تحيا دولة الأمارات العربية المتحدة


 

أظهرت التحقيقات حتى الآن ان السكرى قاتل المطربة اللبنانية سوزان تميم وضابط امن الدولة السابق قد تتبعها عبر العالم عقب هروبها من مصر وحاول قتلها فى لندن

ورغم سوء حظ الضحية إلا أنه كان من حسن حظ العدالة انها قتلت فى دبى

فلو كانت سوزان تميم قد لقيت حتفها فى لندن لأعتبروها على الفور منتحرة ولأسهبت مئات المقالات والبرامج فى التحدث عن غموض سوزان وإكتئاب سوزان ومذكرات سوزان ومرض سوزان ومعاناة سوزان التى دفعتها للإنتحار..

ولو كانت قتلت فى القاهرة لأعتبر القاتل على الفور مختل عقليا كالمختلين العقليين الذين يهاجمون الكنائس ويذبحون الأقباط وحتى إن تمت محاكمته فسيكون مصيره هو الحكم بالبراءة تماما كقتلة الاقباط فى الكشح والزواية الحمراء وسمالوط وألف واقعة أخرى وأيضا كقتلة المصريين جميعا فى عبارات الموت..

لكنها قتلت فى دبى التى يحكمها رجال تعبوا فى بنائها ورفضوا أن تتحول مدينتهم العالمية -والتى يتباهون بان معدل الجريمة بها صفر- رفضوا أن تتحول لساحة للإغتيالات وتصفية الحسابات من خلال القتلة الماجورين فأصروا على القبض على القاتل المأجور ومحاكمته هو وهشام طلعت مصطفى ( وهو من هو فى مصر)  الذى حرضه ودفع له لقتل النجمة الشابة ، فكان لهم ما أرادوا …

حقا تحيا دولة الأمارات العربية المتحدة واحة الأمن والأمان فى بلاد العرب …

وأسأل الله أن يرحم سوزان ويسامحها وأن ينعم بالرحمة على كل الضحايا فى أرض مصر الذين تصرخ دمائهم منذ عقود طالبة لعدالة لم تاتى ابدا..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: