عذرا دكتور أشرف


فى رأى أن دكتور اشرف زكى نقيب الممثلين المصرى هو رجل جاد مخلص لمن إنتخبوه نقيبا وحريص تمام الحرص على مصالحهم التى خاض من اجلها حروب اكسبته عداوة الكثيرين ، ورغم أحترامى البالغ له إلا إننى ضد قراره الأخير بالتضييق على الممثلين العرب لإفساح المجال للممثلين المصريين للعمل .

لانه ببساطة و إختصار يوجد أمران لا يمكن لأحد فيهم إستبعاد عناصر أو أشخاص بقرار عام مسبق بناء على هويتهم ، أول هذان الامران هو العمل التجارى فسر نجاحه هو أتساعه لكل المهرة والمخلصين الفاهمين لأصول لعبته دون أن يكون فيه مكان لأى أعتبارات اخرى ، وثانى هذان الأمران هو العمل الفنى فالفن لا لون ولا دين ولا جنسية له بل هو مفتوح لكل ذى موهبة أيا كا نوع هذا الفن فما يهم المتلقى المتذوق فى النهاية هو منتج الفنان وليس شخصه .

فما بالك سيدى الفاضل بالعمل السينمائى الذى يجمع بين الخاصيتين فهو عمل تجارى وعمل فنى فى نفس الوقت ، فالسينما صناعة وفن فى آن واحد .

عذرا دكتور اشرف فرغم نبل مقصدك إلا ان قرارك خاطئ ومناقض لأبسط أسس صناعة السينما وتاريخها فى مصر والعالم ، تلك السينما التى صنع اروع افلامها أشخاص اجانب عن بلد الإنتاج ، كما ان مصير قرارك فى النهاية هو الزوال بأسرع مما تتخيل.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: