قراء «المصري اليوم» يطالبون بعزل محافظ القليوبية بسبب إعدام الخنازير حية


كتب   هشام علام    فى المصرى اليوم ٢١/ ٥/ ٢٠٠٩ 

انتقد عدد كبير من القراء، هجوم المستشار عدلى حسين، محافظ القليوبية، على «المصرى اليوم» بعد كشفها بالصوت والصورة، عن دفن الخنازير حية فى المحافظة وتغطيتها بالجير الحى، ووجهوا نداء عاجلاً إلى رئيس الوزراء، ونواب مجلس الشعب، بضرورة محاسبة المحافظ على تصرفه وهجومه على الجريدة، بدلاً من الاعتراف بخطئه والاعتذار للجميع، خاصة أن تصريحات مجلس الوزراء والفيديو، الذى نشره عدد كبير من المواقع الإلكترونية، أكدت زيف ادعاءات محافظ القليوبية. 

وقال الشريف الإدريسى، من المغرب: «إن الصور التى نشرتها (المصرى اليوم) لها تأثير رهيب، لأنها لا تحابى أحدًا، وأن مقاطع الفيديو التى سجلتها الجريدة، موجودة على مواقع صحف مغربية كثيرة منها موقع HESPRESS.COM، وكلها أدانت التعامل الحكومى مع هذه الأزمة ووصفته بـ(غير الإنسانى)».

وعلق الدكتور وجيه السيسى، على تصريحات المحافظ بأنها اعتراف منه بارتكاب هذه المهازل من تلقاء نفسه، وقال: «رئيس مجلس الشعب وفقهاء الإسلام وباباوات المسيحية، ورئيس الوزراء والمنظمات الإنسانية فى مصر وخارجها ومنهم أيضًا اليهود، والشعب المصرى.. كله أدانوا هذا الفعل الجبار غير الإنسانى».

وأضاف: «لو كان المحافظ حرًا فى مشاعره فإنه ليس حرًا فيما يسىء إلى مصر والإسلام، وأطالب بحقى كمواطن وبكل الاحترام المفترض بأن يتم عزل المحافظ وتوجيه خطاب شكر له، لمواقف أخرى كانت إيجابية له، إلا أن تهكمه على من لم يقبل بجريمته وجعل مصر عرضة لعقوبات دولية شىء غير مقبول، وتصرف غير مسؤول، من شخص يفترض أنه على قدر المسؤولية».

ووجه شادى عصام، رسالة إلى المستشار عدلى حسين، قال فيها: «أيها المحافظ بدلاً من أن تشكر الجريدة على سبق صحفى تفتح به باب التحقيق مع المخالفين، ذهبت لتخفى عورتك، ويا ليتها اختفت، فحوّلت هجومك على صحفية وصحيفة أنت تعرف مصداقيتها، والجريدة تلقت من هجوم المسؤولين، وأنت منهم، ما لا يعد ولا يحصى، والحمد لله لم يدخلوا مستشفى المجانين لأنهم لن يتوقفوا عند نقدك، فالسفينة تمضى رغم أنف المسؤولين».

وانتقد سمير حبيب، عناد المستشار عدلى حسين، الذى قال عنه إنه رفض الاعتراف بخطئه وبدلاً من البحث عن طرق رحيمة للتخلص من الخنازير راح يتهكم ويسخر ممن كشفوا «الخطيئة» بالقتل بالكيماويات الحارقة والخانقة والضرب العشوائى بالسنج والحديد والدفن الحى، الذى لم ولن نرى مثله.

وأشارت إيمان رضا، إلى أن الدين الإسلامى حض على الرفق بالحيوان «فكيف تتم هذه الجرائم فى دولة إسلامية حتى لو كانت فيها أمراض من الممكن أن تضر بالمواطنين»، رافضة إنكار المسؤولين عن ارتكاب هذه المهازل، مستشهدة بلقطات الفيديو والصور التى «فضحت كل شىء».

وطالب أشرف العليمى، محافظ القليوبية بالتحلى بخلق الرحمة مذكرًا إياه بحديث الرسول الكريم: «.. إذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته»، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكذب المحافظ. 

وقال شاكر، أحد المصريين فى المهجر: «إن صورة المصريين فى الخارج أصبحت سيئة للغاية، وإن قتل الخنازير حية أصبح السؤال المتكرر من كل الجنسيات المختلفة، لدرجة أنه أصبح يتفادى ذكر جنسيته». 

وقال شادى شريف: «إن الرفق والعطف لا يتجزآن، فمن يقس على حيوان ويتعمد تعذيبه لا يمكن أن ننتظر منه أن يعطف على إنسان، لأنه ببساطة مريض نفسياً وغير سوى، ولسيادة المستشار غير المحافظ أقول: تأكد أنك ستنال عقاب الله على جريمتك وافترائك على من كشفها لأن الله عادل».

وأضاف محب المصرى: «إن كل مسؤول لابد أن يواجه أى خطأ يرتكبه بالاعتراف به، وعدلى حسين كان يعلم جيداً أن الخنازير تقتل حية بالجير الحى، وهذه تعليمات صدرت منه وتحت سمعه وبصره، ومن المضحك أن يقول إن الخنازير لا تذبح لعدم وجود رقبة بها، وهذا أكثر تصريح يثير السخرية والشفقة وأن هجومه على (المصرى اليوم) لكشفها هذه الجريمة بالفيديو، هو عذر أقبح من ذنب».

رابط الخبر http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=211870

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: