خايفين من أيه ؟


السادة الكتاب و الصحفيين الذين طالما هاجموا الأقباط  لمطالبتهم بإلغاء أو تعديل المادة الثانية من الدستور ، و الذين لطالما سألوا الأقباط بأبتسامة عريضة ما الذى تخشونه ؟

هؤلاء أنفسهم هم اول من تحسسوا رقابهم عندما سمعوا فضيلة شيخ الجامع الازهر د.سيد طنطاوى يتحدث عن حد الجلد للصحفيين ، و شنوا حملات الهجوم على الرجل مع أنه لم يطالب إلا بتطبيق ما دافعوا هم عنه طويلا .

بل حتى جماعة الأخوان المسلمين رفضت إقامة الحد الشرعى على الصحفيين ، و مع ذلك  لم يفوتها أن تؤكد أن (الشريعة) هى الحل لكل مشكلات المجتمع والأمة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: