حنأخد فلوسك و بيتك و برضوا كافر


الأنبا جوارجيوس أسقف إبراشية مطاى

نيافة الأنبا جوارجيوس أسقف إبراشية مطاى بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية  ، اثار جدلا كبيرا فى الفترة الأخيرة فبحسب جريدة الأهرام الحكومية الصادرة بتاريخ 28/9/2007 ، تبرع نيافة الأسقف بمبلغ عشرة آلاف جنيه كمساهة فى بناء أحد المساجد و عشرة آلاف أخرى كمساهمة  فى قافلة رمضانية للفقراء و هو تصرف فى رأى الشخصى طبيعى فى أطار المجاملات المتبادلة بين أبناء الأمة الواحدة خاصة مع قدوم شهر رمضان الذى تكثر فيه على المستوى الرسمى للقيادات الدينية و السياسية مثل هذه المواقف ، لكن مع الحالة المحتقنة و المتدهورة لأوضاع الأقباط أثار هذا الموضوع جدلا عنيفا بينهم او أثار عدة ردود أفعال  لعل أكثرها حدة هو مقال الأب يوتا و هو كاهن قبطى يكتب فى شئون القضية القبطية تحت أسم مستعار و تحمل مقالته الضارية الكثير من المرارة تجاه أوضاع الأقباط .

من جهتى حاولت ان أعرف رأى اخوتنا المسلمين فى مثل هذا التبرع فأسعدنى الحظ  بالعثور لا على مقال أو تدوينة حول هذا الأمر بل على فتوى من عالم دين إسلامى مصرى بل و منشورة فى المجلة الأسلامية للحزب الوطنى الديمقراطى – الحزب الحاكم فى مصر- و المسماة ( اللواء الأسلامى ) و هى المجلة التى يعرفها أصحابها بأنها:

** اللواء الاسلامى انشات منذ ثلاثة وعشرون عاما وهى  جريدة اسبوعية تصدر كل خميس يصدرها الحزب الوطنى الديمقراطى وهى جريدة متخصصة فى كل امور الدين الاسلامى سواء على الستوى الاسئلة التى تدور فى اذهان الكثير من الناس وعلى المستوى والمحلى بكل ما فيه من قضايا وعلى المستوى العالمى وكل ما فيه

وهى مرجع كامل لكل مسلم يريد ان يعرف المزيد عن دينه والمزيد من الاجابات للكثير من الاسئلة التى تدور فى الاذهان **

و قد عثرت فيها على طلب فتوى قدمه أخ مسلم  شغله هذا الأمر هو الأخر و فيما يلى النص الكامل للسؤال و الجواب

………………………………………….

العدد 1270 – 27 من ربيع الآخر 1427هـ – 25 من مايــــــــــو 2006م

تبرع غير المسلم لبناء مسجد

أقمنا مسجدا بالجهود الذاتية فتبرع بعض المواطنين من الأقباط بمبلغ من المال مساهمة فى بنائه.. فهل نقبل هذا التبرع؟

م. ف.م

قال العلماء: إن الكافر لا يثاب على عمل الخير كما قال سبحانه {وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا} وثوابه فى الدنيا يكون بحب الناس له وتكريمه وما يتبعه من نفع مادى ولو تبرع غير المسلم للمسجد ببناء أو تجهيز.. هل يقبل المسلمون منه هذا التبرع؟.

لقد نص فقهاء المذاهب الأربعة على إباحة التعامل مع غير المسلمين حتى فى التبرع لعمارة المساجد وما جاء فى الحديث (إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا) لا تدخل تحته هذه المسألة لأن قبول الله للطيب يعنى الثواب عليه ولا ثواب لغير المسلم فى الآخرة كما نصت عليه الآية الكريمة.

وصرح الإمام الشافعى بجواز وصية غير المسلم ببناء مسجد للمسلمين وكذلك الوقف منه للمسجد حتى لو لم يعتقده من القربات ويجوز كذلك للمسلم والذمى الوصية لعمارة المسجد الأقصى وغيره من المساجد ولو جعل داره مسجدا للمسلمين وأذن لهم بالصلاة فيها جازت الصلاة فيها.

إنتهت الفتوى

و بحسب مستوى فهمى المتواضع هذا ما فهمته من فتوى فضيلة مفتى الحزب الوطنى

1- الاخ السائل وصف المتبرعين بالمواطنين الأقباط أما مفتى الحزب الوطنى وصفهم بالكفار و بالتالى يسرى عليهم أحكام الكفار فى شريعة الأسلام لا أحكام أهل الكتاب كما هو معلوم

2- لا ثواب للقبطى عند الله إذا تبرع بمال لبناء مسجد أو لعمل بر تجاه فقراء المسلمين و مع ذلك فهو تبرع مقبول .

3- القبطى الذى يتبرع لبناء مسجد يكفيه حب الناس و النفع المادى الذى سيعود عليه من وراء التبرع !!!!!

4- أموال الأقباط نجسة و مع ذلك فيمكن أعتبارها طيبة بشكل أستثنائى ما دامت لبناء المساجد.

5- حتى لو وهب القبطى بيته للمسلمين ليكون مسجد فلن يشفع له تشرده و نومه فى الشارع أن ينال أى ثواب.

6- خلت الفتوى الحزبية من أى دعوة للمحبة و التأخى بين شركاء الوطن أو أى شكل من الثناء للأقباط الذين يقتطعون من قوتهم لبناء مساجد المسلمين بل ألمحت إلى أنهم منافقين همهم النفع المادى من وراء التبرع

يعنى ببساطة يا سيدنا الأنبا جوارجيوس  و أرجو أن تغفر لى جرأتى ، سيادة مفتى الحزب الوطنى بيقول لقدسك أنت كافر و مصيرك جهنم و أموال الكنيسة التى دفعت منها لعمارة المسجد هى أموال نجسة و الطيب منها هو مبلغ العشرون ألف جنيه مبلغ التبرع فقط ، و حتى لو وهبت لمسلمى مطاي دار المطرانية _التى هى بيتك _ ليحولوها لجامع فأيضا لا ثواب و بر يحسب لك و يكفيك النفع المادى ، بحسب فضيلة مفتى الحزب الوطنى ، لذا أرجو من نيافتكم عندما تقابل رجال الحزب الوطنى الديمقراطى  فى المنيا عند أقرب مناسبة ان تشكرهم على جهود الحزب البناءة فى تدعيم الوحدة الوطنية و نشر الفكر المتسامح و ثقافة المواطنة فى مصر المحروسة.

10 تعليقات

  1. انا عندى تعقيبات مش تعقيب واحد على التدوينة.. عموما ح قول لك اللى متأكدة منه

    اولا مسألة الثواب والعقاب دى لا بايدى الشيخ ولا المفتى..
    ولما حد يطلع فتوى بان شخص لا يثاب عن فعل كذا، ليس معناها النفى القاطع، انما دا بصدد المعلومات اللى عرفناها من مصادر التشريع او القياس فى القول.. لكن الحساب بشكل قاطع مش بايد حد، انما بايد ربنا
    ومن ادراك.؟؟ جايز ربنا يكون كاتب له ثواب اكتر ميت مرة من مسلم وتبرع بمبلغ اكثر بكثير
    كل دا غيبيات وحده الله سبحانه وتعالى اعلم بها.

    موضوع كافر ومسيحى ونصارى واقباط واهل الذمة اللى عاملة قلق مع “غير المسلمين”..
    فى الأول والآخر الاسلام قال “لكم دينكم ولى دين”.. يمعنى كل فرد حر، يعبد ما يعبد والحساب فى الآخر عند الله سبحانه وتعالى
    وسواء قلت عليه زيد ولا عبيد، هو فى الآخر فلان الفلانى..
    ولو ح نتكلم بصراحة، فان المسيحية مثلا لا تعترف بالاسلام كدين.. يبقى التسمية من جهة المسلمين مش مقياس قوى يعنى.. ع الاقل فى اعتراف رسمى، واضح وصريح ان المسيحية ديانة سماوية قبل الاسلام والمسيح عيسى ابن مريم رسول من ربنا لنشر هذا الدين.

    موضوع ان قبطى يهب بيته لمسجد ولا يشفع له تشرده.. فانه اساسا دا باختياره..
    والله يا اخى واحد مسلم قرر بكرة يتبرع بكل ماله لدار ايتام وهو على قيد الحياة.. هو حر!…
    لما يصحى تانى يوم ويلاقى نفسه معهوش تمن رغيف عيش.. يتحمل نتيجة فعله! دا باختياره البحت حتى لو مجاملة
    بيقول لك مثل مصرى : اللى يعوزه البيت يحرم على الجامع
    ما بالك غير مسلم وتبرع ببيته مصلى للمسلمين.. كل اللى نقدر عليه دعوتنا له ان ربنا يجازيه حسن الثواب فى الدنيا والآخرة.

    ثمة مين قال ان اموال الاقباط نجسة؟
    انا اعدت قراءة الفتوى لا فيها اشارة من قريب ولا من بعيد لاى صفة لاموال غير المسلمين
    ثم انما مش موضوع اموال بس… بيقول لك يحق للمسلم انه يصلى فى بيت غير المسلم، وياكل معاه ويشترى بضاعته…
    يبقى فين النجاسة اللى بتقول عليها دى يعنى؟ بالعقل كدة انهى دين ذكى يصرح بشء بهذا الوصف لاتباعه؟

    ثم انما هى فتوى، واضحة وصريحة لسؤال معين، وليس فيها اى طلب لتاكيد روح الاخاء والمحبة بين المسلمين وغير المسلمين.. يعنى المفتى غير مجبر انه يقول جملة “للزواق”، وبالتبعة اى قارئ لهذه الفتوى غير مصرح له السؤال عن “لماذا” لم يكمل الشيخ باقى الكلام بعبارة اخاء ومحبة.. ولو انها لو قالت لكانت افضل، على الاقل فى نفس غير المسلم…
    يمكن عتاب الشيخ على ذلك وليس لومه او اخذها من باب انه فى تفرقة بقى والكلام دا

    ارجو تكون قرأت كلامى بفكر متفتح، وماالاقيش رد حرفى لكل كلمة على اساس انى متحيزة…
    كنت بوضح واقع وليس الا

    ايامك سعيدة ان شاء الله

  2. تدوينة رائعة
    تعكس وبعنف فكر يحاولوا أن يجملوه ولكنه فى النهاية يفرض نفسه ناسفاً كل محاولاتهم لتجميله..
    تحية إحترام لقلم غير عادى ..

    وهل يسمح سيدى الفاضل بنقل التدوينة مع الإشارة بالطبع للمصدر والكاتب؟

    فى إنتظار ردك ..

  3. الاخت الحبيبة لست أدرى

    أولا مرحبا بكى و شاكر لأهتمامك بالتعليق
    ثانيا كنت بالفعل و أنا أقراء تعليقك تنفجر فى ذهنى ردود كثيرة على كل نقطة اثرتيها فى ردك لكنى لن أذكرها بالتفصيل بما أنك لا تحبين ذلك فقط أود أن أركز على نقطتين

    الاولى هى مفهوم المسئولية تجاه هذا البلد الذى جمعتنا أقدارنا على أرضه ، فعندما يسأل إنسان مسلم شيخه على صفحات جريدة يصدرها الحزب الحاكم فى مصر واصفا المسيحيين بأنهم مواطنين أقباط ثم يكون أول كلمة فى رد الشيخ هو أن ينفى عن الأقباط صفة المواطنة ثم ينفى عنهم صفة الأيمان بالله ، فهذا الرد يعكس عدم احساس صاحب الفتوى و من نشروها له و هم حكامنا، بأية مسئولية تجاه هذا البلد و سلامته ، و ليست المسألة رغبتنا فى أن يذوق الشيخ كلامه فقد شبعنا من هذا االذواق الكريه الذى لا يقدم ولا يؤخر ، و إنما ما نرفضه هو الفكر الذى عبرت عنه هذه الكلمات و الذى نراه منفذا فى السياسات الحكومية ضدنا منذ عام 1952

    النقطة الثانية مسألة التسمية لغير المسلمين التى ترينها ما تستاهلش القلق ، صدقينى هى مسألة بالفعل ما تستاهلش القلق لو كنا نعيش فى دولة مدنية تترك معتقدات الناس لخالقهم و تساوى بين الناس دون تفرقة ، لكنها خطيرة و تستاهل كل قلق فى دولة دينية كمصر تعتبر شريعة الإسلام هى مصدرها الرئيسى فى التشريع ، فكلمة كافر أو مسيحى أو ذمى تترتب على كل منها مراكز قانونية مغايرة للاخرى تماما و من ضمنها صفة النجاسة التى تلازم الكفار و اموالهم التى لم تلاحظى وجودها فى الفتوى لكنها موجودة بمفهوم المخالفة.

    لن أطيل عليكى فواضح من مدونتك أنك بتحبى محمد منير ، و ناس منير دول لهم عندى معزة خاصة
    شكرا لمرورك و كل سنة و انتى طيبة يا باشمهندسة

  4. الأخت الحبيبة ماريانا

    شاكر جدا لتحيتك و مجاملتك الرقيقة و طبعا موافق ، إتفضلى يا ستى إنقلى أرجو منك فقط أن ترسلى لى لينك الموضوع حتى أتمكن من متابعة التعليقات على ما كتبت

    شكرا لأهتمامك

  5. شكرا أستاذى الفاضل على موافقتك
    لينك التدوينة هنا
    http://forum.sonsofegypt.net/t1592.html#post7481

  6. لا شكر على واجب يا مارينا ، أيه ده انتى نشيطة خالص
    و بعدين أيه الالوان و الشغل الجميل اللى عملاه فى الموضوع ده، تسلم ايدك

  7. الى يستاهل الشكر صاحب الرأى والكلام مش الى نقله ..

  8. و الله أنا زهقت
    الله يخرب بيت ابو المتعصبين مسلمين و مسيحيين و حتى اللا دينيين كلهم أجمعين
    يعنى الراجل اتبرع لبناء مسجد مش عاجب قال متبنوهوش برضوا مش عاجب
    بنى كنيسة مش عاجب
    صلح واحده بايظة برضوا مش عاجب
    انا بحس بأذى نفسى ان ناس زى المفتى دى بتتكلم بإسم دينى اللى انا بؤمن بيه
    الناس دى حاجة من الاتنين
    يا منزوعة العقل يا بنى ادمين مخلية
    يعنى الجمجمة على مفيش
    مش قولتلكوا بلاش ثقافة الفاست فوود دى يا سيادة مفتى الحزب يا… و لا بلاش
    متستاهلش

  9. الاخ الحبيب Xero
    شكرا لتعليقك المتحضر ، فهذا الشكل من التفكير هو أملنا دائما فى صلاح هذه البلد و عبورها نحو مصالحة وطنية شاملة
    أتمنى الا تحرمنا من تعليقاتك دائما

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: