الفوائد الاقتصادية والعلمية والطبية للخنازير

كتب المهندس الزراعى / سمير حبيب

pig-100من الفوائد الاقتصادية والعلمية والطبية للخنازير انها اقرب الى الانسان من الناحية الفسيلوجية والجينية اقرب الى الانسان لدرجة انها تعتبر حقل ابحاث وتجارب للا دوية قبل ان يتعاطها الانسان ومصنع لقطع الغيار البشرية والتى لا يرفضها جسم الانسان فلم يخلقه الله عبثا فكل خليقة الله جيدة جدا وما خلقه الله لاننجسه نحن ومنه الانسولين لمرضى السكر وصمامات القلب لمرضى القلب واوردة وشرايين وخيوط جراحية و منه علاج لهشاشة العظام والمراهم الطبية وغيره فى علم الله الكثير.
وكل جزء من جسمه تقوم عليه صناعات غذائية هامة للبشرية مثل اللحوم المصنعة بأنواعها وصناعات غير غذائية فمن شعره الفرش بأ نواعها والجلود والغراء والشحوم وغيره.
ويحافظ على التنوع البيئى ويتغذى على المخلفا ت العضوية التى تمثل حوالى 50% مثله مثل الحيوانات الكانسة الاخرى التى يصعب التخلص منها للان بل ستزيد وتتراكم وهى مرتع للفئران والقطط والكلاب الضالة والذباب وجميعها ناقلة للامراض والحشرات للانسان.
وهو مصدر ا لرزق وطعام الفقراء الوحيد ويعمل فى هذا المجال حوالى 2 مليون اسرة من البسطاء وهو مصدر الدخل الوحيد لهم لسهولة تربيته ولآنه مقاوم للا مرا ض وكثير الخلفة من2 الى 3 ولادات سنويا ومدة الحمل اربعة اشهر فقط وكل حمل من 2الى 10 خنزير سريع النمو.
هذا قليل من كثير فلم يخلقه الله عبثا فكل خليقة الله حسنة جدا والا ما كان خلقه اصلا وقد سخره الله لخدمة البشريه واوصانا بالرفق به قائلا – الصديق يراعى نفس بهيمته اما مراحم الاشرار فقاسية – وسينتقم ا لله عاجلا او اجلا لكل من يعتدى على خليقة الله الحسنة جدا بدون اى حق وستحل عليه – لعنة الخنازير – عاجلا او اجلا التى عذبت بأبشع انواع التعذيب والقتل البطىء نتيجة لأسرع قرار خاطىء وغير مدروس ولم يحدث مثله الا فى مصر؟؟؟ برغم خلوها من فيرس – اتش 1ن1 – والتضليل الاعلا مى المستمر للان.

تصنيف امراض الحيوان

الثروة الحيوانية من بقر وجاموس وخنزير واغنام وماعز ودواجن وارانب وغيرها – جميعها تتعرض للامراض مثل الانسان
يتم تصنيف الامراض الى امراض معدية وغير معدية والامراض المعدية تقسم الى امراض خاصة بالحيوان فقط وامراض مشتركة بين الانسان والحيوان وهى الاخطر وبعضها قليل الخطورة والاخر شديد الخطورة مثل الجمرة الخبيثة والسل والطاعون والحمى القلاعية وغيرها الكثير جدا .

dr-aprilوالسؤال هو=هل يتم اعدام وابادة جميع الثروة الحيوانية والتخلص منها نهائيا منعا للامراض المشتركة المعدية والشديدة الخطورة؟؟؟
الاجابة=الله اعطانا من العلوم الطبية ما يكفى ويزيد للسيطرة على هذه الامراض بواسطة الاطباء البيطريين وهم اكثر علما وتخصصا منى فى هذا الشأن وبمجهودهم وعلمهم يتم وضع برامج الوقاية والعلاج للحفاظ على الثروة الحيوانية والتوازن البيئى وصحة الانسان.

الخنزير والعملة الصعبة

سيزداد الطلب على العملة الصعبة نتيجة اعدام الخنازير لسببين :
1 : تخصيص عملة صعبة لأستيراد لحوم ا لخنزير ومصنعاتها لنزلاء الفنادق من الاجانب حتى لا تنهار صناعة السياحة كما انهارت صناعة لحوم الخنزير ومصنعاتها فى مصر وزاد عدد المتعطلين.
2 : زيادة العملة الصعبة المخصصة لآستيراد اللحوم البديلة للشعب لتعويض نقص الكميات نتيجة الاعدام الغاشم للخنازير.
وسيؤثر ذلك على سعر الدولار.

كل شئ عن الخنزير .. وهل هو قذر وديوث؟

خلال مهزلة حرب الخنازير إمتلأت كل مواقع الإنترنت (بما فيها التعليقات فى مدونتى) وكافة وسائل الإعلام بالكثير من التعبيرات والإتهامات العنصرية لتحقير الخنزير ومربيه وآكلى لحمه ، بالإضافة للأسئلة التى تتراوح بين إستنكارية وإستفهامية حوله ، وقد عكفت على دراسة هذا الموضوع طيلة الثلاثة اسابيع الماضية بشكل هادئ ، وخرجت بهذه الدراسة المتواضعة عن كل شئ يخص الخنزير والإتهامات الموجة إليه وإلى مستهلكى لحمه ، وقد صغتها فى هيئة سؤال وإجابة.

ما هو الخنزير ؟

pigالخنزير هو مخلوق من مخلوقات الله الذى ترك بصمة ابداعه الفريد فى كل خليقته ، و علمياً هو حيوان ثديى فقارى من ذوات الاربع ، يوجد منه البرى والمستأنس ، ويمتاز بقوة صحته ومقاومته للأمراض ، قصير الارجل خشن الشعر ، سمين ، يميز مظهره انفه الاسطوانى المدبب الذى يساعده على نبش التربة بحثاً عن الطعام . وهو حيوان كثير النسل مثل الأرنب.

الخنزير محرم فى كل الأديان السماوية فكيف تاكلونه؟

تحرم اليهودية لحم الخنزير بالفعل لكنها لا تحرمه وحده بل ايضاً من ضمن ما تحرم :

– لحم الجمل والارنب.

– لحم الرخويات البحرية مثل الحبارى والكالمارى والسبيط بالاضافة لأم الخلول وما شابهها.

– لحم القشريات البحرية مثل الإستاكوزا والجمبرى والكابوريا.

– لحم النسور والصقور والعقاب والحداءة والغراب والنعام والبوم والبجع واللقلق والكركى والببغاء والهدهد والخفاش.

– لحم إبن عرس والفئران والضب والحرباء والعظايا والسحالى.

ولم تورد اليهودية سبباً معيناً لهذا التحريم ، ومع ذلك فلم يؤلف اليهود الاساطير حول هذه الاطعمة ليبرروا تحريمها أو للتشهير بمن يأكلونها، يكفى ان الله قال ليطيعوا.

أما المسيحية فقد رفعت التحريم عن كل الاطعمة كمبدأ عام غير خاص بلحم الخنزير ، فقد جاء المسيح ليعيش الناس بروح الشريعة لا بحرفها فقد غرق اليهود فى الحرفية وإبتعدوا عن الروحانية ، ولنقراْ سوياً هذه الأيات لتعليم المسيح من إنجيل متى الإصحاح الرابع عشر:

10 ثُمَّ دَعَا الْجَمْعَ وَقَالَ لَهُمُ: «اسْمَعُوا وَافْهَمُوا.11 لَيْسَ مَا يَدْخُلُ الْفَمَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ، بَلْ مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ هذَا يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ».12 حِينَئِذٍ تَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ وَقَالُوالَهُ: «أَتَعْلَمُ أَنَّ الْفَرِّيسِيِّينَ لَمَّا سَمِعُوا الْقَوْلَ نَفَرُوا؟»13 فَأَجَابَ وَقَالَ: «كُلُّ غَرْسٍ لَمْ يَغْرِسْهُ أَبِي السَّمَاوِيُّ يُقْلَعُ.14 اُتْرُكُوهُمْ. هُمْ عُمْيَانٌ قَادَةُ عُمْيَانٍ. وَإِنْ كَانَ أَعْمَى يَقُودُ أَعْمَى يَسْقُطَانِ كِلاَهُمَا فِي حُفْرَةٍ».15 فَأَِجَابَ بُطْرُسُ وَقَالَ لَهُ: «فَسِّرْ لَنَا هذَا الْمَثَلَ».16 فَقَالَ يَسُوعُ: «هَلْ أَنْتُمْ أَيْضًا حَتَّى الآنَ غَيْرُ فَاهِمِينَ؟17 أَلاَ تَفْهَمُونَ بَعْدُ أَنَّ كُلَّ مَا يَدْخُلُ الْفَمَ يَمْضِي إِلَى الْجَوْفِ وَيَنْدَفِعُ إِلَى الْمَخْرَجِ؟18 وَأَمَّا مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ فَمِنَ الْقَلْب يَصْدُرُ، وَذَاكَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ،19 لأَنْ مِنَ الْقَلْب تَخْرُجُ أَفْكَارٌ شِرِّيرَةٌ: قَتْلٌ، زِنىً، فِسْقٌ، سِرْقَةٌ، شَهَادَةُ زُورٍ، تَجْدِيفٌ.20 هذِهِ هِيَ الَّتِي تُنَجِّسُ الإِنْسَانَ. وَأَمَّا الأَ كْلُ بِأَيْدٍ غَيْرِ مَغْسُولَةٍ فَلاَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ»

والمعنى واضح فقد تصادم المسيح مع الفريسسين (وهم أشد الطوائف اليهودية تزمتاً وتطرفاً) عندما اعلن عن تعليمه بعدم نجاسة الطعام ، بل حتى تلاميذه لم يفهموا تعليمه عن عدم تنجيس الطعام للإنسان فبسط لهم الموضوع واوضح لهم ان الطعام مجرد غذاء للجسد لكن ما ينجس الإنسان حقاً هو الشرور والخطايا التى تخرج من قلبه لا من معدته.

وهذه هى نظرة المسيحية ببساطة للخنزير ، فهو مجرد حيوان كباقى الحيوانات لا يوجد عليه حظر معين كما لا توجد له ميزة خاصة. وفى يومنا الحاضر يأكل المسيحيون بكل طوائفهم لحم الخنزير بلا غضاضة ولا تحرمه سوى طائفة “السبتيين الإدفنتست” الأمريكية ، والتى تعتبر خليطاً بين المسيحية واليهودية لذلك لا يعتبرها عموم المسيحيين كنيسة مسيحية بل إن إسمهم “السبتيين” مشتق من تقديسهم ليوم السبت وهو تقليد يهودى!

أما الإسلام فقد حرمه تحريماً صريحاً بعدة آيات قرآنية من ضمنها:

(إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) سورة البقرة الآية 173

ومثله مثل اليهودية لم يورد سبباً لهذا التحريم وإن ظهر على ايدى الفقهاء والكتاب طيلة عمر الإسلام المئات من الإجتهادات والتخمينات لتبرير هذا التحريم.

كيف تأكلونه وقد اثبتت الابحاث العلمية لعلماء عرب وأجانب أن لحم الخنزير مضر صحياً للأنسان ؟

خلال بحثى لم أجد أى بحث علمى يؤكد هذا الإدعاء ، وعلى من يردد هذا الكلام ان يأتينى ببرهانه ، والبرهان يعنى اسم الباحث كاملاً باللغة الإنجليزية ، إسم جامعته ، عنوان البحث ، تاريخه ورابط لملخصه إن أمكن ، أما الابحاث العربية او الإسلامية فى هذا المجال فأعتذر مقدماً عن عدم الإعتداد بها ليس فقط لإنخفاض مستوى البحث العلمى لديهم بل لعدم موضوعيتهم فى هذا الموضوع بالذات ، فاولى قواعد البحث العلمى هى ان يدخل الباحث لبحثه بدون اى استنتاجات مسبقة وان تخرج نتائج البحث من واقع دراسته، وهو ما لا يحدث للأسف مع الباحث المسلم فى هذا الموضوع على وجه الخصوص . فهو يدخل الى بحثه وهو يحمل الحكم مسبقاً على لحم الخنزير بأنه ضار ونجس وبالتالى يكون كل بحثه منصباً على إيجاد ما يبرر هذا التحريم وليس بحث وجود الضرر من عدمه كما يفترض بالبحث العلمى ، فالإدانة المسبقة موجودة لكنها تبحث فقط عن حيثيات .

وحتى لو سلمنا (جدلاً فقط) بوجود ابحاث غربية تقر بضرر لحوم الخنزير (وهو لم أقابله)، فستجد حتماً ما يقابلها من ابحاث عن فائدتها ، فكل يوم يكتشف العلماء فى الغرب اضرار وفوائد لنفس النوع من الطعام أو الشراب ( كتجربة عملية ابحث فى جوجل عن كلمة فوائد الشيكولاته ، ثم ابحث عن كلمة أضرار الشيكولاته او اى صنف آخر من الطعام او الشراب)، ولو كان لحم الخنازير مضر صحياً لكانت الحكومات الغربية اول من اعدمت الخنازير، واوقفت تداولها وسنت التشريعات التى تمنع تربيتها والإتجار بها ، ونحن جميعاً نذكر عدد قطعان الأبقار التى لم تترد الحكومة البريطانية فى إعدامها عندما ظهر فيها مرض جنون البقر رغم الخسائر التى قدرت بمليارات الدولارات. وعملية سحب الجبنة الموتزاريلا الإيطالية وإعدامها منذ اشهر قليلة بعد أن اكتشف أنه تم صنع بعضها باستخدام حليب الجاموس الملوث بمادة الديوكسين المسببة للسرطان. لأن الإعدام الكامل للمنتجات الغذائية عند ظهور اى أحتمال فى إضرارها بصحة المستهلكين هو إجراء بديهى فى الغرب مهما كانت الخسارة المادية.

بل حتى بعيداً عن الحكومات فإن الانسان الغربى شديد الإهتمام بصحته ، فهو يسعى وراء الطعام الصحى ويمارس التمارين الرياضية بإنتظام ، ويجرى كشوف دورية على جسده بشكل دائم وغيرها من صور الإهتمام بالصحة، فهل لو وجد ان الخنزير مضر له صحياً فهل سيتردد فى الإمتناع عنه؟

كما توجد جمعيات حماية المستهلك فى أميركا والدول الاوربية وهى غيلان حقيقة ترعب منتجى كافة السلع ، فهى تمتلك معاملها الخاصة التى تحلل فيها عينات من كل المنتجات والمواد الغذائية وتنشر نتائجها على الملأ من خلال الصحف والانترنت ، وهى لا تحابى احد وتمول بالكامل من تبرعات شعبية ، لذا فأى نقد سلبى توجهه لاحد الشركات معناه خراب بيتها ومقاطعة المستهلكين لمنتجاتها ، ومع ذلك لم تذكر اى من هذه الجمعيات فى يوم من الايام ان للحم الخنزير اى ضرر صحى.

كيف تأكلون هذا الحيوان القذر الذى يتغذى على القمامة والمخلفات ؟

ليس شرطاً أن يتغذى الخنزير على مخلفات الطعام بل يمكن تربيته على الأعلاف المعتادة ، لكن السؤال هو هل الخنزير هو الحيوان الوحيد الذى يأكل من القمامة ؟ الاجابة بالقطع لا لأن الخنزير من فئة الحيوانات (الكانسة) اى التى تأكل كل ما يقابلها وهى تشترك فى ذلك مع الخراف والماعز والابقار وسائر انواع الدواجن التى تأكل من القمامة ومنظرها وهى ترعى وسط القمامة منظر معتاد لمن يعيشون فى الريف والمناطق الشعبية فهل لحمها هى ايضاً يسبب الامراض ويحمل كل ما يوصف به لحم الخنزير!!!

big_egypt

خنازير تأكل من القمامة ..عادى مش كده !

1

خراف تاكل قمامة !

Sheep

خراف أخرى تأكل من القمامة

2

ثور يأكل قمامة !

3

خيول تأكل قمامة !

ماعز تأكل قمامة

ماعز تاكل قمامة !

5

أبقار ترعى فى القمامة !

6

ثور يأكل من القمامة!

8

أبقار وخنازير تأكل من نفس كوم القمامة !!

10

بط واوز وماعز يأكل من المخلفات والـ....!!

11

جمال تاكل من القمامة ! قارنها احدهم بالخنازير وقال انها حيوانات عفيفة النفس !!

13

خراف تاكل من القمامة !

14

أبقار وجاموس ترعى فى القمامة !

كذلك فقد تعودنا جميعاً كمصريين على تربية الطيور المنزلية ( بط – أوز – دجاج- ديوك رومية) والتى تتغذى فى الاساس على قمامتنا وفضلات طعامنا ( عيش مبلول ، طبيخ بايت ، شوية فاصوليا بصلصة ميضرش، قشر خيار وماله ، بطاطس بدمعة ما تقولش لأ ) وفى النهاية نأكلها او نبيعها ونعلن بفخر انها تربية “بيتى” مش مزارع يعنى بتأكل زبالة متكلفة .. مش علف وكلام فارغ من ده !! فهل جميعها  طيور قذرة مقززة !

ثم انه حتى الفواكه والخضروات يجرى تسميد اراضيها بفضلات الحيوانات (الروث) لتمتص منها ما يلزمها من عناصر ولتدخل هذه العناصر فى تركيبها دون ان يوثر ذلك على طعمها أو فائدتها. فهل تريد ايضاً الكف عن اكلها لأجل ذلك ؟؟

ألا تخافون على رجولتكم ، إن ذكر الخنزير مخلوق بارد ديوث لا يعرف الغيرة !! تعاشر انثاه من قبل ذكور الخنازير الاخرى دون أن يتحرك أو تشتعل حميته ، وتنتقل هذه الصفة القبيحة (الدياثة ) لمن يأكله من الرجال !!

الحقيقة أنه اكثر التبريرات إستفزازاً وسخافة فهو إدعاء خيالى انتجه شخص مهرج بدون اى اساس علمى أو منطقى ، لذا فإن من يرددون هذا الادعاء عليهم ان يجيبوا على مجموعة من الاسئلة أولاً :

هل يواجد زواج فى عالم الحيوان ؟! وارجوهم ان يحددون لى اسماء تلك الحيوانات التى تثور وتتحرك حميتها عندما يعاشر اناثها ذكور اخرى من نفس الزريبة أمامها !!

هل تفعلها الابقار او الخراف او الماعز او الجاموس !! لقد إعتاد الريفيين منا على مشاهدة “تعشير” الماشية من أجل تكاثرها ويتم هذا الجماع أمام باقى الذكور والإناث فى القطيع أو الزريبة دون ان تحرك ساكناً ، فهل جميعها حيوانات ديوثة عديمة النخوة ؟؟!!

يا سادة هذه كائنات غير عاقلة لاتعرف التمييز أو الغيرة ولا تخضع لسلوكيات البشر ومقاييسهم الأخلاقية لهذا تدعى بهائم !!ولهذا يوصف الاشخاص غير المتحكمين فى غرائزهم الجنسية من بنى البشر بأنهم اصحاب ميول بهيمية !!

ثم هل تتواجد الصفات الذهنية والسلوكية فى مخ الكائن الحى ، ام فى كل اعضاء جسده من لحوم وعضلات ومفاصل !!! وهل تظل الأفكار والسلوكيات عالقة بمخه بعد إنتهاء حياته !!!

والاهم هل تنتقل الصفات السلوكية والعقلية والنفسية الخاصة بالحيوان إلى الانسان الذى يأكل لحمه ، وإذا كانت اجابتكم بنعم فهل تنتقل ايضا صفات الابقار والخراف والماعز وسائر أنواع البهائم الى من يأكل لحومها من البشر !!!

بل حتى هل تنتقل هذه الصفات السلوكية لأى حيون الى حيوان أخر عندما يلتهمه !! فمثلاً هى تنتقل صفات الوداعة والإستكانة من الغزال للاسد إذا أكل لحمه !! وهل تنتقل صفات الحمل إلى الذئب بعد أن يفترسه !!

ثم أن كل أطياف البشر منذ فجر البشرية حتى اليوم يأكلون لحم الخنزير ولو كان هذا الإدعاء صحيح لكان نتيجته أن لا يوجد شئ أسمه الغيرة او جرائم الشرف التى قد تصل لحد القتل لدى معظم شعوب العالم وهو بالطبع شئ غير صحيح.

لا يوجد سبب مذكور فى القرآن والسنة لتحريم لحم الخنزير ، فهل لو كان للحم الخنزير هذا التاثير الأخلاقى الخطير على المسلم إذا اكل لحمه (الإصابة  بالدياثة) اما كان من الأولى ان يرد ذكر ذلك فى القرآن او السنة النبوية ليعرف المسلمين مدى خطورته على اخلاقهم وسلوكياتهم إذا تناولوه!!

بل إن الإسلام يسمح بأكل لحم الخنزير فى حالة الضرورة:

(قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) سورة الأنعام الآية 145

(إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) سورة النحل الآية 5

ولو نظرنا للموضوع كله نظرة ايمانية بحتة فأيهما اكثر تقوى ان يطيع المؤمن ربه حباً واحتراما له أم أن يطيعه كى يحصل على فائدة مادية !!

لذلك فقد إستهل أ.د. عبد الفتاح إدريس فى موقع إسلام اون لاين شرحه لسبب حرمة لحم الخنزير بالتالى ” الأصل أن المسلم يطيع الله فيما أمر، وينتهي عما نهى عنه ، سواء أظهرت حكمته سبحانه في ذلك أم لم تظهر” ، وذلك لعلم سيادته التمام بأن أى أسباب طبية او صحية قد يبرر بها البعض هذا التحريم تظل مجرد إجتهادات بدون أى سند من القرآن أو السنة أو الحديث.

حتى بعيدا عن التحريم انه حيوان مقزز ومقرف الشكل؟

اولاً شكل الخنزير هو من خلق الله وإبداعه ، وأنت اذا عبت على الخلقة تكون قد عبت على الخالق ، ولكل حيوان الخلقة التى تساعده على عيش حياته بالطريقة التى ارادها الله له ، إما نظرتك للخنزير بأنه مقرف ومقزز فهو شئ مرتبط بالثقافة المتوارثة فى مجتمعك ، فهو حيوان محرم فى الشريعة الإسلامية ونسج حوله طول التاريخ الإسلامى ملايين الخرافات والاساطير والإتهامات لتبرر هذا التحريم (الذى لم يرد سبب لتحريمه فى القرآن والسنة ) وبالتالى فمن الطبيعى جدا ان تكون نفسك مليئة بهذا الإشمئزاز تجاه هذا الحيوان وانت فى الحقيقة معذور فى ذلك فهو امر ورثته وتشبعت به من ثقافة أصبحت تعتبر الخنزير رمزاً للنجاسة والدنائة والقذارة ، ولو كانت البقرة مثلاً هى المحرمة فى الإسلام  بدلاً من الخنزير لكنت الآن تشمئز من شكلها ووصفها وصورتها وتقارن منظرها الضخم البشع بالمنظر الجميل للخنزير !!! وصوتها القبيح العالى بصوته العذب الخفيض !!!!

يا أخوة المسألة نسبية ..

ما كل هذه الضجة على الخنازير وما هى اهمية الخنازير للبشر ؟

– هى مصدر هام من مصادر البروتين فى غذاء كل شعوب العالم ما عدا اليهود والمسلمين.

– يجرى عليها التجارب الطبية التى تفيد نتائجها البشرية كلها سواء كانت جراحات أو أدوية جديدة ، فهى من اهم حيونات التجارب.

– يستخرج منها الأنسولين الحيوانى اللازم لحياة ملايين البشر من مرضى السكر.

– يستخرج من امعائها خيوط الجراحة الطبية التى لا تستغنى عنها البشرية فى كل الجراحات الصغرى أو الكبرى.

– يأخذ منها صمامات القلب لتزرع لمن يحتاجها من مرضى القلب ، ويجرى حالياً دراسات وتجارب لزراعة اعضاء أخرى لحل مشكلة المتبرعين.

ما الذى نستفيده فى مصر من تربية الخنازير ؟

– توفر فرص عمل للقائمين بمهن التربية والذبح والجزارة والنقل وتصنيع منتجات اللحوم والبيع ، بدلأ من أضافتهم لتعداد العاطلين فى مصر بما يخلقه ذلك من مصائب.

– تقوم بدور بيئى حيوى هام فى التخلص من مئات الاطنان يومياً من الفضلات العضوية ( بقايا الطعام فى المخلفات المنزلية ، مخلفات أسواق الخضروات ، مخلفات المطاعم ومحلات الاطعمة مثل الفول والكشرى و محلات عصير القصب) ويتم ذلك بشكل طبيعى لا يضر البيئة بدلاً من حرقها أو تركها لتتعفن وتسبب أمراض وأوبئة ، خاصة مع غياب اى آلية قومية للتعامل مع هذه الفضلات العضوية وتدويرها بشكل صحى ، إنظرا للسحابة السوداء وما تفعله فى مصر منذ سنوات والتى نتجت عن حرق واحد فقط من اصناف المخلفات العضوية وهو قش الأرز. وهو فى ذلك مثله مثل طائر ابو قردان صديق الفلاح ، فيمكننا إذن ان نسمى الخنزير بصديق الزبال ، بل صديق المجتمع كله.

– هى ماشية رخيصة التربية فلا تكلف الدولة زراعة برسيم على حساب محاصيل حيوية كالقمح ولا تحتاج لإستيراد أعلاف خاصة بها.

– تربيتها محلياً توفر جزء من الدخل القومى المصرى بدلاً من إستيرادها للمواطنين المسيحيين وللمنشأت السياحية من فنادق وقرى.

– تساعد على خفض اسعار باقى انواع اللحوم كبديل لها ، فغيابها يؤدى بديهياً لأن يتم تعويضها بزيادة إستهلاك أنواع اللحوم الاخرى المتاحة مما يزيد من الطلب عليها ورفع أسعارها على جميع المصريين.

– تعد مصدر للدخل القومى المصرى فمربيها يقومون بتصديرها للعديد من الدول الافريقية بالإضافة لبعض لدول الخليج (لإستهلاك الجاليات الاجنبية والسائحين).

لكن نحن بلد إسلامية لا يجب ان تربى فيها الخنازير ؟

موضوع ان مصر بلد إسلامى فيه كلام كثير يمكن ان يقال لكنه ليس موضوعى هنا ، لذلك ففى هذه النقطة سأشير الى شئ واحد فقط وهو ان إحترام العادات الغذائية لاى فئة من فئات المجتمع حتى لو كانت اقلية هو جزء من حقوقها الإنسانية ، لذلك فإن إجبار الاقباط على التنازل عن تربية الخنازير وتناول لحومها هو إضطهاد إقتصادى وغذائى يوازى إجبار المسلمين فى البلاد الغربية على إغلاق مشروعات وشركات اللحوم المذبوحة حسب الشريعة الإسلامية  (الاطعمة الحلال) ورفعها بقوة القانون من قائمة الاطعمة المسموح بها فى هذه البلاد بأى زريعة كانت.

وتاريخياً فمنذ ان احتل العرب مصر ورغم كل الإضطهادات والويلات التى حدثت للاقباط لم تنقطع تربية الخنازير رغم تحريم الاسلام لها ، لأنه مع ذلك تم إعتبارها مالاً مقوماً لدى المسيحيين (أى له قيمته لديهم حتى لو لم يكن لديه قيمة لدى المسلمين). ولعل هذا وحده كافى ليوضح حجم الإضطهاد الذى يعيشه الاقباط فى مصر اليوم.

تحديث: وأخيراً ادعوكم لمشاهدة تصريحات  وزير صحة مصر الدكتور حاتم الجبلى والتى يعلن فيها بعد سبعة اشهر من ابادة الخنازير أن هذا القرار :  ليس له اى علاقة بالصحة او فائدة فى الوقاية من مرض انفلوانزا الخنازير !! وأنه إتاخد فجأة فى مجلس الشعب !!! ولم يكن له دور فيه وسمع عنه مثله مثل أى مواطن عادى !!!

دليل القبطى الفاهم لإرتقاء السلالم

لاحظت كما لاحظ غيرى ندرة الـ ( مفكرين الأقباط ) على الساحة المصرية فعددهم لا يزيد عن اصابع اليد الواحدة والضغط عليهم شديد فى كل البرامج والصحف التى لا تجد ( مفكرين أقباط ) أخرين لإبداء الراى فى مظالم الأقباط وهو شئ محزن بالفعل ألا يخرج من بين الاقباط وهم قوم يقدرون بالملايين إلا هذا العدد الهزيل من الـ ( مفكرين الأقباط ) مع العلم انهم يقدسون التعليم والفكر ومنهم عدد لا باس به من المحامين والأطباء والمهندسين والعلماء والكتاب والباحثين الذين لا تنطبق عليهم مواصفات الـ ( مفكر القبطى )، وقد ارقتنى هذه المشكلة لذلك حاولت إستقراء تجارب الـ ( مفكرين الأقباط ) الموجودين على الساحة وتقديم مجموعة من النصائح المستوحاة من مسيرتهم الحافلة بالعطاء لتكون نبراسا يساعد على إنتاج المزيد من الـ ( مفكرين الأقباط ) كما قد تفيد الكثيرين فى الترقى فى الحياة وإحراز المكاسب والمغانم .

والآن إلى النصائح التى اعتبرها دليلا للترقى والنجاح :

  • أولاً إعلم أن الغاية تبرر الوسيلة وأن العالم مليئ بالخونة والعملاء وانك لست اولهم ولن تكون آخرهم
  • يفضل أن تذهب للتطوع بالخدمة فى اى كنيسة ثم إفتعل المشاكل مع الأب كاهن الكنيسة ثم أترك الخدمة متحدثا عن ديكتاتورية الكنيسة وحاجتها للإصلاح – اعرف أن المهمة ليست سهلة لكن لقب خادم سابق بالكنيسة يستحق العناء فهو سيفيدك ويرفع أجرك – لكن عموما هذه النصيحة إختيارية وليست إجبارية
  • قم بكتابة مجموعة من المقالات التى تهاجم الكنيسة وقيادتها وتطعن الأقباط بأكثر التعبيرات إنحطاط وحقارة وقذارة ، وإحرص على الإبداع فى تعبئتها بإتهامات غريبة وجديدة لا يعقلها بشر ولم يسبقك إليها أحد ، والنشر سهل فيوجد كثير من المواقع والمنتديات الخاصة بالإسلاميين التى يسعدها أن تنشر مثل هذه الأشياء ، لكن ارجوك أن تبذل اقصى جهدك فى الكتابة فهذه المقالات لها اهمية كبرى ستعرفها فى النقطة التالية.
  • قم بالإتصال بكل معدى البرامج فى الفضائيات المصرية والعربية إن أمكن وايضا محررى الملف القبطى فى الجرائد المستقلة وعرفهم بنفسك وبطبيعة الخدمات التى يمكنك تقديمها وللتدليل على مهارتك وسفالتك إرسل لهم روابط (ثمارك الفكرية) التى نصحتك بكتابتها فى النقطة السابقة ، لا تنسى أيضا ان تمنحهم رقم تليفونك المحمول.
  • فى لقائاتك التلفزيونية ( التى أضمن لك ان تكون كثيرة ) إحرص على الجلوس قبل التصوير مع معد البرنامج ومعرفة ما تريد القناة منك قوله ، لا تخجل فقد إتفقنا أنك مجرد دلدول ( لا مواخذة يعنى بس هى دى الحقيقة ) كما أنك لا تريد أن تخالف سياسة القناة فتتسبب فى قطع عيشك وعدم إستضافتك مرات أخرى فى البرنامج.
  • خلال مشاركتك كضيف دائم وعزيز فى مختلف البرامج الفضائية بالطبع سيكون مستضافا معك فى الاستوديو أو على الهاتف بعض الاقباط الشرفاء من المدافعين عن حقوق اهلهم ، لا تبتئس فهذه هى لعبة الرأى والرأى الاخر لكن إعلم ان دورك الأساسى يتركز فى الصراخ وتعلية صوتك وكيل الإتهامات لهم وإستخدام كل طاقتك فى الشوشرة عليهم وتشتيت أفكارهم ومقاطعتهم ليعجزوا عن أن يكملوا جملة واحدة مفيدة ومنطقية فلو اخذوا فرصتهم فى الحديث وقالوا كلاما منطقيا فستعجز عن الرد وسينفضح جهلك وإنعدام حجتك ، ولا تقلق فسيقوم المذيع أو المذيعة بالباقى وسيوزع حصص الحديث فى الحلقة بمنتهى العدالة بحيث تتكلم وحدك ولا يشاهد المشاهدين إلا وجهك ولا يسمعون إلا صوتك.
  • قبل التعليق على اى من حوادث الإعتداء على الاقباط وإرهابهم إحرص اولا على الإطلاع على بيان الداخلية عن الاحداث لتتعرف على الرواية الرسمية التى يستحسن أن تلتزم بها كما يمكنك القراءة للكتاب الإسلاميين للتزود بالمزيد من الأفكار والمبررات التى يمكنك إستخدامها لتبرر بها إستحلال دماء واموال وأعراض أهلك.
  • أحفظ العبارات الخمسة التالية ورددها بمناسبة وبدون مناسبة فى كل لقاء تلفزيونى
  1. البابا شنودة ديكتاتور ويمارس السياسة
  2. أقباط المهجر خونة وعملاء ويستقون بالخارج
  3. هذا العصر هو أزهى عصور الديمقراطية
  4. جميع مشاكل الاقباط قد حلت
  5. الكنيسة دولة داخل الدولة
  • حاول الإبتعاد قدر الإمكان عن تصفح المواقع القبطية التى تنشر إنتهاكات حقوق الإنسان ضد الأقباط فأنا لا أريدك ان تثقل على نفسك بعذاب الضمير بمشاهدة آلام الأقباط المستمرة فقد يستيقظ ضميرك فينقطع عيشك.

ملحوظة أخيرة : لن تضمن لك اى من النصائح السابقة الحصول على إحترام الناس فالمسلمين قبل المسيحيين سيعرفون أنك مجرد خائن حقير

————————————-

إعادة نشر من أرشيفى التدوينى، فقد تنبهت إلى أنى لم أقم بتحية المفكرين الاقباط الذين خرجوا علينا للدفاع عن قرار الحكومة العنصرى بإبادة الخنازير فى مصر ، وخراب بيوت الاقباط بمنتهى القسوة بدون اى مبرر علمى أو صحى ، بل فى ظل نقد دولى ومحلى، كتبتها أول مرة فى  18/9/2008

مصر تواصل ذبح الخنازير وتحذير من ثورة

كتب الاستاذ 10028180sm7محمد حميدة لجريدة إيلاف الإلكترونية 

 قال نشطاء حقوقيون ان قرار الحكومة بالتخلص من جميع الخنازير يخفى من ورائه صفقات طائلة، وان الحكومة تريد التخلص من جامعي القمامة من أجل الاستيلاء على أراضيهم وبيعها للمستثمرين ولإرغامهم على العمل فى شركات النظافة الأجنبية التي تواجه نقصا فى العمالة لديها. يأتى ذلك فيما واصلت الحكومة معركتها ضد الخنازير منذ بدئها يوم 29 ابريل /نيسان الماضي، وقد انتهت من إعدام أكثر من 27 ألف رأس حتى الان من جملة 165 ألف.

وقد عقدت لجنة الأزمات بمجلس الوزراء اجتماعا لبحث كيفية الإسراع فى عملية الإعدام، ومد الاعتمادات المالية لهيئة الخدمات البيطرية لصرف التعويضات للمربين. وقال مصدر مطلع انه جرى تخصيص مبلغ 30 مليون جنية للمرحلة الأولى كتعويض، بواقع 50 جنية للخنزير الصغير و250 للأنثى العشار و100 جنية للخنزير العادي.

وقال مينا زكري صاحب مدونة مراقب مصري وناشط في حقوق الإنسان ويتابع عن كثب قضية ذبح الخنازير ان جماعي القمامة يتعرضون لظلم فادح فيما يتعلق بالتعويضات، مشيرا الى ان الحكومة تضع أمامهم عراقيل للضغط عليهم لتحويلهم الى عمال  في شركات جمع القمامة الأجنبية. وحذر مينا “من ثورة لا سيما في ظل محاولات لوضع اليد على أراضيهم بعد أن زادت قيمتها كثيرا وصارت في قلب الكتل السكانية لا على أطراف المدن كما كان في السابق”.

وكشف مجدي عبد الفتاح، ناشط في الحقوق الاقتصادية والاجتماعية واحد أصحاب حظائر الخنازير بمنطقة منشأة ناصر، ان الحكومة منذ سنتين تحديدا تحاول تضييق الخناق على جامعي القمامة بعد أن ارتفعت أسعار الأراضي التي يعيشون عليها. وأضاف ان منطقة منشأة ناصر أصبحت الان منطقة سياحية. “وقد حاولت الحكومة التخلص من جامعي القمامة للاستيلاء على أراضيهم وذلك عبر نقلهم إلى صحراء 15 مايو ولكن دون جدوى. و تحاول اليوم تحقيق هدفها من خلال إعدام الخنازير التي يربونها”.

وأضاف ان الشركتان الإيطالية والإسبانية المكلفتان بجمع القمامة تواجهان مشكلة نقص في اليد العاملة المؤهلة للعمل في هذا القطاع. لان الذين يملكون الخبرة يعملون لحسابهم الخاص فيشترون القمامة ويفرزونها ويبيعونها. “وبالتالي فإن القرار الحكومة كان يسعى إلى ضرب عصفورين بحجر واحد من خلال التخلص منهم ودفعهم إلى العمل في هاتين الشركتين”، كما أن “جماعي القمامة يتعرضون في أحياء راقية مثل الزمالك والمهندسين لمعاملة سيئة. إذ يرفض السكان إدخالهم إلى مبانيهم أو يلبسونهم أكياسا و يعاملون كأنهم وباء متحرك”.

رابط الخبر http://www.elaph.com/Web/Health/2009/5/440135.htm

قراء «المصري اليوم» يطالبون بعزل محافظ القليوبية بسبب إعدام الخنازير حية

كتب   هشام علام    فى المصرى اليوم ٢١/ ٥/ ٢٠٠٩ 

انتقد عدد كبير من القراء، هجوم المستشار عدلى حسين، محافظ القليوبية، على «المصرى اليوم» بعد كشفها بالصوت والصورة، عن دفن الخنازير حية فى المحافظة وتغطيتها بالجير الحى، ووجهوا نداء عاجلاً إلى رئيس الوزراء، ونواب مجلس الشعب، بضرورة محاسبة المحافظ على تصرفه وهجومه على الجريدة، بدلاً من الاعتراف بخطئه والاعتذار للجميع، خاصة أن تصريحات مجلس الوزراء والفيديو، الذى نشره عدد كبير من المواقع الإلكترونية، أكدت زيف ادعاءات محافظ القليوبية. 

وقال الشريف الإدريسى، من المغرب: «إن الصور التى نشرتها (المصرى اليوم) لها تأثير رهيب، لأنها لا تحابى أحدًا، وأن مقاطع الفيديو التى سجلتها الجريدة، موجودة على مواقع صحف مغربية كثيرة منها موقع HESPRESS.COM، وكلها أدانت التعامل الحكومى مع هذه الأزمة ووصفته بـ(غير الإنسانى)».

وعلق الدكتور وجيه السيسى، على تصريحات المحافظ بأنها اعتراف منه بارتكاب هذه المهازل من تلقاء نفسه، وقال: «رئيس مجلس الشعب وفقهاء الإسلام وباباوات المسيحية، ورئيس الوزراء والمنظمات الإنسانية فى مصر وخارجها ومنهم أيضًا اليهود، والشعب المصرى.. كله أدانوا هذا الفعل الجبار غير الإنسانى».

وأضاف: «لو كان المحافظ حرًا فى مشاعره فإنه ليس حرًا فيما يسىء إلى مصر والإسلام، وأطالب بحقى كمواطن وبكل الاحترام المفترض بأن يتم عزل المحافظ وتوجيه خطاب شكر له، لمواقف أخرى كانت إيجابية له، إلا أن تهكمه على من لم يقبل بجريمته وجعل مصر عرضة لعقوبات دولية شىء غير مقبول، وتصرف غير مسؤول، من شخص يفترض أنه على قدر المسؤولية».

ووجه شادى عصام، رسالة إلى المستشار عدلى حسين، قال فيها: «أيها المحافظ بدلاً من أن تشكر الجريدة على سبق صحفى تفتح به باب التحقيق مع المخالفين، ذهبت لتخفى عورتك، ويا ليتها اختفت، فحوّلت هجومك على صحفية وصحيفة أنت تعرف مصداقيتها، والجريدة تلقت من هجوم المسؤولين، وأنت منهم، ما لا يعد ولا يحصى، والحمد لله لم يدخلوا مستشفى المجانين لأنهم لن يتوقفوا عند نقدك، فالسفينة تمضى رغم أنف المسؤولين».

وانتقد سمير حبيب، عناد المستشار عدلى حسين، الذى قال عنه إنه رفض الاعتراف بخطئه وبدلاً من البحث عن طرق رحيمة للتخلص من الخنازير راح يتهكم ويسخر ممن كشفوا «الخطيئة» بالقتل بالكيماويات الحارقة والخانقة والضرب العشوائى بالسنج والحديد والدفن الحى، الذى لم ولن نرى مثله.

وأشارت إيمان رضا، إلى أن الدين الإسلامى حض على الرفق بالحيوان «فكيف تتم هذه الجرائم فى دولة إسلامية حتى لو كانت فيها أمراض من الممكن أن تضر بالمواطنين»، رافضة إنكار المسؤولين عن ارتكاب هذه المهازل، مستشهدة بلقطات الفيديو والصور التى «فضحت كل شىء».

وطالب أشرف العليمى، محافظ القليوبية بالتحلى بخلق الرحمة مذكرًا إياه بحديث الرسول الكريم: «.. إذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته»، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكذب المحافظ. 

وقال شاكر، أحد المصريين فى المهجر: «إن صورة المصريين فى الخارج أصبحت سيئة للغاية، وإن قتل الخنازير حية أصبح السؤال المتكرر من كل الجنسيات المختلفة، لدرجة أنه أصبح يتفادى ذكر جنسيته». 

وقال شادى شريف: «إن الرفق والعطف لا يتجزآن، فمن يقس على حيوان ويتعمد تعذيبه لا يمكن أن ننتظر منه أن يعطف على إنسان، لأنه ببساطة مريض نفسياً وغير سوى، ولسيادة المستشار غير المحافظ أقول: تأكد أنك ستنال عقاب الله على جريمتك وافترائك على من كشفها لأن الله عادل».

وأضاف محب المصرى: «إن كل مسؤول لابد أن يواجه أى خطأ يرتكبه بالاعتراف به، وعدلى حسين كان يعلم جيداً أن الخنازير تقتل حية بالجير الحى، وهذه تعليمات صدرت منه وتحت سمعه وبصره، ومن المضحك أن يقول إن الخنازير لا تذبح لعدم وجود رقبة بها، وهذا أكثر تصريح يثير السخرية والشفقة وأن هجومه على (المصرى اليوم) لكشفها هذه الجريمة بالفيديو، هو عذر أقبح من ذنب».

رابط الخبر http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=211870

الزبال .. إذا استقال

eazabal

 جريدة الشروق عدد20 مايو 2009

مصر تقترب من إعدام كل خنازيرها بعد “استسلام” المربين

القاهرة- د ب أ

توشك عملية إعدام الخنازير في مصر على الإنتهاء، الأربعاء 20-5-2009، وسط استسلام مربي الخنازير ومعظمهم من الزبالين لقرار الحكومة المصرية التخلص من جميع الحيوانات.

ولم تنجح محاولات قادها بعض المربيين لإقناع الزبالين بالإضراب عن جمع القمامة حتى تتراجع الحكومة عن قرارها، في الوقت الذي كان دير سمعان الخراز, الذي يرعى حي سكان الزرايب بمنشية ناصر شرقي القاهرة ومعظمهم من الزبالين، قد أعلن عن الصوم ثلاثة أيام تضرعا حتى تتراجع الحكومة عن قرارها.

وفي اجتماع عقد يوم الأحد الماضي في دير سمعان الخراز، أعلى حي الزرايب الذي يقع على منحدر جبل المقطم، تم التوصل إلى أن آخر مهلة لتسليم الخنازير للذبح والإعدام هو يوم غد الخميس، ومن سيمتنع عن تسليم قطعانه، سيتم إعدامها داخل منزله عن طريق الدولة، علاوة على أنه لن يحصل على التعويض المقرر من الدولة بواقع 50 إلى 250 جنيها عن الرأس.

من جانبه، أكد مدير إدارة الطب الوقائي بهيئة الخدمات البيطرية إبراهيم البنداري، أنه تم الانتهاء من ذبح وإعدام أكثر من 50 % من أعداد الخنازير في مصر، حيث تم إعدام 76 ألفا و757 خنزيرا وذبح 2751 ليصل الإجمالي إلى 79 ألفا و508 خنازير، ويتبقى 78 ألفا و215 خنزيرا.

وأوضح أن محافظة الجيزة اقتربت من الانتهاء من التخلص من كل القطعان الموجودة فيها، كما تشهد محافظة القليوبية عمليات إعدام كبيرة للخنازير، وإن كان يظل أمامها بعض الوقت لحين الانتهاء من إعدام كل الخنازير، خاصة أنها بدأت عملية التخلص من القطعان متأخرة عن معظم المحافظات الأخرى.

وقام النقراشي، وهو زبال ومربي خنازير، بتسليم 250 خنزيرا للحكومة التي قامت بإعدامها، إلا أنه قرر الاحتفاظ ب 15 خنزيرا فقط آملا في أن تتراجع الحكومة عن قرارها بإعدام جميع قطعان الخنازير في مصر، وحتى يتبقى شيئا من السلالةالتي في طريقها للانقراض، غير أنه تراجع عن قراره وأعلن أنه سيسلم ما تبقي لديه من خنازير كي لا يعرض نفسه للمساءلة القانونية ويضيع عليه مبلغ التعويض.

وتقول هالة مرقس، وهي صاحبة مصنع وسلسة متاجر للحوم الخنازير إنها تقوم بشراء كميات من لحوم الخنازير التي يتم ذبحها على أمل تصنيعها فيما بعد. لكنها تؤكد أنه يتم إعدام الخنازير أكثر من الذبح. وأشارت إلى أنها قامت بتسليم إناث وصغار الخنازير التي كانت تربيها في مزارع تملكها وقامت الحكومة بشحنها في سيارات جمع القمامة تمهيدا لإعدامها أما الذكور التي يتم ذبحها فقد أعطت الحكومة لها مهلة حتى يوم السبت المقبل للقيام بذلك.

وقالت إنها تشتري الخنزير المذبوح بثمن يتراوح ما بين 60 إلى 200 جنيه. وقد دفع انخفاض ثمن لحوم الخنزير إلى هذا الحد إلى إقدام المربين على تسليمها للإعدام حيث سيحصلون على 250 جنيها.

وقال مجدي، زبال “التضييق علينا ليس جديدا فمنذ عدة سنوات هناك تربص بنا ويريدون نقلنا إلى مكان آخر.

القرار كان جاهزا حتى قبل الإعلان عن أنفلونزا الخنازير”. وقال أحد المربين “نحن المسيحيون ليس لدينا مشكلة مع الخنازير، نربيها ونأكلها، وإذا كانت الدول التي بها إصابة بأنفلونزا الخنازير لم تقم بالذبح، فليس هناك ما يفسر قرار الحكومة سوى أنه قرار يستهدف القضاء على الخنازير في مصر”.

وشكا الزبالون من سوء معاملة المواطنين لهم أثناء قيامهم بعملية جمع القمامة سواء في المنازل أو المحال التجارية. فقال عزت مجدي (زبال): “الناس أصبحت تتأفف منا، ومنهم من يشير إلينا بغضب حين ندخل لأخذ الزبالة.. قف بالخارج وسنحضر لك الزبالة”.

وفي الأيام الأولى لإعلان منظمة الصحة العالمية عن مرض أنفلونزا الخنازير اتخذت الحكومة المصرية قرارا بإعدام كل الخنازير، وبررت ذلك بأن مصر تعاني من توطن مرض أنفلونزا الطيور ويخشى من تحور الفيروس لينتقل بين البشر عن طريق الخنازير.

إلا أن الرئيس حسني مبارك أصدر قرارا بالسماح بذبح الخنازير والإستفادة من لحومها بدلا من الإعدام، على أن يتم تعويض المربين عن الحيوانات التي لا يمكن ذبحها كإناث وصغار الخنازير مبلغ يتراوح ما بين 50 إلى 250 جنيها عن كل رأس. وتثير الطريقة المتبعة في التخلص من الخنازير استياء ومعارضة جماعات الرفق بالحيوان، حيث وصفها البعض بأنها “همجية”.

ومازال هناك قرابة 15 شخصا معتقلا على خلفية أحداث الشغب التي وقعت حينما توجهت السلطات المختصة للمنطقة لتنفيذ قرار الإعدام حيث تظاهر مربو الخنازير وقاموا برشق الموظفين الحكوميين بالحجارة. وأمرت النيابة السبت الماضي بتجديد حبسهم 15 يوما.

رابط الخبر

http://www.alarabiya.net/articles/2009/05/20/73318.html