إستقالة باسيلى


s8200922125145

أحزننى تأكيد الدكتور / ثروت باسيلى وكيل المجلس الملى العام لخبر تقديمه لإستقالته من وكالة المجلس . فالرجل خادم حقيقى ومن أخلص رجال الكنيسة.

على المستوى العملى دكتور ثروت باسيلى عصامى قبطى بنى نفسه من الصفر، بدأ حياته المهنية بصيدلية صغيرة فى اسوان لكن الله كان معه حتى وصل لإمتلاك عدة مصانع للأدوية ، وهو حالياً صاحب ورئيس مجلس إدارة شركة آمون للأدوية. وقد ضمه الحزب الوطنى لصفوفه بعد تاريخ طويل فى العمل العام والتطوعى ، وقد عينه بمجلس الشورى .

وعلى المستوى الروحى هو رجل بسيط وتقى ، وهو شماس من أبناء “بيت الشمامسة القبطى فى الجيزة” الذى أخرج للكنيسة باقة من أعظم خدامها وأساقفتها وكهنتها ، وهو البيت الذى انشئه المتنيح الأب صليب سوريال رائد التكريس وعملاق مشروعات الخدمة ، وقد كان للدكتور ثروت باسيلى ميول للرهبنة مثله مثل الكثيرين من أبناء البيت المباركين لكن أبواه أسرعا بتزويجه لإبعاده عن هذا الطريق .

ومن موقعه كعلمانى خدم الكنيسة عشرات السنين بإخلاص وفى هدوء…

فى عام 2007 أنشئ قناة CTV القبطية المتميزة – التى أخشى على مصيرها الآن – والتى كلفته مبانيها ومعداتها مبلغ خرافى وما زالت تكلفه مصاريف تشغيلها الملايين كل عام.

بل إن الجانب الاكبر من خدمته وبذله للمال والجهد لا يعرفه الكثيرين ، فمعظم خدماته التى يصرف فيها بسخاء هى فى الخفاء ولا يعلم بها سوى من يخدمون فيها. وعلى الرغم من عدم معرفتى الشخصية به إلا أننى سمعت ببعض أعماله من أماكن كثيرة متباعدة. ولن أكتب عما أعرفه منها لـكى لا أقترب من أجره السمائى.

لن أطيل فالخبر محزن فعلاً…

7 تعليقات

  1. خبر اول مرة اسمعه ، خسارة

  2. ما معنى ” علمانى يخدم الكنيسة “؟ أليست العلمانية عدم الأنتماء لدين ؟ و أليست الكنيسة قمة المسيحية؟

    • الأخ الحبيب شبارة ، العلمانية هى فصل الدين عن الدولة ، والعلمانية مذهب سياسى وليست دينى ، والعلمانى هو المؤمن بهذا التوجه السياسى أياً كان دينه ، وليست هى عدم الأنتماء لدين كما تقول فهذا إسمه اللادينية أما إنكار وجود الخالق فيسمى الإلحاد.

      لكن كل ذلك لا علاقة به بمفهوم العلمانية داخل الكنيسة التى تستخدم فيها هذه الكلمة منذ قرون للدلالة على شىء مختلف تماماً ، فالعلمانى فى الكنيسة هو الفرد القبطى العادى غير الحاصل على اى وظيفة دينية (كهنوت).

      فثروت باسيلى علمانى وانا علمانى وكل الاقباط علمانيين عدا الكهنة والرهبان والأساقفة الذين يطلق عليهم الإكليروس.

      لذا لزم التوضيح

  3. الأصل أن المصطلحات لها معنى واحد و ثابت عند كل الناس ، و لكن عندما يكون المصطلح له معنى فى الكنيسة مختلف بل و يضاد المعنى المتعارف عليه ، فهذه جديدة مثلها مثل مصطلح ” الأقباط ” الذى تم تحريف معناه لخدمة أغراض بعينعها.

    • لا يا شبارة مين قال كده ، كثير من المصطلح له دلالات مختلفة وأحياناً متناقضة ، أمال المعاجم اتعملت ليه ؟ افتح اى معجم تلاقى قدام كل كلمة معانى ولالات كتير.

      حتى المصطلحات فى العلوم الإنسانية والسياسية لها معانى وتفسيرات مختلفة وكل مدرسة فكرية يكون لها تفسيرها للمصطلح مختلف عن غيرها.

      وإعلم أن ( لا مشاحة في الاصطلاح )

      أي لا ينبغي أن يمنع أحدٌ أحدًا أن يستعمل اصطلاحا معينا في معنى معين، إذا بين مراده بهذا الاصطلاح، والاصطلاح هو تواضع بين جماعة على معنى معين ليعبر عنه بلفظ معين.

      وإبحث عن ( لا مشاحة في الاصطلاح ) لتعرف المزيد

  4. السيد / محرر بصراحة
    بعد بحث و تدقيق و مراجعة لمفهوم ” العلمانية ” ، وجدت أن المصطلح يحمل العديد من المعانى و التعريفات ، و منها ما أوردته أنت فى ردك على تساؤلى ، إلا أنها تحوى أيضاً معنى اللا دين ، إلى جانب معانى أخرى مثل عدم الأعتداد بالدين – أى دين -كمرجع . لذلك لزم التنويه ، فالرجوع إلى الحق فضيلة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: