مظاهرة من أجل أقباط فرشوط أمام مكتب النائب العام

مركز المليون لحقوق الانسان

مظاهرة إحتجاجية صامتة يوم 3 ديسمبر 2009

من اجل ان تعود هيبة الدولة وسيطرتها على اقليمها

من اجل ان يشعر جميع المواطنين بالامان

من اجل نبذ العنف والطائفية وان نكون شعب واحد

من اجل رفع الظلم والاضطهاد عن الاقباط

من اجل رفع الظلم عن من تم تهجيرهم من قرية الكوم الاحمر

من اجل 36 اسرة تم تهجيرهم من موطنهم الاصلى وتشتيت الاسر وتمزيقها بين البيوت

من اجل ما حدث فى فرشوط وتخريب بيوت الاقباط

من اجل اهمال الامن وتخاذل مدير الامن فى قنا

من اجل المحافظ المهمل الذى قصر فى اداء واجبه

من اجل عمدة الكوم الاحمر الذى اهمل وقصر فى اداء واجبه

من اجل مصر نقف امام النائب العام فى وقفة صامتة رافعين لافتات تعبر عن مواقفنا لمدة ساعة واحدة فقط تبداء من الساعة الحادية عشر يوم الخميس 3 ديسمبر وحتى الساعة الثانية عشر ظهرا

وسوف يتقدم مركز المليون لحقوق الانسان ببلاغ للسيد النائب العام مرفق معه سى دى به جميع تفاصيل ما جرى وشكاوى مسجلة وصورة حية لما حدث فى الكوم الاحمر وفرشوط بمحافظة قنا.
وسف يتم ارسال نسخة من الشكوى والسى دى لمجلس الوزراء بالبريد
وسف يتم تسليم نسخة اخرى لمجلسى الشعب والشورى لجنة الشكاوى والاقتراحاتان عظمة مصر من عظمة ابنائها المخلصين

رامى كامل
الامين العام لمركز المليون لحقوق الانسان
عضو المكتب السياسى للحزب المصرى الليبرالى0128478726 للاتصال

صفحة المظاهرة على موقع فيسبوك هنا

قصيدة :يا وطن عامل دماغ

قصيدة للشاعر رمزى بشارة

كل شعب مصر ثاير
مـ إللى حاصِل مـ الجَزاير
بهدلونا وهَزَّأونا … طَلَّعُوا ميتين أبونا
هُمَّ ليه بيكرَهونا
قُلتَها وأنا دَمِّى فاير

 

فى السُّودان أخدت صوره
للى راجِع عينه عُورَه
وإللى مضروب فوق دماغُه
هى حَرب وللا كُورَه
وإللى قلبُه مش نضيف
جاب كتاب إنجيل شَريف
فى المُدَرَجات وِوَلَّع
فيه. تَصَرُف كان سَخيف
ولعوا الإنجيل كإنُّه فَحم أو عِلبِة سَجاير

*****

وإللى شُفناه فى السُّودان
كان هنا فـ ديروط كمان
ناس حقوده بَهدِلِتنا
ناس ده إيه لأ قُول تيران

إيه يا مصر بس مالِك؟
إيه مِغَمِّى عيون عِيالِك
إحنا ليه أكلنا بَعض
وإنتى ياأمَّه إيه جَرى لِك؟
السَّواد عَشِّش فى أرضِك والخَراب دَه كاس وِداير

*****

وِفـ قِنا فَرشُوط حَزينه
مالكوا ياولاد الَّذين
هُوَّ يعنى تار وبايت
بين مِحَمَّدين ومينا؟

أصلُه دِمِّل كان مِعَبِّى
هُوَّ كُره مِستخبِّى
وأمَّا آن أوانُه بان
آه يا حيرتى آه يا غُلبى
إحسِبُوا الجَرحى وقولوا لى أد إيه حَجم الخَساير

*****

هات يا عَم قَهوَه سادَه
إرحموا الأقباط يا ساده
مِحتاجين قانون مُوَحَد
نِبنى بيه دُور العِبادَه

وإللى هَيشوَح بِسِيفُه
فى الكِنيسَه ويعلَى زِيفُه
مش نِقول مَجنون وعادى
يِعمِل إللى على كِيفُه
إكشِفوا كُل الحَقايق قَطَّعُوا كُل السَّتاير

*****

وإللى يِغلَط أو يِخُون
قِبطى , مُسلِم فيه قانون
وإلى يِنهَب حَق غيرُه
دَه مَكانُه فى السُّجُون

إحنا فِعلاً فى إحتياج
حق يِعدِل المَزاج
كلمتين فى جلسه عُرفى
دول مُسَكِن مش عِلاج
يَعنى مِن أوِّل خِناقَه والجُثَث تِملَى الشَّكاير

*****

يا وَطن عامِل دِماغ
عَن طَريق الحَق زاغ
ياللى فيك الرُّوح بِتِرخَص
بالكتير بتساوى صاغ

يا وَطَن يا حِتَّه مِنَّا
إنتَ ليه فَرَّقت بيننا؟
حتى فى البطاقه عامِل
خانَه كاتِب فيها ديننا
إمتى نِتساوَى فى أرضَك إمتَى هَتهِل البَشاير؟

قبل إنفراط العقد

يعيش المواطن فى وطنه وفقاً لعقد إجتماعى يربطه بباقى المواطنين بحيث يضمن “الوطن” أمنه وأمن أسرته وممتلكاته دون أن يضطر هو للدفاع عنها بنفسه . فالعقد الإجتماعى هو إتفاق مجموعة من “الأفراد” فيما بينهم لتكوين “مجتمع” بناءً على قاعدة الفائدة المتبادلة وتجنب الأضرار، مقابل إستسلام الفرد لإرادة الجماعة التى توكل أمر إدارتها لبعض أفرادها “الحكومة” والتى يضبط “الدستور” عملها وينظم علاقتها بالمواطنين وعلاقاتهم ببعضهم البعض.

ففى البدء كانت الأسرة هى وحدة الحياة الإنسانية التى تواجه وحدها مخاطر الطبيعة والآخرين .وكان الرجل يعيش مع إمرأته وأطفاله الذين يتركهم كل يوم للذهاب للصيد أو الرعى بينما هو قلق وغير شاعر بالأمان خوفاً من جيرانه ، فقد يعود ليجد زوجته مذبوحة او مغتصبة أو ليجد منزله محترق أو أطفاله مقتولين أومخزونه من المئون قد تم نهبه . فقد كان هو الصياد والطبيب والخازن والشرطى والمحارب والقاضى وصانع الأدوات ….إلخ ، وكانت مهمة حماية نفسه وأسرته تنصب على رأسه وحده فقد كان شعار هذه العصور الهمجية هو ” حقى بدراعى “. ولم يكن هناك قانون سوى قانون البقاء الاقوى الذى يسود الحيوانات.

فتعب مما هو فيه وفكر لماذا يجب عليه ان يعيش هكذا فى رعب دائم ، فإقترب من جيرانه عارضاً عليهم التعاون للعيش فى سلام فرحبوا بفكرته –  فقد كانوا هم أيضاً يخشونه – وهكذا ووفقاً لهذا العقد الإجتماعى البدائى ،  كان  الرجال يذهبون للصيد أو الرعى وهم مطمئنين على بيوتهم وزوجاتهم وخزين مؤنهم فقد تركوا ورائهم جزء آخر من الرجال ليحرسها .

وبشكل تدريجى إقتربت العائلات المتناثرة للإقامة بجوار بعضها البعض لتسهيل مهمة القائمين بالحماية ، وتطورت العلاقات بينهم ، فنشأ المجتمع الذى يقوم على التعاون والإعتماد المشترك بين الرجال وبعضهم والنساء وبعضهن ، ومع مرور الزمن ظهرت المهن والتخصصات فهذا صياد وهذا مزارع وهذا حداد وهذا طبيب والآخر محارب للدفاع عن القبيلة ، وظهرت فكرة المقايضة لبيع ثمرة الجهد بين الأفراد.

وبمرور الزمن نمت القبائل ، ووجدت بعض القبائل أنها أكبر وأقوى من غيرها فأغرتها قوتها بالإغارة على القبائل المجاورة الأصغر ونهبها وحرق بيوتها ، وبعد أزمنة من المعاناة فكر قادة القبائل فى السلام المتبادل بنفس الكيفية التى تكونت بها القبيلة ، فظهرت الإمارت والمقاطعات التى تضم شعوب عدة قبائل تعيش فى إقليم معين وفقاً لعقد إجتماعى يضمن التعايش والأمان ثم إندمجت الأقاليم والإمارت فى دول ، وظهرت الدولة الوطن بنفس الكيفية .

وحتى بعض الدول المستقلة إندمجت فى دول إتحادية كبرى (كالولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد السوفيتى السابق والإتحاد الأوربى ) لتحصيل المزيد من الرخاء والأمان والقوة فى مواجهة الآخرين .

وللوطن ثلاثة ركائز أساسية يقوم عليها هى :

الأمان : فهذا هو السبب الأساسى الذى إجتمع الأفراد من أجله إلى جوار بعضهم البعض ، وهو الركيزة الاولى لفكرة الوطن ، أياً كان حجم هذا الوطن أو شكله أو نظام حكمه. بل تطور شكل الامن فأصبح هناك من يصون الأمن داخل الوطن (الشرطة) وهناك من يصون أمن الوطن تجاه الخارج (الجيش) ثم نشأت الأفرع والتخصصات داخل كل منهما.

المساواة : وهى أن يخضع كل فرد لنفس القوانين التى يخضع لها غيره ، لأن جميع الناس خلقوا متساوين، مع ضمان تكافؤ الفرص لأن المواطنين مماثلين لبعضهم البعض فى الحقوق والواجبات ولا تفرقة بينهم سواء على أساس الجنس أو الدين او الإقليم أو الطبقة الإجتماعية ، فكل واحد منهم يحتاج للآخرين لكى يستطيع الحياة.

العدالة : العدل أساس الملك كما تقول الحكمة ، فلا يمكن ان يعتدى أحد من افراد المجتمع على الآخر أو يظلمه ويتركه باقى أفراد الوطن دون عقاب رادع ، لأن ضياع الحقوق يؤدى لتفكك كيان الوطن نفسه وزواله. وكما يقول الكاتب المغربى عزيز العرباوى : فإن غياب العدالة يدفع أفراد المجتمع  إلى البحث عن سبل أخرى للحفاظ على حقوقهم كالالتجاء إلى الخارج مثلاً أو طرق باب منظمات حقوقية وطنية ودولية لحمايتهم من انتفاء العدالة في مجتمعهم.

وهذه الركائز الثلاثة هى بمثابة الحقوق الأساسية للمواطن والتى يمنح مقابلها لمجتمه الخضوع والولاء والضرائب .

ومع كل ما يحدث للأقباط فى مصر من غياب للأمان منذ السبعينات بالقتل المستمر لهم على الهوية والإعتداءات والهجمات المتكررة (المتزايدة) عليهم ، والعقاب الجماعى ضدهم من الأغلبية مع تواطئ رجال الأمن مع المعتدين وإمتناعهم عن ممارسة واجبهم فى حماية الأقباط ، وما ولده ذلك لديهم من خوف ورعب دائمين مما قد يحمله الغد من مخاطر على نسائهم وأطفالهم وممتلكاتهم . بالإضافة للرعب من خطف البنات وإغتصابهن وإجبارهن على الإسلام.

وغياب المساوة فى تطبيق القانون بين الأقباط والمسلمين ، وشيوع المعايير المزدوجة فى التوظف وبناء وترميم دور العبادة والتحول الدينى وكل ما يتعلق بالاقباط فى جميع المجالات .

بالإضافة لغياب العدالة بترك كل من يعتدى على الأقباط حراً طليقاً بدون أى عقاب رادع سواء كان هذا الإعتداء فردى او جماعى. فالإعتداء الفردى يترك مرتكبه دون عقاب حتى ولوكان قاتل وتحميه السلطة ولو بالإدعاء انه مختل عقلياً لتهربه من العقاب !! أما الإعتداء الجماعى الذى لا يمكن للسلطة بالطبع ان توصف مرتكبيه جميعاً بالخلل العقلى !! فإنها تعتقل المجنى عليهم الأقباط وتجبرهم عى التنازل عن حقوقهم والتصالح مع قتلة اهلهم وهاتكى أعراض بناتهم وسارقى أموالهم. كما أن إزدواج المعايير الفاضح بين القبطى والمسلم أصبح هو القاعدة فى كل شئ فى مصر اليوم.

كل ذلك يعنى شئ واحد هو أن العقد الإجتماعى الذى يربط الاقباط بالمجتمع لم يعد له وجود ،  فلا امن ولا مساواة ولا عدالة ، وهذه هى الرسالة التى يبعثها الإسلاميين فى الحكومة والشارع كل يوم للأقباط لدفعهم للهجرة .

فإلى متى سيظل الأقباط وشرفاء المسلمين صامتين على ما يحدث فى مصر منذ إنقلاب يوليو 52 ؟؟

كما تعلمنا من تاريخ كل الأمم التى إنهارت فإن تدمير الأقباط وإفقارهم وتهجيرهم لن يكون إلا إنفراط أولى حبات العقد … وسيتبعه تفكك باقى الحبات وإنفصالها عن بعضها البعض بسرعة لا يتخيلها أحد ، ونتيجته الأكيدة هى فناء العقد نفسه من الوجود …

سلامة عِقد الوطن من سلامة العَقد الإجتماعى الذى يربط أبنائه..

فهل سيظل عقلاء الوطن صامتين حتى يأتى يوم لا ينفع فيه الكلام !!؟؟

الهم بلغت .. الهم فإشهد

ولم ينتهى المخطط الارهابى بفرشوط وتوابعها بعد

متابعات للناشط الحقوقى/ رأفت سمير

مدونة المدافعون عن حقوق الإنسان

حريق منزل قبطي بعزبة البوصة مركز أبو تشت نجع حمادي

حريق منزل القبطي / فايـــز لبيب عبدا لله وشهرته راضى بعزبة البوصة مركز أبو طشت أمس يوم 27 /11/2009  الساعة الحادية عشرة والنصف

لوحظ الجيران بأشخاص يلقوا كورات نارية على منزلة وفروا هاربين وتم أبلاغ المطافئ وعندما ذهب المواطن القبطي  فى اليوم التالي الى نقطة  الشرطة   ورفضوا تحرير محضر له وتم احتجازه هناك حتى الى الان

وفى صباح اليوم السبت  28/11/2009 اجتمع كبار مدينة فرشوط والكوم الأحمر مع الأنبا كيرلس ومجموعة من الكهنة وعدد كبير من المتضريين ومحامين فى كنيسة الملاك بفرشوط

كان الاجتماع  تمهيد لعملية الصلح وتعتبر من أول الجلسات العرفية بفرشوط

واستنكروا الاحداث التى حدثت للأقباط فى فرشوط وضواحيها معربين أن قلة من المغرضين والشباب المنحرف و البلطجية هم الذين ساعدوا على انتشار الفتنة وأنهم لا يمتوا بصلة الى الإسلام لا من قريب أومن بعيد وطلبوا الصلح وتهدئة النفوس للصالح العام وان البلد فى حالة هيجان وعدم استقرار ونحن نسيج واحد ونشرب من نيل واحد ونعيش على ارض واحدة  ……………..الخ

وعندما تناقش المتضررين من الاقباط عن عدم إحساسهم بالأمن والأمان وضياع محلاتهم بمحتوياتها ومنازلهم مع عدم مراعاة البعد الاجتماعي مما أدى الى شعور الاقباط إنهم غرباء من كوكب آخر  ،،،حيث طالب المتضريين بالتعويضات المناسبة لهم مع معرعاة أنهم مواطنين شرفاء بالدولة ومن حق الدولة أن توفر لهم الامن والأمان وعلى الدولة من قيادات أمنية ومعنوية أن تراعى أن المتضررين هم أبناء هذا الوطن لهم حقوقهم الشرعية والمسوا بين أبناء الوطن الواحد

وعندما طالبوا المتضررين بحقوقهم  الشرعية فض الاجتماع دون التوصل الى حلول جذرية

حضر من أعيان البلد من المسلمين

1- الحاج /حامد أبو الجود الانصارى           من فرشوط

2- الحاج / جمال عبد الناصر أبو مخلوف    من فرشوط

3- الحاج / أبو الجود الانصارى               من فرشوط

4- الشيخ /  نجيب أبو قلاعى                   من فرشوط

5- الحاج / محمود محمد رضوان              من الكوم الأحمر

6- الحاج / عبد الباسط الشيخ                  من فرشوط

7- المحامى / طلعت شمروخ المحامى               من فرشوط

8- الحاج / إسماعيل عبد الرازق إسماعيل          من الكوم الأحمر

كما تم  تجديد حبس 52 متهم  من المسلمين معظمهم من الاحداث يوم الاثنين بنيابة فرشوط

الموافق 23 /11 /2009 15 يوم على أن يراعى التجديد فى الميعاد القانوني وتوجه لهم اتهامات بالسرقة والنهب والإخلال بالأمن العام

لا لتهجير الاقباط القسرى وإخلاء الارض من المسيحين

تكررت عمليات تهجير الاقباط من ديارهم وممتلكاتهم فى احداث طائفية مختلفة فى أماكن كثيرة مثل احداث أسنا وإحداث حجازة قبلي …….الخ

وهذه المرة فى احداث الكوم الأحمر التابع مدينة فرشوط وقامت جهات أمنية بالضغط علي نيافة الأنبا كيرلس بعد اتهام شاب مسيحي باغتصاب فتاة مسلمة تهجير أكثر 163 مائة وثلاثة وستون من أطفال وسيدات ورجال من  مسيحيين قرية  الكوم الأحمر إلي محافظات مجاورة و اضطرت هذه الأسر إلي ترك منازلهم و أراضيهم و أعمالهم و قبول التهجير و بالرغم من ذلك حاول بعضهم رفض التهجير إلا أن الضغوط كانت أقوي منهم و تم تهجيرهم إلي  دير الأنبا بضابا بفرشوط وذهب البعض عن أقاربهم بقنا وسوهاج

وكانت حلول من الجهات الأمنية وقيادات سيادية هناك بحجة تحسب حماية المسيحيين من هجمات مؤكدة عليهم من المسلمين وحدثت الأعمال الإرهابية فى قرية الكوم الأحمر وضاعت منازل وممتلكات الاقباط هناك ونهبت منازلهم ومواشيهم ومحاصيلهم ولا يتبقى لهم سوى أراضيهم التى يملكونها

كما أن المواطن المسيحي مواطن كامل الأهلية مثل المواطن المسلم   وله حقوق ينص عليها القانون والدستور المصري وجميع المواثيق العالمية وميثاق حقوق الإنسان والتي وقعت علية مصر وأصبح جزي لا يتجزى من الدستور المصري

نحن نطالب بالعدالة و تحقيق معايير حقوق الإنسان في مصر سواء علي المسلم أو القبطي فكثيرا ما تحدث صدامات طائفية و يقتل و يصاب بها أقباط و منها علي سبيل المثال الشهيد نصحي عطا جرجس الذي أستشهد في الاعتداءات الطائفية الأخيرة في الإسكندرية, فلماذا لم نسمع عن تهجير أسرة القاتل من الإسكندرية ؟ قد يبدوا هذا السؤال عبثي لأننا لم نسمع أصلا عن محاكمة القاتل

وأهالي قرية الكوم الأحمر  يناشدون كل من :–

فــخــامة الــرئيـــس مبـــارك

السيد / رئيـــس الـــــوزراء

السيد اللواء / وزيــــــر الداخلية

السيد اللواء / مساعد أول وزيــــــــر الداخلية

السيد اللواء /  مديــــر امـــن قــــنا

كما يناشدون جميع منظمات ومراكز وجمعيات حقوق الإنسان فى مصر والعالم جميعا

للوقوف بجوارهم فى محنتهم ومساندتهم فى الرجوع الى ديارهم وممتلكاتهم وأرضيهم

أسماء الاقباط التى تم ترحيلهم ترحيل قسري من الكوم الأحمر

1- خليل نجيب موسى

2- ايمان مكرم خله

3- ايناس خليل نجيب

4- مايكل خليل نجيب

5- عبد الصبور ملقى عيسى

6- نوال صبحى

7- عماد عبد الصبور ملقى

8- سميره صموئيل باسيلى

9-  ملاك عماد عبد الصبور

10- مهرائيل عماد عبد الصبور

11- ثروث عبد الصبور ملقى

12- ناهد عطيه

13- بيتر ثروت عبد الصبور

14-  ملقى عبد الصبور ملقى

15- مارى عبد الصبور ملقى

16-  مريم عبد الصبور ملقى

17- حكيم لوندى منصور

18- ماريكا عزمى

19- ناجح حكيم لوندى

20- منى عطا عزمى

21- انجى ناجح حكيم

22- نيفين ناجى حكيم

23-  ناجى حكيم لوندى

24- تريزا ابراهيم جاد

25- كيرلس ناجى حكيم

26- نرجس حكيم لوندى

27- سامح حكيم لوندى

28- نجلاء حكيم لوندى

29- لطيف نجيب لوندى

30- عايده سناده

31- ماريان لطيف نجيب

32- مريم لطيف نجيب

33- ظريف نجيب

34- ساميه صبرى

35- فوله باتير ظريف

36-  مريده

37- ساميه نجيب لوندى

38- دميانه نجيب لوندى

39-  سيدهم عاطف توفيق

40-  منصور لوندى منصور

41- فنجريه فخرى

42- وجيه جاد حنا

43-  وفاء صبحى

44- ساره وجيه

45- مريم وجيه

46- نزيه جاد حنا

47- نان خيرى فخرى

48- اقبال جاد حنا

49- ابانوب نان خيرى

50- كيرلس نان خيرى

51- فايزه خيرى فخرى

52- نوره

53- برت فكرى حنا

54- زينات

55- سمره فكرى حنا

56- فايزه جريس

57- عاطف فايز جريس

58- فادى فايز جريس

59- عماد فايز جريس

60-  عاطف فايز جريس

61- فرج منصور عبد النور

62- مريده جريس بارومى

63- ميخائيل فرج منصور عبد النور وزوجته واولاده

64-  لطيف فرج منصور عبد النور

65-  سوسو فرج منصور عبد النور

66- سميره ملقى ساويرس

67-  جرجس عدلى جرجس

68- رزيقى  عدلى جرجس

69- نجور عدلى جرجس

70- وليم شنوده عبد النور

71- مارى وليم شنوده

72- ايرين وليم شنودة

73- مريم وليم شنوده

74- نورا وليم شنوده

75-  نرمين وليم شنوده

76- شنوده وليم شنوده

77- سمير جرس بارومى  وزوجته وأولاده

78- جاد الكريم نصير عبد النور وزوجته

79- منال جاد الكريم

80- مريم جاد الكريم نصير

81- نهى جاد الكريم نصير

82- مجدى جاد الكريم نصير

83- ماهر جاد الكريم نصير

84- حمام جرس بارومى

85-  رومانى حمام جرس بارومى وزوجته واولاده

86- امير حمام جرس بارومى

87- جرجس  حمام

88- يسرى نجيب موسى

89- نبيله جعلوص ميخائيل

90- موسى نجيب موسى

91- ماجده نجيب موسى

92- نور موسى خليل

93- امتثال عزمى جبرائيل

94-عماد نور موسى

95- ابانوب نور موسى

96- نرجس نور موسى

97- حسنى نجيب موسى

98-  صباح رياض زخارى

99- رمزى حسنى نجيب

100- مجدى حسنى نجيب

101- نجيب حسنى نجيب

102-  مرضى الفونس غبريال

103- ثريا نان ذكى

104- ولاء مرضى الفونس

105- هانى مرضى الفونس

106- رومانى مرضى الفونس

107- ناشد بطرس جرجس

108- هانى ناشد بطرس

109- عياد ناشد بطرس

110- رامى ناشد بطرس

111- رومانى بطرس ناشد

112- كريم كامل جرجس

113- عواطف فخرى

114- نجوى كمال جرجس

115- مينا نصار كامل

116- تريزا نصار كامل

117- كاترين نصار كامل

118- ايرين نصار  كامل

119- بسوس جرجس دميان  وزجته

120- لطيف  بسوس جرجس دميان

121- شنوده بسوس جرجس دميان

122- جرجس بسوس جرجس دميان

123- مريم بسوس جرجس دميان

124- ابانوب بسوس جرجس دميان

125- توفيق لوندى منصور

126- رومانى توفيق لوندى

127-عفاف راضى الفونس

128- مايكل رومانى  توفيق

129- مارتينا رومانى توفيق

130-  محروس جاد عويضة  وزوجته

131- هانى محروس جاد وزوجته واولاده

132-  رومانى محروس جاد

133-  رزيقى محروس جاد

134- صلاح محروس جاد

135- جاد محروس جاد

136- ابانوب محروس جاد

137-  فتحى امين ميخائيل

138-  سمير فتحى امين

139- نبيل فتحى امين

140- ناديه فتحى امين

141- نجلاء فتحى امين

142- سعد أمين ميخائيل

143- صباح سامى

144-  رزيقى سعد أمين

145- مجدى سعد أمين

146- أمجد سعد أمين

147- مينا صليب فتح الله  ووالدته

148- مروه سعد أمين

149- مريم مينا صليب

150- مرقص صليب فتح الله

151- ميلاد صليب فتح الله

152- جرجس ناشد جرجس ووالدته

153-  رشا ناشد جرجس

154- صبحى جرجس ناشد وزوجته واولاده

155- سيفين رشدى جرجس  ووالدته

156- حياة فكرى

157- رشدى سيفين

158- منير رشدى جرجس

159- جروه ناشد جرجس

160- نجوى منير رشدى

161- رشا منير رشدى

162- كريم منير رشدى

163- عبد الملاك رشدى جرجس والدته

((صلــــــوا من اجل أقبـــــاط مصر ))

حديث الانبا كيرلس مطران نجع حمادى عن احداث فرشوط وضواحيها

مدير امن قنا يصدرأوإمرة برفض تحرير محاضر للمتضررين فى فرشوط

السيد اللواء / مدير امن قنا اصدر أوامره لمركز شرطة  فرشوط بعدم تحرير محاضر للمتضررين فى الاحداث الاخيرة وتوجيههم الى المحامى العام بقنا لعمل المحاضر اللازمة هناك

المتضررين فى حيرة وذهول من عدم تعاون الامن معهم ويحاول الامن تصعيب  وعرقلة الأمور على المبلغين وضياع حقوقهم حيث تحويلهم الى قنا لعرض شكواهم الى السيد المستشار / المحامى العام ذلك لإحباطهم حيث أن قنا تبعد عن فرشوط مسافة 60 كيلو تقريبا

وعند تواجد لجنة تقصى الحقائق وبعض نشطاء حقوقيين فى فرشوط  لوحظ كم هائل من الدرجات البخارية التى لا تحمل لوحات معدنية  وعلى كل دراجة أربع شباب    بسرعات جنونية يصاحبها هرج ومرج ذهابا وإيابا وهذه ظاهرة خطيرة جدا فى  قلقلة الامن العام للمواطنين الاقباط  تمهيدا الى عمليات إرهابية جديدة فى هذا نتساءل أين شرطة المرور ورجال المباحث وهذا يكنى على عدم وجود ضبط وربط وعدم ممارسة الجهات الأمنية بدورها الفعال

وهذه الإعمال الإرهابية الحالية أعطت مناخ ملائم وفرصة جيدة لتصفية  بعض الحسابات القديمة بين بعض العائلات من مسلمين وأقباط كما حدث فى قرية العركى بفرشوط يوم الاثنين الموافق 23 /11 /2009 ومن الملاحظ أن الهجوم على بعض الأسر القبطية مستمرا بتعدي عليهم  بالضرب المبرح ينتج عن ذلك إصابات وكدمات وعند أبلاغ الشرطة عن الواقعة تقوم الشرطة بالضغط على الطرف القبطي بالتوقيع على الصلح  مع تهديدهم  بالاعتقال  فى حالة عدم التوقيع على الصلح علما بأنة يوجد بعض الأفراد من الاقباط محتجزين رغم إنهم شاكين ومتضررين على الرغم بان مركز الشرطة لم يحرر لهم محاضر رسمية إنما عمل مذكرة فى دفتر أحوال مركز فرشوط فقط وتم أخلاء طرف للمحتجزين فى قرية العركى ليلة العيد الموافق 26 /11/2009 الساعة الحادية عشرة والنصف مساءا

وقد نما الى علمنا أن هذه العمليات الإرهابية الدموية كان مخطط لها فى جميع مساجد مدينة فرشوط والدليل على ذلك أن يوم الجمعة الموافق 20 /11/ 2009 تمت صلاة الجمعة بدون مكبرات صوت خارجية مستخدمين سماعات داخل المساجد وذلك لتدبير العمليات الإرهابية  وتنسيقها بخطة محكمة حيث أن عند تنفيذ المخطط الارهابى الدموي على المناطق المنكوبة

تم فى هذه المناطق المنكوبة فى لحظة واحدة وهذا يكنى على أن التخطيط الارهابى الراعي الرسمي له من تدبير رجال المعاهد الأزهرية والذين تولوا أقامة الصلاة والخطب  التى تثير مشاعر المسلمين

ويناشد اقباط مدينة فرشوط وضواحيها  فخـــامة الرئـــيس مبـــــارك مرعاه أن المتضريين بفرشوط وضواحيها عليهم التزامات مالية وقروض بنكية والتزامات مالية أخرى بعد تدمير محلاتهم ومحتويات مساكنهم واحتجازهم  داخل منازلهم فى هلع ورعب ولا يوجد لديهم مصادر رزق غير ما يعيشون فيه من حالات نفسية ومرضية

يطالبون فخامتكم بتشكيل لجان عادلة من القيادات التنفيذية والشعبية والمحلية لتقدير الخسائر الفعلية للمتضررين فى الاحداث الاخيرة وبناء على تقديرات اللجان تصرف التعويضات اللازمة فى اقرب وقت لكي يمارسوا أعمالهم وتفتح مصادر رزقهم حيث أن الاقباط مصريين  ليس لهم إلا الله وسيادتكم

رأفت سمير

0102598934

rafatsamir@hotmail.com

ezaat_samer@yahoo.com

أبرياء جريمتهم الرحمة

أحد المتهمين فى القضية

حكمت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمدى قنصوة يوم الخميس 17/9/2009 على ثلاثة  من الاقباط  بأحكام بالسجن لخمس سنوات والغرامة مائة ألف جنيه لكل واحد منهم لقيامهم بتسهيل تبنى أطفال مسيحيين من ملجأ مسيحى هو ملجأ بيت طوبيا !!!

والمتهمين المحكوم عليهم بالسجن هم :

– الراهبة مريم راغب مشرقى ، مشرفة جمعية بيت طوبيا للخدمات الاجتماعية.

– الطبيب جورج سعد لويس.

– جميل خليل بخيت جادالله. (أمين الصندوق بالجمعية)

كما تم الحكم على المتهمين الراغبين فى التبنى بالحبس سنتين مع الشغل وغرامة مائة الف جنيه لكل واحد منهم وهم :

– لويس قسطنطين أندراوس.

– إيريس نبيل عبدالمسيح بطرس. (زوجة لويس)

– مدحت متياس بسادة يوسف

– سوزان جين هاجلوف أمريكية الجنسية (زوجة مدحت)

– عاطف رشدى أمين حنا.

– جوزفين القس أمين (زوجة عاطف)

– رأفت عطاالله.

وقد سبق الحكم حملات اعلامية تحريضية رنانة أسمت القضية : تنظيم بيع الأطفال والإتجار بالبشر ، متحدثة عن خطورة التبنى والعياذ بالله !!! (لم يتكلم أحد ساعتها عن التاثير على اعمال القضاء !!!) مماثلة لحملات التحريض على إبادة الخنازير.

متهمين فى القضية

وعقب الحكم شن المستشار / نجيب جبرائيل رئيس منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان هجوما شديدا على الحكم الصادر، من محكمة جنايات القاهرة بسجن المتهمين وقال :

أن الحكم فاسد ، وأنه لا يجب النظر فى مثل هذه القضايا إلى الشق الجنائى فقط، وإنما لأبعاد أخرى منها أن عقيدة الأقباط الأرثوذكس التى تبيح التبنى. وأكد جبرائيل، فى بيان أصدره اليوم، أن جميع أطراف هذه القضية من أزواج وزوجات – وإن كانوا يتمتعون بالجنسية الأمريكية- إلا أنهم ما زالوا يحملون الجنسية المصرية وهم جميعهم مسيحيو الديانة ومن حقهم تبنى أطفال مسيحيين. واعتبر أن الحكم سيضع الدولة فى حرج دولى شديد لعدم تطبيق المادة 151 من الدستور المصرى، التى تنص على أن جميع الاتفاقيات الدولية التى وقعت عليها مصر وتحمى حرية الأفراد فى ممارسة عقائدهم. وتوقع جبرائيل إلغاء الحكم فى محكمة النقض نظرا “للقصور فى الأسباب والفساد فى الاستدلال والخطأ فى تطبيق القانون”.

متهمتان فى القضية

هل يعقل أن يسجن خمس سنوات سجن ويغرم بمائة الف جنيه غرامة من تبنى طفل مسيحى فى البلد التى لا يعدم فيها قتلة الأقباط ؟؟!!!  ولا يسجن فيها من يقتحم منازلهم  ويروعهم أو من يختطف بناتهم أو من ينهب محالهم  ويخرب ممتلكاتهم ، أومن يحرق كنائسهم بل يجبر (الأمن) الأقباط الضحايا على السكوت والتنازل عن حقوقهم و التصالح مع القتلة والمجرمين !!!!!

خمس سنوات سجن لأنهم انقذوا أطفال مسيحيين أبرياء من التحول لأطفال شوارع !!!! فى بلد يوجد بها أكثر من ربع مليون طفل يعيشون فى الشارع ولا يرحمهم احد !!!! لأنهم أرادوا إعفائهم من الأكل من أكوام القمامة والنوم على الارصفة وفى الخرائب!!!!

لأنهم ارادوا أن يرحموهم من الإغتصاب اليومى من زعماء الرصيف الأكبر سناً (التوربينية) للإستمتاع وفرض السيطرة!!!!

277550376_75917e485e

خمس سنوات سجن وما الجريمة ؟؟!! التبنى ؟؟؟!!! إن التبنى هو أروع أعمال الرحمة الإنسانية الخالصة لإنتشال أطفال أبرياء من الشوارع أو الملاجئ التى تشوه نفسية الطفل وتزرع داخله عقدة نقص مزمنة.

التبنى رحمة لا جريمة:

التبنى لا تحرمه المسيحية وهو حق إنسانى للأقباط لا يمكن لأحد منازعتهم فيه ، بل هو واجب مسيحى قبل ان يكون حقاً . فهو يجمع الطفل المحروم من دفء الأسرة مع عائلة محرومة من نعمة الإنجاب ، وبذلك يتخلص الطرفان من ألم اليتم والعقم فى لحظة واحدة بمعادلة إنسانية رائعة تفيد الجميع.

بل حتى بعض عائلات العالم المتقدم التى لديها اطفال تقوم بتبنى اطفال من العالم الثالث بمختلف أعراقهم واجناسهم لإنتشالهم مما هم فيه من بؤس ، على الرغم من عدم حاجتهم للأطفال بل إنطلاقاً من العطاء الإنسانى والتعبير العملى عن المحبة والرحمة.

والتبنى من أعمال الرحمة السامية التى عرفها البشر فى كل البلدان والأديان والثقافات والحضارت منذ فجر البشرية ، حتى أن نبى الإسلام نفسه كان أباً بالتبنى لشاب يدعى “زيد بن حارثة” ، حتى إنتهى التبنى وآثاره وفقاً للآيات:

“ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ  وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا ” سورة الأحزاب آية 5

“وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولا” سورة الأحزاب آية 37

وهو التحريم الذى دعى بعض المسلمين للتحايل عليه حديثاً ، ومحاولة التوفيق بين وجوده وبين ضرورة الرأفة بحال الآلاف من الاطفال المساكين عديمى الأهل ، ولعل أهم محاولات التوفيق هذه هى :

كفالة اليتيم فى موضعه : أى إختيار العائلة المسلمة لأحد أطفال دور الرعاية والتكفل بطعامه وملابسه وسائر مصاريف معيشته مع تركه ليعيش فى الملجأ كما هو !

التبنى مع الرضاع : أى تبنى طفل رضيع وارضاعه من ثدى المرأة المحرومة من الإنجاب بعد إدرار اللبن فى صدرها من خلال أدوية هرمونية. فيصبح إبنها بالرضاع ومحرم عليها !

وهى المحاولات التى مازالت تشهد جدلاً بين المؤيدين والمعارضين .

shildren-

لكن المسيحين ليسوا مضطرين لمثل هذا الإلتفاف لتقديم الرحمة لأطفال متروكين عديمى الحيلة ، فشريعة الإسلام ليست شريعتهم ولا هى ملزمة لهم ، بل إنها منذ أن وفدت إلى مصر لم تلزم الأقباط بقواعدها فى الاحول الشخصية التى ظلت قائمة على أحكام الشريعة المسيحية ، فلا يتدخل فيها المسلمون ولا تطبق فيها شريعتهم وفى هذا يقول الشيخ يوسف القرضاوى على موقعه:

وليس عليهم ( أى غير المسلمين ) في أحوالهم الشخصية والاجتماعية أن يتنازلوا عما أحله لهم دينهم، وإن كان قد حرمة الإسلام، كما في الزواج والطلاق وأكل الخنزير وشرب الخمر . فالإسلام يقرهم على ما يعتقدون حله، ولا يتعرض لهم في ذلك بإبطال ولا عتاب.

فالمجوسي الذي يتزوج إحدى محارمه، واليهودي الذي يتزوج بنت أخيه، والنصراني الذي يأكل الخنزير ويشرب الخمر، لا يتدخل الإسلام في شئونهم هذه ما داموا يعتقدون حلها، فقد أُمر المسلمون أن يتركوهم وما يدينون.

وما يدين به الاقباط فى هذا المقام هو لائحة الأحوال الشخصية للأقباط الأرثوذكس التى تبيح التبنى وتنظمه. والتى بنيت على الحق الكتابى القائل :

“طُوبَى لِلرُّحَمَاءِ، لأَنَّهُمْ يُرْحَمُونَ” عظة السيد المسيح على الجبل إنجيل متى الأصحاح الخامس أية 7.

“الديانة الطاهرة النقية عند الله الاب هي هذه افتقاد اليتامى و الارامل في ضيقتهم و حفظ الانسان نفسه بلا دنس من العالم ” رسالة يعقوب الرسول الأصحاح الاول أية 27 .

هكذا الايمان ايضا ان لم يكن له اعمال ميت في ذاته.رسالة يعقوب الرسول الأصحاح الثانى أية 17

إنه عدوان جديد على الحقوق القانونية للأقباط من قساة القلوب الذين لا يهمهم معاناة الطفولة وزيادة عدد أطفال الشوارع فى مصر ، بل كل ما يهمهم هو الإمعان فى إضطهاد الأقباط وسلبهم حقوقهم الحق تلو الآخر.

إزدواج معايير وكيل بمكيالين :

جدير بالذكر أنه عقب هذا الحكم بأسابيع قليلة حكمت محكمة جنح زفتى برئاسة المستشار فتحى الشعبينى رئيس المحكمة بمعاقبة سيد قمر عفان 45 عاما مأذون قرية دهتور بمركز زفتى بالحبس عامين مع إيقاف التنفيذ (يعنى مفيش حبس ) وغرامة ألف جنيه لقيامه بتزويج 114 فتاة قاصرة أقل من 18 عاما !!!!!

114 جريمة تزوير بغرامة ألف جنيه عن جميعهم !!!!!!!

بمعنى أن عقوبة تزويج الطفلة فى مصر هى غرامة قدرها ” ثمانية جنيهات “  !!!! التى لا تصل حتى إلى مقدار دمغة عقد الزواج التى مقدارها 15 جنيه !!!

ثم أين المجرمين محبى الأطفال الـ 114 الذين إشتروا هؤلاء الفتيات ومازالوا يمارسون معهم الجنس حتى هذه اللحظة ؟؟؟!!! ولماذا لم يقبض عليهم ويتم تقديمهم للمحاكمة  ؟؟؟!!!!

لقد كان المأذون سيد قمر عفان والمأذون سيد حمدالله الأسود (قدم للمحاكمة معه بتهمة توثيق زيجات 250 طفلة ) يقومان بتوثيق عقود زواج للقاصرات من مختلف محافظات مصر!!!!! بينما معروف ان كل مأذون شرعى فى مصر له منطقة عمل فى مدينته أو قريته ، ولا يحتاج أحد مع إنتشارهم فى كل مكان لإستقدام مأذون من قرية بمحافظة أخرى لكى يزوج إبنته.

لكنه ليس زواج بل هو دعارة أطفال ، فقد كان تجار الأطفال يأتون لهذان المأذونان (وغيرهم كثيرين) بفتيات فقيرات من كل قرى مصر ليدونوا عقود بيعهم لمحبى الأطفال (الدفيعة) !!!!! يعنى شبكة دعارة منظمة للأطفال !!!

لذلك فغالباً أن من اشتروا أطفالنا للجنس بعقود زواج هم خليجيين كتبوا هذه العقود ليتمكنوا من شحنهم لصحاريهم.

فالسياحة الخليجية الجنسية فى مصر واقع مرير يتزايد حجمه كل يوم منذ السبعينات عندما بدأ العرب فى الإستمتاع بلحم مصر وعرضها. بالمال الذى خرج لهم بدون جهد من باطن الأرض.  فإستغلوا فقر المصريين وخلقوا سوق ضخم للرذيلة تستغل النساء و الأطفال ذكور و إناث. تحت مسميات وأشكال كثيرة.

لذلك فهذا الحكم القضائى يعلن حصانة دعارة الأطفال المقننة فى مصر من العقاب ، والتى صنفت مصر على اساسها كواحدة من الدول المصدرة للبشر بهدف الاستغلال الجنسي للأطفال وسياحة الجنس.

إمنح طفلة لرجل يستعبدها جنسياً بغرامة ثمانية جنيهات فقط …. يا بلاش !!!!

لقد خالفت مصر بهذا الحكم ” الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل” الصادرة عام 1989، والبروتوكول الاختياري لأتفاقية حقوق الطفل بشأن بيع الأطفال واستغلال الأطفال في البغاء وفي المواد الاباحية الصادر عام ٢٠٠٢ ، والذى يحارب تجارة الاطفال ويلزم دول الإتفاقية بمحاربة هذه الجريمة بكل السبل التشريعية والأمنية والقضائية.

وهذا الحكم لايعلن فقط غياب العقاب الرادع على الإتجار الجنسى بالأطفال ، بل يعلن أيضاً عن إزدواج المعايير والكيل بمكيالين فى مصر.

فقد حكم القضاء بالسجن لخمس سنوات والغرامة مائة ألف جنيه على من أرادوا تبنى طفل وتوفير حياة كريمة له لمجرد أن التبنى محرم فى الإسلام (على المسلمين فقط )، بينما يطلق نفس القضاء سراح من يقنن بيع الاطفال فى سوق النخاسة ويحكم عليه بعامين حبس مع إيقاف التنفيذ ولا يعاقبه سوى بغرامة ثمانية جنيهات لكل طفل حلل هتك عرضه !!!! والعجيب (أم اقول المتوقع ) أنه لم يفتح أحد فى وسائل الإعلام المصرية فمه ليتكلم عن تجارة الاطفال الحقيقة هذه فى مصر.

الحكومة تساوم الكنيسة على حقوق الاقباط:


وأخيراً قامت الحكومة العنصرية المتعصبة بعمل مساومة دنيئة بالضغط على الكنيسة للتنازل عن حق الاقباط فى التبنى والتخلى عن الأبرياء المحبوسين بسببه ، مقابل تمرير قانون الاحوال الشخصية للاقباط الذى تعطله الحكومة منذ اكثر من ثلاثين  سنة .

ففى يوم 22/11/2009 التقى الدكتور مفيد شهاب وزير الدولة للشئون القانونية والمجالس النيابية قداسة البابا شنودة الثالث بالمقر البابوى بكاتدرائية الأقباط الارثوذكس بالعباسية، وناقش معه بشكل موسع  مشروع قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين ، الذى قدمه البابا شنودة  للجهات المعنية بعد موافقة جميع رؤساء الكنائس الموجودة بمصر عليه.

وصرح هانى عزيز، رئيس اتحاد المصريين بالخارج – الذى حضر اللقاء – بأن اللجنة التشريعية فى مجلس الشعب تنوى مناقشة القانون وإقراره قريباً، خاصة بعد خطاب الرئيس مبارك الأخير فى افتتاح الدورة البرلمانية الأخيرة، وإعلان عزمه تقديم العديد من مشاريع القوانين للمناقشة فى هذه الدورة.
وقال عزيز – لجريدة«المصرى اليوم» أن : «القانون موجود حالياً لدى الجهات المختصة، ولم يعدل عليه شىء جديد، لكن إذا ارتأت اللجنة التشريعية أى تجديد أو تعديل سيتم إرجاعه إلى الكنيسة لعمل التعديلات المطلوبة»، كاشفا عن أن بند التبنى «تم إلغاؤه من مشروع القانون»!!!!

يذكر ان مشروع القانون المذكور قدمته الكنيسة الى الدولة مرتين الأولى عام 1980 وقت ان كان صوفى ابوطالب رئيسا لملجس الشعب , والثانية عام 1998,ومازال هذا المشروع حبيس الإدراج حتى الآن تنفيذاً للأجندة الوهابية بتدمير الاسرة القبطية .

ومن الواضح ان قداسة البابا الذى حارب لعقود لإقرار هذا القانون قد وافق مرغماً عملاً بمبدأ ” ان ما لا يدرك كله لا يترك كله” ..

لكن من يحرر هؤلاء السجناء الأبرياء ؟؟

ومن يرحم أطفال الأقباط الابرياء ؟؟

كل سنة وانتم طيبين

لكل أخوتى المسلمين الاحباء فى مصر والجزائر وكل مكان بالعالم :

كل  عام وأنتم بخير

فالأعياد دوماً فرصة لتجديد المحبة وتناسى الالم

إغتصاب واسلمة القاصرات المسيحيات فى مصر

الباحث الاستاذ / مجدى خليل فى حلقة مثيرة ومليئة بالمعلومات من برنامج سؤال جرئ عن “اسلمة القبطيات القاصرات فى مصر”

إذا كنت أخ مسلم وتعتقد ان موضوع خطف واسلمة الفتيات القبطيات مجرد كذب وإفتراء وان الموضوع كله قصص حب يهولها الاقباط فأدعوك للمشاهدة.

وإذا كنت أخ مسيحى تشعر بالمرارة من هذا الموضوع وتعتقد أنك تعرف عنه الكثير ، ولا تريد سماع المزيد انصحك بالمشاهدة لأنك ستكتشف أنك لا تعرف إلا القليل.