تبرير العدوان على الأقباط


أصبح  تبرير الأعتدائات الطائفية على الأقباط من المهام الأساسية للصحافيين و المراسلين المصريين سواء إن كانوا يعملون لصحف مصرية أو لوكالات أنباء و فضائيات عربية ،هذا بالأضافة لتلطيف صورة المعتدين و إيجاد المبررات لهم

فعقب احداث جبل الطير الأخيرة – و التى قام فيها مسلمون من سكان 11 قرية و نجع بتحريض من الإسلاميين بمهاجمة قرية جبل الطير القبطية و ترويع أهلها و حرق زراعاتهم و منازلهم و محالهم  و هدم سور لقطعة أرض ملك للكنيسة ( بالطبع انتهت القصة كالعادة بإجبار الأقباط على التنازل عن حقوقهم فى جلسة صلح قبلية ) ، عقب هذه الأحداث وجدنا تسابقا من الصحفيين على تبريرها

1- فوصفت جميع الصحف الاحداث بانها ( أشتباكات طائفية ) و هذا كذب فاضح فما حدث هو أعتداءات على الأقباط الأمنين و هم فى منازلهم و مزارعهم من قبل الآلاف  من البشر قدموا  من 11 قرية بعضهم حضروا بالمراكب و المعديات من قرى الضفة الأخرى من النيل و هم يصرخون بهتافات الجهاد و الموت للكفرة ، فهى أعتدائات طائفية لا إشتباكات.

2-  قال مراسل قناة الساعة أن المسلمين معذورين لأنهم فقراء و اقباط القرية تأتيهم مساعدات من جهات أجنبية ، و هذا بخلاف أنه تبرير للإجرام و تحريض على الطائفية الدينية على أسس طبقية ، إلا انه أيضا كذب فاضح ، فأقباط جبل الطير من أفقر سكان المحافظة و هم يعملون فى (الكسارات ) التى تقوم بتكسير حجارة الجبل الذى يعيشون عليه لصناعة طوب البناء و هو عمل خطر فقد فيه الكثير من اهل القرية أطرافهم فى  ماكينات تكسير الحجارة ، بقى أن نعرف ان الاجر الشهرى للعامل هو 80 جنيه فقط لاغير ،و لاتوجد أى منظمات أو جمعيات تنموية أجنبية تعمل فى المنطقة ، و حتى مطرانية سمالوط بالكنيسة القبطية  إذا وزعت مساعدات فإنها توزع على الجميع مسيحيين و مسلمين.

3- بررت جريدة البديل هجوم المسلمين على أقباط جبل الطير بأن قطعة الأرض المعتدى عليها أعلى الجبل بينما تقبع قرية عابد المسلمة أسفل سفح الجبل ، و أن الأقباط سيجرحون حرمة بيوت المسلمين و يشاهدونهم و هم فى منازلهم و نسى الكاتب أن قرية جبل الطير نفسها أعلى الجبل و لا يمكن لأحد فيها كشف بيوت قرية عابد كما أنه إذا حسب الكاتب أنه برر لمسلمى قرية العابد الاعتداء على الأقباط فكيف له أن يبرر أعتداء مسلمى 10 قرى اخرى أشتركوا فى الهجوم و بعض هذه القرى تقع على الضفة الأخرى من النيل فهل كشف الأقباط بيوتهم هم ايضا،كما أوردت الصحيفة اسماء 6 مصابين فى الأحداث كلهم مسلمون لتوحى بأن المسلمين ضحايا و الأقباط معتدين و هذا كذب فاحش يخالف الحقيقة على طول الخط .

و هكذا بدلا من أن نرى نخب هذه البلد و على رأسهم الصحفيين و الكتاب يقومون بواجبهم تجاه هذا الوطن و يعملون أقلامهم لتشريح هذه الظواهر المتفاقمة ، نجدهم للأسف الشديد يحاولون تبريرها و التغطية عليها بأساليب و دعاوى تتلون بتغير الحالة ،و أغلبهم يتعامى حتى عن وجودها و لا يرى فقط إلا مؤتمرات و منظمات أقباط الخارج التى تفضح كل هذا الظلم و لا تفعل شئ أكثر من إسماع صوت أقباط جبل الطير و من هم مثلهم

ملحوظة أخيرة أين حركة شركاء التى تظاهرت ضد مؤتمر شيكاغو ، و أين هؤلاء الذين طالبوا الأقباط بحرق صور المهندس /عدلى أبادير يوسف – رئيس منظمة الأقباط متحدون – فى الميادين و محاكمته شعبيا، و لماذا كل هذا الصمت غير الجميل.

5 تعليقات

  1. سيدى بخصوص ملاحظتك الأخيرة
    المذكورين تجدهم حيث الكاميرات والمانشيتات العريضة
    بالتأكيد أنت تبحث عنهم فى المكان الخطأ..

  2. معاكى حق يا ماريانا ، بالمناسبة قريت رأيك فى توصيات مؤتمر شيكاغو فى منتدى أبناء مصر و عجبنى جدا

  3. أستاذى الصريح جدا .. مجرد قراءتك لرأيي شرف لا أستحقه
    شكرا على المجاملة وفى إنتظار البوست الى بعده ..

    بالمناسبة ..
    ماريانا مش مارينا

  4. بلاش كده يا ماريانا لحسن أصدقك و أخد قلم فى نفسى،و بالنسبة للأسم تم تصحيحه يا ستى

  5. لو كانت هناك نية للعدوان على الأقباط عند سائر المسلمين، فلا شك أنهم كانوا إنقرضوا منذ قرون، أنظر مثلا كيف أزال الإسبان كل أثر للإسلام حتى أصبح غريبا في بلاد الأندلس.
    هناك مدون بلأها مقالات يدعي أن الأقباط مضطهدون منذ 50 سنة، أردت أن أرد عليه قائلا: إدعاؤك أنهم مضطهدون منذ 50 سنة إعتراف منك أنهم عاشوا في سلام منذ 14 قرنا إلا خمسين عاما. للأسف يمنع التعليق على مدونته.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: