بالصور والفيديو: جنازة شهيد المنوفية القبطى تتحول لمظاهرة سلمية ضد الارهاب والحكومة


التغطية كتبها شريف رمزي المحامي – الأقباط الأحرار الخميس, 17 سبتمبر 2009 08:42

الصور من موقعى الاقباط الاحرار والاقباط متحدون

جنازة عم عبده جورجى تتحول الى مظاهرة سلمية تطالب بحقوق الأقباط

الأقباط يهتفون أثناء الجنازة:عم عبده يا شهيد ، دمك دمك مش هيضيع…

إنتى فين يا حكومة ، الإرهاب بيموتونا!

عم عبده يا شهيد، قتل الأقباط مش جديد..

شاهد فيديو الجنازة الغاضبة على موقع الاقباط الاحرا

no_terrorism

funeral8

funeral4

17092009233

17092009235

1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
بعد ساعات طويلة قضاها أقباط مركز الباجور والقرى المُحيطة به فى انتظار وصول الطبيب الشرعى وفَحص جُثمان الشهيد “عبده جورجى يونان”، الذى كان موجوداً بالمشرحة منذ صباح أمس
، ثم تسليم الجُثمان لأهل الشهيد، حيث جرت مراسم صلوات الجُناز بحضور نيافة الأنبا بنيامين أسقف المنوفية، وسط حضور أمنى كثيف.
فى حين لم تتوصل جهات البَحث إلى أى نتيجة فيما يخُص الجانى (أسامة نصر عربان)، والذى فَر بعد إتمام جرائمه فى ثلاث مناطق مُختلفة تفصل بينها  عدة كيلو مترات، دون أن يتصدى له أحد.وقد عَبر الأقباط هُناك عن خشيتهم من يؤدى التقاعس الأمنى إلى ضياع حقوق الضحايا، ولاتزال حالة من الهلع والخوف المقترن بالحزن الشديد تسيطر على جموع الأقباط فى مركز الباجور وقرى محافظة المنوفية، واضطر العديد منهم إلى غلق المَحال التجارية، وإالتزم بعضهم البيوت خشية التعرض لاعتداء..الأقباط الأحرار يتابعون الأجواء من قلب الأحداث، وسنوافيكم بالتطورات أولاً بأول.. ، هذا وقد حصل الأقباط الأحرار على صوراً لجثة العم عبده جورجى تبين آثار الجروح ، ولكننا لن ننشرها حفظاً على مشاعر العائلة الكريمة وأيضاً نظرا لصعوبة المنظر.تحديث:   ( الساعة الخامسة إلا الرُبع مساء الخميس)  القبض على الجانى بواسطة أجهزة الأمن بالقاهرة وتم ترحيله الى المنوفية.

تحديث: الساعة الواحدة صباح الجمعة بتوقيت القاهرة: عرض الجانى على النيابة العامة بالمنوفية.

5 تعليقات

  1. برافو عليهم

  2. الله يرحمه وربنا كبير عليهم

  3. زي حادث كنيسة القديسين بالاسكندرية بالظبط كان كدة في الاخر زاد الاضطهاد وايه اللي عملوا ولا حاجة ربنا كبير ما فيش امن مع المسيحبن ولا عدل

  4. وفي الاخر الجاني مختل عقليا

  5. التقاعس الأمنى سمة لشرطة الأقاليم فلا يتدخلون إلا بعد وقوع الحادثة أو الكارثة عموما
    و الشئ الغريب أنهم ينتظرون إلى أن يصيب الجانى ضحيته ثم يبحثون عنه رغم أن منعه من جريمته قد يكون أسهل
    و رغم ذلك كله أرى ان الوضع الشعبى بين أقباط مصر و مسلميها أكثر من ممتاز بعيدا عن الشكليات و الإرهاب و التعصب و من مصلحة الجميع ان تظل الامور مستقرة و إلا فسيخسر الطرفان لأنهما جناحى مصر المباركة و الوحدة وحدها كفيلة بقتل الإرهاب فى مهده و لا ننسى أن الله محبة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: