الاستفتاء السويسري


كتب الاستاذ/ إبراهيم عيسى فى جريدة الدستور

ماذا لو أجرينا استفتاء بين الشعب المصري حول سؤال واحد: هل توافق علي منع بناء الكنائس في مصر؟

النتيجة لن تكون مفاجأة لأي عاقل في البلد، فأكثر من تسعين في المائة من المصريين سيوافقون علي منع بناء الكنائس!
( الأقباط سيقاطعون الاستفتاء إما خوفاً كالعادة، أو نفاقاً للحزب الوطني كالعادة، أو بناء علي أوامر البابا شنودة حتي يدبس المسلمين في نسبة الرفض !).

مسجد سويسرى

طبعاً أقول هذا بمناسبة تلك الصيحات الاحتجاجية والمنددة بسويسرا بعد أن وافق الشعب السويسري بنسبة سبعة وخمسين في المائة علي منع بناء المآذن في بلادهم، صحيح أن نسبة الموافقين قليلة فعلاً لكنها مثلت الأغلبية وكلامها مشي مما دفع إلي تصريحات وتعليقات غاضبة ولاعنة للغرب لأنه يحارب الإسلام ويكره المسلمين، وهو ما يدفعك للدهشة فهؤلاء الذين يهاجمون منع بناء مآذن لا نسمع لهم قولاً ولا نري لهم فعلاً ولا نشعر بأي غيرة لديهم علي حرية العقيدة، وممارسة أصحاب الأديان شعائرهم حين يتم حرق كنيسة في قرية صعيدية، وحين يخرج المئات من المسلمين بعد صلاة الجمعة يهاجمون مسيحيين يتخذون منزل أحدهم كنيسة في القرية ـ هذه الأحداث كثيرة وتتكاثر ـ بينما لم يخرج شيخ الأزهر أو أي شيخ، أو مجمع البحوث الإسلامية أو أي داعية أو واعظ أو مذيع من مهيجي الفضائيات وببغاوات التليفزيون يندد بما يجري ويعتبر ذلك انتهاكاً لحرية العقيدة.

كما لم نشهد من الشيوخ الصارخين أو المفكرين المحتجين أو الكتاب المولولين علي منع بناء المآذن في سويسرا أي تضامن مع المسيحيين الذين يرفضون قانون الخط الهمايوني منذ عهد السلطان العثماني والذي يقيد ويقلص ويعقد بناء الكنائس في مصر، طبعا ستقول لي إن مصر لا تمنع بناء الكنائس!! وأرد عليك بأنك تعاملني كأني سويسري ومش عايش في مصر، قل لي اسم محافظ واحد يجرؤ علي الموافقة علي بناء كنيسة جديدة، وشاور لي علي كنيسة فكرت أن ترمم بناءها أو تقيم أسواراً حولها أو تبني غرفة للخزين في ساحتها، أو ترفع برج جرس الكنيسة وتمكنت من ذلك بدون طابور من التعقيدات والمعوقات من المحافظة ومجلس الحي وجهاز أمن الدولة والمواطنين المسلمين الذين يتظاهرون ويحتجون وقد يعتدون علي عمال يرفعون أي سقالة في كنيسة، إذا أردت أن تنكر هذه الحقيقة فأنت حر، لتعش في وهمك لكن المؤكد أننا نعاني فصاماً حاداً في الشخصية.

فبينما نغلي ونغضب عندما يمارس الغرب شيئاً من التعنت أو التطرف تجاه المسلمين، إذا بنا نغض البصر ونطنش ونتغافل عن التطرف ضد المسيحيين أو البهائيين أو حتي الشيعة في مصر بما يدل علي أننا لا نطيق أي اختلاف في الدين ولا نحتمل أي مخالف لنا في العقيدة بل في المذهب بينما نعمل فيها صناديد قريش في مواجهة الغرب !!

من المؤكد أن منع بناء المآذن يتنافي مع قيم الغرب ـ وسويسرا تحديداً ـ عن التسامح، كما يمثل انتهاكاً حقيقياً للحرية الدينية (التي يطالب بها المسلمون في الغرب بينما يرفضونها في الشرق !) ويؤشر منع المآذن علي تطرف يميني متصاعد في أوروبا ولكن اللازم هنا لمزيد من الفهم معرفة:

1-أن سويسرا حتي الآن لم تمنع بناء مساجد أو مراكز إسلامية بل منعت بناء مآذن فقط.

2-أن الدين الإسلامي لا يعرف المئذنة ولا هي موجودة في قرآن كريم أو سنة نبوية شريفة، ومن ثم لا هي من أصول الدين ولا من ثوابته ولا من شروط إقامة الصلاة أو شرعية المساجد.

3-أن الإسلام لا يعرف الميكروفون بل هو اختراع غربي أجنبي، منه لله اللي اخترعه، ولا أعرف ما سر تعلق المسلمين بالميكروفون حتي إنني أظن أنهم علي وشك تقديسه، ولذلك عندما ينص قانون أو عرف أجنبي علي المسلمين عدم تشغيل الأذان في الميكروفون فهذا أمر لا ينتقص من دين ولا من تدين.

4-أن مسلمي سويسرا يبوسون أياديكم أن تبعدوا عن هذا الموضوع فهم أدري بشئون مجتمعهم، ودعنا نترك الأمر في يد من يفهمه بدلاً من تحويله إلي مأساة وجعجعة فارغة لن تنتهي إلي شيء في صالح الإسلام والمسلمين، ودعني أذكركم بالانتفاضة المثيرة للشفقة التي خاضها كثير منا ضد رسوم المجلة الدانماركية المغمورة المسيئة لنبينا الكريم ـ صلي الله عليه وآله وسلم ـ وذلك الرسام النكرة وقد تحولت إلي هوس كراهية ضد الدانمارك كلها وضد الغرب بالمرة ثم لم تنته إلي أي شيء سوي مزيد من حلقات برامج الفضائيات التعسة!

5-إذا كان من دروس الاستفتاء السويسري لدي البعض أن الغرب يكرهنا فمن دروسه عندي أن الغرب يخاف منا، وهناك طريقتان للتعامل مع هذه الدروس إما أن نلعنه ونعلنه بكراهيتنا له وهي رهيبة وعميقة وعامة رغم أننا ندعي التسامح ونضحك علي نفسنا ونتكلم عن طيبة قلبنا، أو نفهم أسباب خوفه ونقنعه بهشاشتها أو نطمئنه تجاهنا!

6-أخشي ما أخشاه أن يطلع مقدم برنامج من إياهم يؤكد أن سويسرا بلد لقطاء أو عاهرات أو يقرر حسن صقر أن يقاطع الفرق الرياضية والمنتخبات السويسرية، ففي مزاد المزايدات والهبل الببغائي يمكن أن تري العجب في مصر وبلاد العرب !!

لكن يبقي أنه فاتنا جميعاً في هذه المعمعة أن أحداً في سويسرا بمن فيهم مسلموها لم يتهموا وزارة الداخلية هناك بتزوير الاستفتاء، هذه هي الخلاصة يا أعزائي، يوم ما يبقي عندنا استفتاء غير مزور ولا مزيف ستكون لدينا قدرة علي إقناع سويسرا بعودة بناء المآذن، وحتي هذا الحين اتشطروا علي استفتاءاتكم أحسن!

المقال الأصلى منشور هنـــــــا

6 تعليقات

  1. الذي له الحق في الاعتراض علي القرار لسنا نحن ولكن مسلمو سويسرا وهي بلد ديمقراطي وعبر الوسائل القانونيه والدستوريه المتاحه .
    اتفق مع ابراهيم عيسي في ان هؤلاء يتاجرون بالدين فلماذ يمنعون دخول المنقبات للجامعه حتي ولو من قبيل ان النقاب حريه شخصيه ولو كانوا حريصين علي الاعتدال لمنعوا الملابس الخليعه وبنطلونات تحت الجاد مع النقاب.
    هؤلاء يقدمون شو مسرحي كلما حل دورهم

  2. تشخيص حقيقى لواقع مؤلم ما عبر عنه ابراهيم عيسي
    ( نعيب فى الناس والعيب فينا ) ( نقول ما لانفعله )

  3. أنا لا أوافق على منع بناء الكنائس، و فى مصر الكثير الذين يعرفون دينهم، و لن يوافقوا على منع بناء الكنائس.

  4. يدل تعليق السيد/ إبراهيم عيسى على أنه مثل الكثيرين المحسوبين على الشعب المصرى مفكرين وكتاب لا يعرف الشعب المصرى ولا يعايشه، إذا حدث هذا الأستفتاء لن يذهب إليه إلا قلة من الذين لاعقل لهم، والسبب معروف لكل ذى عقل، أما إذا فرضنا ـ جدلاً ـ أن الأستفتاء سيعبّر عن رأى المشاركين و لن يتم تزيف النتائج، و أقبل الناس عليه، سيفاجأ أمثال المذكور بأن الشعب المصرى ـفى أغلبيته ـ لا ينكر على المسيحين و اليهود دينهم و لا شعائرهم، و أنه يبدى من إحترام الأخر و التسامح الكثير جداً.

  5. انا مسمعتش فكرة منع بناء الكنائس في مصر الا من واحد للأسف بيقول انه ينتمي للأخوان – انا بالمناسبه مش عارف ليه بقالي فتره بسأل كل اصحابي و معارفي عن رأيهم في الموضوع ده – يمكن لأني حاسس ان القانون الحالي قانون ظالم و مجحف – لكم دينكم و لي دين – مفيش ايه و احده او حديث صحيح واحد قال اجبروا الناس علي الأسلام فما بالك بمنع بناء دور عباده لأحد الديانات السماويه .
    لكن انا و معايا ناس كتير اعرفهم مع تسهيل بناء الكنائس و لكن بوجود بعد التحفظات الهندسيه
    ذي مثلا حصر عدد المسيحيين الذين تخدمهم الكنيسه و اماكنهم و علي هذا الأساس تحدد مساحات الكنائس و اماكن و جودها … و ايضا تتطبق ذات الشروط علي المساجد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: