سقطات الدكتور سرور


أدلى الدكتور فتحى سرور رئيس مجلس الشعب المصرى  لمحطة الـ BBC حول أحداث نجع حمادى وقد كان حديثه مليئاً بالسقطات، كان من بينها قوله التالى :

:”أنه  منذ شهر أو أكثر أن مسيحياً أغتصب طفلة مسلمة وماتت تحت تأثير الإغتصاب” !!!

والسقطة الأولى هنا هى إعتبار الدكتور سرور وقوع حادثة الإغتصاب أمر مسلم به ، وإعتبار المتهم بها أنه “إغتصب” وهو مالم يصدر به حكم قضائى بإدانة المتهم ، وهذة سقطة ليست بالهينة للدكتور فتحى سرور أستاذ القانون الذى يعلم طلبته أن ” المتهم برئ إلى أن تثبت إدانته ” وأن الحكم القضائى التالى لمحاكمة عادلة هو وحده عنوان الحقيقة.

أما السقطة الثانية وهى الافدح والأخطر والتى تعد فضيحة حقيقة ، أن الدكتور سرور يردد معلومات غير صحيحة ، لأن فتاة فرشوط لم تمت تحت تاثير الإغتصاب المزعوم كما قال ، بل هى أدلت بأقوالها للنيابة العامة ، وما تزال حية حتى ساعتنا هذه !!!!!!!!!

ونحن الآن أمام إحتمالان لا ثالث لهما ، أولهما أن الدكتور فتحى سرور كان يعرف أن الفتاة التى أدعوا إغتصابها فى فرشوط ما تزال حية لكنه قال غير ما يعرف لإثارة الأجواء وتبرير جريمة الكراهية فى نجع حمادى ، وهذه مصيبة ان يكذب رئيس مجلس الشعب ويقع فى فخ التدليس لكى يحاول إيجاد ما يتصوره مبرراً لقتل الاقباط على الهوية وسفك دمائهم ليلة عيدهم.

والإحتمال الثانى أن الدكتور سرور قد وصل إلى علمه بالفعل أن فتاة فرشوط ماتت نتيجة الإغتصاب المدعى حدوثه ، وبذلك يكون برئ من تهمة الكذب والتدليس ، لكن المصيبة ساعتها تكون أكبر وأفدح فمعناه أن معلومات رئيس مجلس الشعب المصرى عن أحداث قنا مغلوطة ومشوهة بشكل كامل ، ولا يكون ساعتها أهلاً لأن يبدى فيها رأياً موثوقاً  فى صحته !!!

وإذا كان التضارب والضبابية حول ما يحدث فى قنا منذ ثلاثة اشهر إلى يومنا هذا ، تصل إلى حد إبلاغ رئيس مجلس الشعب ، بموت إنسان لم يمت وهو أمر لا يمكن تلفيقه!!!  فما هو عدد التفاصيل التى تم تقديمها إليه على انها الحقيقة ؟!  وما هو كم ما تم دسه من اكاذيب عليه وعلى من هم فى مستواه من قيادات الدولة !!!!!!

ولا يمكننا ساعتها أن نصدقه عندما يقول “ ليس صحيحاً أن هناك فتنة طائفية !! ” بينما يثبت حديثه بالقطع انه جاهل بالتفاصيل الصحيحة لما يدور فى نجع حمادى ، وأن علمه بالأحداث قاصر وخاطئ !!!

فما هو المصدر الذى أمد الدكتور سرور بهذه المعلومة المغلوطة التى أطلقها على العامة وهو ربما يثق فى صحتها ، ومصداقية الجهة التى أمدته بها ؟؟!!

والسقطة الثالثة أن يصف الدكتور سرور مجزرة نجع حمادى بأنها “جريمة فردية” وليست طائفية !!! فهل يعقل أن يصف أحد مجزرة نجع حمادى التى هى قتل صريح على الهوية للأقباط بأنها عمل فردى !!! القتل على الهوية Sectarian killings هو قتل أناس بناء على هويتهم ، أى لمجرد إنتمائهم  لطائفة أو دين او عقيدة أو عرق أو جنسية ، وفيه يستهدف القاتل إغتيال أى من افراد هذه الطائفة بدون قصد لفرد بشخصه . وهو ما حدث فى نجع حمادى ليلة العيد من إطلاق للرصاص على المسيحيين الخارجين من صلاة العيد أمام الكنيسة.

العجيب أن الدكتور سرور والدكتور مفيد شهاب  والمحافظ مجدى أيوب والنائب عبد الرحيم الغول ، مازالوا مصرين أن مجزرة نجع حمادى مجرد حدث فردى جنائى لا علاقة له بالطائفية !! بينما وصفها الرئيس مبارك خلال كلمته فى إحتفال عيد الشرطة بأنها:

حادث بشع على الأقباط فى ليلة أعياد الميلاد

وتابع الحديث عنها فى إطار “ تصاعد النوازع الطائفية من حولنا فى المنطقة العربية وأفريقيا

محذراً من ” مخاطر المساس بوحدة هذا الشعب والوقيعة بين مسلميه وأقباطه”

داعياً لخطاب “ يتصدى للتحريض الطائفى ويحاصر التطرف

معلناً ” إننا سنواجه أية جرائم أو أفعال أو تصرفات تأخذ بعدا طائفيا .. بقوة القانون وحسمه .. بعدالة سريعة ناجزة .. وأحكام صارمة .. ” .

فهل الدكتور سرور ومن معه يتكلمون عن نفس الحادث الذى يتكلم عنه رئيس الجمهورية ؟؟!! أم أن رئيس الجمهورية على خطأ وهم على صواب ؟؟؟؟!!!!

والسقطة الرابعة أن يساوى سيادته فى باقى تصريحاته بين جريمة إغتصاب جنائية (بفرض وقوعها أصلاً ) يحدث عشرين ألفاً مثلها كل عام فى مصر وبين جريمة قتل على الهوية لمسيحيين ليلة عيدهم عقب خروجهم من الصلاة بدون ذنب جنوه ، فقد قال ” جريمة الإغتصاب لا تعبر عن سلوك المسيحيين وكذلك جريمة القتل لا تعبر عن سلوك المسلمين ” وكأنه يريد ان يقول (كله فردى ، دى قصاد دى وخلصنا ) !!!

أما السقطة الخامسة فهى ان يبرر الدكتور سرور ويروج ومعه الكثيرين ان مجزرة نجع حمادى نتيجة إغتصاب طفلة مسلمة ، وبالطبع لن يكون موقف الدكتور سرور هو نفسه لو قلبنا الآية وتصورنا  قيام شاب مسيحى بقتل مسلمين خارجين من مسجد عقب صلاة العيد إنتقاماً لإختطاف وإغتصاب مسيحيات على يد مسلمين وإحتجازهن لفترات طويلة على يد خاطفيهم واسلمتهن بالقوة !!؟؟؟ والحالات كثيرة يتداولها الاقباط وتتناقلها المواقع القبطية بالاسماء وارقام المحاضر والتسجيلات مع أهالى الفتيات المختطفات .

بل هل يقبل الدكتور سرور ومن معه بأن يكون ما تم من قتل آلاف الأقباط الأبرياء فى نجع حمادى والكشح والعديسات والفيوم والقوصية وديروط والزاوية الحمراء وغيرهم الكثير جداً ، مبرراً مقبولاً لقتل مسلمين ابرياء ؟؟؟!!!

لقد قال محافظ قنا أن حادث نجع حمادى ” رد فعل طبيعي لحادث إغتصاب طفلة مسلمة من شاب مسيحي في مدينة فرشوط” !!!! فهل القتل على الهوية رد فعل طبيعى على جرائم الإغتصاب فى مصر ؟؟!! وهل كان سيادته سيقول نفس الكلام لو كان الوضع معكوساً ؟؟!! .

وهل لو قام قبطى بإطلاق الرصاص عشوائياً على مسلمين إنتقاماً لمقتل شهداء نجع حمادى ، فهل سيخرج سيادته ليقول لنا أن هذا ” رد فعل طبيعي لحادث مقتل ستة شباب مسيحيين من قبل رجال مسلمين في نجع حمادى” !!!؟؟؟

والسقطة السادسة هى تناقض الدكتور سرور مع نفسه خلال الحوار ، فهو يقول أن الحادث بسبب  “الإحتقان فى النفوس بسبب إغتصاب طفلة مسلمة فى قرية مجاورة ” لكنه أيضاً يقول فى نفس العبارة انه “لا يقول ان ذلك هو سبب الحادث ” !!!! ويقول “هناك إحتقان” لكن أيضاً ” ليس هناك توتر طائفى” !!!. ويقول عن القاتل الكمونى أنه ” مجرم له سجل إجرامى وهو ليس الشخص الذى يثأر لسبب عقائدى” لكنه يقول انه غضب بسبب أغتصاب الطفلة المسلمة؟؟!!! ألا يعلم الدكتور سرور أن هذا الكمونى ليس إلا بلطجى وقاتل مأجور وأول جرائمه كانت جناية هتك عرض؟؟؟!!

ويكفينى فى هذا الصدد قول السيدة الفاضلة المستشارة نهى الزينى عقب زيارتها لنجع حمادى بأن ” الإصرار الشديد علي ربط جريمة نجع حمادي بجريمة اغتصاب الطفلة في فرشوط غير منطقي فالثأر في الصعيد خاصة في جرائم الشرف لا يتم أخذه من خارج عائلة الجاني ناهيك عن أن يكون في مدينة أخري ولا يتم أخذه أبداً عن طريق قتلة مأجورين وبهذه الطريقة العشوائية لأن صاحب الثأر هناك يفتخر بأنه اقتص من المجرم بنفسه وغسل عاره بيده“.

كفاية بقى هتضيعوا البلد …

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: