مبروك لمصر عودة النور


ayman_out

لحظة كنت اتوقعاها منذ فوز أوباما بعد ان يأست من رؤيتها طيلة السنوات الماضية ، تلك كانت لحظة الإفراج عن الزعيم ايمن نور الذى كان النظام يود ان يتركه فى سجنه حتى الموت ، شئ مخزى أن يصم النظام أذانه عن المئات من طلبات العفو التى قدمها نور والتى أتت من برلمانات العالم  ومنظماته السياسية والحقوقية طيلة اربع سنوات وبمجرد ان يأتيه الطلب الاميركى المباشر من الرئيس أوباما يصبح  نور فى بيته بعدها بساعات ، عموما القصة كلها مهداة لمن يتشدقون بأن النضال الداخلى وحده مع رفض الدعم الخارجى ضد الطغاة هو الحل للوصول للديمقراطية ونيل حقوق الإنسان.

أما أستاذنا الحبيب ايمن نور الذى رفض التنازل وشراء حريته وحياته بالصمت فأقول له الف حمد الله على السلامة يا بطل وحشت مصر قوى قوى ، خلى بالك من نفسك ومتتصورش المعركة أنتهت لأن النظام مش هيسيبك واعتقد انك اعلم منى بكده. الناس كلها معلقة آمال كبيرة جداً عليك لكنك قدها.

ويبقى أن احيى بل أن أنحنى إحتراما للمرأة الحديدة استاذتنا الغالية جميلة إسماعيل تلك المرأة المقاتلة الشريفةgamila الصلبة التى وقفت بمفردها أمام دولة بوليسية بأكملها شنت عليها حرباً شاملة لتكسرها وتمنعها عن نجدة زوجها ، مستخدمة فى ذلك أخس واحط الوسائل الدنيئة للنيل منها ومن سمعتها وكسرها نفسيا ومعنويا مستخدمة فى ذلك ليس قواتها الامنية فقط بل أيضا بعض اشباه الرجال من اصحاب الاقلام الملوثة الذين أوضحوا حجم القذارة التى تحملها نفوسهم المريضة ، بالإتهامات التى أتهموا بها السيدة الفاضلة طيلة السنوات الاربع الماضية وبالذات بعد أن فشلوا فى قتلها بحرق مقر حزب الغد وهى داخله.

رد واحد

  1. مبارك مش هيسمعك
    قول لأوباما شكوتك
    ساعتها بلدك تسمعك
    وحقوقك راح ترجعلك
    اوباما هو الحل لأزمتك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: