الفاجرة ست جيرانها

يقول الشاعر ” لا تنهى عن خلق وتأتى بمثله … عار عليك إذا فعلت عظيم” ، لكننا لا نأمل أن تشعر حكومتنا الإستبدادية البوليسية العنصرية بالعار مما تفعله ضد مواطنيها الاقباط ، لأنها لا تمتلك أصلاً إحساساً أو شعور ، كما أنها تتخطى الإتيان بمثل الفعل الذى تنهى عنه إلى الإجرام بإتيان بما لم يأتى بمثله من تهاجمهم وتنتقدهم !!!

فبينما تسببت فى وضع إسم مصر على كل قوائم الدول الفاسدة والإستبدادية والمنتهكة لكل حريات وحقوق شعوبها !!! لا تكف عن إقامة نفسها وصية على حقوق الإنسان والاقليات ، وصيانة كرامة الأديان فى العالم كله !!!

فحكومتنا البوليسية العنصرية تدافع عن المسلمين فى الدنمارك وفرنسا وسويسرا والصين وهولندا ، بينما إذا حاولت منظمة إنسانية أجنبية أن تتحدث عن حقوق الأقباط تتهمهما بأنها تتدخل فى الشئون الداخلية المصرية !!! وبأن ذلك الحديث منافى للسيادة الوطنية !!!

حكومتنا البوليسية العنصرية تحاول تسويق قانون دولى ضد إزدراء الأديان ، بينما تنشر هى على نفقتها الكتب والمقالات التى تزدرى المسيحية وتحرض على قتل المسيحيين ونهب اموالهم وإغتصاب بناتهم !!!! وتحفظ أى بلاغات يتقدم بها الاقباط ضد محقرى دينهم وكتابهم المقدس !!!! وتكرم هؤلاء المسيئين وتفرد لهم المساحات الواسعة فى إعلام الدولة ولا تبخل عليهم بالتكريم من حين لأخر !!! فى الوقت الذى تريد فيه ملاحقة من ينتقدون الأديان حول العالم !!!!! هناك تسميه إزدراء وهنا تسميه حرية رأى !!!

حكومتنا العنصرية غضبت وثارت وهددت سويسرا عندما حظرت بناء المزيد من مأذن المساجد ، فى الوقت الذى تحظر هى فيه عملياً ليس بناء منارت الكنائس فقط بل الكنائس نفسها !!! وتعرقل ترميم الكنائس القديمة بتطبيقها لقانون من عصر الإحتلال العثمانى لمصر فيما يخص بناء الكنائس . كما تلزم الأقباط بالوصول لرئيس الجمهورية شخصياً لأخذ موافقته على بناء كنيسة جديدة !!!!.

أقباط قرية منقطين بالمنيا يصلون جنازة طفلة فى اطلال مشروع كنيستهم التى عانوا الويلات من أحداث وتخريب ونهب وسلب وإرهاب منذ عام 1977 بسببها ،حينما قاموا فى ذلك التاريخ ببناء كنيسة فى قريتهم فقام متطرفين من المسلمين بحرق الشدة الخشبية لسقف الكنيسة ونهب مواد البناء المعدة لذلك وكذا نهب متاجر المسيحيين ، طالب المسيحيين باستكمال كنيستهم مراراً وتكراراً على مدى 28 عاماً ولم يجدوا استجابة بل جاءهم رد مباحث امن الدولة بان الحالة الأمنية لا تسمح ، ومازالت لا تسمح حتى يومنا هذا

بل تهدم جرافاتها عشرات الكنائس والأبنية التابعة لها كل عام ، وتغض الطرف عن حرق الكنائس القائمة من قبل المتطرفين الإسلامين وتنسب كل حرائق الكنائس ” للماس الكهربائى” !! وتجبر الكهنة على ترديد نفس الحجة أمام وسائل الإعلام مقابل إصدار ترخيص ترميم الكنيسة والسماح بإزالة آثار الحريق !!!! كما تغض الطرف عن عقاب الاقباط جماعياً على يد المسلمين الذين يهاجمون الكنائس الجديدة ، بل الذين أصبحوا يضربون الأقباط ويحرقون بيوتهم إذا علموا أنهم مجتمعين للصلاة فى بيت أحدهم !!!

حكومتنا العنصرية الفاجرة ملأت الدنيا صراخاً على مقتل المرحومة مروة الشربينى طلباً للقصاص لدمائها ، بينما لم تقتص لدماء آلاف الأقباط الذين قتلوا على أيدى مسلمين طيلة الاربعة عقود الماضية ، سواء فى إعتداءات جماعية على الأقباط كالزواية الحمراء “مائة قتيل ” والكشح “عشرين قتيل”  او من قتلوا فرادى فى حوادث قتل على الهوية .

جنازة عم نصحى شهيد الإسكندرية 2006

بل تجبر الضحايا الاقباط على التصالح مع قتلة أهلهم !!!! ويكفى ان نعرف انه فى نفس العام الذى شهد مقتل مروة الشربينى فى ألمانيا ، قتل حوالى عشرة أقباط فى محافظات مختلفة فى مصر ، دون أن يحاسب اى من قتلتهم مع العلم ان جميعهم قتلوا فى حوادث طائفية ولا يوجد لها أى دوافع جنائية بل لا يوجد بها اى سابق معرفة بين الجناة والضحايا !!!!

وبينما لا تهتز حكومتنا المتبلدة لموت آلاف المصريين غرقاً فى العبارات أو سحقاً تحت احجار الدويقة أو حرقاً فى القطارات ، إذ بها تجزع وتفزع وتستنفر كل اجهزتها لأجل مقتل مواطنة مصرية واحدة ، فقط لأنها قتلت فى بلاد الكفرة الذين يلومونها على إنتهاكات حقوق الإنسان فى بلدها !!!

كارثة الدويقة 2008

عبارة الموت 2006

محرقة قطار الصعيد 2002

بل عقب حكم الإدانة المغلظ الذى أصدرته  المحكمة الالمانية ضد الروسى قاتل مروة ، قامت النيابة المصرية بتحويل المسلم قاتل شهيد المنوفية القبطى ” عبده جورجى” إلى مستشفى الامراض العقلية لإصدار شهادة جنونه بهدف تهريبه من العقاب كالعادة !!! بعد أن كانت تحاول تصنيف الجريمة كحادث قتل خلال مشاجرة لكنها إصطدمت بعدم  وجود أى علاقة سابقة بين الضحية والإرهابى القاتل الذى ذبحه من الاذن للأذن وحاول قتل قبطيان آخران فى قريتان أخرتان!!!!

وبينما هى تتحدث عن صيانة كرامة المصريين بالخارج لاتضع أى إعتبار لصيانة كرامة المصريين بالداخل أولاً، وبينما هى تصرخ دفاعاً عن الحجاب والنقاب بأوربا ، لا تتورع عن تعرية المصريات وتمزيق ملابسهن وهتك أعراضهن فى الشوارع !!!

وشهد العام نفسه الهجوم الجماعى الشامل على اقباط أربعة مدن فى الصعيد هى ديروط وفرشوط ونزلة البدر مان وملوى ، تم إرهابهم خلالها وترويع نسائهم وأطفالهم وإقتحام بيوتهم ومتاجرهم ونهب كل ما فيها ثم حرقها. وسط تواطئ أمنى تام ومطلق مع المعتدين وإفساح الارض لهم ، ومنذ أيام برئت المحكمة مخربى ديروط وأطلقت سراحهم جميعاً !!!!! كما ترفض الحكومة تعويض الاقباط فى ديروط وفرشوط وكل مكان آخر منذ عشرات السنين عما لحق بهم من خسائر أصابت كل ما يملكون حتى ملابسهم وطعام اطفالهم !!! فهدف هذه الأحداث الممنهجة هو إفقار الاقباط وتدمير إستقرارهم وإنهاء إحساسهم بالأمان لإضطرراهم لإعتناق الإسلام أو الهجرة.

حرق ونهب محلات الاقباط بقرية أبو شوشة

كما ترتكب الحكومة العنصرية جريمة “التهجير القسرى” ، بتهجيرها كل أقباط قرية ” الكوم الاحمر” بقنا ومنح بيوتهم ومتاجرهم وأراضيهم للمسلمين الذين اسرعوا بـ” إستيطانها ” !!! بل قامت بإعتقال إثنين من الاقباط المهجرين بتهمة مقاومة المعتدين المسلمين لتساوم بإطلاق صراحهما الاقباط الذين فقدوا كل شئ ، ولتجبرهم على التنازل عن حقوقهم والتصالح مع اللصوص والمخربين مقابل الإفراج عن الرجلين !!!!! وبالمناسبة فهى ليست اول مرة تقوم الحكومة فيها بتهجير الاقباط قصرياً خلال أحداث طائفية بل فعلتها عدة مرات من قبل كان من بينها تهجيرها لأقباط من قرية ميت القرشى بالدقهلية.

كل هذا يضاف إليه تدميرها لإقتصاد تدوير القمامة وتربية الخنازير المملوكة للأقباط بذريعة انفلونزا N1H1 ، بعد أن أبادت الخنازير بزعم الوقاية من العدوى بينما لاعلاقة لها على الإطلاق بذلك ، ولم تقدم دولة واحدة فى العالم على إعدامها ، بما فيها المكسيك التى ظهر فيها المرض. فهى حكومة عنصرية تتربص بالأقباط لإستغلال أى فرصة للتنكيل بهم وإضرارهم .

يقول المثل المصرى أن ” الفاجرة ست جيرانها ” لأنها عالية الصوت ،وضيعة الاخلاق، وقحة لا تبالى بإنكشاف سوءتها ، لذلك لا ينزل أحد إلى مستواها ليقف أمامها معترضاً على ما تفعل أو تقول ، فيغمرها إحساس كاذب بالإنتصار وبأنها قد اصبحت “ست جيرانها” ولو بالبجاحة والردح ، كما يقول نفس الحس الشعبى عن الفاجرة أنها ” تأخدك بالصوت وتلهيك وإللى فيها تجيبه فيك” !!! ومن الواضح أن من قالوا المثلين يعرفون الحكومة المصرية جيداً…

15 تعليق

  1. كلام واقعي

  2. تقول إيه في مثلاً بلغاريا لما يخلوا المسلمين يتنازلوا عن أسمائهم ويغيروا أسمائهم إلى أسماء مسيحية أنتم ليه بتكروهونا لو عرفتك إيه هو الإضطها لما ممنوع أي مسلم يبني دور عبادة واحد وانتم في مصر تبنون قلاع الأديرة مساحتها ليست بالمتر ولا بالألف متر ولكن بالمليون متر هو ده الإضطهاد لما تلاقي كل كنيسة عليها أكثر من مأذنة مش عارف أنتم بتقولوا عليها إيه ولكن لما تلاقي الكنيسة عبارة عن قلعة تشيل أضعاف أضعاف ما في المنطقة من النصارى تقول إيه فين الإضطهاد الديني حوادث القتل التي تصير هنا وهناك هي عادية تحصل بين المسلم والمسلم والمسيحي والمسيحي والعكس ولو في إضطهاد زي ما بتقول مثلاً يبقى الموضوع زي البوسنة والهرسك نشوف النصارى في الشارع ونقتلهم ونأخذ كنائسهم ونحولها إلى مساجد أو مسارح كما حصل في أوربا طبعاً بالعكس نرى الفتاة في الشارع آخذها على مرأى ومسمع من الناس أغتصبها وأرجعها على طول والناس عارف إني أغتصبتها فبلاش تقلب الحقائق هو ده الإضطها الديني إيه هو الإضطهاد الديني كما تقول لأن الكلام بتاعك كله مردود عليه حتى الصور إللي انت ناشرها في الموقع لتثير الناس هذا ليس من الدين المسيحي الذي نعرفه الذي يدعوا إلى المحبة أرى فيك حقد يكاد يقتلك ولو تحب تدخل في مناظرة أنا تحت أمرك واستخدم فيها كل أسلحتك وكل حاجة عندك ليها رد ورد مقنع أنت بتدعوا الآن إلى الطائفية والنصارى في مصر والمسلمين سيخسروا ولما يقع آلاف القتلى بل ملايين القتلى هاتقول ساعتها ياريت إللي جرى ما كان عيب عليك وخليك محايد وانظر دائما بالعين المجردة وانظر للأحداث بعقل ثاقب التفكير ناقد ورؤية كاملة وشكراً وممنوع إقامة دور عبادة أصلاً وممنوع أحد يصلي وتغير

    • الي الصعيدي
      تعرف ايه انت عن اضطهاد الاقباط في مصر سواء من الحكومة او من المتعصبين
      وبعدين المسلمين في اوروبا ضيوف مش اصحاب البلد فلازم يحترموا تقاليد البلد اللي اوياهم
      علي عكس الاقباط في مصر فهم اصحاب البلد والعرب المسلمين هم الغزاة وليسوا الضيوف
      تعرف ايه انت عن فتح عمر بن العاص لمصر واللي عملو في الاقباط , يكفي انه لما دخل الاسكندرية قتل اكثر من 5000 شخص
      وهل كل القتلي في مصر هم ضحايا احداث فردية غير طائفية
      طيب اذا كان الكلام ده صح ليه كل اللي بيتقتلوا مسيحيين
      وليه مافيش ولا واحد مسيحي بياخد حقه او يسحب سكين ولا رشاش آلي ويقتل
      صدقني انت فاهم غلط
      للاسف كل المسلمين معمولهم غسيل مخ
      عشان حتي الحقيقة بيحرفوها علي مزاجهم

  3. RABBENA MAWGOUD

  4. أولا أشكر كاتب المقال

    ثانيا ..بالرغم من بعض المبالغات, إلا أنني أرى وأعترف بأن الأقباط في مصر يعانون ..نعم يعانون معاناة كبيرة من قدر هائل من التمييز ضدهم …أنا شخصيا رأيته بعيني في مواقع العمل..في كل مكان عملت فيه في مصر فيه مسلمين وأقباط كان التحيز ضد الأقباط واضحا جدا …هناك شعور سائد لدى المسلمين في مصر أنهم أفضل من الأقباط ..ديننا صحيح ودينهم محرف …أكلنا حلال و طعامهم حرام ..نحن لدينا الدين الصحيح والسلوك والخلق القويم وهم لديهم خرافات و انحرافات ..كلها مفاهيم سائدة مغلوطة عند المسلمين ..يتبادلونها وينقلونها للأسف الشديد لأولادهم ويساعدهم في ذلك كل من الإعلام والتعليم في المدارس.
    كل هذه المفاهيم المغلوطة من شأنها مع الوقت أن تذيب المودة وتقضي على المحبة والتسامح بين العنصرين ..بل وقد تؤدي بأصحاب العقول المحدودة والنفوس الضعيفة من المسلمين لإتطهاد المسيحين و معاداتهم التي يمكن أن تصل لارتكاب الجرائم البشعة في حقهم.
    نعم…الحق حق حتى لو لم يعجبنا …والصدق أولى أن يقال ولو كان ضدنا … ولكي يكون المصري المسلم إنسانا صادقا وحقانيا ..لا بد أن يعترف بما يرتكبه المسلمين من ظلم و قهر للأخوة الأقباط.
    أما النظرية القائلة بأن الأقباط أصحاب البلد والمسلمين هم الغزاة …فأنا لست من مؤيديها على الأطلاق…فهذه مقولة لا يمكن أن ينتج عنها أي تقارب أو تصالح يؤدي للمودة والتعايش ..بل على العكس …هو أسلوب يثير البغضاء وينمي العداء..خاصة وأن فتح العرب لمصر مر عليه أكثر من ألف عام ..فترة طويلة جدا أختلط فيها العرب بالمصريين والمسلمين بالأقباط ..فلا يوجد مصري اليوم يعرف بالضبط إن كان أصله عربيا أم قبطيا أم من أي من الشعوب الكثيرة التى أختلطت وانصهرت مع الشعب المصري…ثم أن ..ما معنى أن نحاسب بعض أو نعاير بعض الآن عن تاريخ قديم لم يكن لنا ذنب فيه ولا مسؤولية عن أحداثه ؟؟

    أكرم

  5. إنت ليه ماعلقتش علي آخر تعليق

    • الأخت الحبيبة لينا ليس بالضرورة أن ارد على كل تعليق يرد للمدونة فيجب ترك فرصة لبقية القراء وحضرتك واحدة منهم للتفاعل والنقاش وإبداء الرأى فيما يقرأون من تدوينات وتعليقات

  6. bvnvnv

    • أنا أعتقد إنك بتعلق في حالتين فقط وهما إما للإطراء علي من يمدحك أو لسب من يزمك لكن ليس لديك منطق الحجة بالحجة والنقاش المنطقي المبني علي أساس الحق والعدل. الدليل علي كده إنك رديت علي أكرم عندما مدحك فقط في مقالة “طين مطين بطين” ولأنه لم يزمك أو يمدحك هنا لم ترد عليه. تفتكر بلدنا ممكن تستفيد من هذا التحريض المستمر من قبل الطرفين المسيحيين والمسلمين. أرحمونا وخليكم بعيدي النظر شويه أنظروا لمستقبل هذا البلد. مصر تستحق منا أفضل من هذا. أنا معاك إن المسيحيين مظلومين لكن من ظلمهم هل المسلمين أقصد عامة الناس أم المسئولين عن تنفيذ القوانين أو من يضعون هذه القوانين. وما الداعي من الكلام عن تاريخ قديم مكتوب بطرق كثيرة ومختلفة تبعا لأهواء وانتماء من يكتبها. من أدراك أن هذا أو ذاك هو الصحيح والحق. لماذا لانكون أذكي من ذلك ونركز علي الحاضر ونحاول تحسينه. لماذا لاتطالب بحقوق المسيحيين وفقط ووقتها نحن معك مسيحيين ومسلمين. مثلا عندما يكون هناك قضية معينه لماذا لا تصرون علي تصعيد الأمر للقضاء- مثل أي أحد متحضر- والإصرار علي أخذ حقوقهم والظروف السياسية والإعلامية الآن في مصر تساعد علي ذلك. مثلا ماذا يضيرني كمسلمه من تبني كنيسة وتتعبد لله علي الأقل سوف تذكر الله الواحد كما نذكره نحن المسلمين وليس مهما أن تذكره بطريقتك المختلفة عني هذا شأنك والله المجزي في الآخرة. أرجوكم يا مسلمين ويا مسحيين كونوا أذكي من ذالك النتائج السيئة سوف تعم الكل ولن تفرق وقتها بين مسلم ومسيحي تعلموا الدرس من لبنان والعراق وغيرها. أرجوكم أحبوا هذا البلد الذي يستحق الحب بما حباه الله من كل مصادر الرخاء والجو المعتدل والموقع الجغرافي المتميز وقبل كل ذلك التاريخ الطويل العظيم الذي تعرف قيمته كل الدنيا ماعدا المصريين. والله ممكن نكون أمة عظيمة لو أردنا ذلك وتخلي كل منا عن أنانيته وغله للآخر. دعوا الخالق عز وجل يحكم من منكم الأفضل يوم الفصل وتعالوا نعمل دوله مدنية الكل فيها سواء.

      • الاخت الحبيبة لينا لم يحدث أبداً انى قمت بسب شخص إختلف معى مهما كان حجم أهانته أما مسألة أنى لا اجيب إلا على من ينتقدنى أو من يمدحنى وقولك أنى لا ليس لدى منطق الحجة بالحجة والنقاش المنطقي المبني علي أساس الحق والعدل. فأعتقد أن فيه قسوة من جهتك على شخصى وأرجوكى أن تراجعى نفسك فيه ….

        أما باقى تعليقك فلم اجد فيه حجة تمنع المظلوم من الصراخ للمطالبة بحقه ، وإذا كنتى ترى أن إستمرار هذه الاوضاع ضار بمصر ( وأتفق معك فى هذا ) فالحل ليس بمطالبة الضحية بالسكوت بل بمطالبة الظالم بالكف عن الظلم …….

    • بدون ت عليق اسف لهذا السوال
      انت دخلت مدرسة
      اتعلمت اية
      انت جيرانك مين
      انا كنت ساكن فى روض الفرج
      عمرى ما حسيت ان فى مسلمين ومسحيين
      كلنا واحد
      اعز اصدقائى مسيحى
      وعمى شحاتة كان دايما معنا فى الفرح والحزن
      واحنا كنا بيت واحد كلنا
      اسرة واحدة
      فين الاضهاد
      كنا اسرة واحدة كبيرة
      لااسف اصحاب الاغراض هما الى حولو الحب بينا الى فتنة
      ارجو منك تعقل ياخى فانك تتكلم فى موضوع اخرتة دمار للكل
      انزل الشارع
      وتكلم مع الناس البسطاء
      ولا تردد كل ما يقال لك فالكل يعرف من المثير لهذة الفتنومن المستفيد

  7. لم أطالبك بالسكوت لكن بمطالبة المسئول عن هذا الظلم بالكف عنه وبالطرق المنطقية المؤثرة وليس البروباجانده إلي لاهتقدم ولا هاتأخر بل ممكن تأخر وتخلق نوع من الكرة المتبادل بين أصحاب الديانتين. حب أهلك من المسيحيين قبل أن تحب غيرهم من المصريين وركز علي المطالبة بحق معين في قضية معينة ومن أشخاص بعينهم. مثلا قضية قتل بعض المسيحيين بعد صلاتهم في عيد الميلاد متذا حدث فيها تابعها وطالب بالقصاص ونحن معك.

  8. الانسان المسيحي كل اذان وكل جمعه وكل وقت بيسمعه غصبن عنه وبيسمع حجات هو مش عايز يسمهعا ولكن حت لو كان فيها اهانات لدينه مش بيئدر يتكلم لسه مش عااااااااارف

  9. يابنى اللى على راسه بطحه بيعمل ايه؟
    دايما الحرامى بيفكر ان كل الناس عارفه انه حرامى
    ولو واحد قال حراااامى هيبص وراه
    انتم علشان واثقين انكم على باطل علشان كده حاسين اننا بنضطهدكم لكن صدقنى احنا مش حاسين اصلا بيكم

  10. اولا مافيش دولة هتلاقى فيها تسامح مع اقلية زى مصر انا بشوف صور فى اوربا ناس مسلمين بيصلو بيرمو عليهم بيض وزجاجات بلاستيك هل دا عمره حصل فى مصر؟الشعب المصرى متجانس انت بتقول ان مصر بلدكم بس الاسلام غيرديانةلدولة يعنى ماجبش شعب من برا وقتل شعب مصر مثلا يعنى الشعب هو هو بس اتحول للاسلام زى ما الرومان غيرو ديانةالفراعنة وحولوها للمسيحية هو هو الشعب بس الديانات اتغيرت لحد ما بقينا دولة مسلمة ومن تعاليم ديننا التسامح بس انتو اى جريمة عادية بين انسان وانسان تسيبو كل شى وتمسكو فى خانة الديانةوعموما عمرنا ماهنتضهدكم زى ما الاقليات المسلمة مضتهدة فى اوربا وكل العالم لان ديننا امرنا بالتسامح ونبينا محمد وصانا على الجيرة وقال اقسم خبزك مع جارك اى كان مسيحى او يهودى واخيرا ربنا يهديكم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: