طين مطين بطين


cairo_bus

عندما يتحدث قبطى أو يكتب عن حقوق الأقباط ، كثيراً ما تأتيه تعليقات متنوعة تدور حول فكرة واحدة يمكن تلخيصها بالأتى:

نعم الاقباط مضطهدين لكن المسلمين ايضاً مضطهدين ، الأقباط لا يحصلون على حقوقهم والمسلمين ايضاً كذلك . معاناة الاقباط ليست إلا جزء من معاناة المصريين جميعاً فلا تكونوا طائفيين وتتحدثوا عن مشاكلكم فقط !

والحقيقة أن هذا القول هو حق يراد به باطل . فلو كان حال كل المصريين طين – وهو كذلك – فإن حال الأقباط طين ومطين بطين كمان !!

فالاقباط يعانون مثلهم مثل باقى المصريين من غياب الديمقراطية وتوحش الغلاء والبطالة والهواء الملوث وطوابير العيش وزحام المواصلات وحوادث الطرق ، وتجاوزات الشرطة وإنعدام الخدمات والبهدلة فى المستشفيات الحكومية وهزائم المنتخب . ويشربون ماء الطرمبات الحبشية الملوثة بالصرف الصحى . كما يأكلون مثل غيرهم خبز القمح المسرطن والخضروات المزروعة بمياه الصرف الصحي والصناعى ، والخضروات المرشوشة بمبيدات محرمة دولياً…إلخ

وبجوار هذه المعاناة العامة التى يشتركون فيها مع بقية المصريين توجد معاناة إضافية خاصة بهم وحدهم هى العنصرية الدينية والتمييز الدينى ضدهم مثل منعهم من بناء كنائس يصلون فيها والتعنت والمماطلة فى التصريح ببنائها او ترميم المتهالك منها ، وحتى منعهم من الصلاة فى بيوتهم ، كما يعانون من القتل على الهوية والعقاب الجماعى وحماية الحكومة للمعتدين عليهم وضياع حقوقهم ومهاجمة عقيدتهم فى وسائل الإعلام المملوكة للدولة ….إلخ

الأقباط اصحاب معاناة مزدوجة فهم يعانون مرة لكونهم مصريين ، ومرة اخرى لكونهم أقباط .

ولتوضيح الصورة فأقباط قرى ريف وصعيد مصر يعانون مثل مواطنيهم المسلمين من إنعدام خدمات الصرف الصحى و مياه الشرب النظيفة وبعد المدارس عن القرى …إلخ  ، ويضاف على ذلك كله معاناتهم من رفض المسلمين لبنائهم للكنائس او الصلاة حتى فى بيوتهم ، وهم مهددين من إحتمال قيام إخوانهم فى الضنك والغُلب هؤلاء بالقيام عليهم فجأة لحرق بيوتهم ونهب محالهم وإغتصاب بناتهم  إستجابة لدعوة ميكروفون زاعق يوم جمعة بأى حجة كانت…

بل أن العنصرية الدينية عندما تدخل على بقية المشكلات المجتمعية التى يعانى منها المصريين جميعاً تصبح أصعب على الاقباط من غيرهم، صانعة تمييز بين المسلم والقبطى فى الحصول على ما هو أساساً ضئيل وفاسد وغير آدمى.

فمشكلة الإسكان التى يعانى منها المصريين جميعاً تصبح اصعب على الاقباط عندما يرفض بعض اصحاب العمارت من المسلمين تسكين الاقباط فى عمائرهم !!!

ومشكلة البطالة تصبح اقسى على الاقباط عندما يستجيب صاحب العمل المسلم لدعاوى مشايخ التكفير ويقرر رفضه لتعيين “النصارى الكفرة” فى مصنعه أو شركته وحتى متجره أو مخبزه ، لتصبح الاولوية للمسلمين فى فرص العمل النادرة أصلا ، كما يمنع القبطى من التوظف فى الكثير من المصالح الحكومية والهيئات الشرطية والقضائية والإعلامية المملوكة للدولة.

وإنهيار الخدمات الصحية فى المستشفيات الحكومية المتردية إلى مستوى غير آدمى ، يصبح أقسى على الاقباط عندما يضاف للفشل والإهمال الأصلى تجاهل لا إنسانى من الممرضات المنتقبات والأطباء الملتحين لآلام المريض “النصرانى” وإعطاء الاولوية للمريض المسلم فى الحصول على الدواء الفاسد والحقن الملوثة والعلاج الخاطئ.

وغياب الديمقراطية الحقيقية جعل الإنتخابات النيابية تمتلئ بالبلطجة والتزوير وتقفيل الصناديق والدعاية المغرضة ، ويضاف عليها بالنسبة للأقباط الدعاية الدينية العنصرية من قبل الإخوان المسلمين والحزب الوطنى وهى الدعايات التحريضية التى تمنع اى قبطى من الوصول للبرلمان.

والتحرش الجنسى القذر الفاجر الذى تعانى منه نساء وبنات مصر هو أقسى على القبطيات منه على المسلمات “لأن أعراضهن حلال” كما يبث بعض المشايخ والكتاب على منابر المساجد وفى كتب تطبعها الحكومة المصرية على نفقتها !!! بل حتى كل من يتكلم عن هذه المشكلة فى وسائل الإعلام او الإنترنت تجد أن اكثر ما يؤلمه هو” أنهم  بيتحرشوا حتى بالمحجبات ” وكأن التحرش بالفتاة المسيحية وهتك عرضها هو امر عادى لا جرم فيه ولا إستنكار له !!!

والمحسوبية عند التعيين فى النيابات والخارجية  والقبول كليات الشرطة والكليات العسكرية كانت بدايتها عدم إعتراض المجتمع على سياسة إستبعاد الاقباط ، فعدم مسائلة من يستبعد قبطى ليعين مسلم بدلاً منه دون أسس او معايير موضوعية  أكسبه حق ان يفاضل بين المسلمين  أيضاً بدون اسس أو معايير موضوعية ليعين الأقربون له منهم !! حتى أصبحت مصر مقسمة إلى إقطاعيات عائلية يورثها الآباء للابناء….

وإنعدام المهنية فى الصحافة المصرية الذى تعانى منه مصر كلها. يصيب الأقباط فى التهجم على عقيدتهم وكنيستهم . ونشر الاكاذيب التى تبرئ الجناة وتتهم الضحايا فى كل الإعتدائات التى تحدث عليهم من قبل مسلمين والتى تسميها الصحافة “إشتباكات طائفية” فى إطار جهدها الفج المفضوح لقلب الحقائق وتبرير الإعتداءات على الاقباط.

والرحلة الخطرة بين مركز وآخر فى ميكروباص متهالك يقوده سائق “محشش” ، تصبح اكثر إزعاجاً للقبطى من المسلم عندما يقوم حضرة السائق بتشغيل شريط لشيخ من شيوخ التكفير لا يكف فيه عن سب المسيحيين والطعن فى دينهم  طول الرحلة ، دون أن يستطيع ان يفتح فمه ليعترض على  إجباره على سماع هذه الإهانات وإلا سيهيج عليه كل من فى الميكروباص ” لأنه عاوز يسكت كلام ربنا” !!!

وعلى هذا المنوال الكثير جداً فى كل المجالات مما يصعب حصره ..

لكن كمثال أخير يعيش المصريين جميعاً الآن فى رعب من أنفلوانزا H1N1 ، وبينما هى تصيب الاقباط مثلهم مثل باقى المصريين فإن الاقباط أكثر من اضروا منها فى مصر بل فى العالم كله . لإستغلال حكومتهم العنصرية لها كذريعة للقضاء على الثروة الحيوانية المملوكة لهم وتدمير صناعة تدوير القمامة الذين كانوا روادها.. وهو القرار الأحمق الذى تعانى مصر الآن من تبعاته بعد تراكم أطنان القمامة التى كانت الخنازير تلتهمها.مما ينذر بمصائب صحية أخرى قادمة.

يا سادة المطالب الفئوية والطائفية ليست ذنب أو جريرة ولا هى خروج على الصف الوطنى ، فمصلحة الوطن هى مجموع لمصالح افراده .

مطالب الاقباط والنوبيين والبدو وعمال المحلة وموظفى الضرائب العقارية وفنانى السيرك وعمال الإسعاف …إلخ هى مطالب وطنية وتلبيتها تعتبر دفع للوطن للأمام وتحسين لاحوال أبنائه.

ومطالب الأقباط هى :

العدالة

المساواة

الأمن

فهل هذا كثير ؟؟؟!!!

ليس عيباً ان يطالب الاقباط بحقوقهم … فالحق أحق أن يتبع…

فليس عيباً ان يطالب الاقباط بحقوقهم … فالحق أحق أن يتبع…

5 تعليقات

  1. اخي العزيز الموضوع ذو شجون وكنت اود ان ادخل معك في نقاش حول هذا الموضوع ولكننا سندور في حلقة مفرغه وسيحاول كل واحد ان يدافع عن وجهة نظره ولكن اختصارا لهذا النقاش اقول لك ان الحل لن يكون الا من خلال دوله ديمقراطيه تكون دولة مؤسسات بالدرجه الاولي.
    فكما ذكرت سابقا ان مشكله دور العباده حلها قانون موحد.
    المشاكل الاخري الذي يحدث فيها خلط بين الديني والسياسي هي بيد رجال الدين من الطرفين وتتلخص في سؤال واحد هل هناك دين سماوي يدعوا الي ظلم الاخر والحط من مكانته كانسان..وهنا بيت القصيد

  2. متفق معاك تماماً

  3. ربنا ينتقم لنا من الظلمه وياخذ حقنا من عنيهم

  4. حسبي الله ونعم الوكيل يا كفار

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: