استيلاء المجلس الأعلى لمدينة الأقصر على ارض ملك مطرانية الأقصر


1111

قامت لجنة  من منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان (الايرو ) فرع الأقصر بالانتقال إلى موقع الحدث فور وقوعه ورصدت الآتـــــــــــــــي  :ــ

قام مجموعة من الشباب القبطي بعمل سور حول قطعة ارض مملوكة لمطرانية الأقصر بشرق السكة الحديد  بجوار كنيسة الأنبا أنطونيوس على الشارع العمومي بناء على تعليمات من مطرانية الأقصر  وقاموا بعمل سور خشبي حولها وتعليق يافطة مكتوب عليها  ارض ملك مطرانية الأقصر – وكانت هذه الأرض عبارة عن منزلين مساحتهما 600 متر  وكانت ملك المرحومة / رتيبة ابادير وقامت الكنيسة بشرائها منها من عشرات السنوات – وعند تطوير الشارع قام المجلس الأعلى لمدينة الأقصر بإزالة المنزلين  واستقطع منهما مساحة  400متر تم إضافتهم  للشارع العمومي  وتبقى 200 متر وهذا حدث منذ اقل من سنة  إلا أنهم  فوجئوا  أن المجلس بدأ في ضمها إلى الشارع برمي تربة زلطية ورملية  والاستيلاء عليهم دون إخطارهم وعلمهم  لأجل عملها باركن للسيارات فما كان من مطرانية الأقصر إلا القيام  بعمل سور خشبي  للحفاظ على المساحة المتبقية وهى 200 متر وذلك في يوم  23  / 3 / 2009  ولم يحصلوا حتى الآن على اية تعويضات عن نزع 400 متر الأولى –  وفى صباح تالي يوم  24 / 3 / 2009 قام المجلس بحملة لإزالة هذه الأسوار وبقيادة اللواء سيد الوكيل سكرتير مجلس مدينة الأقصر وقرظ القائمين من رؤساء الأحياء على تركهم هذا السور الخشبي وحلف بالطلاق ثلاثة لازم يزال دلوقتى  واجبر المطرانية على إزالة هذه الأسوار الخشبية على القطعة المتبقية من هذه الأرض  في وضع  مخز ومهين  وتجمهر الأهالي وابدي كلهم من مسلمين ومسيحيين استيائهم معترضين على ما يحدث للأقصر من الاستيلاء على الأراضي الفضاء  والمباني بالقوة الجبرية

وصرح رئيس المجلس الأعلى لمدينة الأقصر عند سؤاله عن ذلك الموضوع بان الناس حلموا بالليل ببناء السور وهم في الصباح شالوه !!!

وفى سياق الموضوع ونفس الوقت ونفس الشارع على الجهة الأخرى من المزلقان يقوم بمئات الازالات  والاستيلاء على المنازل والبيوت والأراضي بطرق غير إنسانية وآدمية بالمرة  حتى لم يسمح لهم بالوقت

الكافي لنقل متاعهم وأثاثهم  حيث أعطاهم  إنذارا بالأخلاء في خلال ثلاثة أيام  وقام بقطع المياه والكهرباء

عليهم وأعطى لهم ابخس التعويضات مدمرا حياتهم الاجتماعية والأسرية دون توفير البديل المناسب لهم

حيث لا توجد أية طرق شرعية أو قانونية لوقف هذه المهازل التي تتم بعلم كل المسئولين فى الدولة  الذين أبلغناهم بالآلاف الشكاوى وبكل هذه الانتهاكات الحقوقية ولم يقم احد حتى بالرد علينا بالرغم من أن المادة 16 من اتفاقية مناهضة التعذيب تنص على اعتبار أن الإخلاء القسرى وهدم المنازل هو معاملة قاسية ولا إنسانية ومهينة تخضع للمادة 16 من اتفاقية مناهضة التعذيب  وشكرا

 

مــدير قسم تقصى الحقائق                                                مــدير فرع الأقصر

صفوت سمعان  يسى                                                      رأفت سمير حبيب

نقلا عن مدونة المدافعون عن حقوق الانسان

http://rafat-samir.maktoobblog.com

2 تعليقان

  1. أن مفعلوة فى الاقصر لم يحصل فى اى مكان الا فى اسرائيل وهو تعدى على الانسان وهدر لكرامة الانسان فى الاقصر مما جعل هدم هذا البانى الى ارتفاع اسعار الاراضى بنسبة فى خلال شهر ابريل 2009الى 300فى المائةوالناسس الذينهدم مساكنهم لايوجدون ما ياسترهم حيث ان رئيس المجلس يهدم المنازل ولايوجد بديل

  2. حسبنا الله ونعم الوكيل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: