The British ambassador in Cairo, writes on his blog about the Nag Hammadi massacre

The damage of silence

Dominic Asquith British Ambassador to Egypt

Monday 11 January, 2010

Over the last days of 2009, the streets of Karachi, Muzaffarabad and Baghdad became the latest battle ground of suicide bombers blowing up other Muslims in the name of Islam.  Al Qa’ida in the Arabian Peninsula claimed as its own an attempt by a young, well educated, wealthy Nigerian to destroy the lives of nearly 300 passengers in the skies above the US at Christmas.  The young Nigerian had earlier posted on his blog that he imagined how “the great jihad will take place, how the Muslims will win (Allah willing) and will rule the whole world and establish the greatest empire once again.”

The early days of 2010 have witnessed the murder of Christians in upper Egypt on the steps of their Church as they celebrated the birth of Christ – whether sectarian or not, the choice of targets and timing was clearly designed to create effect. Some used the Swiss referendum on minarets as “evidence” of an unchangeable “Islamophobia” in the West.  In the same way, others are citing the recent attacks and their justification by those who carried them out as proof of an unbridgeable divide between Islam and non-Islam.

We have to prove both sets of people wrong.  As in the Swiss context, the reaction from opinion formers is going to be decisive.  The West suffers from acts carried out by people claiming to be Western but which the great majority would disown as unrepresentative.  Denouncing these acts as wrong wherever they occur and credibly demonstrating that they are unrepresentative is a responsibility shared by all persons of reason.

The Head of the Civil Rights Congress in Kaduna (Nigeria) said that “for the past 30 years we have witnessed the rise of Islamic fundamentalism in this part of the country” with some groups funded by individuals and countries from the Middle East. Again in Nigeria, the secretary-general of the Islamic Network for Development said that for anyone to contemplate such an act was inhuman. The Muslim Public Affairs Centre based in Lagos said the attempted attack was a complete violation of the teachings of Islam.

What is essential is that those in positions of authority need to make the same points.  The life of a Shia killed celebrating Ashoura or a Christian celebrating Christmas is just as valuable as that of a passenger on Northwest Airlines flight 253.  There is no scope for saying one is more or less innocent.

If the reaction is silence (particularly when the choice of dates for committing the crimes is clearly purposeful), some will assume that the argument of the extremists is justified: that it is permissible to kill someone just because he or she is a “Westerner” (or indeed just happens to be in a Western location) or is from a different sect or a different religion.  Since Muslim extremists are justifying their actions, the perception will be created that they speak for Islam – unless others  contradict them, Muslim and non-Muslim.  We all need to tell them – loudly: “You are wrong”.

The effect of such extremism, if left unopposed, is to create a vicious circle.  Fear by non-Islam about Islam will mean less interaction, less understanding and greater prejudice – and greater fear … and so we go round again, but more destructively.  We need to support each other in breaking this vicious circle.

Original entry here

الأنبا كيرلس : مصر غابة والقوى بيأكل الضعيف

رغم قيام الأمن بإعتقال ثلاثين مدوناً مصرياً بمجرد وصولهم لمحطة نجع حمادى وتلفيق قضايا لهم وترحيلهم إلى القاهرة لعزل أقباط قنا عن الرأى العام وكتم أصواتهم  وإخفاء فظائع نجع حمادى وبهجورة وفرشوط وغيرهم . تمكن المدون والناشط الحقوقى الأستاذ فتحى فريد ، صاحب مدونة المجنون من دخول نجع حمادى وتصوير مقابلة قصيرة تتميز بالصراحة مع الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى المنكوبة . وقد صرح الأنبا كيرلس بالآتى:

مصر غابة والقوى بيأكل الضعيف.

لم أتراجع عن تصريحاتى الاولى لكن كان يجب التهدئة لحماية أقباط 14 منطقة فى بهجورة ونجع حمادى  يتعرضون فيها للهجوم !! أردت ارسال رسائل للمسلمين لأقول لهم عيب عليكم أنا عايش وسطيكم ..

لم أتنازل عن حقوق الاقباط او طلب التعويضات أو أى شئ آخر ولم اجلس فى جلسة صلح مع احد .

الرئيس مبارك هو من عين المحافظ وهو من عين جورجيت قلينى ونحن نرجع إليه .

كنت أتمنى جلسة خاصة مع لجنة تقصى الحقائق لكن لم احصل عليها حتى الآن.

قلت كل شئ للمهندس احمد عز فى أذنه وأثق فيه.

لا يوجد حرية سياسة فى مصر منذ ضرب الديمقراطية والرأسمالية فى عهد عبد الناصر وثورة التصحيح فى عهد السادات .

هناك مشكلة

المصرى اليوم

بقلم رولا خرسا

٣/ ٢/ ٢٠١٠

يخطئ من يخبئ رأسه فى الرمال، ويقول ليست هناك مشكلة.. يخطئ من يتعامل باستخفاف مع هذا النوع من المشاكل.. ويخطئ أكثر من لا يحاول علاج المشكلة.. باختصار لدينا مشكلة تمييز بسبب الدين والجنس، وأحياناً بسبب المولد، فى أى من المحافظات ولدت..

كنت فى أسوان منذ أيام لتغطية ما حدث هناك بعد السيول والتقيت نموذجاً اعتبرته صحفياً رائعاً، عائلة مسيحية تستضيف عائلتين مسلمتين دمرت منزليهما السيول أنا طبعاً على طول ارتسمت فى ذهنى صورة الهلال يتعانق مع الصليب والمشهد الشهير لثورة للشيخ الذى يمسك بيد القسيس إمعاناً فى إخراج المشهد ١٩١٩ وإخراج هنا يعنى «ميزنسين» يعنى الناحية التقنية.. بدأت أسمع فعلاً أسمع فى أذنى الموسيقى التصويرية المصاحبة..

أجراس الكنائس تعانق صوت المؤذن.. مشهد رائع.. إلا أنه للأسف لم يتحقق، والسبب أن الناس ببساطة رفضوا وإليكم ما قالوه لى:

«تريدون تصويرنا كى تظهروا للناس أنه ليست هناك مشكلة، وإن كنا نأوى العائلتين المسلمتين من منطلق الرأفة والرحمة ونفعلها لله..ولكن الحقيقة أن هناك مشكلة، المسلمون والمسيحيون بينهم العديد من المشاكل، ونرفض أن تستغلونا لتظهروا العكس»

طبعاً هذا الكلام كان صادماً للغاية.. قد أعرفه فى قرارة نفسى.. ولكن أن أسمعه ومن مسيحى فهذا صادم للغاية بعدها بدقائق التقيت طفلة مسلمة وحكت لى بتأثر شديد كيف شاهدت جثة جارتها المسيحية التى جرفها السيل، وقالت عبارة رنت فى أذنى بشكل صادم أيضاً..

قالت الطفلة واسمها سامية: «مع أن جارتها مسيحية ولكن الواحد لم يكن يتمنى هذا المصير».. المهم أن سامية كانت متأثرة بشدة لوفاة جارتها بهذه الطريقة.. ولكنها متشبعة بأفكار حول اختلاف المسيحيين عن المسلمين.. نفس الوضع عند المسيحى الذى آوى المسلمين هو أيضاً مشبع..

المشكلة على ما أعتقد معقدة ليست فقط تميزاً دينياً ولكنها ببساطة عدم قبول الآخر لمجرد أنه مختلف.. المشكلة مجتمعية.. نساء لا يعرفن حقوقهن وإن عرفنها يتنازلن عنها من أجل إرضاء الطرف الآخر، لأنه من الصعب قبول الآخر بحقوقهن، لأن هذا يعتبر من وجهة نظر الآخر انتقاصاً لحقوقه، وأى تميز عند الآخر يعتبر نقصاً عندى فلو قلت عن فلانة جميلة يكون الرد هل يعنى أننى قبيحة؟

وإذا ما عدنا إلى ما بين المسلمين والمسيحيين أقول.. الأمر بحاجة إلى وقفة من الجانبين.. محتاج إلى عدم التعامل بحساسية شديدة وكأننا نتعامل مع ورم خبيث، الأمر بحاجة إلى دروس فى تقبل الآخر مهما كان لونه أو جنسه أو دينه..

الأمر بحاجة ألا أقول لابنى لا تأكل فى منزل المسيحى، وألا يقول المسيحى لابنه هؤلاء يكرهوننا.. وأن نكف عن إفطارات الوحدة الوطنية، وأن نكف عن ذكر ديانة مرتكب أى حادث، أو أن نقرر فى أى من الجانبين المسلم والمسيحى ومن سيذهب إلى الجنة ومن سيذهب إلى النار.. تحولنا جميعاً إلى آلهة صغيرة ضئيلة فاهتزت بسببنا السموات تحت عرش الرحمن.

rola_kharsa@hotmil.com

المقال الأصلى نشر هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

————————————————–

تعليقى الخاص :

خالص التحية للإعلامية المحترمة  الأستاذة رولا خرسا لأمانتها فى النقل وموضوعيتها فى الطرح ، وهو ما ليس بغريب عليها.

وأيضاً خالص التحية والإحترام لهذه العائلة المسيحية الأسوانية التى قدمت الحب المسيحى الصادق بالفعل وليس الكلام ولم يمنعها عن ذلك الواجب الإنسانى  كل ما يحدث لأقباط الصعيد من نهب وترهيب وتخريب وتهجير على يد مسلمين منذ فترة طويلة ، وأتى تصرفها هذا بعد ايام من مجزرة ليلة الميلاد التى (كسرت نفس كل الاقباط يوم العيد)  والتى وقعت فى نجع حمادى (القريبة من أسوان) وما تلاها من تدمير وإرهاب الأقباط وإحراق بيوتهم ومحلاتهم فى بهجورة ونجع حمادى وما سبقهما من نفس السيناريوا فى ديروط والمنيا وفرشوط وابو شوشة وغيرهم .

والتحية الأكبر لهم على إمتناعهم عن التصوير وإرسالهم هذه الرسالة الواضحة برفضهم لإستغلال محبتهم وشهامتهم لبث المزيد من الخداع والتغطية على آلام ومشاكل الأقباط ، لقد شاهدت تقرير آخر عن هذه الواقعة فى أسوان عرضها برنامج تسعين دقيقة مع الاستاذ معتز الدمرداش وقد رفضت هذه العائلة ايضاً الظهور فيه.

منذ سنوات عديدة كتب الأستاذ مجدى خليل مقال بعنوان الصمت موقف” ، وملخصه إنه لم يستطيع القبطى ان يجيب بصراحة عما يعانيه من إضطهاد عندما يتم سؤاله فعلى الأقل لا يكذب ، وليكن صمته عند مثل هذه الاسئله هو افضل جواب. وقد كان هذا هو موقف هذه العائلة القبطية الكريمة المحترمة.

ملحوظة أخيرة : حتى متى يظل الإعلام المصرى يبحث عن نماذج فردية للمحبة والتأخى تقل يوماً بعد يوماً (يقدم الأقباط أغلبيتها الساحقة) للتعمية والتعتيم على إضطهاد الأقباط وسلبهم حقوقهم الحق تلو الآخر . مع أن الإصرار على إبرازها إعتراف واضح بأنها من “ النوادر” مثلها مثل خبر الموظف الذى رفض رشوة !! بينما هو شئ من المفترض أنه الوضع الطبيعى ، لكن يتم رصده وإبرازه لأنه أصبح فعلياً الوضع الإستثنائى !!

فيديوهات لوقفة الشموع بالكاتدرائية المرقسية

فيديوهات لوقفة الشموع الرائعة بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية فى القاهرة ، والتى تمت يوم الأربعاء الموافق 21/1/2010 قبل وبعد محاضرة قداسة البابا شنودة ، بتنضيم من نشطاء موقعى الأقباط الاحرار وصوت المسيحى الحر.

قناة CTV

قناة المحور


قناة OTV

الوقفة كاملة من قناة CTV


مسلمين يقتلون الأقباط ليلة العيد فى نجع حمادى

هذه التدوينة الطويلة جداً هى عبارة عن متابعة لمجزرة نجع حمادى التى وقعت ليلة عيد الميلاد ، والإعتداءات اللاحقة لها على الاقباط فى مدينتى بهجورة ونجع حمادى وغيرهما وتداعيات الموقف فى الفترة من 6/1/2010 حتى 16/1/2010 ، وبها كل ما أمكننى متابعته خلال هذه الايام العشرة من صور وتغطيات وفيديوهات ومتابعة للأحداث اول بأول  ، واليوم أتوقف عن الاضافة لهذه التدوينة المجمعة ، التى تضم قرابة التسعين مرة تدوين داخلها . لأعود للشكل المعتاد للتدوينات.

(ملحوظة هامة : قامت الحكومة بالتعاون مع اليوتيوب بحذف أكثر من نصف الفيديوهات الموجودة بهذه التدوينة بدعوى إنتهاكها لشروط النشر !!  بما فيها حتى من أحاديث للفضائيات ومنها حديث الانبا كيرلس مع البى بى سى الذى يحمل فيه الحزب الوطنى مسئولية احداث نجع حمادى !! أرجو من كل من قارئ حريص على الحق أن يرسل شكوى لإدارة اليوتيوب على هذا التصرف القمعى ، وكذلك شكوتها لكل منظمة دولية معنية بحرية الصحافة والرأى مثل مراسلون بلا حدود ومنظمة العفو الدولية وغيرها الكثير، حكومتنا مسكينة إذا تصورت أنه بامكانهم دفن الحقيقة ، لقد إنتشرت هذه جميعها حول العالم وتم تنزيلها على ملايين الاجهزة الشخصية )

أسماء وصور وفيديوهات شهداء الميلاد

  1. ابانوب كمال ناشد (20 سنة)

  2. رفيق رفعت وليم (28 سنة)

  3. أيمن زكريا لوقا (25 سنة)

  4. بولا عاطف جرجيوس (18 سنة)

  5. مينا حلمى سعيد

  6. بيشوى فريد لبيب (17 سنة )

  7. مارى بقطر أم كيرلس لقيت حتفها نتيجة الاختناق من الدخان الكثيف بعد أن أحرق المسلمين بيتها وهى داخله

  8. اليس قسطنجى ” من قرية بهجورة ”لقيت حتفها نتيجة الاختناق من الدخان الكثيف بعد أن أحرق المسلمين بيتها وهى داخله

صور الشهيدان من موقع الكتيبة الطيبية

الشهداء ملقون فى الشارع عقب إطلاق النار عليهم وهم خارجين من الصلاة (الفيديو الذى تحاربه الحكومة وتحاول حذفه بالكامل من اليوتيوب)

———————————————————————-

مدونة مجرد سؤال

فيديو جديد يظهر شهداء الميلاد الاقباط وهم ملقون على الأرصفة ويلفظون أنفاسهم الأخيرة دون أن يتحرك أحد لنجدتهم

———————————————————————-

نشرة الاخبار القبطية

الشهداء والمصابين أثناء نقلهم للمستشفى (مشاهد مؤلمة)

فيديو قاسى فى مشرحة نجع حمادى لشهداء المسيح الذين قتلوا وسط فرحة العيد على يد شركاء الوطن من المسلمين بإسم الله ، الصور مؤلمة لشهداء نجع حمادى الذي كانوا بالأمس شباب فى عمر الزهور يفيض بالحيوية ويحتفل بالعيد واليوم اصبحوا جثثاً ممزقة ، هى رسالة لأصحاب الضمائر من المسلمين .. هذا ما يرتكب منذ اربعين عاماً فى حق الاقباط باسم دينكم :

تحذير الفيديو قاسى وبشع جداً

قامت إدارة اليوتيوب المتعاونة مع الحكومة بحذف الفيديو لذلك وضعت الصور المكونة للفيديو بدلاً منه

الثلاثة فيديوهات التالية من تصوير الناشط صفوت سمعان يسى

ضابط يطلق الرصاص على عين رجل قبطى عجوز ملكوم امام مستشفى نجع حمادى ويفقده عينه (رصاص الداخلية لا يطلق إلا على الضحايا الاقباط)

شاب قبطى أطلق ضابط الرصاص المطاطى على رأسه من مسافة قريبة جداً

جانب من جنازة الشهداء وهتافات الأقباط

جنازة الشهداء عند خروجها من الكنيسة ويلاحظ فى نهاية الفيديو القصير المسلمين وهم يقذفون المشيعين وأجساد الشهداء بالزجاجات الفارغة والحجارة …. والحرائق التى اشعلوها فى محلات الاقباط امام الكنيسة

فى مشهد مؤسف يتنافى مع أبسط الأخلاقيات الإنسانية ، مسلمين يقومون بقذف جنازة الشهداء والمشيعيين بالحجارة والزجاجات الفارغة والقاذورات من أسطح البيوت والبلكونات مع السباب للمسيحية والمسيحيين !!!

جانب من مظاهرات أقباط نجع حمادى الغاضبين المجروحين أثناء جنازة الشهداء

كلمة قداسة البابا شنودة الثالث عن  مجزرة نجع حمادى وشهدائها

أسماء وصور المصابين ضحايا الأعتداء

اسماء الشباب المصابين :

  1. اسحاق عادل 26 سنة
  2. رامى رسمى عجيب 25 سنة
  3. مايكل صلاح 20 سنة
  4. جوزيف صموئيل الباشا 19 عاما
  5. إبرام يوسف نبيل بلامونة 17 عاما
  6. أبانوب نشأت فريد مجلع 18عاما
  7. وجدى شنودة فتحى 25 عاما
  8. كيرلس وجيه نصرى 16 عاما
  9. شنودة نبيل شهدى 20 عاما

فى وحشية تتعفف عنها الوحوش التى لا تقتل إلا لتأكل ، قام مسلمين بتحويل ليلة عيد الميلاد فى قنا إلى مجزرة دامية بعد ان فتحوا نيران المدافع الرشاشة على اقباط مدينة نجع حمادى عقب خروجهم من صلاة العيد ، وسط غياب أمنى تام معتاد فى كل المجازر التى تحدث للأقباط من حكومة الحزب الوطنى المتحالفة مع الإسلامين والتى تخلى لهم الأرض  متى أرادوا إرتكاب أى جريمة ضد الاقباط .

حكومة الحزب الوطنى التى وفرت الآلاف من رجال الأمن وعشرات المصفحات  لتأمين السائحين الإسرائيليين بمولد ابو حصيرة فى دمنهور لم ترسل أى رجال أمن لتأمين صلاة العيد فى كنائس قنا المشتعلة برغم تكرار الأقباط للتبليغ بأنهم مستهدفين وان التهديدات من المسلمين تصل إليهم بالقتل ليلة العيد .

وبالطبع بعد إخلاء الارض للإسلاميين فقد يتم قبض على بعض الجناة ذراً للمراد فى العيون ثم تجبر الحكومة الضحايا الأقباط على التنازل والإستسلام للظلم.

وإن تمت تحويلهم للمحاكمة فالبراءة هى ما ينتظرهم مثل المجرمين الذين ارتكبوا مجزرة الكشح.

الامن المصرى مازال  يضغط على الأقباط منذ شهر نوفمبر الماضى للتنازل عن كل حقوقهم فى التعويض ومحاسبة الجناة فى الجرائم التى حدثت لهم فى فرشوط.

والقضاء المصرى أفرج منذ أيام عن 14 من المجرمين المسلمين الذين شاركوا فى أعمال النهب والترويع والتخريب.

إنتهت فرحة الاقباط بالعيد فى مصر وكل أرجاء العالم ، بعد أن كانوا يحاولون التفاؤل بالأعياد والتخلص من الحزن عما اصابهم مؤخراً من سلسلة من احداث العقاب الجماعى والتنكيل والنهب والسرق والقتل والتواطئ الحكومى مع القتلة والمجرمين والمخربين فى المنيا واسيوط وقنا …

مازلنا نتابع أنباء المجزرة …

متابعات فورية

الحمد لله البنات خرجوا

مدونة العميد ميت

تحديث: مصطفي النجار – وائل عباس – أحمد بدوي خرجوا الحمد لله
الحمد لله البنات خرجوا وكلمتهم كلهم بخير إسراء وماريان وشهيناز وسلمي وكل عصابه البنات !
ودلوقتي الولاد بيخلصوا ورقهم وخارجين سريعا

———————————————————————-

عاجل اخلاء سبيل النشطاء ال30 المحتجزين فى نجع حمادى

مدونة عمال مصر – كريم البحيرى

تحديث الساعة 3.00 عصراً
اتصل بى الان ابراهيم نوار واكد لى انه تم الافراج عن الفتيات وركبوا سيارة ميكروباص بصحبة ثلاث محامين متوجهه الى القاهره بعد استلام متعلقاتهم كما يجرى الان تسليم الشباب متعلقاتهم وجارى الافراج عنهم بعد دقائق عن طريق ميكروباص اخر يتجه بهم لمنازلهم جميعا وليس هناك صحة عما تردد بأنه سيفرج عنهم من محل اقامتهم بل تم الافراج عنهم جميعا من سرايا النيابه.

