حوار : نقيمها مدنية أم دينية ؟


منذ حوالى خمسة اشهر يعلق فى مدونتى المتواضعة أحد الأخوة القراء الأحباء تحت إسم “شبارة” ، وكانت معظم تعليقاته مختلفة معى ورغم ذلك نمت بيننا علاقة فكرية قائمة على الإحترام المتبادل والإيمان بحرية التعبير. ومنذ قرابة الشهر طرح “شبارة” من خلال التعليقات بيان يهدف به لأن نكون “خير أمة أخرجت للناس” والبيان فى مجمله جيد لكن خلافنا الأساسى كان على مفهوم الأمة نفسها ! ومستقبل دولة مصر وهل نقيمها  دولة دينية أم دولة مدنية ؟ والمقصود طبعاً بلفظة “ نقيمها عنصرى الأمة المصرية المسلمين والأقباط وليس فقط الشخصان طرفى الحوار .

ودار السجال بيننا خلال التعليقات على مدى شهر فى شكل أشبه بالتدوين المتبادل وعبر فيه كل واحد منا عن رأيه بحرية كاملة وبإستفاضة . فلم تكن التعليقات المتبادلة بيننا قصيرة مختصرة ، بل كانت اشبه بسلسلة من المقالات المتحاورة حول هذه المسألة. وانشر هذا الحوار كتدوينة ليس فقط لأهمية وخطورة الموضوع ، لكن ايضاً لما تميز به هذا الحوار الثرى من تحضر وموضوعية (من الطرفان)  وهو ما أراه من الاشياء النادرة فى مجادلات ناطقى العربية متى إختلفوا .

والآن إلى الحوار :

المعلق “شبارة” يقول:

أيها السيد أيتها السيدة

السلام عليكم

اتصالنا بكم لأجل توحيد الجهود لكل من يرغب فى جعل هذه الأمة خير أمة أخرجت للناس و ذلك من خلال منهاج إطاره من السماء و تفاصيله من الأرض، و يغيرها – أى التفاصيل – أصحاب الجهود الموحدة العاملة لأجل هذه الغاية وفق هذا المنهاج الذى يتكون من هدف نهائى واحد وأهداف رئيسية و أخرى مرحلية كما يلى

الهدف النهائى أن نكون خير أمة أخرجت للناس

1. التفسير السياسى لهذا أن نكون أمة قوية تحفظ كرامتها و كرامة كل من ينتمى إليها تملك القوى لذلك و تحرص عليه.

2. التفسير الأقتصادى تحقيق الرفاء الأقتصادى- بالمنظور الأسلامى- و الرضاء النفسى لكل سكان البلاد.

3. التفسير الأجتماعى أن يشعر كل المواطنين بالمساواة و العزة لإنتمائهم لهذه البلاد وتحفظ على الجميع إعتزازهم بأنفسهم أى كانت ديانتهم أو مستواهم المادى أو التعليمى و دونما أى إتجاه لبلورة طبقات إجتماعية.

4. التفسير الدينى أن لا فضل لعربى على أعجمى إلا بالتقوى و أن لكل حق مثل الأخر.

الأهداف الرئيسة

1. تكوين حزب يؤمن أعضائه بما سبق و يعملون على تحقيقه و ذلك بكل الوسائل الشرعية بما فى ذلك الوصول إلى قمة السلطة.

2. إرساء نظام يقوم على الشورى ، يسمح بتداول السلطات ، و ظهور القيادات و تعدد الرؤى ، ولا يسمح بقيام الأستبداد أو فرض الرأى بالقوة أو الأستئثار بالسلطات أو اللجؤ إلى ممارسات غير شرعية.

3. توحيد جهود الأمة و حشد طاقاتها منظمة لأجل تحقيق الغايات.

أيها السيد أيتها السيدة… هذا بيان مقتضب من بعض ما لدينا ، إذا وجدت فى نفسك قبول له ، و رغبة فى العمل معنا، او أردت مزيداً من التفاصيل، فنحن نرحب بك على هذا البريد الإليكترونى.

السلام عليكم.

عند الرغبة فى عدم المراسلة برجاء إفادتنا بذلك.

المعلق “شبارة” يقول:

لقد أرسلت لك البيان بدون تنسيق

————————————————————————————————

المدون “صريح” يقول:

نسقه كما تريد واعد ارساله وعند نضوجه فى صورته النهائية سأناقشه معك

————————————————————————————————

المعلق “شبارة” يقول:

كنت سأقوم بحذف بعض السطور التى غير موجهة إليك، لكن هو فى صصوريه النهائية، و جاهز للمناقشة.

————————————————————————————————

المدون “صريح” يقول:

تمام طيب نمسكه واحدة واحدة ، أولاً مشروعك مبنى على هدف “جعل هذه الأمة خير أمة أخرجت للناس ”

فما هى الامة المقصودة ؟ هل هى المسلمين بحسب دلالة النص القرأنى أم تقصد بالامة شعب مصر بكل اطيافه مسلمين ومسيحيين ؟

————————————————————————————————

المعلق “شبارة” يقول:

قد يكون من الأفضل الأتفاق على تعريف “الأمة الأسلامية” بيننا، و هو “مكون من أرض و بشر أغلبه رضى بالله رباً و بالأسلام ديناً و محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ نبياً و رسول.

و المقصود “بالأمة” هى الأمة الأسلامية بتعريفها السابق.

وبذلك يكون الأسلام هنا دين و جنسية، فالسكان لهذه الأمة هم مسلموا الجنسية مسلموا الديانة أو مسلموا الجنسية مختلفى الديانة ( مسيحيون، يهود، هندوس، مجوس…..الخ).

بالطبع ” مصر” تدخل فى هذا التعريف.

————————————————————————————————

المدون “صريح” يقول:

لا يا عم شبارة ما تصعبش الامور من اولها كده🙂

يعنى ايه مسلمو الجنسية ؟؟؟

كان سؤالى الاول لك عن مصطلح الامة هو جوهر الخلاف بين دعاة الدولة الدينية ودعاة الدولة المدنية ، وقد أدركت انت بذكائك مغزى السؤال لذلك كانت إجابتك المتشابكة عليه محاولة متعسفة مع النص ومرهقة للكاتب والقارئ لعمل “كوكتيل” من الدولتين والتوفيق ما بين الضدين !!

ولم تنجح فى هذا الكوكتيل ولن ينجح فيه احد فلا خلطة للزيت بالماء مهما مزجتهما ، لان لكل واحد منهما طبيعة مختلفة عن الآخر ، لذلك سقطت فى تناقض واضح (وحتمى) فى نصف ردك الاول عن الثانى ، فقد قلت أولاً :

“الأمة الأسلامية” هو “مكون من أرض و بشر أغلبه رضى بالله رباً و بالأسلام ديناً و محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ نبياً و رسول.و المقصود “بالأمة” هى الأمة الأسلامية بتعريفها السابق.

ووفقاً لهذا الكلام الصريح فالامة كما قصدتها أنت هى المسلمين المؤمنين بالإسلام !! أليس كذلك !؟

لكنك أقحمت عليها كلمت “أغلبه” التى لا وجود لها فى المفهوم المعلوم بالضرورة عن الامة الإسلامية وأنها أمة المسلمين فقط ، بل لقد ميز النص القرأنى ما بين أمة العرب (والتى تضم مسلمين ويهود وصبائة ومسيحيين وأحناف) وبين امة المسلمين :

“كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهَا أُمَمٍ” [الرعد: 30] والمقصود بها أمة العرب

“كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ” [آل عمران: 110] والمقصود بها امة المسلمين

ثم تعود لتقول :

وبذلك يكون الأسلام هنا دين و جنسية، فالسكان لهذه الأمة هم مسلموا الجنسية مسلموا الديانة أو مسلموا الجنسية مختلفى الديانة ( مسيحيون، يهود، هندوس، مجوس…..الخ).

وهو عكس ما اوردته فى الشطر الأول ، وما سارت عليه الدول الإسلامية منذ نشأتها بإعتبار المواطن هو المسلم فقط ، بينما غير المسلم هو ذمى او رعية أو مستئمن … إلخ ، حتى لو كان هو صاحب الارض الاصلى وموجود عليها قبل مجئ المسلمين أو ظهور الإسلام!!!

يوجد أمة أسمها المصريين مبنية على رابط الاقليم بغض النظر عن الدين ، بينما يوجد أمة أسمها المسلمين مبنية على رابط الدين بغض النظر عن الاقليم ، وعلى اساس كل رباط منهما تترتب الحقوق والمراكز القانونية للمواطنين، فهل أنت تريد الاولى (دولة مصر) أم الثانية (دولة الإسلام)؟

ويؤكد هذا قولك :

بالطبع ” مصر” تدخل فى هذا التعريف.

وفعلاً مصر تدخل فى هذا التعريف ، لانها طبقاً للدولة القائمة على رباط الدين ليست إلا إقليم ! والإقليمية كما اسلفنا لا تؤثر على رباط الدولة الدينية وهو الدين.

————————————————————————————————

المعلق “شبارة” يقول:

عزيزى لا أعرف مدى علمك بالكيمياء، و لكن إعلم أنه من الممكن خلط الزيت بالماء، رغم طبيعتتهم المختلفة، وذلك بإضافة ثالث لهما، و يدعوه العاملون بالكيمياء و الفيزياء ” المجانس “، وفى حالة الزيت و الماء يضاف الكحول، فيذوبان فى بعضهما بلا مشاكل.

وفى حالتنا “فالمجانس” هو العلم و الفقه بالدين، فليس ما كُتب عن الأمة الأسلامية لصيق بها ما لم يكن من الله، وصحيح أن الله خاطب الأمة الأسلامية على أنها الأمة المحمدية ـ كما يطيب للبعض أن يسميها، و لكن من الذى حظر على الأمة الأسلامية المفاهيم الأوسع أو التعاريف الأشمل؟ أليس لامشاحة فى الإصطلاح؟

و رغم وصفك لما قلت “بالإعتساف” فلن أصف محاولتك إخراج كلامى الواضح عن ،إذ أن المقصود بالأمة هنا ـ حسب التعريفمعناه “بالتمحل” رأفة بالقارىء الوارد ـ هى الأمة التى تضم إلى جانب السكان المسلمين، السكان من الديانات و المعتقدات الأخرى، و يجب الإعتداد بالتعريف الوارد و عدم إهماله، وذلك لفهم وجهة نظر الكاتب، و الأن ما المانع عند الحديث عن الأمة الأسلامية ـ و بإعتبار البُعد الجغرافى ـ أى الأرض ـ أنها هى كل السكان على هذه الرقعة من اليابس الذين يدين أغلبهم بالأسلام؟

و الحقيقة أن وصف الكتابى بأنه “ذمى” ليس نقيصة بأى حال من الأحوال، بل هو زيادة له ونفحة من الله لم يمنحها إياه أى قانون وضعى، فهى تعنى أنه صاحب حق أصيل يشهد الله له به قِبَل العباد المسلمين، وسواء صيغ هذا الحق فى قانون أرضى أو ظل من التعاليم السماوية، فكل من يقربه بسوء يحاسبه الله عليه، وفى دولة العدل كل من يقرب حق لذمى سيعاقب على جرمه ثم يعاقبه الله على ذنبه فى الأخرة، فأين العيب فى هذا؟ ولما الشكوى؟ و فى هذا يتساوى هو و أى مواطن أخر ، فكل فرد على أرض المسلمين تأتى حقوقه من الله، و يعاقب من يمس تلك الحقوق فى الدنيا و الأخرة.

بهذا نعود إلى فكرة أن ” مصر ” تدخل تحت التعريف الذى أوردت، وأننى لست ملزماً بتعاريف وضعها أخرون، و لاترقى لمستوى الفكرة.

————————————————————————————————

المدون “صريح” يقول:

اشكرك على المعلومة الجديدة بشأن الماء والزيت مع أنها لم تكن إلا مضرب شائع للمثل .. لكنها اضافة مفيدة لمعلوماتى بكل تأكيد..

أنت تريد أمة إسلامية تضم اعضاء غير مسلمين فى مكانة أدنى من باقى المواطنين المسلمين الذين يتوافر فيهم كامل شروط المواطنة فى نظرك وهى الإسلام والأرض بينما الآخرين الأدنى (الذميين) هم من لا يملكون سوى الارض!! وهذا الوضع لم يحدث عبر التاريخ إلا قهراً ، فهو إستسلام مهزم لمنتصر ، أى انك تريد إعادتنا للذمية التى تدافع عنها !!!

هذا هو أيضاً تصور الإخوان المسلمين لدولتهم المزعومة وكما كانوا يهتفون عندما تمر مسيراتهم فى احياء المسيحيين وبجوار الكنائس خلال إنتخابات 2005 : نصون العهد ونرعى الذمة للأقباط أبناء الأمة. فحتى دولة الاخوان لا ترفض وجود الاقباط ما داموا سيرضون بان يكونوا مواطنين من الدرجة الثانية..

مهما حاولت تجميل الذمية فلن يقبها قبطى، فهى تظل قيمة مقيتة ولا علاقة لها بالمواطنة ، فمعنها ببساطة أن المسيحى فى ذمة (او فى حماية المسلم) ومن يملك ان يحمى يملك الا يحمى أيضاً ، أما المواطنين فهم يحتمون بالوطن ولا يقعون تحت رحمة أو ذمة احد …

كما أن الذمية من لوازمها الجزية !!! وهى المقابل المادى للحماية بحسب أكثر التعاريف تجميلاً لها

فهل تريد ان يعود الاقباط لدفع الجزية ايضاً التى يتطلب دفعها “الصغار” أى الذل ..

تحت هذه الذمية البغيضة قتل رجالنا ويتم اطفالنا وخطفت وإغتصبت نسائنا وهدمت كنائسنا واحرقت بيوتنا على مدى مئات السنين ، فنحن قد إختبرنا مذلتها ولا نتكلم عن اشياء نظرية.. فلم تكن هذه الذمية يوماً حماية لنا بل وبالاً علينا. ولم تمنع يوماً أى حاكم او خليفة او والى من إنزال صنوف العذاب والإذلال بنا..

لكى لا أطيل عليك فى الحديث عن الذمية التى تتغنى بها ، أدعوك لقراءة كتاب احكام أهل الذمة لإبن القيم الجوزيه ( وهو متاح على الإنترنت فى صورته الإلكترونية) وحاول أن تتخيل (فقط تتخيل ) أنها مطبقة عليك وعلى اخيك وأبيك وأمك واختك ، لتعرف عن اى شئ نتكلم..

ونعم لا مشاحة فى الإصطلاح لكن ذلك يتطلب ان يكون معك قوم يقرون هذا الإصطلاح ويتعاملون به ، وليس ان يكون إجتهاد شخصى لك فهذا لا يجعله إصطلاح بل رأى، وانت لو قلت لاى احد تعريفك الخاص للامة الإسلامية لرماك بأنك قد انكرت ما هو معلوم من الدين بالضرورة ..

وأعود اكرر عليك سؤالى : هل تريد (دولة مصر المبنية على رابط الاقليم بغض النظر عن الدين والتى تضمن لجميع مواطنيها حتى البهائيين واليهود نفس الحقوق كما الواجبات) أم الثانية (دولة الإسلام المبنية على رابط الدين بغض النظر عن الاقليم )؟

فحتى لو تمكنت من مزج الماء بالزيت فهاتان الدولتان لا يمكنك ان تمزجهما لأنهما ببساطة تقفان على ارضيات مختلفة ..

فإن فعلت تكون كمن يحاول ان يربى عصافير كانايرا مع اسماك زينة فى حوض اسماك ( أوعى تقولى دى كمان ليها حل عندك :)  )

على فكرة رغم الخلاف فى الراى أنا مستمتع جداً بهذه المحاورة..

————————————————————————————————

المعلق “شبارة” يقول:

عزيزى.. بالطبع ما أوردته أنت فى تعليقك السابق عن الزيت و الماء، هو من قبيل المجاز الشائع، و كنت تقصد به “الأستحالة”، و لقد تعاملت أيضاً بذات المنطق، فليس المقصود من معلومة “المجانس” إلا التشبيه، أى أن العلم والفقه يمكن أن يحلا المشكلات التى يظن أنها من المستحيلات التى لاحل لها.

ــ وليتنا لانهمل كل ما ورد فى حوارنا هذا، فقد جاء بالتفسير الأجتماعى بالبيان الذى بدأنا به المناقشة هذه، ” أن يشعر كل المواطنين بالمساواة و العزة لإنتمائهم لهذه البلاد وتحفظ على الجميع إعتزازهم بأنفسهم أى كانت ديانتهم أو مستواهم المادى أو التعليمى و دونما أى إتجاه لبلورة طبقات إجتماعية”.فكيف تتصور ـ فى ظل هذا ـ وجود درجات فى المواطنة؟! وكما أوردت فى التفسير السابق لهذا، فأن العامل الجغرافى هو من العوامل المحددة للأمة،أما عامل الدين فهو للوصف و ليس للوقف كما أوردت من قبل ـ مسلمو الجنسية مختلفو الديانة ـ أى أن الدين ليس عاملاً وحيداً لإكتساب المواطنة.

ــ أما عن الذمية فالكثير مما ورد فى تعليقك يحتاج إلى تصحيح مفهومه لديك،فأهل الذمة هم أهل العهد، وكما تعلم فهم الكتابيين أصحاب الديانات الإبراهيمية، و العهد و الذمة ليسوا من البشر، بل هما من الله، الذى فرض على عباده المسلمين العمل بهما، أى أن موقف الأسلام من الكتابيين [أهل الذمة] ليس موقف إجتماعى ولا سياسى، إنما هو موقف طاعة لله،ومن يعمل به فقد أطاع الله وله الثواب، ومن لايعمل به فقد عصى الله وله العقاب فى الدنيا و الأخرة، و لا يملك أى حاكم التغييرلهذا الموقف، لأنه ليس ملكاً له بل لله، و التساؤل هنا :هل العهد من الله نقيصة؟! وهل أن نكون فى ذمة الله نقصان؟! و إذا ما ترجم هذا العهد إلى قانون وضعى هل سيكون أفضل من عهد سماوى؟!أظن أن هذا يجيب على ما أثرته أنت بخصوص الحماية.

لن أقارن بين ما يريده جماعة “الأخوان المسلمين” وما بين ما جاء بهذا البيان الأن، و رغم الأختلاف، إلا أنه لامانع من تطابق المواقف أحياناً لكون الأصل واحد [الدين الأسلامى]، لكن وجود طبقات للمواطنة غير وارد فى وصف الدولة الأسلامية التى أعنيها و أعيها.

ــ وإلى أن أقرأ كتاب “أبن الجوزية” أقول : أن الجزية لها تعاريف متعددة، و لكنها لا تأتى من نص، أى أنها ليست تفاسير لنص، و أنما هى إجتهادات قابلة للصواب و الخطأ،و لذلك فهى ـ أى الأجتهادات ـ ليست ملزمة لأحد،كما أنها ليست من لوازم الذمية، و لكنها من لوازم النظام العام فى كل الدول، فهى ببساطة ما يعرف اليوم “بالضرائب”، ولكن سميت بهذا الأسم لتميزها عن “الزكاة” التى يخرجها المسلمون، و فى النهاية هى لمواجهة مصروفات الدولة،الأن لن يدفع غير المسلمين الجزية، و لكن سيدفعون الضرائب.

ــ لكن دعنى أسوق لك مثلاً أثبت به أن الجزية من عيون العدل، فبفرض إتساع الدولة الأسلامية فى عصرنا الحاضر، و أضررت الظروف الدولة إلى الحرب، وجاء أحد المجوس أو عبدة الشيطان وقال للحاكم “ما الذى يُلزمنا بالدفاع عن دينكم، العدو يريد دينكم و ليس أرضنا [أى أرض المسلمين وغير المسلمين] فلماذا نموت دفاعاً عن مالانؤمن به؟”…….بالطبع هو على حق، فلا أحد يجبره على الدفاع عن مالا يؤمن به، بل لايُرغَب فى ذلك لعدم الثقة به، فما الحل حينئذ؟

ـ الحل هو دفع الجزية و عدم تكليفه بالدفاع لاعن الأرض و لا الدين، حلاً عادلاً يرضى الطرفين.

بالطبع أتحدث عن الجزية العادلة كما كانت على عهد الرسول ـ عليه الصلاة و السلام ـ وكما كانت على عهد الخلافاء الراشدين، وقبل أن تتحول إلى وسيلة للأثراء مثلها مثل المكوس.

ـ كل إصطلاح كان رأى من رأس أحدهم، ثم أتفق معه أخرين ـ كما تقول ـ فصار إصطلاحاً، و هناك من يوافقنى بالفعل، صحيح أنهم الأن بعض و لكن نأمل أن يصيروا كثرون.

؟ــ و لست أدرى ما الذى أنكره وهو معروف من الدين بالضرورة، أينا المسلم

أما عن سؤالك الذى تخيرنى فيه بين دولتين، فساجيبك عندما تو ضح لىّ سمات كل دولة و مدى أتفاقها أو أختلافها عن دولتنا الحالية.

ــ أرى أن المزج ممكن بين الدولتين إذا خرجنا من القوالب الجامدة إلى المفاهيم الواضحة، و لو علمت الغرض من تربية عصافير ” الكاتابرا” مع أسماك . الزينة فى الأسماك لوجدت لها الحل

يسرنى إستمتاعك بهذه المحاورة.

————————————————————————————————

المدون “صريح” يقول:

يعجبنى إصرارك على عدم وجود درجات للمواطنة التى تحلم بها ، وهو مبدأ بديهى فى الوطن ، لكنك للأسف لا تسطيع تطبيقه فى دولة الإسلام مهما إجتهدت فهى دولة تقوم على الدين وغير المسلم فيها لا يتساوى بالمسلم فى الحقوق ، وهذا هو شكل دولة الإسلام عبر كل العصور وفى كل الأقاليم التى حاولت إقامتها … فالمساواة فى هذه الحال وعد جميل لا يستطيع الواعد تنفيذه حتى لو احب ذلك وصدق فى نيته.

أراك مازلت مصر على جعل الدين جنسية حتى لغير معتنقيه !!! يا اخى حتى معجم لسان العرب (أكبر واشهر معاجم العربية ) يعرف “الوطن” بأنه : المَنْزِلُ تقيم به، وهو مَوْطِنُ الإنسان ومحله.

أى أن الوطن مكان .. محل .. أرض .. فكيف تجعل الدين وطناً حتى للمسلم !!!

أما ما تجدد تكراره بأن الذميين فى ذمة الله وليسوا فى ذمة المسلمين ، فإسمح لى أن اقول لك أنها كلمة جميلة تخفى ورائها واقع مرير وهى السبب الرئيسى فى رفض الدولة الدينية حتى من قبل بعض المسلمين ، فالذمة -كما تقول انت- لله بينما فى الواقع من سيصون ذمة الله هم اشخاص وسينفذون أو يهملون فيها كما شائوا !!!

فبينما ينسب كل ما فى الدولة الإسلامية لله فإن التحكم فيها يكون للبشر الذين يزعمون الحكم بأمر الله فيحصلون على حصانة إلهية لحكمهم..

فالذمة ذمة الله

والأمر أمر الله

والمال مال الله

والنواهى نواهى الله

والحاكم يحكم بأمر الله

ومن يعارضه يعارض الله

ومن يختلف معه كافر لأنه أختلف مع الله !!!

أرجو أن تقرأ تاريخ الدول الإسلامية لتشاهد ما فعله أكثر حكامها الملتحفين بالحصانة الإلهية من حماقات وما أنزلوه بالفظائع بالمسلمين وغير المسلمين.

وبالنسبة للجزية واحكام اهل الذمة فكثرة الإجتهادات فيها لم يصيبنا منها إلا الاسوأ والأفظع والابشع ، وجميعها على كل الاحوال تدور فى فلك واحد هو دونية غير المسلم عن المسلم ووجوب ان يدفع غير المسلم من ماله ليعوض هذا النقص . ومسألة الإجتهادات الكثيرة هى أمر مقلق وغير مطمئن ومن أكثر الدواعى التى تساهم فى الإرتياب من الدولة الدينية وعدم الإطمئنان للعيش فيها ، فما هو جائز اليوم من الممكن أن يكون مكروه غداً وما هو حلالاً اليوم من الممكن غداً أن يصبح حرام !!! ولعلك تشاهد بنفسك فوضى الفتاوى فى مصر والسعودية وباقى البلاد الإسلامية ، فلا يعرف المسيحى ما الذى سيطبق عليه اليوم أو غدأً او بعد غد !!!!

يا أخى لقد اصدر الإسلاميين فى الصومال وهى بلد جميع سكانها من المسلمين ، فتوى بين ليلة وضحاها تحرم إرتداء مشدات الصدر (السوتيان) على النساء !!! وداروا يدققون فى صدور النساء !!! ليجلدوا المرأة التى لا يهتز صدرها !!!! لأنه معنى ذلك أنها تخفى صدرها داخل ذلك الحلال الضرورى الذى اضحى بالامس حراماً!!! ولا تقل لى أن من فعل ذلك مجموعة من المجانين أو المهاويس فحتى لو كانوا كذلك ما ذنب الناس الذين أبتلوا بحكمهم الملتحف بعباءة الله والذى يزعم تطبيق مشيئته !!!!؟؟؟

وكم ابتلى الاقباط عبر التاريخ بأمثال هؤلاء المجانين !!!

والجزية لا تطبق فى ظرف إستثنائى كالإعتداء على دين المسلمين بل طبقها المسلمين على أصحاب البلاد التى احتلوها بمجرد أن إستولوا عليها ،وبما أنك لم تقرأ كتاب احكام أهل الذمة فإسمح لى بتلخيص بعض أحكامه بالمثال التالى لتعرف نظرتنا للذمية والجزية .

تخيل معى شخصاً يأتى ليستولى على شقتك وهو حامل فى يده سيف وفى جيبه مسدس، ويعطيك منها البلكونة فقط لتعيش فيها وفقاً للشروط الآتية :

ممنوع عليك بناء سقف للبلكونة أو ترميمها متى تقادمت!!!

ستحرم من إستعمال الحمام !!! والتلفزيون والكمبيوتر !!!

كل ما فى الشقة بما فيه البلكونة اصبح ملكه!!!

ستدفع إيجار نظير إقامتك فى البلكونة !!!

يقول لك أنك ستدفع بخلاف أجر البلكونة ثمن حمايته لك من اذى الجيران مع العلم انه ليس لها قيمة محددة بل ما سيطلبه سيأخذه !!!! (لأنه ينوى مهاجمة منازل الجيران لإحتلالها كما هاجم منزلك ويتوقع منهم الدفاع عن أنفسهم بمهاجمة منزلك الذى أصبحت منزله) !!!!

يجب ان تغير طريقة كلامك وتتكلم بنفس الطريقة التى يتكلم بها !!!

ويجب أن تغير ملابسك لكى لا تشبه ملابسه هو واولاده

يجب ان تطيعه فى كل ما يجد من أوامر مهما كانت !!!

إذا قبلت كل هذا حافظت على حياتك وفزت بالعيش فى البلكونة

وإن لم تقبل إما تطرد من الشقة وإما أن تنضم له وتغير إسمك ونسبك وتعلن الولاء له والبراء من أعداءه وتهاجم الجيران معه !!! أو تقتل !!!!

ما سبق ليس إلا مثال مبسط لتاريخ الاقباط فى مصر ،وعرض للنذر اليسير من كتاب أحكام أهل الذمة (حتى تقرأه) وساعتها ستكتشف ان هذا المثال ليس إلا تمثيل دقيق لما عاشه الاقباط عبر مئات السنين من الذل والهوان ، وهو ما لا يمكننا أن نقبل به من جديد تحت أى مسمى أو شعار ، نعم قد تتمكن الأغلبية من تنفيذ ما تريد قهراً لكنها أبداً لن تحصل على موافقتنا على هذا الهوان…

وإسمح لى بنقل بضعة أسطر كتبتها عن الجزية من قبل رداً على إحدى المعلقات :

الجزية لم تكن ملاليم بل كانت مبالغ باهظة وكان الفقراء يفرون منها بإعتناق الاسلام وهذا امر تكرر كثيراً ذكره فى كتب التاريخ الإسلامى ويكفى ان تعرفى انه فى خلافة عمر بن عبد العزيز إشتد الفقر فى مصر وعجز فقراء الاقباط عن دفع الجزية فأشهروا اسلامهم هروباً منها لكن والى مصر حزن على هذا المبلغ الهائل من المال الذى خسره بيت المال بدخولهم للاسلام وكان يعرف انهم كغيرهم ممن سبقوهم فى هذا الطريق لا يؤمنون بالاسلام وإنما دخلوه هربا من قسوة الجزية ففرض عليهم الجزية ليدفعوها حتى بعد ان اسلموا !!!! فصرخ هؤلاء للخليفة واستنجداو به وقالوا له انهم فقراء لم يستطيعوا دفع الجزية لذلك دخلوا الاسلام وحتى بعد ان فعلوا لم يرحمهم الوالى والزمهم بها وهم مسلمين ، فغضب بن عبد العزيز من واليه الذى يفعل ذلك فى اناس اصبحوا مسلمين وقال له كلمته الشهيرة : إن الله أرسل محمدا هاديا وليس جابيا..

كما كان الحى يحمل جزية الميت إلى ما لا نهاية !!! بل لم يكن لها مبلغ محدد معلوم فكان المسلمين يأخذون من الاقباط ما يريدون من المال تحت بند الجزية !! بدون تحديد أو كفاية وإقرئى معى ما كتب المقريزى :

فى كتاب المواعظ والاعتبار في ذكر الخطب والآثار – الجزء الأول, ( 17 من 167 ) قال يحيى‏:‏ فنحن نقول‏:‏ الجزية جزيتان‏:‏ جزية على رؤوس الرجال وجزية جملة تكون على أهل القرية يؤخذ بها أهل القرية فمن هلك من أهل القرية التي عليهم جزية مسماة على القرية ليست على رؤوس الرجال فإنا نرى أنّ من هلك من أهل القرية ممن لا ولد له ولا وارث إن أرضه ترجع إلى قريته في جملة ما عليهم من الجزية ومن هلك ممن جزيته على رؤوس الرجال ولم يدع وارثًا فإن أرضه للمسلمين‏.‏

وقال الليث عن عمر بن العزيز‏:‏ الجزية على الرؤوس وليست على الأرضين يريد أهل الذمّة‏.‏

وأيضاً :

قال المقريزى المواعظ والاعتبار في ذكر الخطب والآثار – الجزء الأول , ( 17 من 167 ) : ” وقال هشام بن أبي رقية اللخمي‏:‏ قدم صاحب أخنا على عمرو بن العاص رضي اللّه عنه فقال له‏:‏ أخبرنا ما على أحدنا من الجزية فنصير لها‏.‏ فقال عمرو وهو يشير إلى ركن كنيسة‏:‏ لو أعطيتني من الأرض إلى السقف ما أخبرتك ما عليك إنما أنتم خزانة لنا إن كثر علينا كثرنا عليكم وإن خفف عنا خففنا عنكم ” ”

وكان جمعها يتم بإسلوب مهين مذل للاقباط لكى يكونوا فى صغار عند دفعها فكان القبطى يدفعها وهو راكع امام الجابى الذى كان يضربه على قفاه عقب الدفع !!!!

فهدف الجزية بجانب مص الدماء وتمويل الحروب هو اذلال الشعب المحتل وكسره نفسياً ووضعه فى حالة ذل واحباط دائم لكى لا يحاول التحرر من الاحتلال.

هذه هى لمحة عن الجزية ….

أما سمات الدولة التى احلم بها فليست سر غامض يحتاج لتفسير بل هى أبسط من البساطة فهى وطن يقوم على الإنتماء لأرض مصر دون النظر لأى إعتبار آخر ، وينعم كل من فيه بالأمن والعدالة والمساوة بشكل كامل ومطلق بدون أى تحفظات أو إستثنائات.

————————————————————————————————

المعلق “شبّارة” يقول:

ــ دولة العدل لاتفرق بين مواطنيها، و إصرارك على أن دولة الأسلام لاتساوى بين مواطنيها تخوّف و ليس منطق، ذلك أن قيام هذه الدولة على عهد الرسول ـ عليه الصلاة و السلام ـ يشهد بالعدل غير المسبوق ، “فصحيفة المدينة” ـ أو دستور المدينة ـ مازال يدرس فى أرقى الجامعات الأوربية كمرجع دستورى، و الأهم من ذلك المبادىء التى أرسيت لقيام العدل مثل مبدىء ” لهم ما لنا و عليهم ما علينا ” و هو يرسى بلا أى جدل مبدىء المساواة، بشكل عملى صالح للتطبيق، بلا أى تعقيدات أو إجتهادات فارغة و مطنبة فى الجهل.

ــ لاأعرف ما هو الأمر العويص فى كون الأسلام جنسية؟! ولتبسيط الأمر إليك هذا المثّل (وأكرر أنه مثّل ليس أكثر)، لو أنه لدينا دولة متسعة تضم أكثر من أقليم، و أسمها “إتحاد الأمة الأسلامية”، فما هى جنسية سكان هذه الدولة؟ أليست الجنسية هى: “إسلامى “؟

أرجو أن يجيب هذا على شكوكك فى إمكانية جعل الأسلام جنسية.

ــ لعلك لاحظت فى بداية البيان، أن المنهاج الذى ستعمل وفقه إدارة الدولة، “إطاره من السماء و تفاصيله من الأرض” أى أن الأساس من السماء ـ أليست القيم و الأخلاق من السماء؟ ـ أما التفاصيل و التطبيق، فيضعها عيون أهل البلاد وفق ما يصلحهم دون الخروج عن الإطار، بالتالى ليس لولى الأمر أن يستبد بالرأى، و للعلم لم يستبد أى حاكم جائر على مر تاريخ الدول الأسلامية متذرعاً بأنه يحكم بأمر الله، بل كانت دعواهم دائماً، أن للحكم سياسة لا شأن للدين بها، و لم يكن هناك حصانة لأحد أبداً لأنه يحكم بأسم الله، حدث الأستبداد بأسم الأله فى أوربا وليس الدولة الأسلامية، و المحاسبة للحاكم أو الأمام و الحكم عليه، تتم وفقاً لمدى طاعته لله و إتباعه لأوامره التى يعلمها الجميع، فلا كهانة فى الأسلام.

ثم أن الظلم و الفساد موجودان فى ظل الدولة المدنية، فنطمع أن يختفيا فى ظل الدولة الدينية لأن هذا أكبر إحتمالاً.

ــ لماذا تثير موضوع الجزية و هى غير واردة فى هذه الدولة بالشكل القميء الذى ننفر منه أنا و أنت؟ لقد قرأت أكثر من مائة صفحة فى كتاب ” أحكام أهل الذمة ” لأبن القيم، والحقيقة أنه هالنى ما جاء فيه، فهو أبتعد عن العلم أكثر مما أقترب، والدليل على ذلك أورده لكل من يقرأ، ولكل مسلم أو غير مسلم يريد أن يعرف، قبل أن يكرر ما جاء بهذا الكتاب أو غيره، أقول لهم:ـ

جاء بكتب الله ـ القرآن ـ (( لا إكراه فى الدين )) البقرة 256، و{وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ}

و الإكراه لغة “هو حمل الأخر على مالا يحب”، و لقد أحتمل “أبن القيم” و غيره الجزية على أنها من صنوف الذل و الهوان لغير المسلمين، و هذا ـ بلا شك ـ إكراه … فبه تدفع غير المسلم للأسلام رغبة فى رفع هذا الهوان ـ أى هى إكراه لدفعه إلى الأسلام، و بذلك تكون مخالفة صريحة لأمر الله فى الأية السابقة، و إذا مادفع أحدهم بإن هذا ظاهر قول الله تعالى ((قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ)) و أن الصغار هنا يعنى الذل و الهوان فنقول :ـ أن من معانى ” الصغار” ماسبق، إلا أنه من معانيه أيضاً الإنكسار و الخضوع [المنجد]، و قال الشافعى}أى يجرى عليهم حكم المسلمين{[لسان العرب] وهم معنى الأية، فلو كان معنى الصغار فى الأية الذل و الهوان، لكان ذلك من “الإكراه” المنفى وقوعه، و لوقع القول فى تضاد ـ معاذ الله أن يكون ـ وإنما هى تفاسير أضلتها نعرة المنتصر و طغيان الحاكم.

ــ إن الجزية ما هى إلا ما نطلق عليه اليوم الضرائب، و هى لمواجهة مصروفات الدولة، و سميت بذلك تميزاً لها عن الزكاة التى يدفعها المسلمون، و كل الشعوب تدفع الضرائب صاغرة،

ــ نحن فى عصر من عصور الضعف الأسلامى، و طبيعى أن تكثر الفتاوى التى لا أساس لهامن العلم، ولكن هل تجد فى الأسس التى نعدها أساس لقيام الدولة مجال لمثل هذه الفوضى؟

ــ و الأن ما الذى تقدمه دولتك الصغيرة المنشودة لشعبها؟ وكيف ستقوم؟

ــ أن مثل هذه الدولة التى و صفت، قد تكون “حلماً” و لكن تستحق فى نظرى العمل من أجلها لأبعد مدى، والدين هو السبيل ـ فى نظرى ـ لخير الأساس.

————————————————————————————————

المدون “صريح” يقول:

أصرارى على ان دولة الاسلام لا تساوى بين مواطنيها ليس تخوف بل هو منطق مبنى على الفقه الإسلامى والواقع التاريخى لأحوال هذه الدولة فى كل تاريخها ، فهو ليس فوبيا بل هو خوف منطقى مبرر ، فهذه الدولة اساس مواطنتها الدين وغير المسلم فيها له وضع قانونى ادنى من المسلم الذى يتمتع بكل حقوق المواطنة .

إستشهادك بدولة نبى الإسلام يضر دعواك ولا يفيدها ، فمعنى ذلك أنه لم يوجد بعد وفاته تطبيق صحيح لمبادئ العدالة فى الإسلام ، وان المسلمين على مدى تاريخهم الطويل فشلوا فى توفير العدل والمساوة لمواطنى الدولة الإسلامية !!!! فكيف تعدنى اليوم بقدرتك أو قدرة اى من كان على تحقيق شئ لم يحققه سوى نبى الإسلام بنفسه !!!!

ما أصطلح العرب على تسميتة بالوطن هو الارض وليس الدين ، والإسلام دين وليس جنسية مهما رددت غير ذلك ، وحتى لو سلمنا جدلاً بأنه جنسية فهو يظل جنسية للمسلم وليس غير المسلم !!!!

والتفرقة بين المبادئ والتفاصيل هى الاخرى مسألة مربكة !! ففى كل تفصيلة ستجد من يقول لك أنها من المبادئ التى لا تناقش ويجب تنفيذها كما هى !!! و يجب عدم التنازل عنها أو التفاوض فيها !!!

والإستبداد بإسم الله حدث طول تاريخ الدولة الإسلامية وحتى يومنا فى السودان والصومال وإيران وأفغانستان ، كما حدث أيضاً كما أوردت أنت فى اوربا خلال العصور الوسطى ، وهو ما لا أنكره ولا ينكره أى دارس امين للتاريخ الكنسى او التاريخ الأوربى ، لكنه أيضاً كان إستبداداً ، وإنظر لنتيجته فمن الناحية السياسية ثارت شعوب اوربا على الحكم الإقطاعى المحمى من الكنيسة وظهرت فكرة الفصل بين الدين والدولة ليبقى ما لقيصر لقيصر وما له لله كما نادى السيد المسيح نفسه ، وعلى الصعيد الدينى إنفجرت الكنيسة الكاثوليكية من الداخل وظهرت عشرات الحركات الإصلاحية الغاضبة من فساد قادة كنيستهم ومخالفتها لتعاليم الإنجيل ، وكان أقوى هذه الحركات تلك الحركة التى قادها الراهب السابق مارتن لوثر مؤسس الكنيسة البروتستانتية .

وتاريخياً لم تبدأ دول الشرق الاوسط بالنهوض والتطور والبناء إلا بعد نهاية دولة الخلافة الإسلامية وميلاد الدولة القومية (دولة محمد على فى مصر كمثال) ولم يتراجع هذا النموذج إلا بظهور حركات الإنقلاب العسكرى المدعومة إسلامياً (مصر ايضاً كمثال) ..

فلماذا لا تريد التعلم من التاريخ ؟؟!! ولماذا تريد إعادة إختراع العجلة ؟؟؟!!!

والدولة المصرية الحالية ليست دولة مدنية لكى تتحدث عن وجود ظلم وفساد بها ، بل هى دولة مرتبكة غير واضحة المعالم فهى دولة عسكرية بوليسية بغطاء مدنى ، إستبدادية بغطاء ديمقراطى ، دينية بغطاء مدنى.

أما من حيث المبدأ والمقارنة بين الدولة المدنية الحقيقة (كما فى اوربا واميركا) وبين الدولة الدينية (الماضية أو المأمولة مستقبلاً ) فإن الواقع يثبت ان الظلم والجور والفساد فى ظل الدولة الأولى أضعف وأكثر قابلية للمسائلة مهما علا شأن مرتكبه من الدولة الثانية.

أما الجزية فأتحدث عنها رغم انك لم تذكرها لأنها من التفاصيل التى من الممكن ان يعتبرها البعض من الأطر والمبادئ ( كما سبق الأشارة عاليه ) . يكفى انها مذكورة فى نص قرأنى ؟؟!!

وقد قال مرشد الأخون السابق أن الاقباط سيدفعون الجزية فى دولة الإسلام !! فالامر مطروح وليس خيالى.

والإكراه قد حدث فعلاً عبر كل تاريخ الدولة الإسلامية وفقاً لفقه إبن الجوزية وغيره ، فكما تجد فى كتب الفقه الدعوة للإذلال والظلم والإكراه ، فإنه يوجد فى كتب التاريخ نتيجة تنفيذها.

والجزية ليست هى الضرائب فلا تغالط ، فالخراج هى الضرائب وقد كان يدفعها المسلم والمسيحى ويضاف عليها بالنسبة للمسيحى الجزية ، وهى حتى لا تقابل الزكاة كما يقول البعض ، لأن للزكاة مقدار محدد (على عكس الجزية ) وهى لا تحصل قهراً مع الإذلال والصغار والمهانة .

دولتى المنشودة ليست صغيرة بل هى كبيرة لأنها دولة مصر ومن يستصغرها يفعل ذلك لأنه ينظر لمصر بإعتبارها مجرد إقليم فى دولة الإسلام ، وكما اورد التاريخ فالوحدة الإسلامية التى تحلم بها أنت وتمثل مصر إحدى ولاياتها لم تحدث فى الواقع إلا قهراً وغزواً ، وكانت أقاليمها تسرع بالتمرد على رئاسة هذه الدولة الإستعمارية والعودة للإستقلال عنها متى وجدت الفرصة سانحة ، بل فى بعض الأحوال كان ضعف الدولة المركزية يغرى هذه الدول بالإستيلاء على المزيد من أراضيها ، بل الإستيلاء على رئاسة الدولة المركزية نفسها (الخلافة ) وكل ما يتبعها من مستعمرات . وهو ما سبب إنتقال الخلافة من يد العرب إلى أيدى شعوب وأجناس مختلفة حتى وصلت إلى يد الأتراك.

أما الدولة الإتحادية الحقيقة مثل الولايات المتحدة الأمريكية أو الأتحاد الاوربى الناشئ ، فهو يقوم على الوحدة الطوعية والتساوى التام بين مواطنى هذه الدولة وأقاليمها ، وهذا ما لم ولن يتحقق فى دولة الإسلام التى لا يتساوى فيها مختلفى الأجناس إلا إذا كانوا مسلمين ، فكما يقول الحديث النبوى : لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى.

لا يقبل محب العدالة سوى بدولة مدنية تساوى بين الجميع مع دستور يحمى هذه المواطنة العادلة من اى عبث مستقبلى ، ويغلق الطريق نهائياً على كل من يحاول الإنتقاص من حقوق أى مواطن.

————————————————————————————————

المعلق “شبارة” يقول:

ــ إصرارك على أن دولة الأسلام لاتساوى بين مواطنيها كإصرار من ينكر الشمس، أى أن النقاش لاطائل منه، فقد أستحكم الهوى،و لكنى أتمسك بطرحى و رأىّ، لذلك لن أزيد فى هذه النقطة.

ــ لم تكن دولة الأسلام فى أوج طبيعتها إلا قليلاً، وذلك من بدء نشأتها على يد الرسول ـ عليه الصلاة و السلام ـ ثم عهد الخلافاء الراشدين و “عمر بن عبد العزيز”، وما غير ذلك ظهر فيه الظلم و الفساد متناسباً عكسياً مع قوة الدين ، و هى فترة قصيرة بالفعل إذا ما قورنت بتاريخ الدولة الأسلامية، ولكن أقيمت الدولة وتحقق العدل، و عم الرفاء لسائر مواطنى الدولة، و ذلك ما لم يحدث فى ظل أى أمة أخرى، أو أى نظام أخر، أى أن دولة الأسلام لم توجد فى عهد الرسول ـ عليه الصلاة و السلام ـ فقط، بل أستمرت وعلت، ثم دنت ثم علت على يد أخرين، وذلك شأن الأمم.

ــ لايوجد فى السودان أو أفغانستان أو غيرهم من يدعى أنه يحكم بتكليف من الله أو بأسمه، الوحيد الذى أدعى أنه أله “إمام اليمن” وإن كان هناك أخر فأذكره.

ــ كيف تدعى أن التقدم فى الشرق الأوسط لم يحدث إلا فى عهد “محمد على”؟ ألم يدخل الشرق الأوسط فى الدولة الأموية، ثم الدولة العباسية التى كانت أرقى و أقوى دولة فى هذا العصر؟ ألم تسمع بالحضارة الأسلامية، و ما قدمته للعالم من أختراعات مثل الصفر وعلم المثلثات و الأسطرلاب و الصابون، و أكتشافات مثل الدورة الدموية،و حمض الكبريتيك [ زيت الزاج ]، ورسم الخرائط للأرض الكروية.

ــ عزيزى.. أنك لم تلتفت إلى ما أوردته فى مساهمتى السابقة من تفنيد لكل من أدعى أن النص القرآنى يحمل أمراً بذّل أهل الكتاب، و ما زلت تجادل متحججاً بما أورده بعض الفقهاء رغم إثبات خطأه و تفنيد حجته، الأمر الذى يحمل إلىّ رسالة، مفادها أن ما أكتبه لا وقع له ولاصدى، كما أننى لاحظت ـ ولعلك لاحظت ذلك أيضاً ـ عدم تعقيب أى من قراء المدونة على الحوار الدائر بيننا، الأمر الذى يدفعنى إلى التوقف عن المناقشة والكتابة فى هذا المجال.

ــ أخيراً أشكرك على إتاحة المجال لىّ لكتابة كل ما سبق.

————————————————————————————————

المدون “صريح” يقول:

بما أنك قررت إنهاء المناقشة عند هذا الحد فإسمح لى أيضاً لأن تكون ردودى قصيرة ومختصرة بقدر الإمكان.

– إصرارى ليس منبعه الهوى أو العناد بل هو كما اسلفت مبنى على إختبار هذه الدولة لأكثر من ألف سنة.

– من يحكمون فى أفغانستان والسودان ومن مثلهما يدعون أنهم يطبقون شرع الله ، ومن يخالفهم يخالف الله .

– التقدم فى ظل الدولة الإسلامية لم يكن نمط أو طبيعة غالبة بل كان مجرد ومضات متناثرة فى ليل طويل لم يكتب لها الإستمرار أو الإثمار ، وقد إصطدمت بحوائط اتهام أهلها بالزنقة والكفر. كما لا يمكنك إنكار تأثير حضارة البلدان الاصلية على هذه الإبتكارات ، فالعلم له طبيعة تراكمية .

– كلا لقد إلتفت إلى ما اشرت إليه وأجبتك عنه بشكل غير مباشر عندما تحدثت عن إنطباق كتب الفقه الإسلامى مع كتب التاريخ الإسلامى. وهو ما قصدت ان اقول لك به أن هذا الطرح الإنسانى الجميل الذى اقدرك واقدر اهله عليه (فله صداه بكل تأكيد) لكنه ليس إلا آراء لم تغادر السطور إلى الصدور ، وأن ما نفذ فعلاً هو إذلال الأقباط والضغط عليه بكل الطرق لإعتناق الإسلام بالإكراه.

بالفعل لاحظت عدم تداخل المعلقين فى حوارنا الثنائى ، وربما يرجع ذلك لأنه دار أسفل موضوع قديم ، لذلك قررت نشر حوارنا الذى أعتز به فى شكل تدوينة تعرض كلا الرأيان بنفس شكل الحوار ، وأدعوك كشريك فى الحوار لمشاركتى فى إختيار عنوان التدوينة ، أنا شخصياً أقترح :

مناقشة : الدولة الدينية أم الدولة المدنية

حوار حول مصر التى نحلم بها

نقاش هادئ حول الدولة الدينية

حوار : نقيمها مدنية أم دينية

حوار : دولة الإسلام أم دولة مصر

وجميعها مجرد مقترحات يمكن المزج بينهم أو التغيير والتبديل فيهم كما تريد.

وأخيراً انا اشكرك عى هذا الحوار المتحضر الهادئ ، فمن أهم أهدف الحوار ان نتبادل الادوار وأن ينظر كل واحد منا للامور من منظور الآخر ، ويتعرف عن قرب على آماله وأمانيه ويتلمس مخاوفه.

أهلاً بك دائماً.

————————————————————————————————

المعلق “شبارة” يقول:

أحيك لقرارك بنشر الحوار من خلال مدونتك، و أكبر فيك إعتزازك بحوارنا، و أتمنى أن يلقى إهتماماً من أخرين، و أرى أن ” نقيمها مدنية أم دينية” أوقع، لما فيه من إيحاء برغبة كلينا (المسلم و المسيحي) فى إنشاء دولتنا معاً، هذا إذا كنت توافقنى الرأى.

————————————————————————————————

10 تعليقات

  1. نقاش جميل بين الطرفين و لكن اعزراني فهو بلاطائل او فائده
    فشباره مقطنع جدا بعدالة الدوله الأسلاميه و هو ما سيكون صحيح بشرط اتقاء القائمين عليها لله اولا و مخافتهم منه حقا لا رياء
    فمثل في العهود الأولي للأسلام كانت لا تزال صاحبات الرايات الحمر – بيوت دعاره – موجوده في الجزيره العربيه و مع هذا لم يتم تنفيذ حد الزنا بمثل الأعداد الني نجدها في دول تقول حكوماتها انها تحكم بشرع الله – اكان المسلميين الأول يغضوا الطرف مثلا و سايبنها علي البحري – لأ طبعا و لكن لتطبيق حد الزنا توجد اشتراطات خاصه في رأيي هي مستحيله – شهادة اربعة رجال امناء مشهود لهم بحسن الخلق علي ماهدتهم لحدوث الفعل نفسه – اظن ان هذا مستحيل الا لو كان الزناه يفعلوها في حديقه عامه امام الناس –
    خراج الأرض هي زكاه كانت علي الزروع و تختلف عن زكاة المال و هناك ايضا زكاة المستخرجات من ألأرض و بما انها زكاه فأكيد هي علي المسلميين فقط
    بالنسبه للذل و الهوان هناك حادثه شهيره عندما ضرب ابن عمرو بن العاص احد المصريين غير المسلميين فسافر هذا المصري الي الخليفه عمرو بن الخطاب فأستدعا ابن الخطاب عمرو بن العاص و ولده و طلب من المصري ان يقتص منهما الأثنين .
    نيجي لمحرر/محررة منتهي الصراحه
    الأقتناع التام لهذا الطرف بعدم عدالة الأسلام و انه نظام قاتل للبشر ليس نابع من مراجعات تاريخيه – و إلا اعتبرنا ان البشر هم اكثر الكائنات خطوره علي البشر – و لكن نابع من اساس ديني كنسي رسخ مفهوم الأضطهاد داخل نفوس المسيحين في مصر و للأسف سانده بعض مدعيين المعرفه بالأسلام عن طريق اشعالهم للفتن ضد مسيحي مصر .

  2. اولاً بصراحة محرر مش محررة🙂 ذكر يعنى مش أنثى

    ثانياً ليس هدف النقاش ان نغير قناعات بعضنا البعض (متى كانت قائمة على اسس موضوعية) بل هدفه أن نتقارب ونتفهم دوافع بعضنا ، كذلك فعندما يتم عرض كلا وجهتى النظر امام القراء فكل قارئ سيقتنع بوجه نظر معينة او على الاقل سيتعرف على حجج كلا الطرفان وسيوازن بينها ، فالحكم للقارئ.

    ثالثاً كفى إستهزاءاً بعقولنا بالتحدث عن الشحن الدينى الكنسى ، فيعلم الله أن رعاة الكنائس وخدامها ما يزالوا يتجنبون الخوض فى التاريخ القبطى وفى مناقشة هذه الامور للإبتعاد عن المشاكل من جهة وتنفيذاً لقول المسيح بمحبة الأعداء والغفران من جهة أخرى.

    بل إن بعضهم يسيئون فهم آيات التسامح المسيحى فيعظون الأقباط بالإستسلام للظلم وعدم حتى المطالبة بالحقوق سلمياً ..

    فلم يعرف أى مسيحى التاريخ القبطى إلا من خلال إجتهاده المباشر وقراءته لكتب التاريخ المصرى من مصادره القبطية والإسلامية على حد سواء .

    فالتاريخ الإسلامى يشهد لإضطهاد الاقباط بأكثر مما يشهد التاريخ القبطى ، وإن كان مكتوباً من وجهة نظر الطرف المسلم ويتفاخر بهذه الفظائع وهذا الإذلال والقتل والنهب بإعتباره جهاد فى سبيل الله. وهو فى ذلك يؤكد مصداقية كتب التاريخ القبطى الكنسى (التى ترى اصحابها يرسخون الإضطهاد) والتى تروى نفس الاحداث والفظائع لكن من وجهة نظر الضحية.

    بل أنه من شدة الإضهاد وعنفوان احداثه لم يجد الأقباط فى بعض المراحل وقتاً لترف تسجيلها فلم نجد لها ذكراً إلا فى كتب المؤرخين المسلمين.

    أما عموم بسطاء الأقباط فلم يقرأوا مرجعاً تاريخياً ، لكنهم يهانون كل يوم لأجل دينهم وتحرق وتنهب موارد رزقهم ، ويقتحم عليهم المسلمين بيوتهم عليهم بينما من يفترض فيهم حماية الأمن واقفين يتفرجون فى تواطئ واضح !!!!
    وأيضاً الاقباط الذين يمنعهم المسلمين من بناء كنائس او حتى الصلاة فى البيوت ، والاقباط الذين قتل اولادهم واخوتهم وآبائهم وبرأت المحاكم قتلتهم المسلمين وأطلقتهم مرة أخرى لكى يذلوهم ويروعهوم …. إلخ

    كل هؤلاء ماذا تتخيل مشاعرهم فى كل يوم ؟؟!!

    ماذا تتخيل مشاعر المظلوم المقهور ؟؟؟!!!

    ماذا تتخيل ثمار ما زرعه هذا الإضطهاد الحقيقى فيهم !!!

    فإضطهاد الأقباط حقيقة واقعة وليس خيال..

  3. إلى من وقع Killer Bee
    ــ ليس السبب فى عدم إقامة الحد على صاحبات الرايات الحمراء عدم وجود الشهود، و إنما السبب أنهن جوارى مملوكات لسادة يجبرهن على البغاء، و قد نزلت فيهن أية (( ياأيها الذين أمنوا لاتجبروا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصناً))، و لقد مُنِع أصحاب الريات الحمراء بنزول الأيات تفرض حد الزنا، و من موجبات الحد دون شهادة، حدوث الحمل بسبب الوطء المحرم [ أى بلا شبهة كأغتصاب أو جهل أو غيره].
    ــ ظن بعض فقهاء الأسلام فى ما بعد الخلفاء الراشدين أن قوله تعالى ((قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ(( أمر بذل الكتابيّن و المجوس، و عاملوهم بذل و مهانة وهذا غير صحيح، و قد بينت ذلك فى الفقرة السادسة ـ المقطع الثالث ـ من كتاباتى بالحوار.
    ــ لكن و فى النهاية ـ ما هو موقفك من الدولة الدينية عموماً و الدولة التى بالبيان خصوصا ً؟ و ما هو موقفك من الدولة المدنية؟

  4. اخي العزيز
    لي راي حول ظهور العذراء مريم
    في عام 2004 حاصرت القوات الاسرائيليه كنيسة المهد واطلقت النيران علي من بداخلها ورفض الرهبان تسليم المتحصنين بالكنيسه وقتل قارع الاجراس واشتعلت النيران في اجزاء م هذا المكان المقدس…كان من الاولي ان تتجلي العذراء لتثبيت المؤمنين ولحمايه هذا المكان المقدس معنويا…لكن الذي حدث انها ظهرت في غرب البلد بمدينة اسيوط ؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!
    سوف اعود لنتحدث عن الدوله المدنيه

    • أولا يا باشمهندس الله لا يعمل وفق لأفكارنا أو أجندتنا وله منظور مختلف للأمور ، وحتى بنفس نظرة سيادتكم للأمر فما يحدث فى مصر خلال السنوات الاخيرة هو أفظع الف مرة مما حدث فى كنيسة المهد …

      فكم من كنيسة أحرقت فى مصر بالكامل وليس اجزاء منها؟

      وكم من كنيسة هدمت؟

      وكم من كنيسة إنهارت على رؤس الاقباط لأن الأمن يمنعهم من ترميمها ؟

      وكم من قبطى قتل ؟

      وكم من قاتل تمت تبرئته لأنه الضحية مسيحى ؟

      وكم من كنيسة حاصرها المسلمين وضربوها بالحجاة ورموها بكور النار ؟

      وكم من بيت مسيحى تم إقتحامه وتم هتك حرمته وإهانة أهله ونهب كل ما فيه ثم تركه على البلاط بالمعنى الحرفى للكلمة وليس المجازى؟

      وكم مسيحى تم نهب وحرق متجره وتدمير مورد رزقه ؟

      وكم ألف من المسيحيين تمت محاصرتهم فى بيوتهم وهم حتى عاجزين عن الخروج لشراء الطعام لأطفالهم فى ريف مصر وصعيدها وآخرها ديروط فى أسيوط والبدرمان فى المنيا وفرشوط فى قنا ؟

      كل هذا ألا يستحق فى نظرك ظهور العذراء لتثبيت المؤمنين ؟!

      خاصة ان ما يؤسف ان كل ذلك يحدث للمسيحيين فى مصر من قبل إخوتهم المواطنيين المسلمين وليس من الأعداء المحتلين !!!

  5. الأخ المهندس / الحسينى لزومى
    السلام عليكم و رحمة الله
    لماذا إفتعال المعارك التى لاطائل منها؟ لماذا البحث عن الخلاف؟(( لنا أعمالنا و لكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم)).

  6. انا فخور بولاد بلدى لهذا الحوار الشيق المحترم

  7. عن الدولة الدينية والدولة العلمانية

    الدين الإسلامي هو دين يقوم على المزج بين العبادة والحكم …دين ودنيا …وحسب علمي هو الدين الوحيد الذي يحتوي على أحكام وقوانين تتعرض لتنظيم تفاصيل أدق شؤون الحياة.
    فيه قوانين للحكام وقوانين للعامة ..وهذه القوانين والأحكام تتدخل في أصغر الصغائر مثل المأكل والمشرب بل وتفاصيل الممارسات اليومية حتى دخول الحمام ومعاملة الزوجة..وأيضا تنظم الكبائر من الأمور مثل الاقتصاد والحروب والعلاقات الدولية.
    أما مسألة إقامة دولة إسلامية اليوم فهذا أمر سوف يتعارض ويصطدم بعدد لا حصر له من القوانين والمعاهدات الدولية مثل حقوق الإنسان والقانون الدولي.
    الفقه الإسلامي على سبيل المثال مليء بالآيات والأحاديث التي تتحدث عن الرق وعن تنظيم شؤون الرقيق والإماء بيمنا تم إلغاء الرق من قبل المجتمع الدولي منذ فترة طويلة.
    كذلك كل ما يتعلق بالحدود والعقوبات الجسدية مثل الرجم والجلد وقطع الأيادي والأرجل ..فبينما هي من أساسيات الشريعة الإسلامية إلا أنها كلها محرمات دولية تتعارض بشكل واضح مع جميع اتفاقيات حقوق الإنسان التي تلتزم جميع دول العالم بها اليوم وإلا تعرضت لعقبات وعقوبات قد تصل لحد الحرب.
    الجزء المتعلق بالعبادة والجوانب الروحانية هو فقط ما يمكن الاحتفاظ به وممارسته بحرية كاملة في ظل أي دولة عصرية..أما الحدود والأحكام التي تنظم شؤون الحياة العامة فلا يمكن تطبيقها اليوم.

    ومن كل ذلك نرى أنه لا يمكن قيام دولة إسلامية بأي شكل حقيقي, أي دولة تؤسس قوانينها على الشريعة الإسلامية, بيمنا الدولة المدنية العلمانية فمن أهم أسسها الحفاظ على حريات الأفراد وعلى رأسها حرية ممارسة الشعائر الدينية.
    الدولة المدنية تتسع لجميع الأديان وتعامل جميع أفراد الشعب بالعدالة والمساواة ولا تعتبر الدين أساسا لتمييز فرد عن آخر، بيمنا في أي دولة دينية فلا بد أن يكون للدين ميزة يتميز به المرء عن غيره .
    إن من يقول بإمكانية إقامة دولة إسلامية لا تفرق إطلاقا بين سكانها مع اختلاف أديانهم ..أي تساوي تماما بين المسلم وغير المسلم هو بالضرورة حالم واهم ..لا يعرف عن الدين الإسلامي إلا ما يحب أن يعرف مهما بعد ذلك عن حقيقة الأمر.

  8. مدنية بمرجعية اسلامية
    انا مسلم و ضد الحكم الديني مثل ايران
    و لكن مع دولة اسلامية

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: