جذور المجزرة وفروعها


جريدة الشروق

كتب الأستاذ محمد المخزنجي


بعد سنوات من بدء حكم الرئيس السادات كان المد الطلابى المعارض لسياساته فى ذروته، ونظرا لأن السادات كان سياسيا يتبنى منهج «اللى تكسب به العب به»، فقد عمد إلى ضرب الحركة الطلابية الوطنية الديموقراطية بما سُمِّى حينها «الجماعات الإسلامية»، فدخل سلاح التكفير وفتاوى إهدار الدم فى ساحة العمل السياسى فى الجامعة، وأعطى سدنة النظام ضوءا أخضر لمتطرفى هذه الجماعات لاستخدام العنف فى مواجهة الخصوم، وظهرت الجنازير والمطاوى «الشرعية» فى ردهات الجامعات المصرية، ولعب أحد محافظى الصعيد دورا خبيثا كوسيط بين هذه الجماعات وسلطة السادات، الذى اغتالته فيما بعد أيادٍ سرية للوحش الذى أطلقته مناوراته وظن أنه يجيد التحكم فيه.

بدأ ضرب الطلاب من ناشطى الحركة الوطنية الديمقراطية داميا فى جامعات الصعيد، وعندما وصل إلى جامعات القاهرة ولاح فى أفق جامعة المنصورة، وجدت نفسى كشخص مُستهدَف ضمن طلاب آخرين ألجأ لمجموعة بشرية كانت لى بهم علاقة فضول فنى، وظهر بعضهم فيما كتبته من قصص، وهم حفنة من فتوات وأشقياء المدينة، توجهت لزعيمهم الأشهر وابن حتتنا «حسن الأسود» الذى كنت أكتب له خطاباته الغرامية قبل أن يهجر الحب إلى الحرب، حرب الأسطح والشوارع، وعرضت عليه الموقف، فأبدى استعدادا فوريا للزحف على الجامعة بكتيبة من محاربى السنج والسيوف لكننى رفضت المذبحة، واكتفيت بأن يُعيِرَنى باقة من أتباعه بعد تجريدهم من سلاح الردع التقليدى لديهم «مطاوى قرن الغزال»، وذهبت بهم إلى الجامعة فى استعراض قوة!

كانت باقة البشر التى صحبتنى كافية لإجهاض أية نوايا عنيفة لِحَمَلة فتاوى إهدار الدم والتكفير السياسى، لكننى سارعت بإنهاء وقائع هذا الاستعراض بعد لفة صغيرة فى رحاب الجامعة، فقد وجَدْتُ باقة السِحَن المشطوبة بسكاكين ومطاوى وشوم المعارك الغابرة تتجاوز دورها فى الردع المعنوى، فحسين مجانص والعربى أطاليا وإبراهيم سنجة وعلى أبو راسين وسعيد الونش شرعوا فى التحرش بزميلاتنا اللائى كن من أجمل وأرق وأنبغ جميلات المنصورة!

تدرّجوا فى تحرشهم من «يا عسل انت» و«قشطة والنبى» وهبطوا إلى «باحبك يا مقلوظ»، عندها أحسست بأن المسائل ستواصل انحدارها وتخرج عن السيطرة، فصرخت فيهم «يخرب بيوتكم»، وصرفتهم قبل أن يتحول التحرش بالغزل العفيف إلى لمس عنيف، فأخسر آخر لمحات الصفو فى عيون الزميلات الجميلات، ويكسب كهنة التكفير وحملة الجنازير مبررا للضرب فى المليان!

وها هو الدرس: هؤلاء الأشقياء، أو البلطجية بلغة اليوم، أو حثالة البروليتاريا بلغة اليسار المنقرضة، هم أناس قُذِفوا خارج مجرى الحياة الطبيعى، وليس لديهم عمل معين، ولا وسائل للعيش الكريم، ويشكلون طيفا واسعا من ذوى النزعات الإجرامية، ومن أوساطهم يخرج كاسرو الإضرابات، والقتلة المأجورون، وغيرهم من عصابات الأعمال القذرة، وهم لا أمان لهم، ولا عهد.

فى السياسات الفاسدة حدث تطور ملحوظ فى استخدام هؤلاء الحثالة، فجرى توظيفهم وتدريبهم على الكاراتيه لإنجاز ما يُكلَّفون به تحت مظلات حمائية بالغة السرية والنفوذ، ويمكنك أن تراهم مبدورين فى الشوارع والميادين حيث تكون هناك وقفات احتجاجية أو اعتصامات أو انتخابات يُرَادُ تزويرها، يتبخترون فى ثياب مدنية لا تُخفى شراسة وجوههم وقوة أبدانهم واستعدادهم اليقظ لتلقى إشارة سحل الشباب أو هتك أعراض البنات تبعا للأُطر المُحدَّدة لهم، وهم بذلك أكثر تقدما وفعالية من الحثالة غير المنظمة التى كانت آخر فظاعاتها مذبحة نجع حمادى التى راح ضحيتها ستة مواطنين من المسيحيين وشرطى مسلم استقرت فى أجسامهم 34 طلقة من عشرات وربما مئات الطلقات التى أطلقها المجرمون بشكل عشوائى وفى ثلاثة أماكن متفرقة ليلة عيد الميلاد وكان يمكنها أن تحصد أضعاف ما حُصِد من الضحايا.

عندما تتبنى الدولة أو الحزب أو أتباعهما أسلوب البلطجة فى العمل السياسى، لابد من توقُّع النشوز والجنوح، لأن هؤلاء البلطجية من فئات السيكوباتيين الأغبياء، وهم لحظة ينفلتون يصلون بانفلاتهم إلى أقصى درجات العنف والتهور، خصوصا إذا تسللت إلى أدمغتهم المعتمة تحريضات ظلامية توهمهم بالتكفير عن ذنوبهم الثقيلة بقتل المغايرين لهم فى العقيدة، وهو ما حدث فى نجع حمادى، ويُشكِّل مؤشر خطورة كبرى على أمن مصر القومى لا ينبغى أن يمر مرور الهوام.

مما تابعته رصدت حوشية استخدام البلطجة فى خلفية مجزرة نجع حمادى ذات النفس الطائفى الكريه، فثمة ديناصور برلمانى ترشح فى انتخابات 2005 وكاد يخسر لولا اعتماده على البلطجة لترويع الأقباط الذين يمثلون نصف أصوات الدائرة ليمنعهم من الوصول إلى مقار الانتخاب حتى لا يشكل تصويتهم لأى من ثلاثة مرشحين مسلمين غيره كثافة تطيح به فى انتخابات الإعادة التى كان موقفه فيها شديد الاهتزاز. وهو لم يستخدم البلطجة بتلك الجرأة إلا تأسيسا على الاستخدام الرسمى الواسع لها فى هذه الانتخابات، والتى رأينا فيها السيوف والسنج والنبابيت ذات النمط الواحد والسِحَن الإجرامية المتشابهة، فى ظاهرة غير مسبوقة من تجييش البلطجية تنسف الدور التاريخى للدولة كمنظِّم للمجتمع وحارس للعدالة والسلم الأهلى بين فئاته!

قام الديناصور فى تلك الانتخابات بحشد بعض البلطجية والمسجلين خطر لقيادة حملات ترويع للمسيحيين لا أظنها حدثت أو تحدث فى بلاد الواق واق، هاجموا محالهم، وجأروا بالهتافات الدنيئة وشتائم الملة وتحرشوا بالنساء فى الشوارع، وواصل الديناصور ترويعه حتى بعد نجاحه بالعافية، فشن حملات تأديب ثأرية على الأقباط، وكان أحد أركان حربه القذرة هذه بلطجيا تبين فيما بعد أنه قائد المجموعة التى ارتكبت مذبحة نجع حمادى، لا بتكليف مباشر من الديناصور فيما أظن، ولكن بدفع غير مباشر من الشحن الطائفى الرائج فى بلدنا المأزوم الآن، وبإحساس المجرم بأنه آمن ومحمى فى مناخ فاسد.

لقد أنكر الديناصور علاقته بمجموعة تنفيذ المجزرة، لكن جريدة رسمية قدمت من أرشيفها خمس صور للديناصور مع قائد هذه المجزرة وهو مسجل خطر ومتهم فى 12 قضية جنائية وسبق اعتقاله من عام 2002 حتى 2004، وكان الديناصور يعمل على إطلاق سراحه كلما أمسكوا به حتى وقعت الواقعة. ثم خرج علينا مسئول المحافظة الأول قائلا إن ما جرى هو مجرد «حادث» جنائى وليس له اتجاه دينى. وكان ذلك أسخف فصول المهزلة!

مجرم ينطلق بسيارة مع اثنين من أمثاله، ويطلقون وابلا من الرصاص من بنادق آلية على أقباط خارجين من قداس منتصف ليلة عيد الميلاد، وفى أكثر من موقع، ويتبجح من يتبجح بأن المسألة مجرد جريمة جنائية لا طائفية فيها. وهذه هى البلطجة الأكبر التى تُزَوِّر حقيقة مجزرة مروِّعة، فكأنها تفتح الطريق لمجازر أخرى مُضْمَرة، فى مناخ مشحون بالتطرف والتخلف والغباوة والمكر، وهى كارثة أمن قومى تهدد الحاضر والمستقبل بما يفوق أية كوارث أخرى، لأنها تمزق قلب الأمة من داخلها وتعد بما هو أفدح وأوقح.

إنها لحظة صارخة لا ينبغى أن نتركها تمر تحت الذقون بلا مراجعة أو حساب، فلا يكفى أبدا أن يُحاكَم مرتكبو المجزرة محاكمة جنائية ويُسجَنوا أو يُعدَموا بينما صناعة عشرات المجازر الواردة مستقبلا لاتزال تعمل مع استمرار دوران عجلة البلطجة السياسية التى باتت خطرا حقيقيا على الأمن القومى بعد وصول الوباء الطائفى إليها.

لابد من محاكمة علنية لمرتكبى المجزرة وفضح ظلمات دهاليز عقولهم، وإدراة نقاش قومى مستنير عبر شاشات التلفزيونات المليئة بالمهازل والمباذل، لضخ هواء أكثر نقاء تتنفسه الصدور التى أوشكت على الاحتراق والاختناق. ثم، ما هذا الحزب الذى يحكمنا ويريد الاستمرار فى حكمنا بينما لا يمر شهر أو شهران حتى يخرج علينا منه قاتل أو سارق للمال العام أو مهرب أو متربح فاسد أو مثير للفتنة؟! ما هذا؟!!

رابط المقال على جريدة الشروق هنــــــــــــــــــــــــــــــــا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: