حرب حكومية إخوانية على قرية دير أبو حنس القبطية


تشن الحكومة بالتعاون مع جماعة الإخوان المسلمين ( قال إيه المحظورة) حرباً لتدمير التراث القبطى والواقع القبطى  والهوية القبطية لقرية دير أبو حنس التاريخية  بالمنيا ، وليس مسخ أسم القرية إلى اسم غبى عديم المعنى  أوالصلة بتراثها (وادى النعناع !!) إلا جزء من حربهما على قرية دير ابو حنس القبطية واهلها.

ولنبدأ معاً الحكاية من البداية والبداية قبل ألفى عام، عند هروب العائلة المقدسة إلى مصرفلقد مكثت العائلة المقدسة أثناء هروبها لمصر لمدة يوم فى هذه المنطقة االتى انشئ فيها الرهبان الأقباط ( دير الأنبا يحنس القصير) والذى إندثر وانشئ على انقاضه قرية ديرأبو حنس (تسمية مختصرة) وهو فى ذلك مثله مثل اديرة كثيرة تم هدمها وإنقطعت منها الرهبنة خلال فترات إضطهاد الاقباط وهدم وتخريب الاديرة والكنائس بأوامر الخلفاء والولاة المسلمين.

ثم أتى الاقباط وسكنوا أطلالها البعيدة عن العمران هرباً من الإضطهاد وتحصناً بالجغرافيا الخشنة للصعيد ليستطيعوا البقاء على دينهم ، ولهذا ظل جنوب مصر محافظاً على مسيحيته فى عدة مناطق قبطية بينما إنحصرت المسيحية سريعاً فى الدلتا نتيجة لطبيعتها السهلة المنبسطة التى لم تمثل عائقاً لأى محتل عبر التاريخ ، ولهذا أيضاً إجتاحها الهكسوس بسهولة وإنحصر الوجود المصرى فى الصعيد واصبحت عاصمة الدولة المصرية فى طيبة (الاقصر) خلال إحتلالهم ، كذلك مثل الصعيد ملجئاً تقليدياً فى مصر ولعل أشهر من لجأوا إليه هما المملوكان على بك ومراد بك عندما هربوا من الفرنسيين.

صور لإحتفال دخول العائلة المقدسة إلى مصر فى قرية ابو حنس والذى تقيمه مطرانية المنيا كل عام إحيائاً لهذه الذكرى الغالية ويسمى هذا الإحتفال الذى يمر مساره بقرية أبو حنس بإحتفال ( كوم ماريا ).

مركب إحتفال دخول العائلة المقدسة إلى مص قرية دير ابو حنس والذى تقيمه مطرانية المنيا كل عام إحيائاً لهذه الذكرى الغالية ويسمى هذا الإحتفال الذى يمر مساره بقرية أبو حنس بإحتفال ( كوم ماريا ).

صور لإحتفال دخول العائلة المقدسة إلى مصر فى قرية ابو حنس والذى تقيمه مطرانية المنيا كل عام إحيائاً لهذه الذكرى الغالية ويسمى هذا الإحتفال الذى يمر مساره بقرية أبو حنس بإحتفال ( كوم ماريا ) .

صور لإحتفال دخول العائلة المقدسة إلى مصر فى قرية ابو حنس والذى ينتهى بجوار القرية فى ( كوم ماريا ) .

صور لإحتفال دخول العائلة المقدسة إلى مصر فى قرية ابو حنس والذى تقيمه مطرانية المنيا كل عام إحيائاً لهذه الذكرى الغالية ويسمى هذا الإحتفال الذى يمر مساره بقرية أبو حنس بإحتفال ( كوم ماريا ) .

صور لإحتفال دخول العائلة المقدسة إلى مصر فى قرية ابو حنس والذى ينتهى بجوار القرية فى ( كوم ماريا ) .

وعلى ذلك فكل سكان قرية دير ابي حنس  من نسل العائلات القبطية التى سكنت اطلال الدير والذين وصل عددهم الآن  30ألف نسمة جميعهم من الأقباط ، و تضم قرية ابي حنس كنيستين الأرثوذكسيتين أثريتان هما كنيسة الأنبا يحنس  وكنيسة مارجرجس ومارقلتة الطبيب بالإضافة لكنيستين إنجيليتين .وبجوار القرية كوم ماريا أو تل ماريا وهو تل أثرى من الرمال سكنت عنده العائلة المقدسة بعض الوقت ، ويأخذ أهالي القرية من هذا التل أتربة للبركة لتخصيب أراضيهم والعجيب أنها تخصب هذه الاراضى بالفعل ببركة العائلة المقدسة.

وبعد أن عمر الاقباط المنطقة بعدة قرون أنشئ المسلمين إلى جوار قريتهم ، قرية مسلمة تسمى قرية الشيخ عبادة ولا داعى للإفاضة فى الحديث عن التحرشات التى أصابت أقباط قرية دير ابو حنس منذ ذلك التاريخ ، لكن مع مرور الزمن إستقرت الأوضاع بين القريتين على تعايش سلمى هادئ.

وسنة 1964 حاولت إحدى الحكومات المصرية التى أعقبت إنقلاب يوليو تغيير إسم قرية دير أبو حنس لكن تصدى لها أهل القرية حتى إستطاعوا الحفاظ على إسمها المعبر عن تاريخها وتراثها، ومع ظهور التيارات الإسلامية المدعومة من الحكومة فى السبعينات أصبحت العلاقات بين قريتى دير أبو حنس والشيخ عبادة مائلة للتوتر بعد أن صار التحريض الطائفى اليومى على اقباط أبو حنس هو شعار المرحلة.

وخلال التسعينات إستهدفت الجمعات الإسلامية أقباط قرية دير أبو حنس بعدة هجمات لكنهم تصدوا لهم رغم كونهم غير مسلحين فى مواجهة الإرهابيين وسلموهم للشرطة.

ومنذ مجئ محافظ المنيا الأخير الذى أعطى بسلوكه وتصريحاته الضوء الاخضر لكل من يريد إيذاء الاقباط ، بدأت حرب جديدة على قرية أبو حنس تشنها جماعة الإخوان المسلمين بالإشتراك مع الحزب الوطنى الحاكم من تحرشات ومنازعات على الاراضى وتخريب للزراعات ومضايقات يومية لا مجال لحصرها .

خلال إنتخابات مجلس الشعب الماضية قام أقباط أبو حنس بالترحيب بالدكتور محمد سعد الكتاتني- عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين ونائب دائرة بندر المنيا ، وإستقبلوه أحسن إستقبال بل وعقدوا له مؤتمر إنتخابى بداخل الكنيسة الإنجيلية !!! لكن الاحداث اثبتت انه كان كرم لغير أهله وفى غير محله ، فقد وصل الامر بالنائب الإخوانى عن المنطقة  بهاء الدين سيد عطية فى نهاية عام 2008 إلى تقديم مذكرة إلي المحافظ ومدير الأمن، اتهم فيها أقباط قرية دير أبوحنس بالاعتداء علي أراض أملاك الدولة زعم أنها تقع في زمام قرية الشيخ عبادة ذات الغالبية المسلمة ، وذكر أنهم استخدموا الأسلحة النارية للاستحواذ علي الأرض (شوف الإفتراااا)

مع أن الحاصل فى الحقيقة هو العكس فالأقباط دوماً مسالمين ولم يحملوا السلاح للدفاع عن انفسهم قط فى اى بقعة فى مصر، كما يخالف ذلك الحقيقة المثبتة فى المحاضر الرسمية فقد حرر الاستاذ/عايد منير المحامى القبطى ، بلاغ رسمى ضد كل من أشرف صديق جاد السعيد وأسامة صديق وماهر عيد ثابت وآخرين، بعد قيامهم بالتعدى على أرضه بإطلاق أعيرة نارية ،وتحرر بذلك محضر رقم 40 أحوال وقيد برقم 9599 جنح مركز ملوى !!!!

كما تقدم محمد عامر حلمي، نائب الحزب الوطنى الحاكم وزميله النائب رياض عبدالستار بمذكرة للمحافظ (برضو) ، طالبوه فيها بترسيم الحدود بين القريتين المسلمة والقبطية !!!

وقدم محمود محمد حلمى من أهالي قرية الشيخ عبادة، مذكرة أخري إلي المحافظ يتهم فيها أقباط دير أبوحنس، بمحاولة إنشاء دير جديد وكنيسة على أراضى الدولة !!!! (يادى الإفترااااا )

وبالطبع فقد إستجاب المحافظ مشكوراً (بأذية الأقباط كما هو متوقع طبعاً) وأصدر قراره التاريخى بإزالة كافة المزارع والمنشئات المملوكة للأقباط على اطراف قرية دير ابو حنس !!! فى قرار تاريخى مشترك بين الحكومة والاخوان مماثل لقرار إبادة الخنازير فى مصر ، دون أن يمس ولو “عشة” مقامة على أراضى الدولة مملوكة لأى مسلم من اهالى الشيخ عبادة !!!

كذلك ففى إطار إبادة الخنازير فى مصر تذرعاً بأنفلوانزا N1H1 لم يفت محافظة المنيا الهجوم على قرية أبو حنس وإعدام قرابة 100 خنزير فيها بمنتهى القسوة والوحشية والتعامل بخشونة وتعصب مع مربيها الذين هم افقر فقراء ابو حنس!!! وسط ما أعدمت من خنازير مملوكة للاقباط فى محافظ المنيا.

وها هو السيد محافظ المنيا اللواء احمد ضياء الدين – عدو المدونين والحقوقيين وصاحب التاريخ الأسود فى مضايقة أقباط المنيا وإيذائهم – يستصدر قرار من وزير العدل (شخصياً) بتغيير إسم القرية إلى قرية وادى النعناع !!! بدون علم أهلها الذين فوجؤا بالقرار العنصرى وقاموا بعمل الوقفات الإحتجاجية عليه وإرسال الموضوع للمنظمات الحقوقية والمواقع القبطية .

4921_1155428934703_1497091771_388874_65141_n

101_5723

101_5721

وجدير بالذكر أن جريدة الدستور قد نشرت أن جهاز امن الدولة قام بتهديد الاهالى الأقباط بالإعتقال إذا إستمرت وقفاتهم الإحتجاجية إعتراضاً على محو الهوية القبطية وطمس التراث القبطى بتغيير إسم القرية.

نداء للسيد فاروق حسنى المرشح لرئاسة اليونسكو: كيف تريد سيادتك الحصول على هذا المنصب الرفيع الذى يفترض فى صاحبه القيام بحماية ثقافة وتراث الإنسانية وانت تغض الطرف عن تدمير تراث وثقافة بلدك !!؟؟ أم ان سيادتك مشغول بترجمة الكتب الإسرائيلية !!!

وكيف ترشح الحكومة المصرية أصلاً مصرياً لرئاسة اليونسكو وهى تقوم بتدمير التراث المصرى بقررات حكومية صريحة منها ؟! وتحارب شعبها بهذه الكيفية ؟؟!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: