سيدي الرئيس دعني أصارحك.. أشم رائحة تطرف ديني وراء قرار ذبح الخنازير!


كتب الاستاذ ماجد عطية  فى جريدة الدستور

هل تغني 50 جنيهًا للتعويض عن الخنزير المذبوح عن إضافة مليون مواطن إلي طابور العاطلين!

> لا يخفي أن هيستيريا الحملة ضد الخنازير وراءها دوافع تعصب.. للأسف تكاد تصدر عن مستشارين حول الرئيس نفسه

> الحكومة قالت «إعدام» ثم عدلت إلي الذبح والتخزين للهروب من صرف التعويضات.. ثم لم تخبرنا كيف تخزن نصف مليون خنزير في ثلاجات لا تتسع لـ 10% من هذا العدد!

سيادة الرئيس:

يارعاك الله.. أعرف أنك لا تلجأ كثيرًا في الاستعجال إزاء اتخاذ قرارات مصيرية.. لكني أستغرب هذه المرة إزاء «قرار إعدام وذبح قرابة 700 ألف رأس خنزير»، وفوقها إعدام معيشة أكثر من مائتي ألف أسرة ووظيفة ودخل لهؤلاء الناس، أكاد أقول إن مستشاريك ربما حاولوا التهويل لتغطية أمور أخري فربما اللجوء إلي التهويل يلهي الناس عما يريد هؤلاء المستشارون والمستور أن يحدث تركيز عليه في ذاكرة مطالب الناس أو تمرير جديد في زحمة هذا «التهويل» غير المبرر.

سيدي الرئيس

أكتب هذا الكلام علَّه يصل إليك، فأنا شديد الانزعاج من ردود فعل أستغرب لحدوثها حتي أكاد أشم فيها رائحة نتنة اسمها «التطرف الديني».. مرض ألمَّ بخنازير المكسيك فكيف يتقلب في القاهرة إلي «أقباط ومسلمين»؟! وتنادي قنوات فضائية أنت تعلم من أين تموَّل! تنادي الأقباط:

«أيها الأقباط يجب عليكم الحرص مصر من تفشي هذا المرض المقبل».

ليس خافيًا أن أصحاب «زرايب الخنازير» من الأقباط.. وليس خافيا أن جزءًا من «هيستريا» الحملة وراؤه دوافع تعصبية من البعض.. ولعل ذلك كله وراء ضغوط نفسية وعصبية علي اتخاذ القرار العاجل.

سيادة الرئيس الموقر:

بهدوء وبكل إحساس بمسئولية المصالح الوطنية التي أعيها بكل المصداقية.. دعني أصارحك:

> إن اقتصاديات تربية الخنازير وصناعة وتصنيع لحوم الخنازير تزيد علي المليار جنيه.

> إن صادرات هذه التربية والصناعة تشكل عدة ملايين من الدولارات.

> أكثر من ربع مليون أسرة تعيش علي هذه الصناعة إلي حوالي مليون مواطن باعتبار الأسرة مكونة من أربعة أفراد.. سوف تنضم إلي «قائمة البطالة» لتضيف إلي الأرقام مليونًا آخر.

> أما عن القول بالإعدام والذبح.. لماذا ولم تحدث أي إصابة وكل عمليات الفحص من الزراعة والصحة أفادت بنتائج سلبية.. حتي طال التفتيش «أديرة» وليست هناك أي حظائر خنازير علي الإطلاق! حملة قادها متعصبون في زحمة «التهويل» غير المبرر الذي ساد البلاد.

أتساءل: الإعدام لماذا؟.. وليست هناك إصابات ولا حتي شبهة إصابة.

أتساءل: عن الذبح.. يتم الذبح تحت قرار سيادي قاهر.. لا بأس.. لكن أين يذهب أصحاب هذه الذبائح؟! وليس في مصر كلها «طاقة تخزينية» تتسع لـ 10% من النصف مليون خنزير مطلوب ذبحه بعد ذبح الآلاف في المحافظات المختلفة.. طاقة التخزين الحالية في الثلاجات الأهلية والحكومية تعجز عن تخزين مواد التموين الحكومية فضلا عن شركات الأغذية.. فما بالنا والمطلوب أن تتسع لنصف مليون خنزير!

سيادة الرئيس:

> تحدثت في البداية عن تعويض أصحاب هذه الزرايب والمزارع.. ثم رأي بعد ذلك مسشاروك اللجوء إلي «حيلة الذبح» والتخزين حتي يتخلص هؤلاء من أعباء «التعويض».

> في زمن الأزمة العالمية جاءت أزمة الأنفلونزا التي لم تخرج حتي الآن عن موطنها المكسيك، ولم تحدث إصابات في كل قارات العالم أكثر من خمس حالات علي وجه التحديد خارج المكسيك.. هذه الأزمة لا يجب أن يدفع ثمنها مواطنون شرفاء في مصر هم أصحاب المزارع وصناع هذه اللحوم.. ولا يجب أن تفقد مليون أسرة عملها وتضاف إلي أعباء البطالة والعوز!

سيادة الرئيس:

يارعاك الله.. ودمت لنا.. لقد توقف «الزبالون» عن رفع الزبالة من البيوت والشوارع.. وربما لا يغيب عنك أن «الزبالة» هذه تشكل خامات لمصانع قائمة «بلاستيك.. زجاج.. ورق.. الألومنيوم»، وهذه المصانع تضم علي الأقل مائة ألف عامل.. فإذا توقف «فرز» الزبالة توقفت هذه المصانع.

> وربما لا يعرف البعض أن «فوارغ الألومنيوم» تكبس وتصدر للصين وتشكّل حجما في الميزان التجاري بين البلدين.

سيادة الرئيس:

«الهلع».. وخلق مناخ «التهويل» دون دراسة لقرارات تحت هذه الضغوط يضر بمصالح وطنية.

> يصاحب هذا الهلع غير المنضبط أمور مزعجة مثل «رائحة» الفتنة الدينية تفوح من بعض القرارات والإجراءات ولا تخفي نفسها من التصريحات وأعمدة الصحف القومية والحزبية علي حد سواء.

> استحالت القضية إلي «أقباط ومسلمين».. عند القنوات الفضائية التي تعلم أنت تحديدا مصادر تمويلها وأهدافها غير النبيلة بالنسبة لبلدنا ووحدته الوطنية.

سيادة الرئيس:

يارعاك الله ودمت لنا.. أعرف أن الوطن نصب عينيك.. من هنا دعني أكرر: الوطن.. والمواطنون هم الوطن.

ماجد عطية

نائب رئيس تحرير «المصور» سابقًا

رابط المقال http://dostor.org/ar/content/view/21952/1 /

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: