوطني الديمقراطي.

أكد الدكتور محمد البرادعى المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية أنه يربط بين دخوله سباق الانتخابات الرئاسية فى مصر العام القادم وبين حصوله على ضمانات بإجراء انتخابات نزيهة من خلال تعديل مواد الدستور المصرى، مؤكدا أن الترشح للرئاسة ليس هدفه وانما يريد أن يرى مصر تخطو خطوة حقيقية على طريق الديموقراطية. وبدا البرادعى خلال الحوار هادئا وواثقا من كلامه ، وهو ما دفع محاورته الى سؤاله عن سلامته الشخصية وقلقه بشأن مضايقات النظام الحاكم له.

فيما قال امين لجنة التنظيم في الحزب الوطني الديموقراطي احمد عز أن الحزب الوطني سيتخلى عن قانون حين يعم السلام في الشرق الاوسط. وزعم عز ان الدكتور محمد البرادعي متحالف من تيار متشدد من اليساريين والاخوان المسلمين، مضيفا ان معضلة البرادعي في الترشح للانتخابات الرئاسة 2011 هي “الدكتور البرادعي نفسه”.

كما استضافت كريستيان امانبور في حلقتها الخاصة الدكتور سعد الدين إبراهيم الناشط الحقوقى والسياسى المعروف..

وفيما يلي نص اللقاء..

محمد البرادعى : الرئيس يحكم بقانون الطوارئ منذ 30 عاما .. وهو دليل على عدم وجود ديموقراطية فى مصر

س: الدكتور محمد البرادعى، لقد دخلت عالم السياسة، فماهو الطريق الذى ترى أنه الأنسب لتحقيق التغيير فى مصر؟

ج : تغيير الدستور المصرى فى أول أولوياتى حاليا وذلك للسماح بإشراف دولي على الانتخابات، وتشكيل لجنة انتخابات مستقلة بالاضافة الى ضمان حرية الإعلام، لأن الدستور الحالى أتاح للرئيس مبارك رئاسة البلاد بقانون الطوارئ لأكثر من 29 عاما منذ اغتيال الرئيس الراحل محمد أنور السادات.

س: ألا ترى أن تحديك للنظام الحاكم قد يؤثر على سلامتك الشخصية مثلما حدث مع أشخاص آخرين تحدوا النظام وكانوا يحظون بتأييد الناس؟

ج: أنا لا أخشى على “سلامتى الشخصية” وانما أعمل على أن يحصل المصريون على التغيير – وبالتالى الديموقراطية- التى ينشدونها لأنهم يستحقون حالا أفضل مما هم عليه الآن، فأنا لا أفكر فى مسألة “أمنى الشخصى” مطلقا لأن التغيير فى مصر سيؤدى بدوره الى التغيير للأفضل فى العالم العربى ومنطقة الشرق الأوسط، وأن المصريون بدأوا مطالبتهم بالتغيير الفعلى من خلال الاحتجاجات التى ينظموها فى الوقت الحالى.

س: وما هى رؤيتك الأساسية للتغيير وما أول مطالبك لذلك؟

ج: إن الدستور الحالى لابد أن يتغير لأن الطريقة التى وضع بها لا تتيح للجميع المشاركة والترشح فى الانتخابات الرئاسية وانما تمنح هذا الحق لقلة محدودة جدا،لأن الديموقراطية لم تعد جزءا من الحياة المصرية منذ أكثر من 50 عاما، فالوقت قد حان ليحصل المصريون على هذه الديموقراطية التى حرموا منها طوال السنوات والعقود الماضية.

س: وكيف تتخذ خطواتك لتحقيق هذا التغيير المنشود فى ظل غياب الديموقراطية فى مصر فى الوقت الراهن؟

ج: لدينا رئيس في السلطة يحكم منذ 30 عاما، وكذلك قانون طوارئ مطبق منذ 30 عاما – أى منذ بداية حكم الرئيس الحالى- وهذا يدلل بوضوح على عدم وجود ديمقراطية في مصر”، ونحن ننظم حملة شعبية تضم كافة التيارات السياسية في مصر من خلال الموقع الإجتماعي “فيس بوك،” لتقديم مطالب التغيير بشكل يضمن وجود التعددية فى النظام السياسى المصرى، فالحركة التى بدأت لمساندتى عبر الموقع الاجتماعى فيس بوك مجرد حركة سلمية عادية ولكنها تحظى بشعبية كبيرة لدى المصريين الذين لم يكتفوا بتقديم الدعم من خلال الانترنت فقط وانما أجد فى كل مكان أذهب اليه فى مصر دعما كبيرا لفكرة التغيير.

س: ألا ترى أن مؤيديك برغم وصولهم الى 200 ألف شخص مازالوا قلة للمطالبة بالتغيير وأنك بحاجة لدعم المزيد من الناس؟

ج: بالنسبة للشعب المصرى فأنا وكيل حقيقي للتغيير، وبالنسبة للنظام فأنا شخص “غير واقعى” فلا يمكن لي حتى الحصول على مقرات أو جمع الأموال للحملة المطالبة بالتغيير، ولكنى أحظى بدعم الكثير من المتطوعين الشباب في كل مكان بالبلد يناقشون التغيير ويشرحون للناس كيفية تأثيره على حياتهم الاقتصادية والاجتماعية”، فالوضع الحالى فى مصر أشبه بـ “الفجوة السوداء” وسأبذل ما فى وسعى ليخرج المصريين من هذه الفجوة، فمواد الدستور المصري تشترط فيمن يريد ترشيح نفسه لمنصب الرئيس أن يكون عضوا لمدة سنة على الأقل في لجنة عليا لحزب حاصل على ترخيص بالنشاط من لجنة شئون الأحزاب، أو أن ينال تزكية 250 من أعضاء مجلسي الشعب والشورى والمجالس المحلية، وكل هذه المجالس يسيطر عليها الحزب الوطنى الحاكم.

أحمد عز: سنتخلى عن الطوارئ عندما يعم السلام في الشرق الاوسط

س: لماذا لا توجد خطط معلنة للخلافة؟

ج: مصر تمر بوقت مثير جدا، مصر تتطور في كل مناحي الحياة اليومية. والتنوع السياسي الذي يحدث في مصر حاليا لم يشهده جيلي. الدكتور البرادعي مرحب به وشخص جدير بالاحترام البالغ ومرحب به للمشاركة في الجدل السياسي الحيوي. والطريق مفتوح امامه لخوض الانتخابات الرئاسية في العام 2011 اذا اراد اختيار ذلك. ودستورنا يعترف بالاحزاب السياسية التي تستند الى قواعد سياسية واضحة.

س: كيف يمكن للبرادعي ان يترشح للرئاسة في مصر، الامين العام لجامعة الدول العربية اعلن استعداده للترشح للانتخابات، ثم عاد وقال ان الطريق للترشح لانتخابات الرئاسة مسدود؟

كما اسلفت ذكرا ان الدستور يركز السياسات في الاحزاب ذات القواعد السياسية الواضحة. هناك 24 حزبا سياسيا في مصر، واي من هذه الاحزاب يستطيع ان يتقدم بمرشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة. ونصف هذه الاحزاب على سبيل المثال طالبت البرادعي بان يكون مرشحها في الانتخابات، لكن الدكتور البرادعي يتردد ويفضل بدلا عن ذلك خوض الانتخابات كمستقل. وحزبي “الحزب الوطني الديمقراطي” اعلن ترحيبه بان ينضم البرادعي الى الاطار السياسي. واتمنى للدكتور البرادعي ان يفعل ذلك لانه بانضمامه الى احد الاحزاب السياسية سيوضع موقفه بالنسبة لقضايا كثيرة.

سمعت دكتور البرادعي يقول انه متحالف مع تحالف ضخم من المصريين، لكن الحقيقة انه متحالف مع تحالف متشدد من اليسار المتطرف الذين يتبنون فكرا قديما اثبت فشله في حقبة الستينيات، او جماعة الاخوان المسلمين اليمنية المتشددة الذين يتبنون الديمقراطية على طريقة الرئيس الايراني احمدي نجاد. وتابع عز “يبدو لي ان العقبة الوحيدة لترشيح البرادعي للانتخابات الرئاسية 2011 هي الدكتور البرادعي نفسه”.

س: هل هناك سبيل لوقف او تعديل قانون الطواريء الذي يؤثر على الممارسات السياسية في مصر؟

ج: هذا غير دقيق، في الوضع الامني المشدد حول العالم كل الدول تصارع من اجل الطريقة الافضل لحماية مواطنيها، بما في ذلك مصر. وطالما كان هذا مثير للجدل. لديكم قانون “باتريوت” الأمريكي ولدينا في مصر قانون الطواريء. وهذا القانون يستخدم حصرا لمواجهة الارهاب او تجنب تهديد الارهاب. ولم يستخدم مطلقا لقمع الحياة السياسية او الاجتماعية او الاقتصادية. ومؤخرا كشفنا شبكة لحزب الله اللبناني، وكشفنا مخططات لمهاجمة السفن في قناة السويس. ونحن نتطلع الى يوم نستغني فيه عن قانون الطواريء. وحين يعيش الشرق الاوسط في سلام مع نفسه سيكون الحزب الوطني هو الاول في الاستغناء عن قانون الطواريء.

س: سيكون ذلك بعد وقت طويل من الان، فيما ينبغي ان تستمر الحرب ضد الارهاب عالميا، لكن سؤالي هو لماذا تستخدم بعض هذه القوانين في قمع المسيرات السياسية كما حدث مؤخرا؟

ج: اقابل مظاهرات المواطنين امام البرلمان كل يوم في حياتي، والصورة الكاريكاتورية عن قمع المتظاهرين السلميين وانعدام حرية التعبير غير دقيقة.

سعد الدين ابراهيم : جمال مبارك لن يترشح للرئاسة لأنه لا يملك الكاريزما ولا الشعبية لخوض انتخابات

س: قل لى يا سيد ابراهيم .. فى ظل الظروف الراهنة فى مصر كيف ترى فرص الدكتور محمد البرادعى فى الترشح لرئاسة الجمهورية؟

ج: أن فرص البرادعى فى المنافسة على مقعد رئيس الجمهورية كبيرة وجيدة، فمثلا التغيير الذى حدث فى العالم خلال الثلاثين عاما الماضية، لم يكن أحد فى العالم يتصور حدوثه منذ 40 عام مثلا، وأبرز أمثلة هذا التغيير سقوط الاتحاد السوفياتى الذى كان أكبر قوة فى العالم منذ عقود قريبة، وهذه الأدلة تجعل فرص البرادعى قوية، خاصة وأنه منذ عاد من الخارج معلنا عزمه المشاركة فى الحياة السياسية المصرية والدعوة الى التغيير حاز على تأييد الكثيرين.

س: هل يستطيع البرادعى بالفعل الحصول على قوة تنظيمية؟

ج: وانا على ثقة من أن البرادعى لو أراد أن يحصل على قوة تنظيمية فإنه سيحصل عليها، خاصة وأنه لديه الكثير من المؤيدين والمتطوعين المقتنعين به والذين بلغ عددهم مئات الآلاف، المشكلة أن النظام يتعامل مع البرادعى على أنه منافس ، وقد استمعنا الى أحد المدافعين عن النظام وهو السيد احمد عز، والمشكلة أن النظام الحاكم فى مصر لا يستمع لمن يعتبرهم منافسين، ولذلك نجد أننا فى حاجة الى معجزة لاحداث التغيير، ولكن المعجزات تحدث فى الشرق الأوسط، بل ان الشرق الأوسط هو المنطقة التى حدثت فيها جميع المعجزات.

س: من خلال التجربة الأخيرة فى الانتخابات الماضية وحركة كفاية .. استطاع النظام أن يسجن منافسه الأساسى، فهل ترى أن النظام يمكنه أن يؤذى منافسه الجديد؟

ج: النظام الحاكم فى مصر لا يفهم سوى لغة العنف ولا يعرف طريق الحوار مع من يختلفون معه ، أنا شخصيا – وقد بلغت من العمر 70 عاما- وضعت فى السجن 3 مرات خلال فترة قصيرة، وخرجت من مصر كى لا أتعرض للمزيد، ولكنى حاليا أواجه نحو 7 قضايا أخرى قد تجعل النظام قادرا على القائى وراء القضبان وبالتالى أنا هنا فى المنفى”.

س: اذن كيف ترى الجولة القادمة فى الانتخابات الرئاسية، هل سينافس الرئيس مبارك أم سيكون ابنه – جمال- هو الوريث؟

ج: من المستبعد أن يكون جمال مبارك المرشح القادم للحزب الوطنى الحاكم فى انتخابات رئاسة الجمهورية، وذلك لافتقاد جمال مبارك للكاريزما التى يجب أن يحظى بها رئيس الجمهورية وكذلك للشعبية بين المواطنين المصريين، كما أن فرصة البرادعى فى الفوز بانتخابات رئاسة الجمهورية كبيرة وذلك لأن الملايين من المصريين على استعداد للوقوف خلفه ومساندته وحشد الناس له، ففى حالة وجود انتخابات نزيهة ومراقبة دولية ستكون هناك فرصة كبيرة للتغيير فى مصر والعالم العربى أيضا.

الخبر الأصلى منشور هنـــــــــــــــــــــــــــــا

عاجل: تعرُض مُطرانية أخميم وساقلتة للاعتداء

الأقباط الأحرار

كتبها حليم اسكندر – ناشط حقوقى

الأربعاء, 28 أبريل 2010 09:47

akhmimsakolta_0001

خاص – الأقباط الأحرار

تجمهر مايقرب من 900 شخص مسلم مساء امس الثلاثاء الموافق 27 ابريل 2010 وقاموا بالاعتداء علي مطرانية اخميم وساقلته من الساعه 11:45 مساءاً وحتي الساعه 1:30 من صباح الاربعاء الموافق 28 ابريل 2010 وقاموا بقذف المطرانية بالحجارة

مما ادي الي تحطيم بعض النوافذ والصليب الذي يعلو البوابة الرئيسية، كما قاموا باقتلاع السلسله الحديديه والتي تحيط بأحدي بوابات المطرانيه ، كما قاموا بتحطيم الاتوبيس رقم 50022 اتوبيس خاص سوهاج والخاص بدير رئيس الملائكه ميخائيل بالجبل الشرقي اخميم والذي تصادف وجوده بجوار سور المطرانيه اثناء الاعتداءات ، وقام المعتدين بترديد الهتافات العدائيه ضد الكنيسه والمسيحيين اثناء هذا الاعتداء الأثم والسافر علي دار للعباده دون ذنب او جريره .

الجدير بالذكر ان هذا الاعتداءات تمت اثر خروج جمع غفير من الاخوه المسلمين للتعبير عن غضبهم ورفضهم اثر صدور قرار من السيد اللواء محسن النعماني محافظ سوهاج بنقل المدافن الخاصه بالاخوه المسلمين باخميم  المعروفه ( بجبانة المسلمين ) من مكانها الحالي نظراً لوجود كشف أثري هام بجوارها واشارت الحفريات ان هذه الجبانه تعلو العديد من الكشوفات الاثريه الاخري والتي مازالت تقبع تحت هذه المدافن .

– والسؤال الأن: ما ذنب المطرانيه والكنيسه في هذا القرار حتي يتم الاعتداء عليها وتحطيم نوافذها وتحطيم الاتوبيس !! وترديد الهتافات العدائيه وترويع الماره والامنين ؟ الم يكن من الاجدر الاحتجاج السلمي ضد القرار؟ ام ان هذا القرار كان فرصه للتنفيس عن مشاعر عدائيه وتعصب اعمي ضد الاخر واتخذ زريعه وفرصه لاظهار هذه المشاعر ؟ نصلي ان يفتح الرب بصائرنا وان ينير عقولنا وان يملأ قلوبنا بالمحبه للجميع دون تمييز بين البشر بسبب الدين او اللون او الجنس..

akhmimsakolta_00051

akhmimsakolta_00062

akhmimsakolta_00083

akhmimsakolta_00094

akhmimsakolta_00075

akhmimsakolta_00036

akhmimsakolta_00047

akhmimsakolta_00068

حملة قبطية على الفيس بوك تطالب بعدم انتخاب مرشحي الحزب الوطني في الانتخابات

الدستور

كتبت منة شرف الدين

دشن عدد من الأقباط على موقع التواصل الاجتماعي الشهير “فيس بوك ” حملة تطالب بعدم انتخاب أعضاء الحزب الوطني في الانتخابات البرلمانية المقبلة ، خصوصاً أمين التنظيم أحمد عز واصفين الحزب بالطائفي بسبب استمرار دعمه لنائب نجع حمادي عبد الرحيم الغول رغم الاتهامات التي لحقت به بعد أحداث قتل الأقباط ليلة عيد الميلاد بسبب صداقته بالمتهم الأول حمام الكموني وعدم تحقيق الحزب في هذه الاتهامات.

وتحت مسمي “أقباط ضد أحمد عز وحزبه”  شن الشباب القبطي هجوماً ضارياً على أحمد عز بعد زيارته الأخيرة للغول في دائرته في بيته التي وصفوها بأنها “تضرب بمشاعر الأقباط عرض الحائط”  ، كما عبروا عن استياءهم من هذه الزيارة معتبرين أن الغرض منها توصيل رسالة للأقباط مفادها أن الحزب الوطني يدعم الغول ضد الأقباط  ، وتعد تلك المجموعة هي الثانية بعد المجموعة الأولي التي حملت اسم ” مش هانرشح الحزب الوطنى ” والتي استعرض فيها النُشطاء بعض سياسات الحزب المُعادية للأقباط، حيث قالوا انه الحزب الذى كرس لسياسة التجفيف من المنبع، بفرضه حظراً على الأقباط من القبول بكليات الشرطة والكليات العسكرية المُختلفِة، والتلفزيون المصرى والسلك الدبلوماسى، والنيابات العامة والإدارية، والترَقى بالجامعات وكافة الهيئات العليا والمناصب القيادية فى الدولة.

كما اتهموه بتجاهل ترشيح الاقباط على قوائمه منذ عشرات السنين، ويرفض تطبيق نظام القائمة فى الإنتخابات لضمان إبعاد الأقباط عن البرلمان ، إضافة إلي رفضه لمنح الأقباط كوتة مُماثلة لكوتة العمال والفلاحين و المرأة، وتكاد تخلو مراكزه القيادية من الوجود القبطي.

الخبر الأصلى منشور هنــــــــــــــــــــــــــــا

عز يمنح الغول .. قبلة الحياة !

الوفد

كتب ياسر شوري

يسألونك عن الحزب الوطني‮.. ‬قل هو قاتل وفاسد،‮ ‬وطائفي‮.. ‬وعندي علي كل صفة دليل‮.‬ الحزب الوطني قتل يوم قال نائبه أطلقوا الرصاص الحر علي المتظاهرين وحسب ما جاء في القرآن الكريم فإنه‮ »‬من قتل نفساً‮ ‬بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعاً‮«.‬ والحزب الوطني فاسد لأنه ظل لسنوات طويلة يؤوي الفاسدين،‮ ‬ولا يتخلي عنهم بعد إدانتهم قضائياً‮.. ‬وحسب ما روي عن الدكتور زكريا عزمي فإن الفساد في المحليات للركب‮.. ‬والمحليات لمن لا يعرف عبارة عن رؤساء مدن وأحياء تعينهم حكومة الحزب الوطني،‮ ‬وأعضاء محليات يأتي بهم الحزب بالتزوير‮.‬ والحزب الوطني طائفي لأنه يدعم عبدالرحيم الغول نائب نجع حمادي رغم ما أصابه من اتهامات لم يحقق فيها حول صداقته مع المتهم الأول في مذبحة عيد الميلاد حمام الكموني‮.. ‬الحزب طائفي لأن أحمد عز ذهب إلي الغول في دائرته داعماً‮ ‬ضد الحصار المفروض عليه منذ الأحداث التي شهدتها المدينة‮.. ‬عز ذهب إلي الغول في بيته،‮ ‬واتاح له فرصة الكيد للأقباط بهذه الزيارة‮.‬

كان من الممكن أن تكون تلك الزيارة التي قام بها عز إلي نجع حمادي زيارة عادية يقوم بها أمين التنظيم إلي الدائرة الملتهبة من أجل دعم أعضاء الحزب،‮ ‬ولكن توقيت الزيارة،‮ ‬وتجاهل عز لتطيب خواطر الأقباط،‮ ‬وعدم زيارتهم والاكتفاء بزيارة الغول يضع علامات استفهام وتساؤلات كثيرة خاصة مع الرغبة الجارفة داخل نفوس الأقباط في البحث أولاً‮ ‬وقبل إنقاذ نائب الوطني،‮ ‬عن المحرض الحقيقي وراء المذبحة،‮ ‬والبابا شنودة نفسه لايزال في نفسه شيء،‮ ‬ويطالب في أغلب عظاته الأسبوعية بالبحث عن المحرض الحقيقي،‮ ‬وقد لا يكون عبدالرحيم الغول هو المحرض علي المذبحة،‮ ‬ونفي كل هذه الاتهامات من قبل،‮ ‬ولكن تبقي نفوس الأقباط‮ »‬حبلي‮« ‬بالاتهامات ضد الغول خاصة في ظل الكراهية التاريخية بينهم وبينه‮.‬

الغول لم يفوت فرصة زيارة‮ »‬عز‮« ‬له في منزله بقرية الشرقي بهجورة بنجع حمادي،‮ ‬واستغل هذه الزيارة كالعادة أحسن استغلال لدحض الشائعات التي انتشرت في الدائرة حول استبعاده من الحزب الوطني،‮ ‬وحرقه بعد الأحداث التي جرت في نجع حمادي‮.‬ الغول استقبل عز في منزله‮ – ‬الذي يطلق عليه أنصاره اسم البيت الأبيض‮ – ‬بالمزمار البلدي،‮ ‬ولم يكتف بذلك،‮ ‬ولكنه إمعاناً‮ ‬في الكيد للأقباط قام باستئجار سيارة وميكرفون لتجوب شوارع نجع حمادي والقري المحيطة،‮ ‬وتعلن عن زيارة عز للغول في منزله‮.. ‬ولم يبحل أمين التنظيم علي صديقه اللدود عبدالرحيم الغول وأخذ يكيل له المديح،‮ ‬ويقول إن الغول لا يحتاج لمن يدافع عنه،‮ ‬في إشارة إلي الاتهامات التي يوجهها له الأقباط‮. ‬أما الغول فقال‮: ‬إنها زيارة خاصة وودية،‮ ‬وهذه الجملة يدرك الغول معناها تماماً،‮ ‬ويوجهها إلي أبناء الدائرة مباشرة ليؤكد لهم علي متانة العلاقة بينه وبين أمين التنظيم وأنه سيكون من أوائل المرشحين عن الحزب في الانتخابات القادمة،‮ ‬وبالطبع في ظل‮ ‬غياب الإشراف القضائي فإن مرشح الحزب الوطني هو نائب الدائرة بمجرد الإعلان عن ترشيحه‮.‬ ولاقت هذه الزيارة عاصفة من‮ ‬غضب الأقباط علي المنتديات المختلفة،‮ ‬حيث دعا بعض الأقباط إلي مقاطعة الحزب الوطني بعد زيارة عز لنجع حمادي واضعاً‮ ‬يده بيد الغول رغم ما وجه إلي الغول من اتهامات تتعلق بعلاقته بالمتهم الأول في الأحداث‮ »‬حمام الكموني‮«.

‬وأنشأ الأقباط مدونة تتردد بسياسات الحزب الوطني وقياداته،‮ ‬وتدعو إلي عدم التصويت لمرشحيه في الانتخابات البرلمانية،‮ ‬واتهم الأقباط الوطني بأنه يكرس لسياسة التجفيف ومساندة مرشحين لهم توجهات طائفية‮.‬ وأكد الأقباط أن الوطني يتجاهل ترشيح الأقباط علي قوائمه منذ عشرات السنين،‮ ‬ويرفض تطبيق نظام القائمة في الانتخابات لضمان ابعاد الأقباط عن البرلمان،‮ ‬وأضافوا أن مرشحي الحزب يستخدمون الدعاية الدينية العنصرية ضد المرشحين الأقباط في الانتخابات النيابية والمحلية‮.‬ وقال الأقباط إن قادة وحدات الحزب الوطني يحاربون بناء وترميم الكنائس،‮ ‬ويقومون بالتهييج ضد الأقباط في كل مناسبة ثم يبادرون بالحضور للكنائس لتهنئة الأقباط بأعيادهم‮.‬ وأكد الأقباط عبر المدونات أن الوطني هو الذي يعرقل إقرار قانون موحد لبناء دور العبادة،‮ ‬والذي حدث في ظل هيمنته علي الحكم أكبر وأبشع من كل الاعتداءات ضد الأقباط في تاريخ مصر‮.‬ وأضافوا‮: ‬أن الحزب الوطني يحاول محو الهوية القبطية‮.‬

والمتابع لجذور العلاقة بين عز والغول يكتشف أنها مرت بمنحنيات تصاعدية فالبداية كانت في الانتخابات الماضية في عام‮ ‬2005‮ ‬عندما استبعد‮ »‬عز‮« ‬عبدالرحيم الغول ضمن الأعضاء الكبار المغضوب عليهم،‮ ‬والمعروفين بولائهم لأمين التنظيم السابق كمال الشاذلي،‮ ‬ولم تفلح محاولات عبدالرحيم الغول قبل الانتخابات في الترشح علي قوائم الوطني،‮ ‬ولكنه ظل متمسكاً‮ ‬بعضويته في الحزب،‮ ‬وخاض الانتخابات مستقلاً‮ ‬تحت شعار وطني مستقل،‮ ‬ونجح في هذه الانتخابات،‮ ‬ومعه مجموعة كبيرة من الأعضاء الذين استبعدهم عز من قوائم الوطني،‮ ‬وبعد الانتخابات التي حصل فيها الوطني علي نسبة لا تزيد علي‮ ‬30٪‮ ‬من المقاعد وجد نفسه في مأزق كبير،‮ ‬وليس أمامه إلا فتح الباب لأعضائه المستبعدين،‮ ‬وضمهم مرة أخري إلي الحزب بعد نجاحهم كمستقلين‮.‬ وفي أول مؤتمر للحزب الوطني بعد هذه الانتخابات قال‮ »‬عز‮« ‬مبرراً‮ ‬ظاهرة عودة المستقلين وطني إلي أحضان الحزب،‮ ‬إنها ظاهرة طبيعية وضرب مثالاً‮ ‬بعبدالرحيم الغول،‮ ‬وقال‮: ‬لو لم يعد المستقلون للحزب عبدالرحيم الغول يروحوا فين‮.. ‬ومنذ هذا التاريخ حدث تقارب‮ ‬غير عادي بين عز والغول‮.. ‬الغول أدرك بذكائه المعهود أن الكفة في الحزب تميل ناحية أحمد عز فراهن عليه،‮ ‬وتقرب إليه ليصبح بذلك من أكثر المخضرمين الذين حاول أمين التنظيم التخلص منهم إخلاصاً‮ ‬وقرباً‮ ‬لأصحاب الفكر الجديد‮.‬

وفي تلك الأوقات الفارقة كان الحزب لايزال يتأرجح بين الحرس القديم بقيادة صفوت الشريف وكمال الشاذلي،‮ ‬وبين الحرس الجديد بقيادة جمال مبارك،‮ ‬وتابعه أحمد عز،‮ ‬بالإضافة إلي تيار ثالث يمسك العصا من المنتصف،‮ ‬ويقف علي مسافة واحدة بين التيارين،‮ ‬وهذا التيار كان يقوده الدكتور زكريا عزمي‮.‬ راهن الغول علي عز وكسب الرهان،‮ ‬وخرج من حسابات التصفية التي يقوم بها الحرس الجديد،‮ ‬ومن المنتظر دخولها إلي المراحل النهائية في الانتخابات القادمة بعد إنهاء آخر وجود لمن يدين بالولاء لغير أحمد عز‮.‬ راهن الغول وأعتقد أنه في مأمن،‮ ‬وأنه علي رأس مرشحي الحزب في أي انتخابات قادمة بل ووصل إلي درجة من الثقة إلي الاعتقاد بأنه يستطيع توريث المقعد إذا أراد لابنه أو لأحد أنصاره وجاءت أحداث نجع حمادي بما لا تشتهي سفن الغول،‮ ‬ووجد نفسه أمام مواجهة لم يتوقعها،‮ ‬وكشف حساب بتجاوزات انتخابية ارتكبها في حق الأقباط في انتخابات‮ ‬2005،‮ ‬وانتشرت صورة علي‮ »‬اليوتيوب‮« ‬مع المتهم حمام الكموني،‮ ‬واستغل خصومه السياسيون كل ذلك للإيقاع به،‮ ‬وإسقاطه مبدئياً‮ ‬من قوائم الوطني لتجريده من أسلحته التي يستخدمها استناداً‮ ‬علي الحزب ووضعه التنظيمي،‮ ‬وعلاقاته بكباره ومن بينهم بالطبع أمين التنظيم‮.‬

وعرف الغول ما يحاك له،‮ ‬وسمع بالشائعات التي ملأت الدائرة حول أن قرار استبعاده اتخذ من الحزب إرضاء للبابا شنودة الذي وصلته صرخات وأنات الأقباط في نجع حمادي،‮ ‬ونقلها بدوره إلي الرئيس مبارك رأساً‮.. ‬وجهة نظر البابا هي أن ملف نجع حمادي لن يغلق،‮ ‬ولا تهدأ نفوس الأقباط إلا بإعدام القتلة،‮ ‬والوصول للمحرضين‮.‬ أما الغول فلا يقيم وزناً‮ ‬لأقباط نجع حمادي لأنه يدرك أنهم لن يمنحوه أصواتهم في الانتخابات القادمة لذلك يتصرف بصلف معهم،‮ ‬ولسان حاله يقول‮ »‬موعدنا الانتخابات القادمة‮«.. ‬ألم أقل إنه حزب طائفي‮.‬

التحقيق الاصلى هنــــــــــــــــــــــــا

بالصور..كفاية و6 أبريل يتظاهرون أمام البرلمان .. والغول يعتدي عليهم بالشتائم

الدستور

عبد الرحيم الغول يشتم الشباب أمام مجلس الشعب - AFP

تظاهر- الثلاثاء- العشرات من أعضاء حركة  6 ابريل وكفاية بمشاركة عدد من نواب مجلس الشعب من الإخوان والمستقلين للتنديد بتصريحات نائبي الحزب الوطني نشات القصاص و أحمد ابو عقرب التي طالبوا فيها  وزارة الداخلية بإطلاق الرصاص علي المتظاهرين في الشارع.

وحاول النائب عبد الرحيم الغول – حزب وطني -الاشتباك مع المتظاهرين وطردهم من أمام بوابة المجلس الا ان النواب المصاحبين له منعوه وبالرغم من ذلك ظل الغول لدقائق يوجه الشتائم   للمتظاهرين  الذين ردوا عليه بهتافات  مثل “أهم أهم نواب الفساد أهم”، و “حاكموا نشأت القصاص اللي هيضربنا بالرصاص” ، و”هددونا بالرصاص ده النظام بيموت خلاص  ورفع المتظاهرون لافتات ومنها ( SHOT US، وعمري 25 سنة طوارئ، واستبدلوا شعار الحزب الوطني “من أجلك أنت” ورفعوا لافتة مكتوب عليها “رصاصة من أجلك أنت”.

وخلال الوقفة أعلن النائب الدكتور حمدي حسن  -إخوان- عن دعوة لكل النشطاء السياسيين لتنظيم مسيرة سلمية من حديقة عمر مكرم الي مجلس الشعب في بداية شهر مايو القادم للمطالبة بإصلاحات سياسية و إطلاق سراح المعتقلين السياسين،

كما اكد في تصريحات للدستور انه تقدم باستجواب ضد رئيس الوزراء ووزير الداخلية للوقوف علي تصريحات مساعد وزير الداخلية والتي اشار فيها الي امكانية اطلاق الرصاص من جانب الشرطة علي المتظاهرين  خلال احتجاجاتهم

ومن جانية اكد النائب محمد البلتاجي أن نواب المعارضة تقدموا بطلب لمناقشة تصريحات نواب الوطني التحريضية  في الجلسة العامة لمعرفة هل تصريحات نواب الوطني سياسة متفق عليها لتنفيذها ام انها زلة لسان من النواب وشارك في الوقفة زعيم حزب الغد الدكتور ايمن نور والذي تقدم بطلب لمجلس الشعب لرفع الحصانة، عن نائبي الوطني القصاص وابوعقرب ، كما تقدم المركز المصري للحقوق الاقتصادية ببلاغ للنائب العام ضد النائبين أنفسهما.

وحاول المعتصمون أمام المجلس من المعاقين الانضمام إلى متظاهري 6 أبريل، إلا أن أجهزة الأمن منعتهم من ذلك، لكن أحدهم أخذ يهتف ضد حكومة نظيف قبل أن يسقط مغشيا عليه، لتنقله بعد ذلك سيارة إسعاف لعلاجه

الخبر الأصلى منشور هنـــــــــــــــــــا

بلاغ للنائب العام ضد نواب “ضرب المتظاهرين بالنار” .. و«6 أبريل» : “سنتظاهر واضربونا بالرصاص”

المصري اليوم

كتب /محسن سميكة

تقدم «حمدى الأسيوطي» أمين الحريات بحزب التجمع، اليوم ببلاغ إلى النائب العام ضد كل من «رجب هلال حميدة»، و«حسن نشأت القصاص»، و«أحمد عقرب» أعضاء مجلس الشعب بسبب مطالبتهم بإطلاق الرصاص على المتظاهرين ، وقال «الأسيوطي»، إن هذه المظاهرات احتجاجية سلمية يطالب فيها الشباب المصري بضرورة تعديل الدستور، وإلغاء قانون الطوارئ، وإقرار الإشراف القضائي على الانتخابات، والإفراج عن المعتقلين دون سند قانوني.

وأشار إلى أن مطالب أعضاء مجلس الشعب الثلاثة تعد دفعاً لرجال الشرطة لارتكاب جريمة القتل، وأضاف أن هذا التحريض يعتبر جريمة وفقاً لنص المادة 172 من قانون العقوبات التي تنص على أن كل من حرض مباشرة على ارتكاب جناية القتل والحرق ونهب الممتلكات العامة ولم يترتب عليه نتيجة يعاقب بالحبس.

يأتي هذا فيما قررت حركة «6 أبريل»، بالتنسيق مع جبهة الدفاع عن متظاهري مصر، مقاضاة نائب الحزب الوطني «نشأت القصاص» لتحريضه على قتل المتظاهرين بالرصاص.

وقالت «أسماء محفوظ » المنسقة الإعلامية بحركة «6 أبريل»، “إن نواب الحزب الوطنى يجهلون مواد الدستور والقانون الذي أجاز حرية التظاهر والتعبير، واعتبرت مطالبات نائب الوطني باستباحة دماء البسطاء من العمال والفلاحين المطالبين بأبسط حقوقهم، تعبر عن استخدام النظام لمجلس الشعب عن طريق أغلبية مصطنعه تسعى لإجهاض دعاوى الإصلاح.

وأعلنت أسماء أن نواب الكتلة البرلمانية للإخوان، ونواب أحزاب المعارضة والمستقلين في مجلس الشعب، بالمشاركة مع حركة شباب 6 ابريل يستعدون لتنظيم وقفة احتجاجية سلمية أمام المجلس خلال الأسبوع الجاري عنوانها “سنتظاهر واضربونا بالرصاص”.

الخبر الأصلى منشور هنـــــــــــــــــــــــــــــــا

القبطان اسمه برادعي

نقلاً عن موقع البرادعي لرئاسة مصر 2011 رجل القانون ليقيم دولة القانون