تحديث الساعة 12.30 ظهرا

ابراهيم نوار كلمنى دلوقتى وبيقولى ان الامن لسة منفزش قرار الاخلاء رغم ان النيابة اصدرت القرار منذ الصباح واكد لى ان فى 3 بنات اغمى عليهم فى المستشفى هما اسراء عبد الفتاح ومريان ناجى ومنى فؤاد النشطة من سوهاج كما رفض الثلاثة وباقى البنات تركيب اى محاليل وتأكيدهم على اضرابهم عن الطعام لحين تنفيذ قرار النيابة بأخلاء سبيلهم

القاهرة الساعة الحادية عشر صباح السبت

اكد لى الاستاذ ابراهيم نوار احد القيادات المعتصمة منذ امس فى قنا ان نيابة قنا الكلية اصدرت قرار بالافراج عن المحتجزين ال30 بعد كشف النيابة وجود خلل فى محضر الضبط الذى أكد ضبط الفتيات والشباب الساعة الثامنة صباحا فيما جاء محضر التحريات منافى لذلك وهو ما قال ان النشطاء ظلوا يتظاهرون من الثامنة والنصف صباحا الى الساعة العاشرة وامام تضارب اقوال التحريات ومحضر الضبط اصدرت النيابة قرار بأخلاء سبيل الجميع من سرايا النيابة

وحتى كتابة هذه السطور يستعد الشباب ال22 المحتجزين فى ترحيلات مديرية امن قنا لركوب السيارات للأفراج عنهم من سرايا النيابة وتسلم جميع متعلقاتهم وهو ما سيحدث مع الفتيات ال8 المحتجزين داخل المستشفى بقنا

وعلى الجانب الاخر تقرر الغاء المظاهرة التى كان من المقرر عقدها عند النائب العام الساعة الثانية عشر صباح اليوم السبت

———————————————————————-

أسماء المدونين والنشطاء المعتقلين فى نجع حمادى والتهم الموجهة لهم

مدونة عمال مصر

  1. اسراء عبد الفتاح
  2. وائل عباس
  3. باسم سميرعوض
  4. باسم فتحى محمد
  5. احمد بدوى عبد الحميد
  6. شريف عبد العزيز محمود
  7. ماريان ناجى حنا
  8. مصطفى احمد محمد النجار
  9. رؤى ابراهيم غريب
  10. ناصر فتحى على
  11. خالد محمود محمد
  12. طلعت الصاوى
  13. نادية الزينى بارونى ” فرنسية”
  14. أميرة الطحاوى أسماعيل
  15. سلمى علاء الدين عقل
  16. أحمد محمود مصطفى
  17. أسماعيل سيد عمر
  18. منى فؤاد أحمد
  19. أحمد فتحى محمد
  20. بولا عبده امين
  21. حسام صابر على
  22. حمادة عبد الفتاح محمد
  23. جمال فريد
  24. محمد خلف محمد
  25. الحسينى سيد أحمد
  26. محمد حمدى حسن
  27. محمد عبد الله محمد
  28. حشمت محمد عبد الله
  29. طارق صبرى عبد الله
  30. شهيناز محمد صلاح

وقد وجهت لهم نيابة قنا التهم التالية :

1- الانضمام الى جماعة الغرض منها الدعوة الى تعطيل القوانين ومنع أحدى السلطات العامة من ممارسة عملها والإضرار بالوحدة الوطنية وكان ذلك بالترويج بالقول

2- الجهر بالصياح لأثارة الفتن

3- الأشتراك مع أخرين فى تجمهر مؤلف من أكثر من خمس أشخاص بغرض التأثير على السلطات العامة فى أداء عملها وبغرض تعطيل تنفيذ القوانين واللوائح مع العلم بالغرض من التجمهر وأرتكاب تلك الجرائم نفاذا لهذا الغرض

———————————————————————-

النشطاء يعرضون على النيابة الكلية بقنا

منظمة أقباط الولايات المتحدة

مراسلينا صفوت سمعان

فى اتصال تليفونى مع الدكتور أيمن نور رئيس حزب الغد طالب بإحضارعشرة محامين فورا إلى النيابة الكلية بقنا حيث سيتم عرض الناشطين المتهمين على عشرة وكلاء نيابة .. وغالبا ما ستكون التهمة التكسير وإحداث شغب وتكدير الأمن والسلم العام .. وهذا لم يحدث حيث تم القبض عليهم فور نزولهم من القطار وسحب بطاقاتهم وتليفوناتهم وترحليهم إلى عربات الشرطة …

كما ناشد مركز هشام مبارك للقانون جميع من يستطيع من محامى قنا التوجه فورا إلى النيابة الكلية بقنا والوقوف معهم …

وفى اتصال تليفونى مع الناشطة الحقوقية هالة المصرى أوضحت ان هناك شابة فرنسية الجنسية تم القبض عليها مع المجموعة وهى لا تعرف التحدث بأى لغة غير الفرنسية ولا يعرف احد التحدث بالفرنسية  وخصوصا ان التى كانت تترجم لها هى زميلتها شاهيناز وهى محتجزة فى غرفة أخرى .. وأبدت هالة تخوفها الشديد من التحريات التى قد تنطوى على معلومات خطيرة ضدهم !!! …

وفى نفس الاتصال تحدث الأستاذ أسامة غزالى حرب وأعرب عن استهجانه من ذلك التصرف .. وتمنى ان ينتهى ذلك الموضوع بالإفراج فورا عنهم حيث أنهم شباب من خلاصة الوطن ومن كافة الأطياف والاتجاهات ومثقفين وليسوا إرهابيين حتى يتم التعامل معهم بهذا الشكل البوليسى وأنهم لم يفعلوا اى شىء وكان غرضهم تعزية أهالى الضحايا والأخذ بخاطرهم .. وان كل مصر تتمثل فيهم ولا فرق بين المصريين .. وان القتلة مجرد مجرمين ولا ينتموا لذلك الشعب الواحد – ولكن للآسف أنه بمجرد نزولهم من القطار تم القبض عليهم وترحيلهم ولم يحدثوا اى شغب أو تكسير أو تكدير الأمن والسلم العام .. ده طبعا إذا كانت وجهت النيابة لهم هذه التهم الخطيرة …

كما أعرب احد المحامين عن قلقه من ذلك وانه سيدخل معهم إلى النيابة وبعد ذلك أذا أخلى سبيلهم لابد ان يعرضوا على مباحث امن الدولة وهذا ما سيأخذ وقت بالإضافة إلى وجود طلبة بينهم عندهم امتحانات غدا السبت بالكليات . كما أعربت حركة مصريون ضد الفساد التى تمثلها الإعلامية بثينة كامل عن قلقها الشديد من تلك التصرفات وطالبت الجميع بالوقوف معهم وانها ستتابع الأحداث أولا بأول …

كما يتابع الناشط رأفت سمير ممثلا عن منظمة الإتحاد المصرى لحقوق الإنسان التطورات أولا بأول .. ويجرى جميع الاتصالات بكافة المنظمات والهيئات الحقوقية وينسق بينهم .. كما يساهم بالدعم القانونى بإرسال محامين إلى قنا …

ونحن نناشد كافة الهيئات والمنظمات الوقوف معهم ومتابعة تلك الأحداث المؤسفة التى تنطوى على انتهاك واضح للقانون والدستور.. ويدل على ان الجهاز الأمنى يريد ان يحل مشكلة أحداث نجع حمادى امنيا فقط لا سياسيا للآسف .. وهذا معناه ان الأحداث ستحدث مرة آخرى …

———————————————————————-

بلاغ ضد الدكتور أحمد فتحى سرور من أجل احداث نجع حمادى

منظمة أقباط الولايات المتحدة

نبيل غبريال وسعيد فايز وأسامة ميخائيل المحامونSample Image

لاننا نؤمن أننا دولة قانون فقد قام مجموعه الثلاثة بتقديم هذا البلاغ بلاغ للنائب العام – رئيس مجلس الشعب وأستاذ القانون الجنائى بيقول عن مذبحة شهداء نجع حمادى (الجريمة وراءها حد كلنا نعرفه وأنا مش عايز اقوله ) …

سيادة المستشار / النائب العام مقدم البلاغ لسيادتكم مجموعه الثلاثة المحامين الأساتذة / نبيل غبريال وسعيد فايز وأسامة ميخائيل المحامون ومحلنا المختار مكتبنا الكائن 11 ش أيوب حنا من شارع عين شمس القاهرة ضد :

1- الدكنور / أحمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب بصفته وشخصه ويعلن بمقر مجلس الشعب .

2 – السيد / عبد الجواد على صحفى بجريده الأهرام .. ويعلن بجريدة الأهرام شارع الجلاء .

الموضوع

سيادة النائب العام تعيش مصر اليوم أيام حزينه لجريمة أهتز لها جسد مصر وإنتفض من آجلها العالم .. وهى مأساة قتل شهداء نجع حمادى .. والتى نالت أستنكار المجتمع الدولى والمصرى أجمع …

من المعلوم أنك يا سيادة النائب تنوب عن المجتمع أجمع وأيضا …

رسخ فى وجدان الشعب المصرى أن ( الساكت عن الحق شيطان أخرس ) .. وأيضا تحدثت الاديان بوجوب عدم كتمان الشهادة …

وفى الامس القريب طالعتنا جريدة الاهرام فى عددها الصادر فى 12 / 1/ 2010 وفى الصفحه السابعه بمقال فى باب متابعات ، وفى متابعه جريئة لاحدى مناقشات لجنة الدفاع والآمن القومى بمجلس الشعب …

ورد على لسان الدكتور فتحى سرور رئيس مجلس الشعب الاتى : ( طيب … يبقى حد محرضه ؛ وأنا طرحت أسلتى بهدف كشف الحقيقة . ) وأيضا ورد هذا الكلام الذى نصه هو ( عايزين نطلع الدين من الموضوع ، لا مسلم ولا قبطى ، الحادثة جريمة وراءها أحد كلنا يعرفه وأنا مش عايز أقوله وأنا هاشكل لجنة برلمانية من الدفاع وحقوق الإنسان لبحث الموضوع فى إطار الجريمة الجنائية ……… ) …

وقد تعلمنا من السيد الدكتور أحمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب وأستاذ القانون الجنائى بكلية الحقوق جامعة القاهرة أن مواد القانون تلزم كل من عرف شى عن جريمة أو فاعلها أن يبلغ عنها فوراً …

وذكر ذلك فى نص المادة 26 أجراءات جنائية والتى تنص على ( يجب على كل من علم من الموظفين العموميين أو المكلفين بخدمة عامة أثناء تأدية عمله أو بسبب تأديته بوقع جريمة من الجرائم يجوز للنيابة العامة رفع الدعوى عنها بغير شكوى أوطلب أن يبلغ عنها فوراُ النيابة العامة أو أقرب مأمور من مأموري الضبط القضائي .) …

ومن المعلوم لسيادتة ايضا أن من يخفى معلومات تفيد فى كشف الجريمة أو شخص الجانى يعاقب بنص المادة 145 من قانون العقوبات والتى تنص على ( كل من علم بوقوع جناية أوجنحة أوكان لديه ما يحمله على الاعتقاد بوقوعها وأعان الجاني بأي طريقة كانت على الفرار من وجه القضاء إما بإيواء الجاني المذكور وإما بإخفاء أدلة الجريمة وإما بتقديم معلومات تتعلق بالجريمة وهو يعلم بعدم صحتها أو كان لديه ما يحمله على الاعتقاد بذلك يعاقب طبقاً للأحكام الآتية :

إذا كانت الجريمة التي وقعت يعاقب عليها بالأشغال الشاقة أو السجن تكون العقوبة بالحبس مدة لا تتجاوز سنه (1) . أما فى الأحوال الأخرى فتكون العقوبة الحبس لمدة لا تتجاوز ستة شهور (2) وعلى كل حال لا يجوز أن تتعدى العقوبة الحد الأقصى المقرر للجريمة نفسها. ولا تنطبق أحكام هذه المادة على الزوج أو الزوجة أو أصول أو فروع الجاني.) …

وبعيد عن هذا وذاك فقد تعلمنا من أستاذ القانون الجنائى أننا دولة قانون وأن الديمقرطية لا ترسى أو تقوم إلا بأحترام القانون ، فكان ينبغى على السيد رئيس مجلس الشعب أن يكون من أول من يحترموا القانون بإن يقوم بالبلاغ عن الجانى الذى يعرفه كما صرح سيادته فى الجلسة المذكورة والمنشورة فى جريدة الاهرام …

ولكن إن أمتنع أستاذ القانون يبقى لنا الحق فى الزامه بذلك أيضا بالقانون …

ونذكرك يا سيادة النائب العام ، ونذكر رئيس مجلس الشعب ، كما نذكر أنفسنا أيضا أن ( دم الابرياء والعسكرى الشهيد يصرخ من أجل القصاص الذى لن يتم إلا باحقاق الحق ومعاقبة الجانى لذلك نلتمس من سيادتكم :

اولا : التحقيق فى ما بدر ونشر بجريدة الاهرام على لسان الصحفى والذى تم نسبه للدكتور أحمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب اللى مش عايز يقول ..

ثانيا : 1- وبناء على ذلك رفع الحصانة عن سيادته لآخذ أقواله وشهادتة أللى مش عايز يقولها 2 – ضم هذه التحقيقات إلى نيابات شمال قنا التى تحقق فى جنايات القتل والارهاب . 3- إعلان نتيجة التحقيق فى هذا البلاغ للرآى العام ..

وتفضلوا بقبول فائق التحية ..

مقدمة لسيادتكم 1 2 3

بلاغ رقم 805 .. عرائض النائب العام فى 14 / 1 / 2010

———————————————————————-

متابعة لأوضاع المدونية المعتقلين من مدونة عمال مصر

تحديث الساعة الثامنة مساءا

وزارة الداخية تدعى القبض على ال20 نشط اثناء تظاهرهم امام الكاتدرائية فى نجع وقامت الوزارة بتوزيع بيان صحفى بهذا الشأ على الصحف الصادرة غدا

فيما اكد شهود عيان من نجع حمادى قيام قوات الامن بالقبض على المحتجزين اثناء نزولهم من القطاء القادم من الاهرة الى نجع حمادى واكد الشهود استمرار وجود قوات الامن تحسبا لسفر اى نشط اخر لنجع حمادى

وعلى الجانب الاخر كن هناك تخوف من ان يتم ابقاء المحتجزين للغد لعد وجود نيابة اليوم لكن خالد على المحامى اكد انه سيتم عرضهم اليوم على النيابة الكليه بقنا وهى تعمل اليوم

تحديث الساعة السابعة ونصف مساءا

قررت امن الدولة ومدير امن قنا ترحيل 20نشط المحتجزين الى نيابة قنا الكلية بتهمة اثارة الشغب والتجمهر رغم انه تم القبض عليهم من محطة القطار

وينتظر المحتجزين الان السيارات لترحيلهم الى النيابة فى الوقت الذى استمر اعتصام القيادات السياسية التى سافرت مع الوفد بالاضافة الى عدد من المحاميين امام مديرية الامن ومباحث امن الدولة

وعلى الجانب الاخر يعتصم الان عشرات النشطاء امام مقر نقابة الصحفيين احتجاجا على احتجاز 20نشط ذهبوا لتقديم واجب العزاء لضحايا نجع حمادى من المسيحيين والمسلمين

تحديث الساعة السادسة والنصف مساءا

اعلن كلا من ابراهيم نوار وسامح انطوان ومحمود عاشور نقيب الشباب بقنا ومارجريت عازر واسامة الغزالى حرب وهالة المصرى الاعتصام امام مباحث امن الدولة بقنا احتجاجا على عدم الافراج عن الشباب المعتقليين رغم وعود امن الدولة ومديرية الامن بالافراج عنهم

وفى سياق متصل نفت مباحث امن الدولة ومديرية امن قنا وجود الشباب لديهم لكن مدونة عمال مصر تاكدت من احد المصادر وجود الفتيات والشباب فى حجز الترحيلات بمديرية الامن بغرفتين مقابلتين داخل الترحيلات

وعلى الجانب الاخر اعلنت الفتيات المقبوض عليهم الاضراب عن الطعام احتجاجا على عدم الافراج عنهم منذ التاسعة صباحا وحتى الان

فيما علمت مدونة عمال مصر ان الحالة الصحية لثلاث فتيات بدءت تسوء جدا بعد ان اصيبوا بحالة اغماء وهم أميرة الطحاوى وسلمى عقل والفتاة الفرنسية نادية زينانى المقبوض عليها بعد ان منعت قوات الامن دخول الطعام لهم منذ الصباح وحتى الان

كما علمت المدونة ان هناك تفاوض الان بين عدد من المحاميين ومديرية الامن للافراج عن الشباب من داخل المديرية بقنا لكن المديرية ترفض وترغب فى ترحيلهم عن طريق سيارات ترحيلات الى القاهرة وهو ما سبب تخوف لدى الجميع من احتمال نقلهم الى مقر مباحث امن الدولة بلاظوغلى وليس الافراج عنهم

تحديث الساعة الرابعة والنصف مساءا

انباء بعن الاعتداء على احمد بدوى النشط بشباب 6 ابريل اثناء ترحيلة الى قنا وانباء اخرى عن نقل نشط الى المستشفى بسبب التعب المفاجىء وحتى الان لم يستدل على اسمة

وعلى صعيد اخر انتهى الوفد الذى يرأسة الدكتور عبد الجليل مصطفى من زيارة 3 اسر من ضحايا نجع حمادى وهم اسرتين مسيحيتين واسرة المجند المسلم والغى الوفد باقى الزيارات وتوجه الى مباحث امن الدولة بقنا وقابلوا مسئول امن الدولة والذى اكد لهم انه سيتم الافراج عن النشطاء المقبوض عليهم خلال ساعة الا ان الوفد يتخوف من ان يكون الوعد مماثل للوعد الذى قالة من قبل لواء من مديرية امن قنا والذى اكد على الافراج عن النشطاء بعد صلاة الجمعة وهو ما لم يحدث

وفى سياق متصل اكد الوفد لمدونة عمال مصر انه ان لم يتم الافراج عن النشطاء خلال الساعة القادمة سيعلن الوفد الاعتصام

تحديث الساعة الرابعة مساءا

تمكن المركز المصرى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية من الاتصال تلفونيا بالفتيات المحتجزات داخل مقر الحجز بقسم الترحيلات بمديرية امن قنا وأكدوا عدم تعرضهن لأى أيذاء بدنى وكشفوا عن وجود ناشطة فرنسية تدعى نادية زينائى قبض عليها معهم وتم سحب جواز سفرهاغ ومنعت من الاتصال بالقنصلية الفرنسية واكدوا وجود ناشطة من سوهاج قبض عليها معهم وتدعى منى فؤاد كما ذهب نشطاء من سوهاج قيام شرطة سكة حديد سوهاج بألقاء القبض على الناشط محمد عاطف مدون من سوهاج كان يحاول ركوب القطار المتجه لنجع حمادى ولا يعلم عن مكان احتجازه حتى الان

وعلى صعيد اخر ارسلت منظمات حقوقية محاميين لمقر المركز المصرى استعدادا لسفر المحاميين الى قنا فى حالة استمرار احتجاز النشطاء والمنظمات هى المنظمة المصرية لحقوق الانسان والشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان والمركز المصرى للحق فى التعليم ومركز النديم لتأهيل ضحايا العنف ومؤسسة حرية الفكر والتعبير ومركز هشام مبارك فرع اسوان والاتحاد المصرى لحقوق الانسان بقنا

————————————————–

متابعة لأوضاع المدونين المعتقلين فى نجع حمادى من نوارة نجم

ملحوظة:

توضيح:
نادية ما طلبتش اننا نتصل بالسفارة الفرنسية، ولا اقترحت الاتصال بيها، ولا حتى تعرف اننا بلغنا السفارة الفرنسية من اساسه
ده كان اقتراح حد على التويتر عشان من الاخر كده نتحامى في جنسيتها الفرنسية
يعني لما السفارة تعرف ان لها مواطنة اهو العيال المصريين ينوبهم من الحب جانب
ده الغرض يعني
احسن واحد عمالة افهمه على الفيس بوك وهو عمال يقول لي: يعني هي ما افتكرتش انها فرنساوية غير دلوقت؟ واعيد الكلام ومافيش فايدة

هي ما تعرفش اساسااااااااااااااا اننا اقترحنا ابلاغ السفارة من اصله، هي دلوقت بتتعرض على النيابة ومافيش اتصال بينا وبينها، ولا حتى استشرناها ولا بلغناها

كلنا قاعدين دلوقت ندعي ان نادية تطلع فرنسية بس وما عندهاش جنسية مصري عشان ربنا ينجيها

حبيت بس الطش قلمين كده وانا في السكة: قعدنا نعاير الجزائريين ونقول لهم يا احفاد نابليون.. ودلوقت بنتمناها، انا قلت لكوا الجزائريين دعوا علينا وربنا استجاب

تحديث:
السفارة الفرنسية قالت للناشطة ان لو نادية معاها جنسية مصرية مع الجنسية الفرنسية مش ح يقدروا يعملوا لها حاجة وانهم ح يتصلوا بالقنصل عشان يتأكدوا انها معاها جنسية فرنسية بس مش مصرية عشان يقدروا ينقذوها
عرفتوا بقى؟ لما تهاجروا شد السيفون على الجنسية المصرية في اقرب تلاويت
الجزيرة نشرت خبر زيارة شيخ الازهر لاهالي ضحايا نجع حمادي وتجاهلت خبر اعتقال النشطاء
القبيحة ست جيرانها يا مصر

تحديث:
يتم الان ابلاغ السفارة الفرنسية باحتجاز السلطات المصرية لناشطة فرنسية
الآن يعرض الناشطون على النيابة

تحديث:

انا خايفة.. هم عايزين ايه؟ عايزين منهم ايه؟ المقبوض عليهم اتقبض عليهم وهم نازلين من القطر، ودلوقت واحد على التويتر بيقول ان جرايد بكرة بتدعي انهم اتقبض عليهم وهم بيتظاهروا قدام الكتدرائية.. هم عايزين منهم ايه؟

تحديث:
الان يتم ترحيل النشطاء الى نيابة قنا الكلية بتهمة اثارة الشغب والتجمهر مع انهم قابضين عليهم وهم نازلين من القطر
فيه ناشطة فرنسية اسمها نادية زناني، انا حاولت اكلم السفارة الفرنسية بس النهاردة اجازتهم
بس اكيد فيه حد في السفارة، وللا ايه؟
نعمل ايه؟ على رأي فنون، نتحامى في الاجانبتحديث:
اهالي نجع حمادي ليس لديهم ادنى فكرة عما يحدث للنشطاء… ما يحدث الآن هو اعلان رسمي من النظام المصري عن انه هو المسئول الاول والاوحد عن عزل اقباط مصر
تحديث:
المحتجزون يعلنون الاضراب عن الطعام
الامن مصر على نقلهم بسيارة الترحيلات وتخوف من نقلهم من قنا الى لاظوغلي
بعد المفاوضات، الامن يزعم انه سيفرج عنهم في العاشرة مساء

———————————————————————-

إنقذوا مدونى نجع حمادى

مازالت الجريمة الأمنية بإعتقال عدد من خيرة شباب مصر من مدونين ونشطاء حقوقيين مستمرة ، فقد تم إعتقال عشرين ناشطاً وناشطة من الأقباط والمسلمين بمجرد وصولهم إلى محطة نجع حمادى لمنعهم من نقل ما يحدث للاقباط فى نجع حمادى للرأى العام المصرى ، وهذه الجريمة الامنية تعلن بمنتهى الوضوح ان الحكومة لديها ما يجب اخفاءه عن الرأى العام فى مصر والعالم ، لقد ادانت الحكومة نفسها . خاصة بعد أن قررت ترحيل المدونين للقاهرة وعدم السماح لهم بالدخول للمدينة او اللقاء بأهلها من أقباط ومسلمين وبخاصة أهالى الشهداء.

تذكرنا هذه التصرفات بما فعلته الحكومة فى الكشح منذ عشرة سنوات عندما أقامت حولها بعد المجزرة التى راح ضحيتها عشرين قبطياً ، كردونات امنية منعت وكالات الأنباء العالمية من الدخول للمدينة المنكوبة ، كما ألقت القبض وقتها على وفود المنظمات المصرية لحقوق الانسان ومنعتهم من الدخول ، وهى متوهمة انها تستطيع اخفاء جرائمها ضد الأقباط فى الكشح.

والآن بعد عشر سنوات من مجزرة الكشح وتغير العالم من حولنا وظهور الانترنت ووسائل الإتصال الحديثة مازالت العقلية الأمنية كما هى ..

الامن لا يعرف كيف يقبض على المجرمين والمحرضين لكنه يعرف فقط كيف يعتقل النشطاء والمدونين والأقباط الابرياء ..

———————————————————————-

القبض على نشطاء حقوقيين فور وصولهم نجع حمادي

الاقباط متحدون

كتب: عماد توماس – خاص الأقباط متحدون
قام الأمن المصري في الساعة الثامنة من صباح اليوم الجمعة بإلقاءالقبض على نشطاء حقوقيين فور وصولهم نجع حمادي القبض على نحو 30 شابًا من حزب الغد وحزب الجبهة الديمقراطية وشباب المدونين فور وصول قطارهم محطة نجع حمادي، حيث كان مقررًا مشاركاتهم في آداء واجب العزاء في ضحايا مذبحة عيد الميلاد، والقائمة تضم: أحمد بدوى من حركة “6إبريل”، وعضو ناشط بـ “حزب الغد، وإسراء عبد الفتاح، وباسم سمير عضوي “الهيئة العليا بحزب الغد”، وكذلك الناشط الحقوقي وائل عباس وماريان ناجي وشريف عبد العزيز ومصطفى النجار و ناصر وسلمى عقل وبولا عبده من حزب “الجبهة”، وأفادت الأنباء الواردة أنه تم الاعتداء بالضرب على أحمد بدوى، كما تم نقل المعتقلين في سيارة ترحيلات بعد الاستيلاء على بطاقاتهم وهواتفهم المحمولة.
وقال الكاتب الليبرالى كمال غبريال لــ ” الأقباط متحدون”  تعليقا على القبض على الشبابـ أن الأمر طريف ومحير
أن تكون الأجهزة الأمنية على هذه الدرجة من اليقظة والمتابعة،  فتقبض على نشطاء المجتمع المدني وحقوق الإنسان، وهم بعد في الطريق لارتكاب جريمة التعزية والمساندة لضحايا مذبحة عيد الميلاد،  في حين نجدها إزاء المجرمين والمخربين وكأنها غارقة في سبات عميق
وأضاف غبريال : يحق لنا أن نتحير بالفعل.. إن كانت هذه الأجهزة مترهلة ومقصرة ومنخفضة أو عديمة الكفاءة؟ أو كانت (حاشا لله)-على حد تعبيره- تغمض عيونها عن المجرمين عن تواطؤ، وربما كما يتقول البعض عن تحريض وتخطيط؟
وتساءل غبريال : ألم يسترع الكموني وأمثاله نظر أجهزتنا الأمنية الهمامة، فتقبض عليه وهو مدجج بسلاحه قبل ارتكاب جريمته، كما استرعى انتباهها ويقظتها شباب متعاطف مع أخوانه المذبوحين برعاية دولتنا الرشيدة؟؟  أسئلة كثيرة مُرَّة، والإجابة عليها أكثر مرارة.
وقال المحامى خالد على “الأقباط متحدون” أن النشطاء المقبوض عليهم، سيتم الإفراج عنهم بعد انتهاء صلاة الجمعة ومغادرة شيخ الأزهر ومفتى الجمهورية لمحافظة قنا، بعد ان وصل اليها وألقى خطبة الجمعة هناك. واكد خالد ان جورج إسحاق الذى كان على رأس وفد أخر من النشطاء توجه الى مدير امن قنا، واخذ وعدا بالإفراج عن مجموعة النشطاء.انقر هنا لقراءة البيان الصادر عن منظمة الأتحاد المصري لحقوق الإنسان

———————————————————————-

متابعة لأوضاع المدونين المعتقلين فى نجع حمادى من نوارة نجم

تحديث:
مديرية امن قنا تنكر وجود الناشطين لديها

بالطبع هم بالداخل، لكن اصرار المديرية على انكار وجودهم مؤشر غير مطمئن

تحديث:
بتوع القافلة رجعوا القاهرة.. هو انا كنت قلت عليهم هنا على المدونة؟ اه، كان فيه قافلة طالعة غزة اتقبض عليهم من الاسماعيلية بس رجعوا كلهم القاهرة الحمد لله
بتوع نجع حمادي لسه مافيش اخبار عنهم والبنات في حالة صحية سيئة جداتحديث:
الاكل اللي دخلته هالة المصري لسه ما وصلش، المفروض يخرجوا دلوقت، فيه تلات بنات اغمى عليهم، وفيه بنات كتير تعبانة
هم لازالوا في حجز الترحيلات مش في عربية الترحيلات
اسامة الغزالي حرب معتصم امام المديرية
فيه خمسة وعشرين ناشط معتصمين امام الصحفيينتحديث:
نحن في انتظار الافراج عن المحتجزين وترحيلهم الى القاهرة عبر القطار
تحديث:
هنا كل اسماء المحتجزين وكلهم 23 واحد فقط ومعظمهم مش من حزب الغد ولا حاجة
فيه لغط في حجز البنات لانهم وعدوهم يفرجوا عنهم من ساعة ومش بيفتحوا لهم دلوقت

تحديث:
الامن مصر ينقل المحتجزين بعربية الترحيلات من قنا للقاهرة ومحامو هشام مبارك بيتفاوضوا على الافراج من مديرية ام قنا
هالة المصري دخلت لهم اكل بس ما شافتهمش
الا ان الاكل لحد دلوقت ما وصلهمش وفيه ناس ضغطها واطي وما اكلوش من الصبح

تحديث:
المحتجزون في الحجز، ماحدش بيكلمهم، المحامين قدام المديرية ومش عارفين يوصلوا لهم
اخدوا منهم كل متعلقاتهم الشخصية وحطوها في اظرف وحطوا الاظرف في كراتين
الحريق اتضح انه حرق بلاستيك
بيسألوا المحتجزين اذا كان حد عنده امتحانات او مراقبة على الامتحانات بكرة او بعدهتحديث:
انباء عن حريق في مديرية امن قنا والمحتجزين يطرقون الباب ولا مجيب
محامو هشام مبارك امام المديرية

———————————————————————-

حركة 6 أبريل

بيان 6 ابريل في واقعة القبض على مدوني عزاء نجع حمادي

تندد حركة شباب 6 ابريل بما قامت به قوات امن النظام بالقبض على الدكتور مصطفي النجار و باسم فتحي واسراء عبد الفتاح واحمد بدوي واخريين أثناء ذاهبهم لنجع حمادي لتقديم التعازي لاهالي قتلى احداثها الاخيرة , وقيامهم بالاعتداء عليهم اثناء نزولهم في محطة نجع حمادي بالضرب والسب .

فيما كانت ومازالت تحتاج مصر هذه الايام الى تكاتف كل الجهود لكل القوى السياسية والاجتماعية لؤد الفتنة الطائفية التي نشبت بسبب الاحداث الاخيرة التى اصاحبت الجسد الجسد المصري لتجاهل النظام لهذه القضية الشائكة ويتعامل معها على انها ملف امني وليس سياسي .

وتشير الحركة الى ان هذا القبض لا يؤكد الا ان ما يحدث في مصر من تفتيت للجسد المصري من مصلحة هذا النظام الذي لا يتمسك الا بعرشه فقط .

وتؤكد الحركة على انها ستتخذ اقوى الرود على ما قامت به قوات امن النظام مع زملائنا في النضال ضد هذا النظام الذي تعود على اتخاذه بطرق البلطجة والسب لمواجهة اي حدث سلمي لشعوره انه سيزلزل عرشه .

قائمه بأسماء المعتقلين

أحمد بدوي – مدون – شباب 6 أبريل – حزب الغد

مصطفى النجار – مدونة أمواج في بحر التغيير

وائل عباس – مدونة الوعي المصري

شاهيناز عبد السلام – مدونة واحده مصريه

ماريان ناجي – رويترز – جيل جديد

باسم سمير – المعهد المصري الديمقراطي

باسم فتحي – المعهد المصري الديمقراطي

اسراء عبد الفتاح – المعهد المصري الديمقراطي

ناصر عبد الحميد – حزب الجبهه

سلمى عقل – حزب الجبهه

رؤى ابراهيم

محمد خالد – مدونة دماغ ماك

حنان- (غير معروف الإسم الثاني)

اسماعيل الاسكندراني

أحمد أبو ذكري

أميرة الطحاوي

شريف عبد العزيز

April 6 Youth Movement Statement

April 6 Youth Movement denounces the state security arrest to the activists:Basem Fathi, Israa Abdul-Fattah, Ahmad Badawi, Wael Abbas and others.

While their visit to Nagaa Hammadi to offer condolences to the families of the recent events that happened there, and they arrested them as soon as they arrived to Nagaa Hammadi station,and they have also been beaten and verbally abused.

While Egypt needs these days to unite all the efforts of all the political and social forces to avoid the sectarian strife that broke out because of the recent events which the Egyptian regime disregards and treats it as a security issue not a political one.

The movement ensures , but what is happening in Egypt and the fragmentation of the Egyptian body is only for the interest of this system that sticks to its throne only.

The Movement ensures that it would take the strongest actions against what the state security forces did with our colleagues in the struggle against the regime which is accustomed to attack any peaceful legal event because they feel that it threatens their throne.

Ahmed Badway : Blogger – April 6 Youth – ghad Party

Mostafa Al-Nagar

: Blogger – waves in change sea

Wael Abaas : Blogger – Misrdigital

Shahinaz Abdel Salam : Blogger – Wa7da Masria

Mohammed Khlaed: blogger – Demagh mak

Amira Al Tahawi

Ismail Alexandrani – Manasat

Marian Nagy Hana – ٌReuters – New generation

Basem Samir – Egyptian Democratic Academy

Basem Fathi – Egyptian Democratic Academy

Israa Abdul-Fattah – Egyptian Democratic Academy

Naser Abdel-Hamid – Front Party

Salma Akl – Front Party

Roaey Ibrahim

Hanan ( We Unknown her second name)

Ahmed Abo Zekry

Sherif Abd-Alaziz

Bola Abdo

———————————————————————-

الاقباط قادمون

خبر عاجل : القبض على شباب حزب الغد وحزب الجبهه ومدونين نشطاء

خبر عاجل : فضيحة خطيرة يرتكبها الأمن المصرى حيث قام فى الساعة الثامنة من صباح اليوم الجمعة باعتقال 30 شابا من حزب الغد و حزب الجبهة و شباب المدونين بمجرد وصول قطارهم محطة نجع حمادى ، حيث كان مقررا مشاركاتهم فى أداء واجب العزاء فى ضحايا مذبحة عيد الميلاد ، و القائمة تضم إسراء عبدالفتاح ,وائل عباس
,باسم سمير ,باسم فتحى ,ماريان ناجى ,شريف عبدالعزيز ,أحمد بدوى عضوي الهيئة العليا بحزب الغد و كذلك الناشط الحقوقى وائل عباس و مصطفى النجار و و ناصر و سلمى عقل و بولا عبده من حزب الجبهة و قد تم الاعتداء بالضرب على احمد بدوى كما تم نقل المعتقلين فى سيارة ترحيلات بعد الاستيلاء على بطاقاتهم و تليفونهم المحمول .

———————————————————————-

مدونة جبهة التهييس الشعبية

عاجل: القبض على النشطاء المسافرين لنجع حمادي للعزاء

كتبت نوارة أحمد فؤاد نجم

اتصل بيا هاني جورج دلوقت صحاني على الخبر ده، هو قال لي كلهم، قلت له كلهم مين (لاني مش عارفة مين اللي رايح يعزي في نجع حمادي) هو عارف صحابه مريان ناجي وشريف عبد العزيز واحمد بدوي بس فيه ناس تانية كتير راحت وكاتبين الستيتوس على الفيس بوك

اول ما نزلوا من القطر اتقبض عليهم وتليفوناتهم اتقفلت

هم دلوقت هناك ومقبوض عليهم هناك
تحديث:
لقيت الاسماء من التويتر
بولا عبدهمريان ناجي
اميرة الطحاوياحمد بدوي
(احمد بدوي اتضرب)شريف عبد العزيز
اسراء عبد الفتاح
شاهيناز عبد السلام
اسماعيل الاسكندراني
وائل عباس
مصطفى النجار
باسم فتحي
ناصر عبد الحميد
سلمى عقل
محمد خالد
(صاحب مدونة دماغ ماك)
حنان
(ما قالوش حنان ايه)
احمد ابو ذكري
رؤى ابو ذكري
————
ولا عارفة هم اتقبض عليهم ليه؟ ناس رايحة تعزي
——-
تحديث:
لقيت ايمن نور بيقول ان الامن اعتقل تلاتين شاب وشابة من حزب الغد ومن ضمن الاسماء..إلخ
يارب يكون بعت لهم محامي لان هشام مبارك انا بعت لهم رسالة لانهم نايمين دلوقتولو فيه اسامي جديدة ح اقول لكوا

يمكن متابعة آخر أخبار هم على مدونة نوارة هنــــــــــــــــــــــــــــــــــا

———————————————————————-

الأنبا كيرلس فى حديث قوى مع هناء السمرى

خالص التحية والتقدير للإعلامية الأمينة والإنسانة المحترمة هناء السمرى ، وخالص التحية للأستاذ سيد على ولكل اسرة هذا البرنامج المحترم ، فهكذا بالفعل يجب ان يكون الإعلام .

———————————————————————-

الأهرام تواجه الغول بصوره مع الكمونى

بعد ان نفى النائب “عبد الرحيم الغول” للإعلامية المتميزة ريهام السهلى فى برنامج “تسعين دقيقة “أى علاقة له أو أى صلة تربطه بالقاتل الرئيسى فى مجزرة نجع حمادى البلطجى “حمام الكمونى” ، ومع إنتشار صور على الأنترنت  تجمع الكمونى بالغول فى مناسبات سابقة ، قامت جريدة الاهرام الحكومية فى تطور هام بنشر أحدى هذه الصور فى عدد أهرام الجمعة 15 يناير 2010 فى موضوع عنوانه ” تضميد الجراح فى نجع حمادى“:

الكمونى المتهم الأول فى لقطة أرشيفية مع النائب عبدالرحيم الغول

وواجه محرريها  الغول بها:

وسألنا عبدالرحيم الغول عن الصور فقال ليست لي علاقة بالكموني من قريب أو من بعيد‏,‏ وعن الشائعة التي تفيد بأنه محرض للجريمة قال الغول لا يمكن أن أكون أنا المحرض وحتي إن كنت وهذا افتراض فهل يعقل أن أعتمد علي شخص مثل الكموني المشهور عنه السكر والعربدة وفرض إتاوات علي مسلمين ومسيحيين؟‏

‏ ولماذا لم أفكر في هذا الأمر في عام‏2006‏ أو‏2007‏ أو‏2009‏ ؟ فإنني الآن المفترض أنني أبحث عن المصالحات قبل الدورة البرلمانية الجديدة‏.‏
وطالب عبدالرحيم الغول الأجهزة الأمنية بسرعة تحديد الجاني والمجني عليه والمحرض‏.‏

فيديو الصور

لزيارة الخبر على جريدة  الاهرام أضغط هنـــــــــــــــا

———————————————————————-

المظاهرة القبطية فى الكاتدرائية المرقسية بالعباسيةإحتجاجاً على مجزرة نجع حمادى وتوابعها من ارهاب وتخريب فى بهجورة ونجع حمادى وغيرها

يوم 13/1/2010

فى مَشهد لم يَكُن مُستَغرباً تجمع آلاف الأقباط فى ساحة الكاتدرائية أمس الأربعاء قُبيل ساعات من الاجتماع الإسبوعى لقداسة البابا شنودة الثالث..

بدأت الشرارة الأولى بقيام نُشطاء من موقع صوت المسيحى الُحر بالإضافة إلى الزميل شريف رمزى -المُحرر بموقع الأقباط الأحرار- بتعليق لافتات كبيرة تحوي صوراً لضحايا المجزرة البشعة بنجع حمادى ، وتدخل أمن الكاتدرائية فى مُحاولة لمنع تعليق اللافتات، ولكن النُشطاء تصدوا لتلك المحاولة مؤكدين على حقهم فى الاحتجاج السِلمى والحضارى للمُطالبة بالحقوق.

لحظات وبدأت أصوات الهُتاف تتعالى، وإنضم للنُشطاء عشرات الشباب ممن تواجدوا بشكل عفوى داخل الكاتدرائية، ثم إنضم للتظاهُرة بعض النُشطاء من حركة أقباط من أجل مصر وجريدة الكتيبة الطيبية، وتحمس مئات أخرين للمُشاركة فى التظاهرة التى قُدِر عدد المُشاركين فيها قُبيل دخول قداسة البابا للكنيسة لإلقاء العظة إلى ما يربو من ستة آلاف مُتظاهر.

وقاد النُشطاء عملية الهُتاف التى كان للأقباط الأحرار النصيب الأكبر فيها، مُطالبين بمُحاسبة الجُناه الحقيقيين وفى مُقدمتهم وزير الداخلية ومدير أمن قنا ومُحافظها (القبطى) مُطالبين بعزلهم جميعا من مناصبهم ومحاكمتهم بتهمة التقصير الأمنى..

وطالب المُتظاهرون بمُحاكمة النائب عبد الرحيم الغول -عضو مجلس الشعب عن نجع حمادى- بتهمة التحريض والتخطيط للأحداث المُروعة التى راح ضحيتها شُهداء وجرحى فى ريعان الشباب..

وفى مَشهد مَهيب رَصدته كاميرا الأقباط الأحرار، والعديد من المواقع القبطية ووسائل الإعلام المحلية والعالمية، هتف المُتظاهرون:

  • يامبارك فينك فينك؟ دم ولادنا بينا وبينك.
  • مش هنقول طيار ورئيس الدم القبطى مش رخيص .
  • ولا رئيس ولا طيار ديه العدية دم ونار.
  • يامبارك ساكت ليه أنت معاهم ولا أيه.
  • الحكومة والطيار كل دا كله لعب كبار .
  • يا حاكمنا بالمباحث قتلوا ولادنا فى الكنايس.
  • يا حاكمنا بالحديد قتلوا ولادنا ليلة العيد.
  • فين الأمن وفين وزيره يجى يشوف الظلم بعينه مش عايزينه مش عايزينه.. يرحل يرحل مش عايزينه.. مش هيحمينا ومش عايزينه.
  • الرشاش زعلان كدة لية ؟ من دم الشهدا اللى عليه.
  • الرشاش دا بتاع حكومة مين وداه لأيدين كمونة .
  • كان فين الأمن والرجال لما دم الشهدا سال.
  • يادخلية فينك فينك قتلوا ولادنا قدام عينك .
  • الاعدام للمجرمين خونة خونة مقصرين .
  • محافظ قنا قول الحق أنت قبطى ولا لأ..لأ  لأ وألف لأ.
  • يامحافظ أرحل أرحل مش عايزينك مش عايزينك .
  • إحنا معانا أحسن ست يُنصر دينك ياجورجيت .
  • حاكموا الغول على التحريض الكمونى مجرد أيد .
  • رأس الفتنة هو الغول وحزبه الوطنى كمان مسئول.
  • مش فردية ولا جنائية دى جريمة طائفية.. دية إبادة عنصرية .
  • فين العالم يجى يشوف الاضطهاد بقى على المكشوف .
  • فى نجع حمادى وفى فرشوط دم الشهدا مش هيموت .
  • أصرخ ..أصرخ عَلىِّ الصوت اللى بيصرخ مش بيموت.
  • بتقولوا القبطى عايش فى أمان يا حكومة أدينا ضمان.
  • مش هنفرط تانى فى حقوقنا أحنا الأصل ومصر بلدنا.
  • الإعلام بيعتم لية كشح تالتة ولا أيه؟
  • يا بابا شنودة إحنا معاك خد موقف والشعب وراك .
  • أنبا كيرلس أوعى تلين صُلح تانى مش عاوزين.
  • يا أغابى ويا سى تى فى مش فاضحين الظلم ليه؟
  • ياشهيد دمك فين؟ دمك راح بإيد خاينين .
  • يا شهيد فين ماتروح جوه القلب وجوه الروح.

وفى خِضم العمل والهِتاف الذى جَسد وحدة الشعب القبطى الذى توافد بالآلاف من كل اقاليم مصر وفى مُقدمتها إبراشية نجع حمادى، أطل قداسة البابا من شُرفة المقره البابوى ولوح للمُتظاهرين بالصليب مُباركاً غضبتهم النبيلة.. فهتف المُتظاهرون: يابابا شنودة أحنا معاك خُد موقف والشعب وراك)، وطالب المتظاهرين بحقهم فى دم أخوتهم.

وفى حديث خاص- للأقباط الاحرار- صرح “المُتنصر” ماهرالجوهرى أن ما حدث من قتل للأقباط فى نجع حمادى لا يمكن لعقل إنسان أن يقبله، فكيف يقتل الأبرياء فى ليلة العيد بهذا المنظر الآليم والمهين، ووصف التصرف بالهمجية والوحشية والكراهية.

وأما عن التضارب فى تصريحات نيافة الأنبا كيرلس فأعرب الجوهرى عن اعتقاده بأن ضغوطاً آمنية قد مورست على نيافته ولاسيما بعد اعتقال عدد كبير من أقباط نجع حمادى، وأعرب ذلك عن أمله أن يكون لدى جموع الأقباط الايجابية للمُشاركة فى الاحتجاجات والتظاهرات للتنديد بالعنف ضدهم والمطالبة بحقوقهم وحقوق ضحاياهم، مُشيراً إلى أنه قد عَرض نفسه شخصياً للخطر بظهوره وسط هذا الحَشد ولكن صوت الواجب كان يُناديه.

وطالب الجوهرى أقباط الخارج بأن يرفعوا أصواتهم لفضح ممارسات الارهابية بحق اخوتهم فى مصر مُعتبراً أن الواقع يفرض علينا أن نكون مواطنين من الدرجة الخامسة!!

وآضاف الجوهرى: التحقيقات لن تأتى بجديد وستنتهى القضية بالتصالح والإفراج عن الجناه، مُطالبا فى الوقت نفسه باستمرار التظاهرات إلى أن يحصل الأقباط على كامل حقوقهم.

وأوضح الناشط القبطى شريف رمزى -المُحرر بموقع الأقباط الأحرار وأحد القادة البارزين للتظاهُرة- فى تصريحاته لمُراسلى الكتيبة الطيبية أن الأقباط لن يرضخوا للظُلم ولن يقبلوا عار الصمت بعد اليوم، واتهم رمزى جهات حكومية أمنية وحزبية بالتحريض على قتل الأقباط فى نجع حمادى..

وعَدد رمزى جرائم العُنف التى تعرض لها الأقباط فى كل مُحافظات مصر والتى لم تصدُر فيها أى أحكام قضائية لرَدع المُتطرفين، مُعتبراً “تدويل القضية القبطية” حلاً وحيداً فى مواجهة التواطوء الحكومى تجاه ما يتعرض له الأقباط من عُنف وإبادة جماعية.

وطالب رمزى بالإفراج الفورى عن القِس متاؤس وهبة المحبوس ظُلما فيماً الجُناه الحقيقيين ومن حرضوا على قتل الأقباط فى نجع حمادى يتمتعون بالحرية والحصانة.

أما الناشط القبطى رامى كامل -أحد القادة البارزين للتظاهرة- فأشار فى تصريحاته للأقباط الأحرار إلى أن مُشاركته فى التظاهُرة تأتى بعد أن سُفِكت دماء الأبرياء فى نجع حمادى، وآضاف: الدولة تضغط على الكنيسة لقبول الصلح وقامت بالقبض على الشباب القبطى فى نجع حمادى بتهمة إثارة الشغب!! فمن الذى يثير الشغب المُعتدى أم المُعتَدى علية؟!، وطالب  كامل الكنيسة بعدم الرضوخ للصُلح أو التفاوض على دماء الشهداء.

وفى كلمته التى تحولت إلى رسالة عَزاء اعتبر قداسة البابا أن ضحايا المجزرة بنجع حمادى هم شُهداء سيُخلَد أسمهم وأسم مدينتهم فى التاريخ وسجل كنيستنا الحافل بالشُهداء.

وآضاف قداسته: كانوا مؤمنين وأبرار تمتعوا بالصلاة فى هذا اليوم وتناولوا من الأسرار المقدسة ثم انتقلوا إلى السماء، وهم سُعداء إذ وصلوا إلى الله ضابط الكل والله لن ينسى دمائهم البارة التى سفكت.. لنتذكر أن قايين عندما قتل هابيل أخاه قال له الرب “صوت دم أخيك صارخ إلى من الأرض”، وبسبب صوت دم هؤلاء فالله سيعمل عملاً من أجلهم، وشَدد البابا من أذر المُصابين داعياًَ الرب أن يُتمم شفائهم ويعطيهم صحة وقوة.

وأكد البابا أن الجميع فى قلبه يشعر بأحاسيسهم ويشعر بقلوبهم، وقال: أقرأ هذه الأحداث وكأننى أنا الذى أُصبت وأُطلق علىَّ الرصاص، واضاف قداسته: قبل كل المهتمين بكم الله نفسه مهتم بكم، وأصواتكم جميعاً قد صعدت إلى الله، والله أخذ منها موقفاً.

وأكد قداسته على أنه طالب المسئولين بسرعة الانتهاء من التحقيقات والحكم على الجناه، مؤكداً حقوق الإنسان والتى فى مقدمتها حق الحياة، ومُشيراً إلى ما جاء بسفر التكوين “سافك دم الإنسان بيد الإنسان يسفك دمه”، وهكذا أُعطى للقضاء حق الحُكم بالإعدام على قاتلى النفس.

وعَقِب انتهاء الاجتماع الروحى لقداسته، عاد النُشطاء لمواصلة التظاهرات والاحتجاجات بعد أن إنضم إليهم الآلاف ممن حضروا الاجتماع، واستمرت الأجواء على هذا النحو حتى ساعة مُتأخرة من الليل..

وقد لوحظ إنفراد نيافة الأنبا يؤانس -الأسقف العام وسكرتير قداسة البابا- بالناشط القبطى شريف رمزى أحد القادة للتظاهرة- وصرح رمزى بعدها أن نيافته حثه على ضبط الأجواء حتى لا يفلت زمام المظاهرة بخروج المُتظاهرين إلى الشارع حرصا على سلامة الجميع.

لقد كان وبحق يوماً مشهوداً فى تاريخ كنيستنا، ووقفة لن ينساها هذا الجيل.. كان يوماً للغضب النبيل.

130120102157

130120102162

130120102170

130120102211

130120102215

130120102227

130120102228

130120102280

130120102285

130120102288

مدونة أقباط بلا حدود

شهادة الناشطة هالة المصرى عن أحداث نجع حمادى

ايادى الاجرام الخفية فى مجزرة الميلاد

كتبت : هالة المصرى

بعد ايام عصيبة قضتها مصر عن بكرة ابيها فى اعقاب حادث ليلة عيد الميلاد الاجرامى البشع وبعد معرفة الكثير من التفاصيل عن اسماء الشهداء الذين انتقاهم الموت.. وعن اسماء الشوارع المتلاصقة والتى تربط بين عدة كنائس شهدت ترجل الضحايا وغيرهم من الشباب ليفرحو فى جماعات شبابية  بليلة الميلاد كما هى العادة فى الصعيد ..وتحول تلك الشوارع لتصبح خلال دقائق مسرحا للجريمة البشعة ..وبعد متابعة دقيقة لكل الاحداث المتوالية وحتى الاعلان عن القبض السريع على منفذى العملية .. بين كل زلك تدور امور بسيطة دقيقة ولكنها رغم بساطتها الا انها قوية وتحمل فى طياتها قرائن  اتهامات لشخوص وبراءة لغيرهم

ومن فرط ارتباكى الشخصى من هول الجريمة واستغراقى وسط اهالى نجع حمادى اما لمواستهم او لسماعهم ساروى الان جانبا مما عاصرتة وسمعتة

اولا :ليلة الحادث

بلغنى نباء الحادث المشؤم وانا استمع لعظة قداسة البابا التى بثتها القنوات الفضائية ليلة عيد الميلاد فما كان منى الا ان ارسلت فى طلب اولادى من كنائس مدينة قنا وسافرت فورا انا وزوجى واولادى الى نجع حمادى التى لاحظنا ونحن فى الطريق اليها بتعزيزات امنية كبيرة جدا فى طريقها للدخول الى نجع حمادى .. وماان بلغنا النجع وعرجنا على المطرانية الا وقد وجدنا ابوابها موصدة وهناك كردون امنى حولها .. فاتجهنا الى مستشفى نجع حمادى بعد ان علمنا بتجمع اهل الشهداء والمصابين داخلها وحولها

بمجرد ان دخلت واسرتى الى ساحة المستشفى تدافع كل المحتدين صوبى ليقولو بفم واحد .. كتبتى كثيرا وصورتى كثيرا .. ولكننا مازلنا نقتل ولم تغيرى لا انتى ولا غيرك شيئا فى حالنا .. وبعد عتاب حاد وثورة عارمة على كل النشطاء الاقباط فى الداخل والخارج وعلى كل اجهزة الدولة التى وصفوها بالظالمة وافقو على التروى والحديث ولا سيما انهم يعلمون جميعا انى سااقضى معهم الليلة .. توجهنا واقتربنا من المشرحة واقترح البعض واصرو ان يفتحو المشرحة حتى ارى الجثامين الا انى سمعت بكاء وصراخ سيدات ورجال فتقدمت كى اواسى السيدة التى بلا شك تصرخ بحرقة شديدة على ابنها .. لكنى حينما اقتربت اكثر تبينت بوضوح عبارات سباب الدين المسيحى من تلك السيدة واخريات ورجال كانو معها .. فااندهشت جدا .. ولكن قال لى الاقباط انها زوجة الشهيد ايمن وهو فرد الامن المسلم( لم يكن فى الخدمة ) الذى اغتالتة الايدى الاثمة وهو اب لثلاثة اطفال وهو نفسة  وردة فى العشرينات .. وكانت زوجة ايمن وباقى الاهل يقولون للاقباط ابعدو من هنا يااولاد دين الكلب . ياكفار . يامن قتل ابننا بسببكم لانكم كنتم الهدف فما زنب ابننا الذى كان فى طريقة لشراء الخبز لاطفالة ولم يكن فى الخدمة !! تسمرت فى مكانى وانا اسمع هذا الكلام ولم اعرف هل اقترب لمواساة زوجة الشهيد ايمن ام ابعد عنها حتى تهدئ هى وغيرها من اهلة .. وااتى السيد مدير الامن المهذب وقال لى عليكى ان تحترمى عدم رغبتهم فى دخول المشرحة  لان هذا يثير مشاعرهم فقلت حاضر  واتى رجلا من جهة امنية ليعيد نفس الطلب فقلت ايضا حاضر .. وبعدنا جميعا عن مكان المشرحة لنترك المكان للشهيد ايمن واهلةحتى يتمون البكاء على شهيدهم ويكملون القاء  لعناتهم على الاقباط ودينهم حتى تنبة مسئولين للامر فقامو بالتفاهم معهم واقنعوهم بمغادرة السيدات للمكان والتزام البيوت بينما بقينا جميعا مع الرجال الذين تقدمو بعد رحيل النساء وقدمو المواساة لاهالى الشهداء الاقباط وايقن الجميع بما لايدع مجالا من الشك ان المصيبة واحدة واننا نحتسب الجميع شهداء

وفى المقابل من كل زلك كانت الفجيعة لاتوصف لدى اهالى الشهداء الاقباط وقد بات معهم فى ليلتهم الكئيبة القاسية  اثنين من القساوسة وخيمت فى الافق روح البسالة التى سادات الموقف ورأيت كل شاب ورجل يتفاخر بمسيحيتة وتاريخ ابائة الطويل فى الاستشهاد واستعدادة للانضمام لقافلة الشهداء الطويلة  .. متمنين ان ينالو نفس الاكليل البهى المجيد

لا انكر بالطبع انى سمعت من الاهل تحميلا كاملا للمسؤلية لاشخاص بعينهم منهم النائب الغول بصفتة محرض وللمحافظ مجدى ايوب بصفتة قائدا غير حاسم ومحابى لاهالى قنا من المسلمين على حساب الاقباط .. الا اننى فيما بعد وبتوالى الانباء تيقنت ان السلسلة طويلة وان الغول احد حلقاتها الى جوار كثيرين .. وان المحافظ ضحية مثل كل الاقباط

ثم بعد زلك  صعدت الى الجناح الذى يرقد بة ثلاثة من المصابين ذوى الحالات المستقرة لاطمئن عليهم وقد كانو فى حالة ذهول تام وغير مصدقين للامر بجملتة الا انهم جميعا اقرو بان النيران اتت من عربة فيات لونها زيتونى ذات قزاز فامية وان النيران استهدفتهم واستهدفت شباب الاقباط المبتهجين بليلة الميلاد .. وقال لى البعض وقتها ان تلك العربة هى ملك لحمام الكمونى البلطجى الشهير والذراع اليمين للنائب الغول !!!

فى اثناء سماعى لمجموعات الغاضبين بالمستشفى فى اليلة المشؤمة سمعت معلومة رددها الكثيرين وهى ان هناك اغراب  كثيرين فى البلد وانهم مجهولين ولا يعرف احد عنهم شئ وان كثيرا من الاهل قد استشعرو الخطر لوجود هؤلاء الغرباء وايضا توجد عربات تمرق فى الشوارع وهى  مطموسة الارقام وكذلك الامر بالنسبة  للدراجات بخارية !!!!!!!!!!!!

ثانيا :يوم الجنازة

كانت هناك نية لتشتييت الكتل البشرية التى تجمعت لتشييع الشهداء واتجهت النية لتاخير الدفن او وضع جثث الشهداء فى عربات اسعاف والدفن بطريقة هادئة .. الا ان كل الحشود اصرت على اخذ جثامين الشهداء بالقوة وحملها على الاعناق وقد تم لهم ما ارادو  ورددوا هتافات على رأسها ( بالروح بالدم نفديك ياصليب ) وسار الشباب والاهل الغاضبين فى موكب اهتزت لة الارض باثرها حاملة  وجيعتهم الى الله الذى سمع صراخ دم هابيل الصاعد من الارض  ..و لم يلتفت الناس لزغاريد بعض النساء الجاهلات الاواتى يجب الكشف عن قواهم العقلية .. وكانت ثورة الناس لاتوصف وجميعهم يحملون مايدافعون بة عن انفسهم ( حسبما افادو ) و  فى حال تعرض اى احد لغضبهم ولموكب الجناز .. كان الغضب بالغا .. وكان من الحكمة ان يمتص الجميع غضبة الناس التى فقدت الزهور الشابة فى يوم العيد وان يقدرو هول الموقف ..وان يتركوهم ليخرجو شحنة الغضب العظيمة ..  وخيرا فعلو فى زلك

دخلنا جميعا للكنيسة لنصلى على شهدائنا ولفتنى اننى رايت مدير الامن يصعد الى جوار الاسقف اثناء الصلاة على الشهداء وعلى مايبدو انة قال لة امر ما .. ثم بعدها اتت الاخبار انة لاااحد يخرج من الكنيسة لان الشوارع ليست امنة .. فقد هاج المسلمين الغاضبين ( ولااعرف غاضبين من اية ) من ابناء منطقة الساحل وهى بعينها المنطقة التى منها خرج النائب الغول وذراعة اليمين الكمونى .. واكمل الاسقف الانبا كيرلس الصلوات ومعة الانبا بيمن اسقف نقادة والعديد جدا من القساوسة الذين بكو جميعا على اولادهم الشهداء .. ثم لم يخرج من الكنيسة احد .. واتى مدير الامن وقيادات امنية كثيرة جدا لتشرح خطورة الامر اذا ما غامرنا بحمل  شهدائنا للدفن فى مقابر المطرانية على الاعناق مخترقين الطرقات مرة اخرى  ..  بل واذا ماغادرنا الكنيسة فى تلك اللحظات .. ودقت كل الهواتف لتحمل انباء الهجوم على بهجورة فقال اولادنا لمدير الامن من فضلكم الحقو بهجورة .. رد الرجل بثقة انة يعرف وان قوات الامن فى الطريق .. بينما تواصلت الاستغاثات من بهجورة وامتدت بعدها بساعات وقالو انة لم تصلهم اى امدادات امنية !!!!!!!!!!!!!!!!!

وبعد وقت غادرنا الكنيسة الى المنازل وكان على انا شخصيا ان استقل تاكسى كى التقط بعض النشطاء من انحاء نجع حمادى وفى الطريق راينا تجمعات من الشباب المسلم الغاضب الذين ينضمون لبعضهم فماكان من سائق التاكسى الشاب المسلم الا ان يخرج بنا من مداخل ومخارج غير مأهولة حتى يضمن سلامتنا وحتى وصلنا بعد وقت للمنزل مرة اخرى .. وبينما جميعا جالسين .. اذ وقد سمعنا الغاضبين الذين كنا وقد سبق ورايناهم وهم يتجمعون وهم يخرجون من شوارع منطقة الساحل ليهاجمو كل محال ومساكن الاقباط مرددين شعارات لا اله الا الله .. قاذفين كل ماهو قبطى .. ولا انكر اننى فى اول يوم رأيت قوات الامن تتقدم لردع المعتدين من الصبية الا اننى لااستطيع اخفاء اننى رأيت ايضا ظابط بملابس ملكى  وهو يقول لقادة الصبية المعتدين بكل روح ودودة ( يلا اتفرقو لو سمحتو !! ) هذا حدث امام عينى ورأيت قادة المعتدين وهم يتعاملون معة من مسافة قريبة وبلا ادنى خوف وسادت بينة وبينهم  روح الاخوة فى العبث بالوطن .. ثم بعد كل تلك الجلبة رأيت عربة مدير الامن تأتى لتطمئن على الوضع وسمعت رجالة يقولون الية : كل شئ تمام وتحت السيطرة !!!!!!!!!!!.. رأيت ممارسات امنية غاية فى الرقى ورأيت ايضا ممارسات امنية كاذبة وغاشة ومخادعة

ثالثا :المستخبى

استطاعت يد طائلة ان تصادر عدد الاهرام يوم الثلاثاء 12_1_2010 والسبب انة قد ظهر بها صورة للمتهم حمام الكمونى وشقى اخر اسمة سيد سليم وهما يلهوان ويتباهيان بالسلاح فى نادى تابع للاصلاح الزراعى بنجع حمادى وهو صورة ملتقطة حديثا .. ومعنى ان يهتم شخص ذو يد طايلة او جهة الله اعلم بها بان لايدخل عدد الاهرام لنجع حمادى هو فى حد ذاتة تستر على الشقى  سيد الذى من الواضح ان هناك مصلحة لاحدهم فى عدم ذكر اسمة  حاليا على الاقل وابعادة عن الصورة الان .. وذلك يفسر لكثيرين سرعة القبض على الكمونى واثنين من اعوانة ويعضد اقوال راجت ان هناك اتفاق بينة وبين افراد او جهات ..وانة قد يكون بذلك يحمى اخرين من السقوط منهم سيد .. علما بأن كل هؤلاء الاشقياء تربطهم بظباط امن علاقات مريبة قد يبررها هؤلاء الظباط بانهم يستخدمون الاشقياء كمرشدين !!!!!!

رابعا :يوسف الليثى

هو خال حمام الكمونى وهو شقى ايضا ولكن لوحظ علية ومن شهور ان يرافق ملتحين بصفة مستمرةوهم  غرباء عن المدينة و يقيمون عند بعض الناس ولكن لااحد يعرف عنهم اى شئ .. كما أتى فى سياق الكلام من الناس سيرة طبيب اسنان شهير كان قيد الاعتقال لتورطة فى التطرف

خامسا : طارق رسلان

عقيد شرطة سابق ومن خلال تجربتى مع مشاكل الاقباط فى قطاع الشمال وجدت كثيرين لم يقوو على النطق او الابلاغ عن انتهاكات كانت قد تمت تحسبا من اتباع وانصار واهل طارق رسلان والذى كانو يصفونة باانة ظابط كبير فى البحر الاحمر وكانو دائما يحكون عنة الاساطير فى رسم الخطط والدعم بالامدادات   والقدرة على الاتيان بتحريات وشهادات وتقارير لصالح المعتدين   من خلال علاقاتة.. وبكل نفوذة لايستطيع احد اثبات اى تهمة على من يصبغ علية طارق الحماية ومهما كانت فعلتة ومهما كانت صعوبة الخروج من الورطة .. الا ان طارق دائما هو الظهر القوى الذى يستند علية كل من يريد من اهلة او مريدية توجية ضربة للاخرين – وهو من قبائل الهوارة ويمت من حيث القبيلة بصلة قرابة لطفلة فرشوط المغتصبة .. كما اتت الاخبار ان ناصر احمد فخرى قنديل شقيق النائب فتحى وحمام الكمونى وطارق رسلان لم يكفا عن الالتقاء فى عمارة طارق بشارع توفيق الحكيم بنجع حمادى ولا يوما واحدا منذ احداث فرشوط وحتى وقوع احداث الميلاد .. وهى العمارة التى تدور حولها الاساطير فى تسليحها بالاسلحة الميرى والمستورد !!!!!!!

سادسا : بوادر لم تؤخذ بجد

منذ شهور وقبل احداث نجع حمادى تقدمت فتاة اسمها حنان وهى مسلمة ملتزمة تربطها بعائلة مسيحية علاقة اسرية قوية ببلاغ لسيادة النائب العام اتهمت فية من عرفتهم فى بلاغها ببلطجبة نسبو نفسهم للنائب فتحى قنديل .. حاول هؤلاء اليلطجية ابتزاز حنان وهانى وهو رب لاسرة مسيحية وفى البلاغ زكرت حنان اسماء من ظهرو فى الفيديو الذى سجلة البلطجية بايديهم لفعلتهم وما  اسموة او عرفوة بتاديب القبطى هانى نظرا  لسماحة بدخول مسلمة لمنزلة !!!و لاننا فى مجتمع لاينظر الا لاسفل قدمية فقط ولا يرى مابين السطور .. لم يلتفت لا الجهات التى تابعت الموضوع ولا القيادات بنوعها لمدى ارتباط البلطجية الذين ابتذو هانى بعدما اوسعوة ضربا وصورا زلك فى محاولة لازلالة.. بمدرسة حمام الكمونى لتدريب وتخريج البلطجية الذين يعيثون فى الارض فسادا والذين سمحو لانفسهم بارتكاب جرائم ابتزاز كثيرة تحت بند انهم مسلمين يؤدبون المسيحيين متغافلين انهم هم انفسهم بلطجية فى حاجة الى تأديب القانون لهم

ولا انسى ماقام بة حمام الكمونى واعوانة يوم الانتخابات النيابية فى الدورة الماضية حينما حاول تضييق الخناق على الاقباط حتى لايخرجو الى الشوارع ولا يعطو اصواتهم لمرشح الحزب الوطنى الذى استبعد الغول وقتها من قائمتة وكيف قام بتجريح وخدش حياء النساء القبطيات والاتيان بافعال يعاقب عليها القانون وكيف وانة بعدما ظهرت النتيجة ونجح المرشح المستقل الغول قاد تظاهرة وحملة لترويع وتأديب الاقباط فى شوارع نجع حمادى …حتى اتذكر اننى استنجدت بشريف احمد صبحى منصور والذى كان يترأس لجانا للرقابة على سير الانتخابات وقلت لة الحقو الاقباط فى نجع حمادى فهم يتلقون عقابا من انصار المرشح الفائز الغول .. ولان تلك العمليات الرقابية لاتسودها روح النزاهة بل الاهواء والتربح فقد اتصل شريف بالشخص المسئول وقد انكر بدورة كلامى لان كل اهتمامة كان منصبا بدائرة قوص والتى شهدت عراكا عنيفا مع نزول المرشح الاخوانى هشام القاضى

خالص تعازى لاسر الشهداء وللشعب القبطى والمصرى عموما

———————————————————————-

الاقباط متحدون

اعتقالات واسعة لأقباط في فرشوط

كتب: عزت عزيز – خاص الأقباط متحدون
تقوم قوات الشرطة وأمن الدولة بحملة اعتقالات واسعة النطاق وعشوائية علي مسيحيي فرشوط بمحافظة قنا، ولتواجدي بفرشوط اتصلت بي أكثر من أسرة لتعبراعتقالات واسعة لأقباط في فرشوط لي عن حالة الرعب التي يعيشونها من جرّاء تلك الحملة التي تستهدف الشباب المسيحي لاستخدامهم كورقة ضغط علي المسيحيين المضرورين وأسر الشهداء هناك للتنازل عن حقوقهم وللمساومة، وحتي يكون هناك توازن بين المسيحيين والطرف المجرم الذي ارتكب الحادث، وكأحد أساليب الضغط علي الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادي حتى يجبروه على عدم التصريح بحجم المأساة أو الكارثة التي يعلمها العالم كله.أهل نجع حمادي وفرشوط وبهجورة مهددون بحملة اعتقالات واسعة النطاق، وكنتُ قد التقيت في بهجورة بأسر المعتقلين وهم ذاهبون إلى دار مطرانية نجع حمادي حتي يُطالبوا الأنبا كيرلس بالعمل على الإفراج عن أبنائهم الـ “35 شابًا” المعتقلين قبل الحملة الأخيرة التي بدأت مساء أمس الأربعاء13 يناير، وهم يستغيثون بالعالم أجمع وبمنظمات حقوق الإنسان لحمايتهم في وقت تخلت فيه عنهم الحكومة .. وتساءلوا قائلين: “ألا يكفيهم المأساة التي يعيشونها من جرّاء المذبحة التي ارتكبت في حق أبنائهم الشهداء؟ ما الجرم الذي ارتكبه هؤلاء حتى يُلاقون هذه المعاملة الوحشية التعسفية من كل أجهزة الدولة دون أستثناء؟”.
الاستغاثات لا تنقطع من مسيحيي نجع حمادي وفرشوط وبهجورة بوجه عام، ومن أسر المعتقلين بهذه المدن بوجه خاص، للإفراج عن أبنائهم.. فهل من مغيث؟؟.

———————————————————————-

الرجولة إسمها جورجيت

كلمة الحق فى دولة الباطل بطولة ورجولة لا يقدر عليها الكثير من الرجال .. لذلك فقد كان نطق النائبة القبطية جورجيت قلينى بالحق لما شاهدته فى نجع حمادى ، ومواجهتها لكل أعضاء مجلس الشعب الذين أرادوا كتم صوتها مخاطرة وشجاعة تحسب لها ، وكان عدم رضوخها للقمع والارهاب داخل المجلس ، وقراراها بأن تسمع الرأى العام من خلال الفضائيات ما منعت عن قوله تحت القبة بطولة نادرة لا نجد عشرها لدى (ذكور) أقباط يبررون كل الجرائم التى تقع على الأقباط ، وفى أحسن الأحوال يصمتون عن الحق خوفاً على الكراسى والمناصب الزائلة.

لقد حملت جورجيت قلينى بأمانة صرخات الأمهات الثكلى والرجال الذين أذلهم الظلم والقهر، فى نجع حمادى وبهجورة وفرشوط والكوم الاحمر وغيرها..

على الرغم من اننا أعتدنا بصراحة من ضعف موقف النواب الاقباط المعينين فى المجلس..

لذلك فقد إستحقت الدكتورة جورجيت قلينى ذلك الهتاف الذى تردد صداه فى سماء الكاتدرائية العباسية :

إحنا معانا احسن ست … ينصر دينك يا جورجيت

الذى صرخ به الاقباط المتظاهرين اليوم فى الكاتدرائية المرقسية بالعباسية قبل عظة الاربعاء لقداسة لبابا شنودة.

أنحنى أمامك أيتها السيدة الفاضلة العظيمة الشجاعة ، وإن كنا قد إعتدنا أن الشجعان من أمثالك يدفعون ثمن شجاعتهم خاصة لو كانوا منتسبين للحزب الوطنى الذى اتوقع شخصياً أن يبعدك عن البرلمان القادم رغم انه زاد فيه من نسبة النساء..

وأعتقد أنك تعرفى هذا الكلام أكثر منى وهذا سبب آخر يجعلنى أعتز بكى..

ربنا يكون معك ويسندك ، لأنك (ست مصرية جدعة) وأرجل من رجال كثيرين اذل الحرص أعناقهم ، لأن الرجولة ليست هى الذكورة بل هى الشهامة والشجاعة ونطق الحق عندما يكون للنطق به ثمناً غالياً ..

فى جيلنا الحاضر أنجبت مصر سيدات فضليات نفتخر ” برجولتهن ” رغم إختلافهن فى المواقع  أمثال البطلة جميلة إسماعيل والناشطة الحقوقية هالة المصرى والمستشارة نهى الزينى والناشطة ضد التعذيب دكتورة ماجدة عدلى والإعلامية بثينة كامل…. إلخ.

وقد إنضممتى لصفوفهن يا دكتورة ..

حقيقى الرجولة إسمها جورجيت…

———————————————————————-

جريدة الشروق

شائعات برلمانية حول تورط نائب وطنى فى الأحداث

كتب محمد أبوزيد

لم يكن الاشتباك اللفظى الذى وصل إلى حد التراشق والسباب بين النائبة جورجيت قلينى «قبطية معينة» من ناحية وبين نواب الوطنى واللواء مجدى أيوب محافظ قنا من ناحية أخرى هو أبرز وأغرب ما شهده اجتماع لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس الشعب أمس الأول، الذى ناقش أحداث نجع حمادى،والتى راح ضحيتها 7 مواطنين بعد إطلاق النار عليهم من قبل مسجلين خطر، وسادت شائعات فى قاعة الاجتماع من قبل نواب الوطنى مفادها أن أحد نواب الحزب بالصعيد متورط فى التحريض على جريمة نجع حمادى، وحينما سأل الدكتور سرور محافظ قنا: «هل مرتكب الجريمة معروف عنه بتعصبه ضد الأقباط؟»، فرد المحافظ: «لقد سألت الأجهزة الأمنية عن هذا الأمر فكانت الإجابة لا».وهنا عقب سرور قائلا: «إذن أكيد هناك من حرض هذا الشخص» فصفق نواب الوطنى فقال بعضهم «مفيش غيره…» هو الذى حرض على هذه الجريمة. لكن الأكثر غرابة هو ما جاء على لسان الدكتور سرور حينما طالب بعض النواب بإشراك اللجنة الدينية فى الزيارة، التى سيقوم بها وفد من المجلس لنجع حمادى للوقوف على حقيقة الأحداث فانفعل الدكتور سرور، وقال بغضب: «الموضوع مالوش علاقة باللجنة الدينية، وطلعوا الدين بره الموضوع الحادث ده إجرامى جاء نتيجة غباء من مرتكبيه وأنا عارف مين اللى سلطهم».ومن بين ما كشف عنه الاجتماع ما جاء على لسان النائب مصطفى بكرى حينما قال: «أنا كمان عندى فى حلوان فتنة مشابهة حينما قام شاب قبطى باغتصاب فتاة مسلمة ولولا سرعة التدخل الأمنى لاحترقت حلوان بكاملها»، وأشار بكرى إلى وجود خلافات بين محافظ قنا والأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى وأبدى استياءه من الشتائم التى وجهها بعض الأقباط للنواب أثناء تقديمهم لواجب العزاء فى الحادث ولفت إلى أن الشتائم طالت محافظ قنا ووزير الداخلية.وما زالت شائعة تورط نائب وطنى فى التحريض على الحادث تنتقل فى جدران وجنبات البرلمان، وقال نائب ــ رفض ذكر اسمه ــ: هناك خلافات حادة وحسابات انتخابية بين نائب الوطنى وبين الأنبا كيرلس وسبق لهذا النائب أن هدد كيرلس بنتف شعر ذقنه شعرة شعرة.—————-

تعليقى الشخصى : لماذا يسكت الدكتور فتحى سرور عن شهادة الحق ??!!! ولماذا لم يدلى سيادته بأقواله للنائب العام عن المحرض الذى اقر علانية انه يعرفه !!!

ولماذا لم يبادر برفع الحصانة البرلمانية عن النائب المجرم المحرض بما يعرفه من معلومات   !!

ومن الواضح أن ليس وحده من يعرفه بل يعرفه أيضاً الكثيرين من نواب الوطنى  ممن صفقوا وممن قالوا «مفيش غيره…»!!!

أم أن “الكبار” الذين يحمون المحرض وبلطجيته (الذين سلموا انفسهم للشرطة بالأمر وظهروا يضحكون على شاشة التلفزيون المصرى) أكبر من الحق وأغلى من دماء الاقباط المسفوحة ليلة العيد …

لينجى الله مصر من الحزب الوطنى الحاكم نصير المجرمين  وحامى القتلة والمخربين.

———————————————————————-

فيديو حرق ونهب مُمتلكات الأقباط بقرية بهجورة بنجع حمادى

الأقباط الأحرار يحصلون على فيلم يوضح ما حدث أول أمس ، لم يكتفى الارهابيون بقتل شهدائنا الأبرياء فراحوا ينهبون ويحرقون بيوت الأقباط ودكاكينهم.. حرق البيوت فى  بهجورة  أسفر عن استشهاد السيدة “أليس قسطنجى عبد الملاك ” اختناقاً بفعل النيران.

رسالة من المدون

ألأخوة المسلمين العقلاء الأحباء

شاهدوا بأعينكم كيف تحرق بيوت الاقباط على يد  مسلمين إخوة لكم (وكنا نحسبهم ايضاً اخوة لنا ) ، شاهد كيف يمرحون فى الشارع ويتمشون بمنتهى الهدواء وسط البيوت التى تأكلها النيران دون أن يعكر صفو تسليتهم أمن أو مطافئ .. والاقباط محاصرين هم وأطفالهم فى رعب وهلع داخل البيوت المشتعلة ، وعاجزين حتى عن محاولة إطفائها أو الهروب منه للشارع حيث ينتظرهم المسلمين فيه بالسيوف والسكاكين والشوم …

أخى المسلم شاهد كم بيت يحترق فى نفس اللحظة وحاول أن تتخيل نفسك ( فقط تخيل) أنك واحد من أهل هذه المنازل التى ظلت تحترق حتى الصباح دون أن يغيث اقباطها مغيث …

هذه المشاهد المأساوية عاشها ملايين الاقباط على مدار الاربعين عاماً الماضية فى الكشح وكفر دميان والعديسات وديروط وأبو قرقاص وعين شمس وزاوية عبد القادر ومحرم بك والزاوية الحمراء والخانكة والعصافرة وسيدى بشر ونزلة البدرمان ووسيلة وأسيوط ….. وغيرها الكثير الكثير …

فإلى متى سيستمر هذا الظلم والذل ؟؟ وإلى أين تذهب مصر؟؟

وهل تتخيلوا ما هى نتيجة كل هذا الضغط والقهر على نفوس الاقباط !!

جريدة السياسى

حرب التصريحات تشتعل بين مصر وإيطاليا بسبب أحداث نجع حمادي

القاهرة تنتقم من إدانة "اضطهاد" الأقباط وروما ترد الهجوم

حرب التصريحات تشتعل بين مصر وإيطاليا بسبب أحداث نجع حمادي

شن مسؤولون إيطاليون، اليوم الثلاثاء، هجوما لاذعا على مصر في إطار تصريحات إدانة متبادلة بدأت من الجانب الإيطالي بانتقاد أحداث نجع حمادي في جنوب مصر، وردت القاهرة بعدها بإدانة أحداث العنف التي شهدتها بلدة روزارنو الجنوبية ضد المهاجرين العرب والمسلمين، وهو ما رفضه الإيطاليون.

وقال وزير الاصلاحات الدستورية الايطالي اومبرتو بوسي إن “المسيحيين في مصر يقتلون” في رد على احتجاج وزارة الخارجية المصرية إزاء أحداث الشغب التي شهدتها البلدة الإيطالية الجنوبية بين سكان محليين ومهاجرين أفارقة.

فيما رد وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني على الإدانة المصرية بقوله “أنا مستعد للحديث حول أي شيء وسأوضح للمصريين الذين لديهم جالية مهاجرة تمتثل للقانون، أننا في ايطاليا نود أيضا أن يحظى القانون بالاحترام”.

وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أعرب عن الاستنكار لأحداث العنف التي شهدتها مدينة روزارنو خلال اليومين الماضيين، وأضاف أن هذه ليست سوى “صورة للانتهاكات العديدة التي يواجهها المهاجرون والأقليات في إيطاليا، بما في ذلك الأقليات العربية والمسلمة” لافتا إلى وجود مظاهر عديدة لهذه الانتهاكات، ومنها الممارسات التمييزية والعنف، وتفشي خطاب الكراهية، فضلا عما يعاني منه المهاجرون في إيطاليا من ظروف احتجاز قاسية، وانتهاكات لحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية، وتعرضهم للترحيل القسري، وهي ممارسات تدينها باستمرار كافة الجهات الدولية المعنية بحماية حقوق الإنسان”.

وقال وزير الاصلاحات الدستورية الايطالي، زعيم رابطة الشمال الشريك الرئيسي في الحكومة، في رد على أسئلة الصحافة حول موقفه من احتجاج القاهرة “انظروا كيف يعاملون المسيحيين لديهم، فهم يقومون بقتلهم”، في إشارة للهجوم على مطرانية نجع حمادي ومقتل 6 أقباط ليلة عيد الميلاد.

وكانت إيطاليا أعربت عن ادانتها لحادثة مقتل الأقباط المصريين، حيث وصفها وزير الخارجية فرانكو فراتيني يوم الخميس الماضي بأنها “تثير الرعب والاستنكار”، وأضاف “إن المجتمع الدولي لا يمكن ان يظل غير مبال، ولا ينبغي أبدا أن يستكين في مواجهة التعصب الديني، الذي يشكل انتهاكا خطيرا لحقوق الإنسان الأساسية”، ونوه إلى أن “إيطاليا سوف تستمر في الدفاع في كل المحافل عن مبدأ حرية الدين، باعتباره قيمة حضارية مطلقة وغير قابلة للتصرف”.

واندلعت أحداث شغب يومي الخميس والجمعة الماضيين في بلدة روزارنو بمقاطعة كالابريا جنوبي ايطاليا بين السكان المحليين ومهاجرين أفارقة احتجاجا على هجوم استهدف زميلين يعتقد أنه نفذه إيطاليون ينتمون إلى الجريمة المنظمة التي تستغل العمالة الأجنبية المؤقتة في المنطقة، حيث قامت قوى الامن الايطالية على اثر ذلك بترحيل المهاجرين الافارقة من البلدة، بينما تجري في الوقت الحاضر الاستعدادات لابعاد قسم كبير منهم إلى ديارهم.

وانتقدت مصر، اليوم الثلاثاء، هذه الأحداث ورد وزير الخارجية الإيطالي على هذه الانتقادات بقوله “إن العنف شهدناه في روزارنو غير مقبول ولا علاقة له لا بمصر ولا بالمصريين” وأضاف “إن مسألة الأقلية العربية والمسلمة لم تثر قط، فالأمر يتعلق بأعمال عنف غير مبررة تصدت لها قوى الأمن”.

وتابع فراتيني “كل إيطاليا، وأعتقد أن كل أوروبا شاهدت أناسا يقتحمون المنازل أو يحطمون ويحرقون السيارات، وهذا ليس له علاقة على الاطلاق بالدوافع الدينية، بل هو العنف غير المقبول”.

———————————————————————-

الدستور

الأنبا كيرلس: البراءة ستكون من نصيب المتهمين بارتكاب جريمة نجع حمادي

كتبت إيمان إبراهيم

أكد الأنبا كيرلس -أسقف نجع حمادي- أن البراءة ستكون من نصيب المتهمين بارتكاب الجريمة البشعة التي راح ضحيتها ستة أقباط ليلة عيد الميلاد، كما حدث قبل ذلك في الكشح وديروط، لافتاً إلي أن ملابسات تسليم الجناة أنفسهم تشير إلي وجود تواطؤ لإنقاذ الجناة من العقاب مؤكداً أن هذا سيظهر في الاختلاف بين الأدلة الجنائية التي ستبين أن الطلقات النارية التي اخترقت أجساد الضحايا مختلفة عن الطلقات الصادرة عن السلاح المحرز بالقضية الذي قدمه الجناة أثناء تسليم أنفسهم.

وألمح كيرلس خلال لقائه وفد نقابة الصحفيين الذي حضر لتعزيته برئاسة محمد عبد القدوس – عضو مجلس النقابة – أن الخلاف السياسي الدائر بين الكنيسة والنائب عبد الرحيم الغول سببه أن الأخير جند عدداً من البلطجية لمناصرته أثناء فترة ترشحه لانتخابات مجلس الشعب.

وقال الأنبا إن الغول امتطي التيار الإسلامي وقام بتوزيع شعاراته علي المساجد مما اضطره إلي إبلاغ رئاسة الجمهورية بتصرفات الغول وبعدها قام الطرفان بتبادل الزيارات لكنه استطرد: لكن اللي في القلب في القلب.

وعن زيارة أحمد عز له قال كيرلس: إن الزيارة كان هدفها الوحيد سؤال عز عن أسباب الحادث وأبعاده الطائفية القبلية التي تعيش قنا فيها الآن.

في الوقت نفسه شن كيرلس هجوماً حاداً علي البيروقراطية التي يتم اتباعها مع الأقباط وقال إن محافظ قنا نفسه لا يستطيع الموافقة علي تمرير قرار خاص بالمسيحيين إلا بعد وجود موافقة كتابية من أمن الدولة.

وتابع كيرلس حديثه قائلاً: المحافظ هيعمل إيه؟! الراجل محتار وموقفه حرج لو أرضي المسيحيين ..المسلمون هيزعلوا والعكس صحيح.

وكذلك شن كيرلس هجوماً علي أعضاء مجلس الشعب والمجلس المحلي لعجزهم عن وضع حل نهائي لما يحدث.

ودافع كيرلس في تصريحه حول هدوء الأجواء بعد الحادث وقال: «أنا لازم أعطي حقنة مهدئة علي حسابي لأن المسيحيين خوافون بطبيعتهم ولا يمكن أن يسمح لهم بإصدار تراخيص لحمل أسلحة نارية «محذراً من تحول المسيحيين وجراء العنف بعد أن تعرضوا لعمليات تعذيب وقتل مؤخراً.

وتوقع كيرلس أن تشهد الكنائس فتناً طائفية جديدة في عيد الغطاس المقبل والمقرر أن يحتفل به الأقباط يوم 18 يناير المقبل.

———————————————————————-

الدستور

جورجيت قليني: كان المسئولون يؤكدون أن الأمن مستتب والمنازل تحرق في بهجورة

كتب  إبراهيم الطيب

صورة من أ.ف.ب لمنزل أسرة قبطية فى بهجورة دمر و أحترق بالكامل على ايدى المسلمين وسقطت اسقفه الخشبية بعد إحتراقها.

كشفت الدكتورة جورجيت قليني – عضو بعثة تقصي الحقائق التي أرسلها المجلس القومي لحقوق الإنسان إلي نجع حمادي للوقوف علي الأسباب الحقيقية لواقعة الاعتداء علي الأقباط والتي أسفرت عن مقتل 6 من الأقباط ومجند مسلم- عن أن التقرير سيطالب في توصياته بضرورة القصاص السريع من الجناة مرتكبي الحادث، وسيشمل أيضاً من حرضهم علي ارتكاب الجريمة، خاصة أن أعضاء اللجنة تبين لهم من اللقاءات التي أجروها بهذا الصدد تورط شخصيات مهمة ومعروفة في البلد هي التي حرضت علي ارتكاب الجريمة.

وأضافت «قليني» أن التقرير سيعرض علي المجلس في اجتماعه غداً برئاسة الدكتور بطرس غالي – رئيس المجلس- لمناقشة ما ورد به فضلاً عن إصدار توصيات بشأنه، لافتة إلي أنها لمست خلال زيارتها لنجع حمادي حجم المعاناة والرعب الذي يعيشه الأهالي جراء الاعتداء الذي تعرضوا له، لدرجة أن حياتهم تكاد تكون متوقفة تماماً، وتابعت: الوضع هناك أشبه بما جاء في فيلم «طباخ الريس» عندما أخليت الشوارع من المارة ومكث المواطنون داخل منازلهم. واستنكرت تصريحات المسئولين الحكوميين حول الواقعة وأشارت إلي أنهم يحاولون فيها تجميل الأوضاع، مؤكدة أن بعثة تقصي الحقائق تبين لها من خلال اللقاءات مع الأهالي، أن الفارق بين تصريحات الأهالي وتصريحات المسئولين حول الواقعة أشبه ما تكون بالفارق بين السماء والأرض، ففي الوقت الذي خرج فيه المحافظ علي شاشات الفضائيات ليؤكد أن الحالة هادئة والأمن مستتب، كانت هناك منازل تحرق في قرية بهجورة من الساعة الخامسة عصراً وحتي منتصف الليل! وأعربت قليني عن استيائها من التعامل الأمني مع الواقعة، والذي كشف عن وجود خلل في التعامل، شارحة أن وقائع الاعتداء الثلاثة حدثت في مساحة لا تتجاوز الـ 6000 متر، وبالتالي لو كان هناك شخص «بنبلة» لحال دون وقوع كل هذه الاعتداءات، ومن ثم فإن الحديث عن الوجود الأمني يعتريه بعض النقصان لأنه لو كان هناك وجود أمني كما يقال لاستطاع محاصرة المكان وإحباط الجريمة، مشيرة أن هذه النقطة سوف يتضمنها التقرير أيضاً.

وسبق للمجلس القومي لحقوق الإنسان أن أرسل بعثتي تقصي حقائق للوقوف علي أسباب وتداعيات الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة نجع حمادي، إحداهما من مكتب الشكاوي المتنقل، والأخري ضمت عدداً من أعضاء المجلس وهم: الدكتور فؤاد رياض، والدكتورة جورجيت قليني والمستشارة سامية المتيم، وذلك للقاء المسئولين والقيادات الدينية والكنسية بالمحافظة. من ناحية أخري استمرت المنظمات الحقوقية في إدانة واقعة الاعتداء علي الأقباط في نجع حمادي وطالبت بمحاسبة القيادات الأمنية بالمحافظة معتبرة أن حدوث مثل هذه الواقعة الأليمة ينم عن وجود خلل أمني في تلك المحافظة وهو ما يستوجب معه المحاسبة عن هذا الخطأ الجسيم، وأصدرت منظمة اتحاد المحامين للدراسات القانونية والديمقراطية بياناً أمس أدانت فيه الأحداث المؤسفة التي راح ضحيتها عدة أشخاص من شركاء الوطن وأبنائه، ووصفت تلك الأحداث بالوحشية والدامية، كما حملت المنظمة الحكومة كامل المسئولية عن تلك الأحداث نتيجة التقصير والضعف في تعميق مفهوم المواطنة بصعيد مصر، وقالت إن تضييقها علي منظمات المجتمع المدني والتي كان من الممكن أن تؤدي هذا الدور مما أدي إلي غياب الوعي بالصعيد.وأشارت المنظمة إلي أن حل الأزمة لن يتأتي إلا بإلغاء أي تمييز بسب الدين أو العرق أو الجنس، وتري أنه لن تجدي أي محاولات لتهدئة الأوضاع عن طريق رجال الدين أو السياسة، لأن الأمر بات ملحاً لدخول مفهوم المواطنة حيز التنفيذ الفعلي، وقد حان الوقت لتجنيب الدين بعيداً عن أي أمر سياسي وأكدت المنظمة أن تصريحات رجال الدين لن تصلح شيئاً، كما أنها لن تعود بالضحايا الذين لقوا مصرعهم! كما أنها لن تمنع من وقوع تلك الأحداث.

———————————————————————-

إعتقالات للضحايا الاقباط للمساومة عليهم

آثار حرائق بهجورة فى الصباح  فيديو من نشرة الاخبار القبطية

فى سلوك معتاد للأجهزة الامنية ضد الاقباط  عقب كل اعتداء عليهم ، تم إعتقال عدد كبير من الأقباط الأبرياء من كل المراحل العمرية فى بهجورة ونجع حمادى للمساومة عليهم ليتنازل الأقباط عن كل حقوقهم مقابل عودة الرهائن الاقباط المخطوفين من قبل أجهزة يفترض فيها حفظ أمن المواطنيين.

تم أعتقال الاقباط من بيوتهم ومن الشوارع عندما نزلوا لشراء أحتياجات المنازل فى اوقات لم يكن فيها أى مظاهرات أو صدامات.

يا للعار .. الأمن يعتقل مراهق  مصاب  ويترك المجرمين الحقيقيين!!

لم يمكن حتى اللحظة حصر عدد المعتقلين الاقباط لأنهم فى إزدياد مستمر لكنهم يقدرون بالعشرات. لتطبيق سياسة سيب وأنا أسيب الامنية الشهيرة ، وقد أشارت النائبة القبطية الشجاعة جورجيت قلينى ، عضوة لجنة تقصى الحقائق التى أوفدها المجلس القومى لحقوق الإنسان، خلال لقائها مع الإعلامى جابر القرموطى فى “برنامج مانشيت” إلى أنه عقب الإعتقالات قام الأنبا كيرلس اسقف نجع حمادى بتغيير شهادته التى أدلى به إلى لجنة تقصى الحقائق عن التقصير الامنى وملابسات أخرى لم تعلنها فى البرنامج.

وبذلك ينضم هؤلاء المعتقلين للرجلان القبطيان المعتقلان من قرية الكوم الاحمر التى هجر اقباطها بالكامل وأستولى المسلمين على بيوتهم وأراضيهم بشكل إستيطانى كنا متوهمين أن الإسرائليين وحدهم من يرتكبونه. وقد إعتقل كريم كامل جرجس و ابن عمة لطيف باسوس جرجس عندما حاولا الدفاع عن منازلهم من هجمات المسلمين الذين حاولوا حرق منازلهم ، فأتى الامن وإعتقلهما وأخرج كل أقباط القرية من بيوتهم وأراضيم وسلمها للمسلمين !!!

يعتقل الضحايا الأقباط بينما يفرج عن اللصوص والمخربين والمجرمين الذين نهبوا فرشوط وديروط وروعوا أهلهما ..

خلال الايام الماضية تم قتل شباب اقباط وهم بملابس العيد عقب خروجهم من الكنيسة ، وتم حرق ونهب وتخريب منازل ومتاجر وورش وسيارات أقباط الرحمانية ونجع حمادى وبهجورة ، ومازالوا يعيشون فى رعب من هجمات أخوة الوطن عليهم الذين يعرفون جيداً أنهم إن قاموا عليهم مرة أخرى فلن يجدوا أيضاً من يغيثهم أو ينقذهم ..

نفوس مجروحة وعيون لا تنام وأطفال فى حالة صدمة عصبية ورجال ونساء يقتربون من الجنون من فرط القهر والخوف ليس من الغد بل حتى من الدقيقة القادمة والساعة القادمة …
يفزعون كلما علا صوت فى الشارع … ويخافون من مغادرة بيوتهم الفارغة حتى لشراء الطعام … وفوق كل ذلك يأتى الامن ليعتقل الاقباط ليضغط عليهم لمزيد من الإذلال والقهر …

أخوتى المسلمين أصحاب الضمائر أعرف انكم موجودين ومازلت أسألكم اين انتم !!!

إلى متى تصمتون على هذا الظلم ؟؟؟

هل تتألمون لمحاصرة مخيم جنين وتجويع قطاع غزة وإرهاب أهلها ولا يهزكم للحظة ما يحدث بأسم دينكم لأقلية مذعورة فى بهجورة ونجع حمادى وفرشوط ومن قبلهم الكثير من القرى والمدن …

إنقذوا مصر من الحزب الوطنى .

———————————————————————-

المزيد من الإدانات الدولية للعنف البشع ضد الأقباط

مصراوى

الفاتيكان يدين أحداث العنف بنجع حمادي

الفاتيكان (ا ف ب) – أدان البابا بنديكتوس السادس عشر خلال قداس الاحد مقتل ستة اقباط في مصر مؤكدا ان “العنف ضد المسيحيين في بعض الدول يثير استنكار الكثيرين”.

وقال البابا اثر الصلاة في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان ان “العنف حيال المسيحيين في بعض الدول يثير استنكار الكثيرين لا سيما وانه ظهر خلال اقدس الاعياد المسيحية” اي عيد الميلاد لدى الطوائف الشرقية.

وقتل ستة اقباط وشرطي مسلم مساء الاربعاء في مدينة نجع حمادي بصعيد مصر ما عزز مخاوف الاقلية القبطية في هذا البلد المسلم. كما اصيب تسعة اقباط في حادث اطلاق النار هذا الذي استهدف اقباطا خارجين من قداس الميلاد الذي يحتفل به في السابع من كانون الثاني/يناير.

واضاف البابا “لا يمكن ان يكون هناك عنف باسم الرب. لا يمكن الاعتقاد بتمجيده من خلال الاعتداء على كرامة وحرية القريبين منا. وعلى المؤسسات السياسية والدينية ان تتحمل مسؤولياتها”.

———————————————————————-

حزب الوفد “التقليد”

كتبت جريدة الوفد فى عدد اليوم11/1/2010 خبراً مسموماً صادماً عنونته بـ :

جبرائيل‮ ‬وممثلو أقباط المهجر‮ ‬يواصلون إشعال نار الفتنة الطائفية !!!

وهى تغطية ظالمة بشعة تستخف بآلام ذوى الضحايا ، وبالاقباط فى مصر وأنحاء العالم الذين قتلت فرحتهم ليلة العيد وبدماء شباب فى عمر الزهور قتلوا وهم خارجين من الصلاة بدون ذنب اقترفوه ، ولو كانت هذا المجزرة وقعت فى آخر بلاد الدنيا (وليس حتى مصر) لمسلمين خارجين مسجد ، فهل يتصور أحد كيف ستكون ردود الأفعال فى الشارع المصرى وحجم وعدد المظاهرات الغاضبة التى كانت ستخرج فى كل مكان فى مصر !! ولدى الحكومة المصرية البوليسية المتمسحة فى الدين ؟! ولدى الأعلام الذى كان سيرسل الف كاميرا لتغطية جنازة الضحايا وسيخصص الف ساعة لمقابلة ذوى الضحايا وأخراج اصواتهم ودموعهم للعالم كله !!!؟؟ وكم أغنية كانت ستخرج لتنعى الضحايا المساكين الذين قتلوا عقب صلاة العيد ؟؟!! (شهدائنا لم يعرض التلفزيون المصرى أو أى قناة فضائية صورهم ) وغير ذلك الكثير جداً..

أليس كذلك يا أصحاب الضمائر ؟ .. أما كاتب المقال الأمنى فأقو له :

من يشعل نار الفتن ؟

هل من يقتلون الأقباط ليلة العيد فى الكنائس  أم أهل الضحايا فى مصر والعالم ؟!

من يحرقون بيوت الاقباط وهم مذعورين داخلها ؟! أم من يصرخون طالبين لهم النجدة التى لا تأتى ؟!

من يتقاعسون عن حماية الضحايا أم من يفضحون هذا التقاعس ؟!

من يتواطئون مع من يحرقون الوطن أم من ينتقدون هذا التواطئ ؟!

من ينهبون البيوت ويقتلون الأمان فى فى نفوسهم أم من يصرخون لأجل إرجاع الامان المفقود ؟!

من يهدرون دماء الضحايا ويشلون العدالة فى كل إعتداء على الاقباط ؟! أم من يطالبون بالعدالة وإعمال القانون والقصاص لدماء الضحايا؟!

من يظلمون أم من يطالبون برفع الظلم ؟!

عندما تقوم جريدة مستقلة تابعة للأمن بإختلاق الاكاذيب وترديد الإفترائات ، فإننى لا أهتم كثيراً لأنها بذلك تؤدى العمل الذى أنشئت من أجله ، لكن عندما تقوم جريدةتحمل أسم الوفد العظيم فهذا ما يدعو للصدمة والفزع ..

لكنه فى الحقيقة ليس “حزب الوفد” الحقيقى الذى اسسه الزعيم الراحل المغفور له / سعد باشا زغلول بل هو “حزب الوفد الجديد” أو بالأصح هو “حزب الوفد التقليد”..

“حزب الوفد التقليد” الذى تحالف مع الأخوان فى الإنتخابات فى الثمانينات .

“حزب الوفد التقليد” الذى لعب رئيسه دوراً تافهاً فى تمثيلية الإنتخابات الرئاسية

“حزب الوفد التقليد” الذى يطلق أعضائه النار على بعضهم البعض … إلخ

رحم الله حزب الوفد الاصلى (وليس التقليد) الذى كان صوتاً للمصريين وكان أميناً فى عهده مع الشعب المصرى بأقباطه ومسلميه ولم يخنه يوماً ، فهو ليس كهذا الحزب الورقى الذى ينتحل اسمه اليوم.

———————————————————————-

من أجل هذه الكلمات وغيرها حاولوا كسر الانبا كيرلس

الأنبا كيرلس يحمل أعضاء الحزب الوطنى وأمانة الحزب الوطنى مسئولية المجزرة ويؤكد أحتضان أعضاء من الحزب الوطنى لمرتكب المجزرة ، وينفى وجود أى حس أمنى فى نجع حمادى.

———————————————————————-

الرئيس مبارك يعزى ضحايا البرودة !!

جريدة المساء

الاحد 24 من المحرم 1431هـ – 10 من يناير 2010 م

مبارك يعزي رئيس بولندا
في ضحايا الطقس البارد

بعث الرئيس محمد حسني مبارك ببرقية تعزية إلي الرئيس ليخ كاتشينسكي رئيس جمهورية بولندا في ضحايا موجة الطقس البارد التي تجتاح بلاده.

هذا هو مانشيت جريدة المساء الحكومية  ، فهل تذكر الرئيس أن يعزى فى ضحايا البرودة ونسى أن يعزى أقباط شعبه فى مجزرة نجع حمادى البشعة  التى حصدت أرواح شباب فى عمر الزهور ليلة عيدهم والضحايا الذين أحترقت ونهبت بيوتهم فى نجع حمادى والرحمانية وبهجورة فى ليالى سوداء لم يغيثهم فيها مغيث من أيدى الاغلبية !!!!

وهل لاحظ الرئيس ضحايا موجة البرودة التى تضرب بولندا ولم يلاحظ ضحايا موجة التعصب والكراهية التى تضرب مصر منذ عشرات السنين !!!

عاجز عن قول أكثر من ذلك …

———————————————————————-

أرحموا الأنبا كيرلس

منذ ليلة الأمس التى غير فيها الانبا كيرلس شهادته عن مجزرة نجع حمادى والإدانات واللعنات الغاضبة تنهال عليه، والرجل مسكين لأقصى حد فقد صمد أمام ضغوط الحزب الوطنى والأمن لمدة شهرين منذ احداث فرشوط الماضية لكنه لم يستطيع الصمود لاكثر من ذلك بعد أن ذبحه الأمن بتهديده بسلامة شعبه إذا اصر على الإستمرار فى نطق الحق .. وقد رتب الأمن دخول الانبا كيرلس على كل البرامج الحوارية الفضائية بالأمس بعد كان ممنوعاً من الوصول لهواء أى منها منذ وقوع المجزرة .. وعندما يدخل كل برنامج منها كان يردد بشكل عصبى منفعل تكذيب لكل أقواله المسجلة له صوتياً مع المواقع القبطية والتى أدلى بها للصحف المصرية المستقلة.

أرجوكم يا اخوتى أن ترحموا الأنبا كيرلس الذى كان يذبح داخلياً مع كل كذبة ينطقها لكى يحمى شعبه من بطش نظام عنصرى يتخذ من الاقباط رهائن تحت يده.

شهادة الأنبا كيرلس المسكين التى تغيرت لن تضر القضية فى شئ لكنها تساهم فى المزيد من الفضح لعنصرية وإستبداد هذا النظام البوليسى الظالم الذى اهدر دماء المصريين مسلمين واقباط آلاف المرات. ويبين إلى اى مدى يمكن أن تذهب الحكومة لإزهاق الحق وحماية المجرم من العقاب.

عموماً الواقعة كلها مهداة لضمائر أخوتى المسلمين الذين يوسوس البعض فى صدورهم ليل نهار عن قوة الكنيسة وأنها دولة داخل الدولة !!!

هل شاهدتم بأعينكم هذا الهوان وهذه المذلة !!! مجنى عليه لا يستطيع حتى الإحتفاظ بمجرد شهادة حق لأنها تمس عضواَ مسنوداً فى الحزب الوطنى !!!

يصر الحزب الوطنى على أن تكون نجع حمادى مجزرة يهدر فيها دماء الاقباط ولا يعاقب فيها إلا مجموعة من المجرمين والبلطجية المأجورين (الذين يعتاد الحزب الوطنى إستخدامهم فى الإنتخابات) بينما يترك المجرم الحقيقى المحرض لهم (وهو عبد الرحيم الغول) .

———————————————————————-

الحزب الوطنى يحمى الغول ويضغط على الأنبا كيرلس

تدور الآن فى مدينة نجع حمادى محاولات حكومية حثيثة لحماية  نائب الحزب الوطنى عبد الرحيم الغول ،المجرم الحقيقى المحرض فى أحداث نجع حمادى والذى دفع مجرميه وبلطجيته المعروفين فى كل المدينة بأنهم رجاله وعلى رأسهم البلطجى الكمونى الذى أخرجه من المعتقل أكثر من مرة آخرهم كانت من اشهر قليلة لإستخدامه فى سلسلة من الجرائم الدموية ضد الأقباط قبيل الإنتخابات النيابية القادمة.

من الواضح ان رجال الفكر الجديد بالحزب الوطنى حريصون تمام الحرص على المجرم المسمى بالغول .

ومن جهة أخرى ضغط الحزب الوطنى بشكل مهول على الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى بحيث غير اليوم فى القنوات الفضائية كلامه عن التقصير الأمنى ليلة العيد والذى أعلنه للمواقع القبطية عقب الحادث بدقائق وما كرره بعدها لكافة الجرائد المستقلة مثل المصرى اليوم والدستور والشروق .

وهو ما يعيد تأكيد الدرس القديم بعدم الإعتماد على رجال الكنيسة فى القضايا الحقوقية حتى لو كانوا شهود عيان أو مجنى عليهم.

——————————————————————–

سقوط شهيدة قبطية جديدة فى بهجورة قنا

كتب: عماد توماس – خاص الأقباط متحدون توفت المواطنة المصرية المسيحية أليس قسطنجي -70 عام- المقيمة بقرية بهجورة بمحافظة قنا، بحالة اختناق على أثر قيام الشرطة بإلقاء قنابل مسيلة للدموع لفض المتظاهرين بقرية بهجورة. وتُقام الآن –الساعة الرابعة والنصف عصر يوم السبت 9 يناير 2010- صلاة الجنازة بكنيسة مار جرجس ببهجورة.

———————————————————————-

مُظاهرة حاشدة “أمام القضاء العالى” للتنديد باستهداف الأقباط، والدور الآمنى المُخزى فى أحداث نجع حمادى

الجزء الأول

الجزء الثانى

الجزء الثالث

كتبها شريف رمزي المحامي – الأقباط الأحرار: تحولت الوقفة الاحتجاجية التى نَظمتها  ظُهر اليوم “اللجنة الوطنية للتَصدى للعُنف الطائفى”، إلى مُظاهرة حاشدة شارك فيها نُشطاء حُقوقيون ومواطنون مِصريون من مُختلف التوجُهات.

وشارك فيها أيضاً “الأقباط الأحرار” من خِلال مُحرريها بالقاهرة ، والذين حولوا مسار الهِتافات والشعارات من “أغانى وطنية” إلى إدانة للنِظام وأجهزته الأمنية ومُطالبات بالثأر لضحايا المجزرة التى تعرض لها الأقباط فى نجع حمادى من خِلال مُحاكمة عادلة للجُناه “ومن يقفون خلفهم”، وفتح تحقيق للكشف عن الأسباب الحقيقية للحوادث الأخيرة ودور الأمن فيها.

وهَتف الأقباط الأحرار ومن خلفهم مِئات المصريين قائلين:

  • مش فردية ولاجنائية، ديه جريمة طائفية..
  • يا داخلية فينك فينك، قتلوا ولادنا قُدام عينك.
  • الإعلام بيعتم ليه، كُشح تالتة ولا أيه؟.
  • كان فين الآمن والرِجال، لما دم الشُهدا سال.
  • فين الأمن وفينه وزيره، يجى يشوف الظُلم بعينه.
  • يا حاكمنا بالحديد، قتلوا ولادنا ليلة العيد.
  • يا حاكمنا بالمباحث، قتلوا ولادنا فى الكنايس.

واهتمت وسائل إعلام محلية ودولية بتغطية التظاهُرة، وأجرت “قناة العَربية” حديثاً مُطولاً مع مُحرر الأقباط الأحرار، لَخَص فيه أسباب العُنف الموَجه ضِد الأقباط، وفَند فيه ادعاءات الإعلام الحكومى صورت الحادث على أنه “جِنائى”، وأكد مُحرر “الأقباط الأحرار” (للعربية) أن حوادث العُنف ضِد الأقباط تقع كُلها لأسباب دينية وطائفية، فى ظِل غياب تام للنِظام وآجهزته الأمنية، فإن لم يُفسر ذلك بكونه جريمة تواطوء فهو على أقل تقدير تقاعُس مُخزى يستوجب المُحاسبة الجنائية.

المُشاركون فى التظاهُرة رفعوا العَلم المِصرى، كما رفعوا عشرات اللافتات المُندِدة بالعُنف ضِد الأقباط وترفَض القتل والإرهاب بحقهم، واختُتمت التظاهُرة بدعوة مُحرر الأقباط الأحرار للوقوف لمُدة دَقيقة حِداداً على أرواح شُهداء نجع حمادى، بعدها أعلن أعضاء فى ” اللجنة الوطنية للتَصدى للعُنف الطائفى” عن تقديم بلاغ للنائب العام طالبت فيه اللجنة بتفعيل سيادة القانون ومُحاسبة المسئولين الأمنيين وفى مُقدمتهم وزير الداخلية ومُدبر أمن ومُحافظ قنا.

وفى حديث خاص -للأقباط الأحرار- صَرح الدكتور محمد مُنير مِجاهد –مُنسق جماعة مِصريون ضِد التمييز الدينى- أن النائب العام أبلغ مُقدمى البلاغ أن قراراً صَدر باستئناف الحُكم ضِد المُتهمين فى أحداث فرشوط الذين برأتهم المحكمة فى قرار اثار استياء وغضب كافة التيارات الوطنية وفى مُقدمتهم الأقباط الذين أُضيروا فى الأحداث..

———————————————————————-

نهار الدخان الاسود

طلعت الشمس على أقباط نجع حمادى وبهجورة والرحمانية وهم مستيقظين طول الليل وسط إطلاق النار والحرائق والتكسير والإتلاف والنهب من قلب المسلمين لبيوتهم وسياراتهم ومتاجرهم ، ليلة من أسود ليالى العمر … ليلة لا تصفها أى كلمات .. بعض الاقباط قضوا الليل كله يحاولون اطفاء بيوتهم التى احرقها المسلمين وهم داخلها وآخرين باتوا فى الشوارع أمام أطلال بيوتهم المحترقة التى ضاع بحرقها تعب العمر كله.

كما تم نهب كل محتويات المحلات ولم يبقى منها سوى الجدران بعد تحويل كل محتوياتها لبيوت أخوة الوطن والمصير من المسلمين … من بين ما تم نهبه كل محتويات محلات الذهب فى نجع حمادى المملوكة للأقباط … وليست هذه المرة الأولى التى يتم فيها نهب محلات الذهب المملوكة لأقباط بنجع حمادى فقد تم نهبها من قبل عام 1981 بعد قتل ستة من أصحابها الأقباط على يد الإسلاميين.

———————————————————————-

يقتل القتيل ويمشى فى جنازته

التمثيلية الهزلية للحزب الوطنى الحاكم أمام مطرانية نجع حمادى

فى وقاحة منقطعة النظير قام المجرم عبد الرحيم الغول المحرض الرئيسى على أحداث نجع حمادى وبهجورة عامى 2005 و 2010 بالحضور لمقر مطرانية نجع حمادى للتظاهر بتعزية الانبا كيرلس (الذى حاول قتله منذ يومين) فى تمثيلية أستعراضية شملت مسيرة لأعضاء الحزب الوطنى أمام المطرانية قامت القنوات الفضائية والتلفزيون المصرى بتصويرها . يأتى ذلك بعد أن وبخه أمس الأول الأعلامى سيد على والأعلامية هناء السمرى على الهواء لعدم تقديمه للعزاء لأهالى الضحايا ، فقد كان مشغولاً طيلة يوم الخميس بالدعوة للأعداد والدعوة للهجمات الأجرامية على الاقباط ليلة الامس فى نجع حمادى وبهجورة والرحمانية وغيرها..

———————————————————————-

إعتداءات لا إشتباكات

فيديو يصور المسلمين وهم يحطمون سيارات ومحلات الاقباط فى نجع حمادى الامس 8/1/2009 بعد خروجهم من صلاة الجمعة ،  الاقباط غير قادرين على مغادرة منازلهم والأرض متروكة تماماً للمسلمين … هل هذه هى الأشتباكات الطائفية التى يتكلم عنها الأمن وصحافته المأجورة  !!! وإذا تصدى قبطى لهؤلاء المجرمين ووقف ليدافع عن بيته أو سيارته أو متجره الا يكون ساعتها ينفذ حق الدفاع الشرعى عن النفس الذى يقره القانون المصرى وتقره كل قوانين العالم … لكن لا فالأمن يقبض على المسيحى الذى يتجرأ على تعطيل المسلمين عن جهادهم لإفقار وترويع وإرهاب وتجويع وإذلال وتهجير الكفار الذين تنشر الدولة على نفقتها الكتب التى تدعو لإستحلال دمائهم وأرواحهم وأعراضهم وأموالهم.

رسالة إلى ضمائر أخوتى المسلمين العقلاء هلى يرضيكم كل ما يحدث هذا بأسم دينكم ؟

———————————————————————-

- سقوط شهيدة قبطية جديدة على يد المسلمين فى بهجورة هى السيدة مارى أم بقطر كيرلس التى لقيت حتفها نتيجة الاختناق من الدخان الكثيف بعد أن أحرق المسلمين بيتها وهى داخله .. وكما أفاد النشطاء الحقوقيين رأفت سمير وصبحى مقاريوس فقد نقل جثمان الشهيدة بعد وفاتها لمستشفى نجع حمادى ويتم الان استخراج شهادة وفاتها ..

كما تم حرق :

1 – ورشه نجارة ومنزل ملك / سامح نصري صديق .

2-  ورشة نجارة ومنزل ملك / حمدي ويصا صديق .

3-  منزل وسوبر ماركت سيد روس لمعي .

4 – منزل عادل ألفى .

5 – منزل بطرس نادي .

6 – منزل حسنى عطا لله .

ومازلت العمليات الإرهابية تتزايد على التوالي منذ صباح اليوم دون وجود رجال الأمن حيث تتعالى الصرخات نتيجة حرق وسلب المنازل والمحلات وورش النجارة والصيدليات وتتوالا العمليات التخريبية من مدينة نجع حمادي إلى بهجورة .. حيث منعت عربات المطافئ من الدخول عن طريق الإرهابيين …

ولا يوجد امن أومنقذ لمنع هذه العمليات الإرهابية الغير أدمية …

ومازالت أعمال التخريب والإرهاب والسلب والنهب حتى كتابة البيان …

———————————————————————-

أقباط نجع حمادى وبهجورة يحترقون والأمن متواطئ

- حشود من المسلمين يتجمعون فى منطقة السوق بنجع حمادى يحملون السيوف والجنازير ويصرخون الله وأكبر ، لا إالله إلا الله محمد رسول الله ، فداك يا رسول الله !! ويقومون بمهاجمة بيوت ومتاجر الأقباط  وضرب الأقباط ، الاقباط يصرخون ويستنجدون بالأمن وأقسام الشرطة لا تجيب على إتصالات الأقباط المستنجدة …..

الأمن فرق منذ قليل مظاهرة قبطية إحتجاجية على كل هذا الظلم !!! قوات الأمن لا تضرب سوى الأقباط الصارخين من حرقة الظلم وتترك المجرمين المسلمين … .

فى نفس الوقت على التلفزيون المصرى يتحدث الجنرال نبيل لوقا بباوى والقمص صليب ساويرس عن قوة الوحدة الوطنية والمتطرفين فى الجانبين وتقديس العذراء فى القرآن وسماحة الإسلام…

الأمن قبض على  بعض الشباب الاقباط بينما يحمى الجناة المسلمين ويتركهم يتحركون بكل حرية من مكان لمكان دون الأقتراب منهم.

- تواطئ أمنى تام مع المسلمين فى نجع حمادى وبهجورة وكل مكان آخر ، الامن لا يحاول ردع المسلمين ولا يقبض على احد ، فقط يقوم بطرد المعتدين من شارع إلى شارع لتهدأ أى منطقة لمدة دقائق بينما يحرق وينهب المسلمين غيرها فى المنطقة  المجاورة التى طردهم الأمن إليها ثم يرحلون لمنطقة ثالثة بعد الإنتهاء من الاولى والثانية  …

الأمن يحرك المعتدين من منطقة لأخرى دون أن يقبض على أى احد أو يحاول التصدى لهم فى تواطئ واضح لنشر اكبر كم من التخريب والدمار والإفقار والتجويع ، ويقبض فى نفس الوقت على كل من يحاول الدفاع عن نفسه وبيته من الضحايا الاقباط  فى مواجهة المهاجمين، لكى يخلق قضية إشتباكات تعقبها تنازلات بعد ان كانت القضية أمام كل اصحاب الضمائر قتل على الهوية لمصلين أبرياء عند خروجهم من الصلاة ليلة العيد. نفس السيناريو الذى تكرر ألف مرة على يد حكومة الحزب الوطنى العنصرية.

يعنى الاقباط لا يحميهم الامن ولا يسمح لهم حتى بحماية انفسهم … مطلوب من القبطى ان يموت فى صمت.. أين اصحاب الضمائر من المسلمين ؟؟؟؟ هل يتخيل أحد حدوث مثل هذه العذاب بشكل متزايد لاقلية مسلمة فى أى بلد فى العالم !!!!

وهل البلد التى يحدث فيها هذه الجرائم الجماعية تجاه اقلية بشكل مستمر كل عدة اسابيع تسمى دولة ؟؟؟!!!

- النيران تمت إلى قرية الرحمانية التابعة لنجع حمادى … المسلمين يعتدون على بيوت الاقباط بنفس الكيفية حرق وتكسير وسط التكبير والتهليل ولا أمن ولا امان .. ولا أحد يعرف إلى متى …

- المسلمين فى بهجورة يقومون بإشعال النار فى بيوت الاقباط وهم داخلها لحرقهم احياء ، ويضعون بجوارها أنابيب البوتجاز لحرقها … القرية بأكملها تحترق والاقباط فى حالة رعب ويقتربون من الجنون ولا يفهمون ماذا يحدث لهم .. هستريا وهلع وصراخ…. عاجزين عن الدفاع عن النفسإذ لا يمتلكون اى سلاح … ولا يوجد أى أمن …. قرية كاملة تحترق …. مأساة إبادة حقيقية تعجز أى كلمات عن وصف بشاعتها …

- المسلمين يهاجمون أقباط قرية بهجورة ، إقتحام بيوت وصراخ وعويل من الاقباط وسط تكبيرات المسلمين الذين بدأوا فى أطلاق النار من المدافع الرشاشة على شبابيك وبلكونات بيوت الاقباط المرعوبين داخلها ، الأطفال فى حالة إنهيار عصبى .. إطلاق النار بنفس الصورة ايضاً فى نجع حمادى وفرق المسلمين المسلحة تتحرك بكامل الحرية والشرطة تفس لهم الأرض كالعادة دائماً من أربعين عاماً…

يا رب أرحم ..

يا رب أرحم..

يارب أرحم..

———————————————————————-

إدانات دولية للعنف المستمر ضد الأقباط

إنضم وزير خارجية كندا لوزير خارجية إيطاليا فى التنديد بالعنف المستمر ضد أقباط مصر وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية فقد قال وزير الخارجية الكندي لورانس كنون في بيان ان “هذا الاعتداء هو مأسوي كون الضحايا كانوا مدنيين ابرياء يشاركون في احتفال ديني”. وحث الوزير الحكومة المصرية “على مواصلة جهودها من اجل احالة منفذي هذه الجريمة الى القضاء وكذلك لاعادة فرض الامن والهدوء في المنطقة. نحث الشعب المصري بمجمله على التعاون من اجل وضع حد للعنف الطائفي”.

وكان وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني إستنكاره للإعتداءات التى يتعرض لها الأقباط بمصر ، ووصف ما يجرى من إعتداءات على مسيحي مصر  بأنه شئ “يبعث على الصدمة والإستنكار”  وقد أوضح فى بيان صدر بإسم وزارة الخارجية الإيطالية اليوم فى تعليقه على استشهاد سبعة مسيحيين مصريين مساء أمس فى نجع حمادي : “لا يُمكن للمُجتمع الدولى أن يتغاضى أو يستكين فى مواجهة هذا التعصب الدينى ، الذى يُمثل إنتهاكاً خطيرا  لحقوق الإنسان الأساسية”  ، هذا وقد شدد فراتيني على أن ” إيطاليا سوف تستمر في الدفاع عن مبدأ الحرية الدينية  باعتباره قيمة حضارية مُطلقة غير قابلة للمساومة ”  وقال ” إن موجات التمييز والعنف المُوجه ضد الأقليات الدينية  ، مثلما حدث بالأمس فى مصر  تبعث على شدة القلق” ،  وأضاف “سوف أتحدث عن أهمية إتخاذ أجراءات لحماية الأقباط فى بلدهم حين التقى بنظيرى المصرى السيد أبو الغيط فى نهاية الأسبوع القادم”.

———————————————————————-

-على الرغم من وجود النائب العم فى قنا ووجود إستنفار أمنى ظاهرى ، يقوم المسلمين الآن بحرق المزيد من متاجر وصيدليات المسيحيين فى نجع حمادى ويحشدون انفسهم بالاسلحة البيضاء والاسلحة النارية والشوم لشن هجمات جديدة فى منطقة السوق التى تمتلئ بمحال الاقباط ومصالحهم ، يحدث هذا بمجرد رفع حظر التجوال فى المدينة منذ قليل.

———————————————————————-

- قام المستشار عبد المجيد محمود النائب العام بزيارة لنجع حمادى اليوم ومعاينة مواقع المجزرة ، وفى نفس الوقت قام الحزب الوطنى بدعو أقباط نجع حمادى لجلسة صلح عرفية على دماء الشهداء !!!!! وتبع ذلك تسليم الإرهابيين الثلاثة محمد أحمد حسن الكومى ، وقرشى أبو الحجاج محمد على ، وهنداوى السيد محمد حسن أنفسهم للشرطة بعد أن اطمئنوا من أنباء الصلح العرفى !!!!!!

طيب ما دامت دماء الأقباط ستهدر فى وطنهم للمرة الالف بدعوى ان لا يأخذ مسلم بدم كافر ، لماذا أتعب سيادة النائب العام نفسه وسافر حتى قنا؟؟!! أم أن الموضوع كله مجرد إستعراض إعلامى مثل محاكمات قتلة الكشح المسلمين التى أنتهت ببرائتهم وقيام القاضى بأمر الأقباط بتقبيل المجرمين المسلمين أمامه !!!!

———————————————————————-

عبد الرحيم الغول رأس الافعى

عبد الرحيم الغول

تشير كل الانباء القادمة من محافظة قنا أن عبد الرحيم الغول نائب الحزب الوطنى (المدعوم من أحمد عز أمين التنظيم بالحزب الوطنى الديمقراطى ) هو المحرض الرئيسى وراء ما حدث فى نجع حمادى وما يحدث فيها منذ زمن .

وما يتكرر فيها عند كل إنتخابات لكسر وإرهاب اصوات المسيحيين الذين يمثلون نصف أصوات الدائرة التى يكرهه أقباطها لعنصريته وتعصبه معهم فى كل المعاملات ، فهو من إسلاميى الحزب الوطنى الكثيرين جداً الذين يعطلون قانون دور العبادة الموحد ويرعون إيذاء الاقباط والإعتداء عليهم فى دوائرهم.

وقد سبق للغول فى أنتخابات 2005 أن قام بسب الانبا كيرلس وهدده بالإنتقام منه ومن الاقباط إذا خسر فى الإنتخابات وقال له بصوت عالى على مرأى من الكثيرين فى حوش المطرانية :

( دقنك دى هنتفهالك بأيدى شعراية شعراية يا كيرلس)

وبعد فوزه بالإنتخابات نفذ تهديده وقاد حملة عقاب جماعى ضد محال ومصالح الأقباط تشمل الإرهاب والنهب والحرق فى نجع حمادى وبهجورة وعدد من القرى ذات الكثافة القبطية ، وسادت حالة من الذعر و الفزع جموع لاقباط في الدائرة العاشرة – نجع حمادي – فور اعلان نتيجة مرحلة الاعادة التي جرت بين اربعة مرشحين و هم :

محمد ابو الطيب (فلاح وطني)

اللواء ممدوح ابو سحلي (فئات وطني)

عبد الرحيم الغول (عمال مستقل)

عبد الفتاح عبد العزيز (فئات مستقل)

فقد عمت شوارع مدينة نجع حمادي و قراها و بالاخص بهجورة -ذات الكثافة السكانية العالية للاقباط – حالة من الفوضي العارمة حيث قام آلاف المسلمين الذين تمت دعوتهم للجهاد ضد النصارى الكفرة بقيادة بلطجية عبد الرحيم الغول (الذى إستقال من الحزب الوطنى قبيل الإنتخابات ونزل كمستقل وعاد للإنضمام إليه مرة أخرى بعد الفوز ) الذي فاز بمقعد العمال بترويع الامنين و ارهابهم حيث خرجوا بعد اعلان النتيجة في تظاهرات غوغائية باعداد ضخمة من فئات عمرية متفاوتة استهدفت المنازل و المحال التجارية الخاصة بالاقباط و كذلك الكنائس .

بدأت تلك الاحداث في المساء بمحاولة اقتحام مطرانية نجع حمادي حيث استعان انصار المرشح بسلم حديدي من شبكة كهرباء نجع حمادي المواجهة للمطرانية وحاولو إقتحام المطرانية بعد أن أغلقت أبوابها لضرب وقتل الأنبا كيرلس مطران قنا ، وقد حاول ساعتها بعض العاملين في  شركة الكهرباء التصدي لهم و لكن بلا جدوي الي ان حضرت الشرطة في النهاية بعد عدة ساعات !!! و منعتهم من التسلل الي داخل المطرانية و صرفتهم بسلام دون أن تقبض على أحد منهم !!!!ثم استكمل هولاء مسيرتهم التي بدأت وسط المدينة وبالتحديد من شارع محمد حسني مبارك و منه الي شارع بورسعيد الذي يكتظ بالمحال التجارية الخاصة بالاقباط و انتهت تلك المسيرة الغوغائية في شارع الجمهورية –مقر اقامة المرشح المستقل- خلال تلك المسيرة قام البلطجية بارهاب و ترويع المواطنين في المنازل بطرق و تهشيم ابوابها بالعصي و الشوم و الالات الحديدية و توجية السباب و الالقاظ النابية التي تخدش الحياء و هتافات استهدفت شخص الانبا كيرلس اسقف نجع حمادي و اساءت الي الوحدة الوطنية كما قاموا باتلاف واجهات المحال التجارية المملوكة للاقباط و تحطيم ابوابها و نهب و سرقة محتويات البعض منها .وتعرضت كنيسة ماريوحنا بنجع حمادي لتحطيم نوافذها الخشبية كما كانت هناك محاولات لاقتحامها باستخدام الالات الحديدية غير ان استحكام ابوابها حال دون ذلك , و امعانا في ارهاب المواطنين قام انصار الغول باطلاق الاعيرة النارية لساعات طويلة امتدت حتي صباح الاحد الماضي و اللافت للنظر هو التقاعس الامني التام  في تلك الاحداث فاجهزة الامن لم تتدخل بجدية لاعادة الانضباط و وقف حالة الفوضي المفتعلة علي الرغم من الحشود الامنية الكثيفة و تشكيلات الامن المركزي التي احتشدت في مدينة نجع حمادي منذ مساء الجمعة التي سبقت الانتخابات .و ظهر التقاعس الامني مبكرا صباح يوم الانتخاب -السبت- الذي شهد احداثا مؤسفة حيث مورست البلطجة علي المواطنين الاقباط و خاصة السيدات الاتي تعرضن لخدش حيائهن في الشوارع الجانبية من جانب انصار المرشح المستقل علي مقعد العمال في محاولة منة لخفض معدلات التصويت في صفوف الاقباط ذوي الثقل التصويتي في الدائرة ( سبعة عشر الف صوت انتخابي ).كما تعرضت سيدات اخريات للضرب و الركل من انصار ذلك المرشح اللذين قاموا بتهشيم سيارة لنقل الناخبات بينما اكتفت قوات الامن بالتمركز في الشوارع الرئيسية و تركوا البلطجية يخرجون في تشكيلات تحتل الشوارع الفرعية لترويع الناخبين الاقباط باستخدام العصي و الشوم و ماء النار و اطلاق الاعيرة النارية في الهواء.و الغريب ان المواطنين الاقباط اللذين نهبت محلاتهم فوجئوا عند تحرير محاضر رسمية بوقائع السرقة بحالة من اللامبالاة لدي القيادات الامنية التي رفضت تلقي بلاغات من المواطنين او تعيين حراسات علي المحال التجارية التي هشمت ابوابها دون سبب واضح و كان من المفترض ان تقوم اجهزة الامن بتأمين الممتلكات العامة و الخاصة بدلا من الاكتفاء بتأمين المنطقة المحيطة بلجنة الفرز في مركز شرطة نجع حمادي .و في قرية بهجورة قام بلطجية الغول بالخروج في تجمعات ضخمة الي المناطق ذات الكثافة السكانية للاقباط و هي مناطق ( ابو عسل – نجع عيسي – شارع النقراشي ) و قاموا بتهشيم ابواب المنازل و توجيه السباب للمواطنين الاقباط و ازدراء الدين المسيحي بهتافات عدائية طالت ايضا الانبا كيرلس اسقف نجع حمادي كما قاموا بمحاولة اقتحام كنائس العذراء و مارجرجس و الانبا بولا و كاتدرائية مارجرجس الكبري و استغاث اقباط بهجورة باجهزة الامن التي تباطأت في نجدتهم .

وبالعودة للاحداث الدموية الحالية نجد ان القاتل الرئيسى لشهداء الميلاد الملقب (بالكمونى) وهو مسجل خطر ، هو أحد رجاله المقربين ويعتبر حارسه الشخصى وذراعه اليمنى وقد كان يخرجه من المعتقل كلما تم الإمساك به . وقد اخرجه منذ فترة قصيرة لتنفيذ هذه الجريمة بإغتيال الانبا كيرلس وإرهاب الاقباط بإيقاع اكبر عدد من الضحايا فى صفوفهم ليلة العيد بدعم امنى من حكومة الحزب الوطنى.

وكان عبد الرحيم الغول يحرض المسلمين طول يوم 7/1/2010 على ضرب الاقباط ويقوم بحشدهم لضرب الأقباط غداً عقب صلاة الجمعة .. للمرة الالف نحمل الحزب الوطنى وقادته (من الفكر الجديد والقديم ) ما يحدث  وما سيحدث فى نجع حمادى للأقباط حتى الأنتخابات النيابية القادمة.

———————————————————————-

- قامت الحكومة المصرية الفاجرة التى تخشى الفضيحة ولا تخشى الرزيلة بالتدخل لدى إدارة موقع يوتيوب لحذف فيديو الشهداء عقب إطلاق النار عليهم فى الشارع (وهو الفيديو الذى تنتقلته كل وكلاات الانباء والفضائيات )وقد قامت إدراة اليوتيوب بحذفه بدعوى أنه يخترق شروط  حظر المشاهد العنيفة !!!!!!!!!! وهى نفس ما فعلته الحكومة مع فيديوهات تعذيب الشرطة للمواطنين التى فضحها بها المدون والنشط وائل عباس والذى حذفت بالتعاون مع اليويتوب كل فيديوهاته لكن بالشكوى وإيصال الأمر للصحافة الدولية والمنضمات المهتمة بحرية الصحافة والتعبير تمت إعادتها مرة اخرى …. يجب ان يتحرك الاقباط بالشكوى أولاً لدى إدراة اليوتيوب وتهديدها بمقاطعة الأقباط وكل أنصار الحريات وفى نفس الوقت إيصال الامر للصحافة الدولية وبخاصة الامريكية وكل منظمات حرية الرأى وبخاصة مراسلون بلا حدود وفى نفس الوقت رفع هذا الفيديو كل فيديو آخر يحذف على مواقع آخرى.

ملحوظة مازال يوجد بعض نسخ من هذا الفيديو على اليوتيوب لكن سيتم حذفها الواحد تلو الآخر.

———————————————————————-

- الحكومة ترغم قداسة البابا شنودة على إصدار بيان مشترك مع فضيلة شيخ الجامع الأزهر يعتبرالمجزرة حادث فردى !!!!! لن يؤثر على الوحدة الوطنية !!!! والسؤال الواضح وضوح الشمس هل لو كان الوضع معكوس وكان قبطى أمسك بمدفع رشاش وفتح النار على المسلمين وهم خارجين من صلاة العيد بجلاليبهم البيضاء هل سيكون هذا هو نفس موقف شيخ الأزهر والحكومة والإعلام والأحزاب والدولة كلها !!؟؟ من الواضح أن دماء الاقباط أرخص دماء فى الكون وليس فى مصر فقط ..

———————————————————————-

- أذاع التلفزيون المصرى منذ قليل تقرير مطول من بنى سويف يصور جنازة المجند المصرى الذى قتل فى سيناء على يدى جماعة إخوان فلسطين (حماس) والذى رحل كشهيد للواجب ، دون أن يصور أى تقرير عن جنازاة الشهداء الاقباط السبعة الذين قتلوا فى نجع حمادى ربما لأنهم كفرة ، بل لم يصور حتى أى تقرير عن جنازة فرد الامن المسلم الذى قتل هو الآخر شهيداً للواجب فى نجع حمادى ، ومن الواضح انه موته سيكون فطيس هو الآخر لأنه مات مع الكفرة.

———————————————————————-

روايات أمنية لحماية القتلة

بعد ان اخلت الحكومة الارض للمجرمين لإرتكاب جريمتهم فى نجع حمادى بشكل لافت للنظر ولم ترسل حتى الحراسات المعتادة للأعياد فضلاً عن الاوضاع المتوترة والتهديدات للاقباط بضربهم ليلة العيد والتى ابلغاها الأنبا كيرلس للأمن ، ها هى تبدأ بعمل حملة دعاية للدفاع عن البلطجى المجرم الكمونى المعروف ببلطجته وإجرامه وهو من رجال عبد الرحيم الغول ، لتبرير إشتراكه فى الجريمة ( وإحتمال كمان تطلعه مختل عقلياً) ، فقد نشرت جريدة “اليوم التابع “عفواً جريدة “اليوم السابع” الأمنية مقال يحكى رواية أمنية عن زوجة المجرم الكمونى التى:

دخلت مستشفى نجع حمادى العام لتضع مولودها وأشرف على عملية الولادة أطباء أقباط، ونظرا لبعض المشاكل الصحية المسبقة التى تعرض لها الجنين قبل عملية الوضع توفى، وهو ما أثار حفيظة “الكمونى”

( وشال فى نفسيته يا عينى ) وتضيف الجريدة :

وحسب المعلومات المؤكدة التى حصل عليها اليوم السابع ـ قرر الاتصال بأهالى الطفلة المغتصبة بقرية الشقيفى بمركز أبو تشت على يد شاب قبطى من قرية الكوم الأحمر بفرشوط، وهى المدينة التى تبعد عن نجع حمادى بحوالى 6 كيلو متر، واتفقوا على تنفيذ الجريمة.

وهى نفس التمثيليات التى بررت بها حكومة الحزب الوطنى العنصرى الجرائم التى فعلها الإرهابى مرتكب مذبحة الإسكندرية الذى هاجم بالسيوف عدة كنائس عام 2006 وقتل عم نصحى فى كنيسة القديسين بسيدى بشر ، والذى قالت الحكومة قبل أن تقبض عليه أنه مختل عقلياً !!! وبعدها بأيام اخرجت قصة هلامية عن انه ليس متعصب ولا إرهابى ولا حاجة بل هو مختل عقلياً ويضرب المسيحيين وحدهم (لأن نفسيته هو كمان ) كانت شايلة من مجند مسيحى زميله فى الجيش اعتقد انه سحرله وعمله أعمال زمان !!!

مازال إرهابى الاسكندرية حياً يرزق ومازال قتلة الاقباط فى الكشح والعديسات وأبو قرقاص والمنيا وأسيوط وكل مكان آخر أحياء لم يحاسبهم احد ، وضاعت دماء شهدائنا الاقباط ، وها هى الحكومة إلتزاماً منها بالعهد مع الإسلاميين ستقوم بإهدار دماء شهداء نجع حمادى الأبرياء ، لقد بدأت الحكومة التدليس لحماية قتلة نجع حمادى ولن تكف عن ذلك ما دام الاقباط صامتين.

- ما زال المسلمين يتحرشون بالأقباط فى نجع حمادى وحتى الآن يتم نهب المحلات المملوكة للأقباط وحرقها وسط هتافات الله واكبر ، ولا إله إلا الله محمد رسول الله … مع هدوء نسبى هش للموقف فى ” بهجورة “بعد إحتراق ونهب عشرات المحلات والمعارض المملوكة للأقباط وتكسير وحرق سيارات وجرارات زراعية وإقتحام منازل وضرب أهلها ونهب محتوياتها …

———————————————————————-

- خوفاً من إخراج صوت الانبا كيرلس أسقف نجع حمادى على الهواء وما يمكن أن يقوله قامت قناة النيل الحكومية بالإتصل بالانبا بسنتى اسقف حلوان للتعليق على الاحداث!! وخاطبته على أنه الانبا باخوم فقال لها على الهواء أن الأنبا باخوم مطران سوهاج والمراغة وليس له علاقة بنجع حمادى ، وإذا ارادت ان تعرف الحقيقة فلتتصل بالانبا كيرلس الذى تتبعه نجع حمادى .. فإضطربت المذيعة وقام الكنترول بقطع الإتصال .. وإعتذرت هى بإنقطاع الإتصال لعطل فنى !!  ثم إعادوا الإتصال به مرة اخرى..

———————————————————————-

- المسلمين يتحرشون بالأقباط فى مدينة نجع حمادى بعد الجنازة والأمن يطلب من المشيعين عدم مغادرة الكنيسة لدفن الشهداء حتى تأمين الشوارع من المسلمين !!

- المسلمين يقومون الآن بحرق بيوت ومحال أقباط “قرية بهجورة” المجاورة لنجع حمادى وسرقتها وتكسيرها وترهيب الأقباط فى القرية ، صرخات الله وأكبر مع اصوات التكسير والسباب من جهة المسلمين ، مع صرخات الفزع والإستغاثة من جهة الاقباط هى كل ما يسمع الآن فى القرية وسط تكرار الغياب الامنى للمرة الألف وإفساح الأرض للمسلمين لإتمام جرائمهم .. خسائر فادحة فى الممتلكات ومصابين بالعشرات من الأقباط ..

———————————————————————-

- إنتهت صلاة الجنازة لشهداء الميلاد فى نجع حمادى بحضور الأنبا كيرس مطران نجع حمادى وعشرات الآباء الكهنة وآلاف من الأقباط.. العويل والصراخ على الضحايا يتردد صداه فى مدينة نجع حمادى كلها..

- قوات الأمن التى لم تطلق رصاصة على المجرمين بالأمس ، تطلق اليوم الرصاص المطاطى والقنابل المسيلة للدموع على الاقباط الغاضبين أهالى الضحايا فى محاولة لإبعادهم عن المستشفى التى يرقد بها جثامين أبنائهم “شهداء الميلاد”… مصابين جدد من الأقباط على يد من يفترض بهم حماية الامن.

———————————————————————-

- أحدث حصيلة لمعايدة أخوة النسيج الواحد : ثمانية شهداء اقباط

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تغطيات من المواقع القبطية

منظمة أقباط الولايات المتحدة

تم الأن الساعة 12.30 ليلة عيد الميلاد .. إطلاق النار على نيافة الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى …

وقد لقى 5 أقباط مصرعهم .. أعمار مختلفة …

وصل لنا الأن بعض التفاصيل عن إطلاق النار على نيافة الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى …

تم إطلاق النار بشكل عشوائى من عدة مجموعات مقسمة .. من أسلحة آلية من سيارة 131  زيتى بدون لوحات وأخرى بيجو 504 وأخرى دبابة .. وذلك فى أماكن متفرقة ( شارع 30 مارس – شارع 15 مايو – شارع المحطة ) …

وقد أنهى الأنبا كيرلس قداس العيد الساعة العاشرة مساء .. وعند توجهه لمقر المطرانية  الساعة 12.20 وعلى بعد 40 متر منها .. تم إطلاق النار على نيافتة .. مما أدى الى هروبة سريعا ومصرع عدد من الأقباط منهم :

رفيق رفعت 29 عاما من عائلة البواعل .. وقبطى أخر وخطيبتة .. ولم يتسنى لنا معرفة باقى الضحايا …

وتم رفع الجثث من الشوارع .. ونقل المصابين لمستشفى نجع حمادى .. وحصر المصابين والقتلى …

وعلمنا بإنة تم فرض حظر التجول بمدينة نجع حمادى .. ومنع دخول المصليين الذين كانوا يصلوا خارج المدينة من دخول المدينة …

أسماء القتلى وبعض المصابين بمجزرة نجع حمادى

الشهيد / رفيق رفعت .

الشهيد /بولا عاطف .

الشهيد /ابانوب كمال .

الشهيد /ايمن زكريا .

بيشوى فريد .

كما أصيب جوزيف صموئيل برصاصة اسفل الظهر وحالتة خطيرة …

وأصيب بيشوى صموئيل الباشا بطلقتين .. واحدة بالصدر والثانية بأسفل الفخذ .. وحالتة خطيرة ونقل لمستشفى سوهاج …

كما اتهم نيافة الانبا كيرلس شخص يدعى / حمام الكمونى –  بلطجى ..

———————————————————————-

الأقباط الأحرار

عاجل: مجزرة جديدة بنجع حمادى عَقِب قُداس عيد الميلاد.. مَقتل ثمانية أقباط وإصابة آخرين، والعناية الالهية أنقذت الأنبا كيرلس من مُحاولة اغتيال

تحولت آجواء الفرح بميلاد السيد المسيح إلى “مآتم”، بعد المجزرة التى شهدتها إبراشية نجع حمادى الليلة عَقِب انتهاء القُداس الإلهى وخروج المُصلين من الكنيسة..

تم إطلاق النار بشكل عشوائى من رَشاش آلى موَجه من داخل سيار (فيات – خضراء اللون)، مما أسفر عن استشهاد ثمانية أقباط وإصابة آخرين، وجميعهم ممن حَضروا قُداس عيد الميلاد بالكنيسة..

وصَرح نيافة الحَبر الجليل الأنبا كيرلس -أُسقف نجع حمادى- للأقباط الأحرار، أن مُحاولة فاشلة تمت بقصد اغتياله أثناء مروره بسيارته بميدان بنك مصر نهاية شارع بور سعيد، بعد اتمام طقوس القُداس الالهى بالكنيسة والتى تقع بشارع النيل -على مسافة قريبة من الميدان- حيث تدخل أحد الأشخاص لتعطيله فيما اقتربت سيارة مشبوهة لاتمام المُخطط الارهابى لاغتياله، ولكن العناية الإلهية تدخلت فى  الوقت المُناسب، وأمكن لسيارة نيافته تجاوزها بسرعة..

واعتبر نيافته أن تلك المُحاولة كانت بقصد التخلص منه بعد موقفه الثابت بشأن حقوق ضحايا الاعتداءات على الأقباط فى مناطق فرشوط وأبو شوشة والعركى والشقيفى، التابعة لإبراشية نجع حمادى، والتى لعِبت الجهات الأمنية فيها دوراً مُتخازلاً فى ظل حَرق ونهب مُمتلكات المواطنين الأقباط، وكَللت تلك الجِهات دورها المُخزى بتهجيرها لعشرات الأُسر القبطية من بيوتهم وقُراهم..

واتهم نيافة الأنبا كيرلس أجهزة الأمن بالتخازُل فى تعاملها مع الأحداث ما ادى إلى وقوع المَجزرة، وآضاف: “لم يتدخل رجُل أمن واحد للدفاع للحيلولة دون سقوط الضحايا”!!..

مصادر قريبة من مَسرح الأحداث أوضحت -للأقباط الأحرار- أن من بين الضحايا كُلاً من: أبانوب كمال (19 سنة – طالب بكُلية الآداب بجامعة قِنا)، بولا عاطف، أيمن زكريا، بيشوى فريد، رفيق رفعت،..

الأقباط الأحرار فى قلب الأحداث لموافاتكم بالتفاصيل..

صَلوا من أجل أهلنا الأقباط فى نجع حمادى

استمع لحديث نيافة الحَبر الجليل الأنبا كيرلس -أُسقف نجع حمادى- للأقباط الأحرار، عَقِب الأحداث مُباشرة

سيادة مُحافظ قِنا “القبطى”.. إرحل.. الأقباط “مش عاوزينك”.. فى يوم الغضب النبيل، مئات الأقباط يهتفون: “بالروح بالدَم نفديك يا صليب”

فى مَشهد يَعكس الوجه الإيجابى للأقباط المُسالمين وغَضبتهم لحقوق ضحاياهم وشُهدائهم، تظاهر قُرابة ثلاثة آلاف قبطى اليوم احتجاجاً على ما اعتبروه “دوراً مشبوهاً للأجهزة الأمنية” فى الأحداث الأخيرة، خاصة بعد تصريحات نيافة الحَبر الجليل الأنبا كيرلس -أسقف نجع حمادى- والتى آشار فيها لتواطوء الأجهزة الأمنية فى الأحداث ، مُبدياً دهشته من الغياب المُتعمد للمسئولين المحليين بالمُحافظة -على غير المُعتاد- عن المُشاركة فى قُداس الاحتفال بعيد الميلاد وتقديم التهانى للأقباط، ما يُشير إلى عِلم الأجهزة الأمنية المُسبق بالمُخطط الإرهابى الذى أسفر عن استشهاد ثمانية أقباط وإصابة أكثر من عشرة آخرين لايزال مُعظمهم يتلقى العِلاج بمُستشفى سوهاج الجامعى، بالإضافة إلى مُحاولة فاشلة كانت تستهدف اغتيال نيافة الأنبا كيرلس نفسه..

يأتى ذلك كُله على الرَغم من البلاغات المُتكررة التى قدمتها الكنيسة مُمثلة فى شَخص نيافة الأنبا كيرلس وعدد من الآباء الكهنة بالإبراشية بتلقيهم تهديدات بالقتل، ولكن الأمن لَعِب دور الحاضر الغائب، وتوارى دور الأجهزة الأمنية تماماًً خلال الاعتداءات وبعدها، فيما تعاظم هذا الدور فقط فى مواجهة غضب الأقباط فصدرت التعليمات بقمع أصواتهم، واجتهدت الشُرطة على تفريقهم بكل وسائل العُنف والقوة، واستخدمت الغازات المُسيلة للدموع والهراوت للثأر من المُتظاهرين!!، في وقت لايزال الجُناه يتمتعون فيه بكامل حُريتهم حتى الأن، رَغم إعلان الأجهزة الأمنية تمكُنها من ضبط السيارة المُستخدمة فى الاعتداء،و الكشف عن أحد المتورطين فى الحادث بعد إدلاء شهود عيان بأقوالهم ضِده..

وتصاعدت فى الوقت نفسه حِدة المُطالبة بعزل مجدى أيوب المُحافظ القبطى لقِنا، والذى شَهد عهده العديد من حوادث العُنف ضِد الأقباط والاعتداء الغاشم على مُمتلكاتهم، وتهجير عشرات الأُسر منهم، وعجزه عن الوفاء بوعوده المُتكررة بتعويض المُضارين فى أحداث فرشوط وأبو شوشة، فضلاً عن عجزه الواضح فى حماية أقباط نجع حمادى الذين فقدوا ثمانية من أولادهم -أغلبهم فى عُمر الزهور- من القتل بأبشع الطُرق وأعنفها لتتحول آجواء الاحتفال بعيد الميلاد المجيد إلى مآتم.

عاجل: وزير الخارجية الإيطالى فرانكو فيراتينى يدين الإعتداءات الآثمة على الأقباط بمصر

وكالات- الأقباط الأحرار – خاص

أعرب وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني إستنكاره للإعتداءات التى يتعرض لها الأقباط بمصر ، ووصف ما يجرى من إعتداءات على مسيحي مصر  بأنه شئ “يبعث على الصدمة والإستنكار”  وقد أوضح فى بيان صدر بإسم وزارة الخارجية الإيطالية اليوم فى تعليقه على استشهاد سبعة مسيحيين مصريين مساء أمس فى نجع حمادي : “لا يُمكن للمُجتمع الدولى أن يتغاضى أو يستكين فى مواجهة هذا التعصب الدينى ، الذى يُمثل إنتهاكاً خطيرا  لحقوق الإنسان الأساسية”  ، هذا وقد شدد فراتيني على أن ” إيطاليا سوف تستمر في الدفاع عن مبدأ الحرية الدينية  باعتباره قيمة حضارية مُطلقة غير قابلة للمساومة ”  وقال ” إن موجات التمييز والعنف المُوجه ضد الأقليات الدينية  ، مثلما حدث بالأمس فى مصر  تبعث على شدة القلق” ،  وأضاف “سوف أتحدث عن أهمية إتخاذ أجراءات لحماية الأقباط فى بلدهم حين التقى بنظيرى المصرى السيد أبو الغيط فى نهاية الأسبوع القادم”

وقد أوضح فراتينى أن الهجوم قد وقع بينما كان الأقباط يحتفلون بعيد الميلاد بحسب التقويم الأرثوذكس ، والذى يٌحتفل فيه بعيد التجلى الإلهى للطائفة الكاثوليكية ، أثناء قداس العيد فى نجع حمادى والتى تبعد حوالى 65 كيلوا مترا من معبد الأقصر بجنوب مصر . وقد شهدت المدينة من قبل اعتداءات

هذا وقد عبر السيد أندريه رونكي”  وزير السياسات الأوروبية الايطالي أندريا رونكي أن واقعة الهجوم على الأقباط أمس مأساوية وخطيرة للغتية وتبعث على الحزن والقلق لدينا جميعاً”

عاجل: استهداف مُمتلكات الأقباط فى قرية بهجورة ومناطق مُتفرقة من نجع حمادى، وأنباء عن سقوط ضحايا

تجددت قبل قليل أعمال العُنف ضِد الأقباط فى قرية بهجورة ومنطقة الساحل وشرق الكوبرى ومناطق مُتفرقة بنجع حمادى..

وآفاد شهود عيان -للأقباط الأحرار- أن مُسلمين أضرموا النار فى مَنزلين لأقباط  فى منطقة الساحل بنجع حمادى باستخدام اسطوانات الغاز، ومَحال ومنازل يمتلكها أقباط فى قرية بهجورة التى تبعد مسافة أربعة كيلو مترات عن مدينة نجع حمادى.

وآفاد شهود العيان أن تجمُعات من المُسلمين تقودها عناصر تابعة للمدعو “حمام الكمونى” المُتهم الأول فى اعتداءات أول أمس (والتى آسفرت عن سقوط ثمانية شُهداء وإصابة آخرين)، تَعبر (الأن) كوبر شرق نجع حمادى فى اتجاهها للمدينة لمواصلة عمليات التخريب، وذلك فى ظِل غياب تام للأمن بالمدينة!!

فيما تواصلت أعمال العُنف بقرية بهجورة والتى آسفرت حتى الأن عن حرق منزلين بشارع أبو عَسل ببهجورة، وسبع مَحال يمتلكها أقباط بعزبة التركز، وهى كالتالى:

1- منزل عديل فانوس – 5 أدوار

2- منزل  (ومَحل سوبر ماركت) مِلك حنا فانوس – 4 أدوار

3- ورشة نجارة مِلك عادل تناغو

4- محل دِش مِلك وائل رئيس

5- سوبر ماركت مِلك لطيف جاد

6- سوبر ماركت مِلك موريس شحات

7- سوبر ماركت مِلك ممدوح جرجس

8- محل قِطع غيار موتسيكلات مِلك مجدى سملوك

وذكر شهود العَيان أن المُعتدين كانوا يرددون شعارات دينية آثناء قيامهم بالتخريب ونهب مُمتلكات الأقباط، ومنها “الله أكبر.. لا إله إلا الله.. !!!

الأقباط الأحرار فى قلب الحَدث لموافاتكم بالتطورات

صَلوا من أجل أهلنا الأقباط فى نجع حمادى

———————————————————————-

نشرة الاخبار القبطية

8/1/2010

أحداث جديدة بنجع حمادي حرق المحلات وتحطيم المنازل القبطية بمنطقه السوق وقرية بهجورة وأنباء عن القبض عن عدد من الشباب المسيحي واخبار عن إطلاق أعيرة نارية من المسلمين الاتصال الثاني للنشرة مع شهود العيان

8/1/2010

أحداث جديدة بنجع حمادي حرق المحلات وتحطيم المنازل القبطية بمنطقه السوق وقرية بهجورة وأنباء عن القبض عن عدد من الشباب المسيحي واخبار عن إطلاق أعيرة نارية من المسلمين الاتصال الأول للنشرة مع شهود العيان

8/1/2010

نشرة الأخبار القبطية في حوار جرئ مع الأنبا برنابا أسقف ايطاليا الذي يقود مسيره يوم الأحد القادم إعلانا عن رفضهم للأحداث الطائفية الأخيرة بنجع حمادي

7/1/2010

لقاء لنشرة الأخبار القبطية مع مواطن من نجع حمادي يظهر فيه مدي الألم والحزن الذي يعانيه الأقباط هناك و خوفهم من الغد وما يمكن حدوثه بعد صلاة الجمعة

7/1/2010

الأنبا كيرلس يأكد لنشرة الأخبار الأعداد الحقيقة للشهداء

7/1/2010

نقل حي من جنازة شهداء أحداث نجع حمادي و كلمه أسقف نجع حمادي التي ألقاها في الجنازة

7/1/2010

في اتصال مع القمص تادرس من قرية بهجورة التابعة لنجع حمادي الأهالي منذ لحظات يأكدوا هجوم المسلمين علي المنازل والمحلات الآن

6/1/2010

وأخر التصريحات التي ادلي بها الأنبا كيرلس لنشرة الأخبار القبطية

6/1/2010

نشرة الأخبار في اتصال مع شاهد عيان من أمام مستشفي نجع حمادي

6/1/2010

واتصال اخر مع احد شهود العيان من موقع الحادث

6/1/2010

واتصال أخر مع قريب لأحد المصابين في إطلاق النار علي المصلين الخارجين من المطرانية في ليلة عيد الميلاد بنجع حمادي

6/1/2010

مذبحة للأقباط في نجع حمادي عشرات القتلى والجرحى بعد فتح النار علي المصلين الخارجين من المطرانية في ليلة عيد الميلاد نشرة الأخبار القبطية في اتصال مع الأنبا كيرلس بعد محاوله اغتياله

———————————————————————-

الكتيبة الطيبية

يؤسفنا بل ويزعجنا كثيرا أن نزف إليكم خبر محزن في مثل هذه الليلة التي أتى مخصلنا فيها طفلا كي ما يخلصنا .. ورد إلى الكتيبة الطيبية من مصادرها بنجع حمادي أنه تم عقب قداس عيد الميلاد الليلة هجوم مسلح من قبل بعض المسلمين على المصلين بكنيسة العذراء بنجع حمادي، كما تم تصويب الطلقات ناحية نيافة الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادي والمصلين مما أدى إلى وجود قتلى جراء هذا الاعتداء، والكتيبة الطيبية تتابع الأخبار وسنوافيكم بها أولا بأول ….
الجديد اليوم 7 يناير 2010
في تمام الساعة الثامنة من صباح اليوم الخميس 7 يناير 2010 وردت الينا أخبار جديدة عن وفاة ثماني أشخاص في هذا الهجوم متأثرين بطلقات نارية أودت بحياتهم كما أن هناك أشخاص أخرين في حالة خطرة بالمستشفى يتلقون العلاج، ولم تصل النيابة منذ أن وقع الحادث ليلة أمس إلا الساعة الثامنة صباحا اليوم، كما ورد إلينا أن نيافة الأنبا كيرلس بخير ولم يصبه اي مكروه وأشار في اتهام صريح أن من وراء هذا الهجوم شخص يدعى حمام الكموني
انتظروا الفيديو
اسماء القتلى بولا عاطف . ابانوب كمال .ايمن زكريا . بيشوى فريد. رفيق رفعت. بيشوى صمويل الباشا اصيب
تم نشر صور اثنين من الشهداء
اخبار عن مظاهرة فى نجع حمادى اليوم
انتظروا المزيد من الأخبار
وردت الينا أنباء من أهالي أحد اشهداء عن تعنت واستفزاز المستشفى في رفضها لتسليم جثمان أي من الشهداء الى زويهم الا في وجود المحافظ ومدير الأمن، الأمر الذي أدى مع مشاعر الحزن والأسى من قبل اهالي الشهداء الى ثورة وغضب ….
ولازالت اتصالاتنا بهم مستمرة
تعليق على الهامش: انظر عزيز القاريء وتأمل كيف أن جثث الشهداء الضحايا ملقاه على الأرض غارقين في دماؤهم في الوقت الذي يشغل المارة الشارع بشكل ملفت ولكن على غير عادة المصريين الفضول والتجمع على أية حادثة كبيرة أو صغيرة ولكن في هذا الحادث لم يقف مار واحد من الشاعر ليرى او يسأل عما حدث (انظر الفيديو) فما تعليقك وتفسيرك لذلك؟

المدافعون عن حقوق الإنسان

مذابح أقباط نجع حمادي عقب انتهاء قداس عيد الميلاد

في تمام الساعة الحادية عشر وعقب انتهاء قداس عيد الميلاد وفى أثناء خروج المصلين من المطرانية وكنيسة مارى يوحنا وبالتحديد في شارع 30 مارس و15 مايو وعلى النيل خلف كنيسة مارى يوحنا وشارع المحطة وميدان لوكاس وهذه المناطق متصلة ببعض

فقد شوهدت عربة ماركة فيات 131 زيتي اللون وعربة بيجو وعربة ربع نقل أجرة (كبود )

والعربات جميعا لا تحمل لوحات معدنية وبداخلها أشخاص مسلحين بأسلحة آلية وشوهدت في الأماكن المذكورة وفتحت وابل من الطلقات العشوائية على المارة في هذه الشوارع مما أدى إلى وقوع ثمانية أفراد تقريبا قتلى منهم شاب وخطيبته وسبعة عشرة تقريبا مصابا في حالة خطيرة وتم نقل القتلى والمصابين إلى مستشفى نجع حمادي وهذه بعض أسماء القتلى الموجدين بالمستشفى كما تم إصابة مواطن مسلم مات متأثر بجراحه ويدعى أيمن فراج هاشم وأسماء بعض القتلى الأقباط التي حصلت عليها المنظمة هم :

1-      أيمن ذكريا

2-      بولا عاطف

3-      ابانوب كمال

4-      بيشوى فريد

5-      رفيق رفعت

وسوف توافيكم المنظمة على التوالي حين وصول أخبار جديدة وباقي أسماء وأعداد القتلى والمصابين تباعا

حيث يستقبل أقباط مصر عام 2010 وفى أفراح عيد الميلاد بإراقة دمائهم وانقلب فرحهم إلى نواح وليس من يدرى وكأن شيء لم يكن طالما الإرهاب بخير ودون عقاب بل يعتبر هذا تشجيعا لعمليات أكثر

إلى أين سوف تسير سفينة أقباط نجع حمادي ؟؟؟  وأين ترسو

أين الأمن من تلك الأحداث الإرهابية ؟؟؟والى متى سيظل التراخي الامنى في مدينة نجع حمادي وتوابعها ؟؟؟

وهل أحداث فرشوط وتوابعها لم تعطى الجهات الأمنية الحذر من وقوع عمليات إرهابية أخرى متوالية

وابن الحس الامنى لدى القيادات الأمنية بمحافظة قنا ؟؟؟

والى متى ينتهي هذا الصمت الرهيب من السادة المسئولين بالدولة لما يحدث لأقباط مصر

رأفت سمير** صبحي مغاريوس

نشـــــطاء حقـــوقـــيــين

rafatsamir@hotmil.com

0102598934

———————————————————————-

خدمة مصر للمسيح

حرق بيوت المسيحين بقرية بهجورة بقنا وهى مكتظة بالمسيحين المختبئين من الهجوم الإسلامي عليهم

أنه بعد صلاة الجمعة اليوم الموافق 8 / 1 / 2010 خرج المصلون من المساجد وحاسروا مساكن الأقباط بقرية بهجورة بمحافظة قنا بصعيد مصر ، وقد أكد لنا أحد الأباء أن السلمين يقومون بحرق المسيحين فى داخل منازلهم بأشعال النار فى هذه البيوت وهم يعلمون أن المسيحيون مختبئون فى داخل بيوتهم نتيجة شراسة الهجوم عليهم ، ولم نعرف عدد الذين إستشهدوا نتيجة حرقهم فى هذه البيوت التى تم أحراقها بالكامل ، ونحن من موقعنا خدمة مصر للمسيح نطالب كل ذى ضمير للتحرك لأنقاذ مسيحي هذه البلدة من الأبادة بالحرق ، ومن ناحية أخرى أفاد لنا قدس ابونا أن عدد قتلي المذبحة البشعة التى تمت ضد أقباط نجع حمادي ليلة عيد الميلاد المجيد قد وصلت إلى عشرة شهداء بعد وفاة ثلاثة من الشهداء اليوم من المصابين .

———————————————————————-

صوت المسيحى الحر

جنازة شهداء نجع حمادى (شهداء الميلاد)

———————————————————————-

الاقباط متحدون

مقتل وإصابة أقباط بطلقات نارية بنجع حمادي

قال شهود عيان ، أن عد من المصلين  الأقباط قتلو وأصيبوا  برصاص خارج من الشباك الخلفي لإحدى السيارات.
وأكد شهور العيان على أن بعد خروج المصلين من كنيسة السيدة العذراء بنجع حمادي بعد حضور قداس العيد تعرضوا لوابل من الطلقات النارية، وفر الجناة هاربين.

وصرح الأنبا كيرلس-أسقف نجع حمادي-  في حديث لنشرة الأقباط القبطية،  انه بعد خروج المصلين من الكنيسة من شارع  بورسعيد وصولا  لميدان بنك مصر تعرضوا لوابل من إطلاق النار، قتل على أثره ما يقرب من  8 أقباط وإصابة 9 في حالة حرجة بالمستشفى.

وأكد الأنبا كيرلس أنه لم يكن هناك  امن إطلاقا بالكنيسة ولم يتوافد اى من المسؤليين للتهنئة بالعيد مشيرا أن الحادث كان المقصود به اغتياله.
وأشار إلى  أن الحادث من تبعات حادث فرشوط، وان هناك تهديد وصل بمقتل الآباء الكهنة في يوم العيد
هذا وانتقلت قيادات الأمن بعد اتصالا الأنبا كيرلس لمقر الحادث.

قوات الأمن تستخدم الذخيرة الحية لتفريق أهالي ضحايا مذبحة نجع حمادي

CET 11:47:09 – 07/01/2010

كتب/صفوت سمعان-خاص الأقباط متحدون

تجمع أهالي ضحايا مذبحة نجع حمادي التي وقعت أمس أمام مستشفي”نجع حمادي العام” للإطمئنان على ذويهم الجرحى واستلام جثث المتوفين، إلا أن قوات الأمن قامت بتفريقهم بإستخدام القنابل المسيلة للدموع والذخيرة الحية.

الجدير بالذكر أن أحد نقباء الشرطة كان يلوح بيده بعلامه الانتصار لعناصر يقودها كلما أستخدموا تلك الذخيرة لمواجهة المتجمعين، وبالفعل تم إصابة سبع أفراد من جراء إستخدامها بإصابات مختلفة وفي أماكن خطرة كالعين.

الأنبا كيرلس ضحايا ليلة الميلاد شهداء لأسم المسيح

أكثر من خمسين ألف مُشيع للضحايا يصرخون”بالروح بالدم نفديك يا صليب”.
أنباء عن مقتل ثلاثة أقباط بمنطقة السوق بـ”بهجورة”.
روايات تقول إن الأنبا كيرلس وصلته رسالة محمول مكتوب بداخلها”هنبعتلك دبايح بالعيد”.
السيارة التي كان يستقلها أحد المعتدين فيات 132 زيتي.
قائد هجوم مذبحة”نجع حمادي” مسجل خطر يُدعى حمام الكموني.
كتب: مايكل فارس – خاص الأقباط متحدون
وسط أجواء حزينة يلفها السواد، قام نحو أربعة ألاف مسيحي بتشييع أجساد شهداء مذبحة نجع حمادي التي راح ضحيتها ست مسيحيين لا يتجاوز عمر أكبرهم السادسة والعشرون وهم “زكريا توما 29 سنة يعمل بورشة خراطة، مينا حلمي سعيد 16 سنة، بيشوي فريد لبيب 16 سنة، بولا عاطف 19 سنة، أيمن زكريا حنا، أبانوب كمال 19 سنة”.
ردد المشيعون بعد صلاة الجناز عبارات معادية لرموز النظام السياسي القائم حاليًا، إضافة لعبارات أخرى تُعلي من قيمة الصليب في حياتهم كـ” بالروح والدم نفديك يا صليب” ذلك على أساس أن الضحايا قتلوا لكونهم مسيحيين بالمقام الأول.
تثار التكهنات حول اسم المدبر لتلك الاعتداءات، وإن كان الاتجاه العام يشير إلى أن المنفذ الأول هو مسجل خطر يُدعى “حمام الكموني”.
الجدير بالذكر إلى أن تلك الاعتداءات جاءت متشابهة في محتواها متفرقة في تنفيذها حيث تم مهاجمة الضحايا في نفس الوقت أثناء سيرهم في شوارع مختلفة بعد انتهاء القداس الإلهي الخاص بمناسبة عيد الميلاد المجيد.
تحدثنا إلى بعض أهالي الضحايا وقد كانوا في حالة يرثى لها من الحزن والعويل، شقيقة الشهيد زكريا توما أكدت أنه كان سيتزوج بعد أسابيع قليلة وأصيب في طلقه بصدره لكن الإسعاف لم يأتِ بوقت سريع فلفظ أنفاسه الأخيرة، والده الشهيد مينا حلمي سعيد 16 سنة أشارت إلى أن فقيدها هو ذكرها الوحيد وقد رأته بالمستشفى غارقًا بدمائه مفارقًا الحياة.
قام بالصلاة على أجساد الشهداء الست نيافة الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادي والأنبا بيمن أسقف نقادة وعدد من الكهنة يصل عددهم لخمسة عشر.
يذكر أنه بعد صلاة الجناز هاجم مسلمون ممتلكات مسيحيين في “بهجورة” وكسروا بالعصيان وأسلحة أخرى” شركة العنجوري، محلات موبيليا صبري أبو مخلص، شركة شركس وغيرهم الكثير”.
السيد محمد جوهر مدير أمن قنا نفى في تصريح لـ “الأقباط متحدون” أن تكون هناك اعتداءات في “بهجورة” ضد مسيحيين وأنه تم إرسال عدد من قوات الأمن لهناك وأن الوضع أمنيًا تحت السيطرة.

انفراد بنشر أسماء المناطق المنكوبة والمنازل التي اختبأ بها الجناة بنجع حمادي

كتب: مايكل فارس – خاص الأقباط متحدون

يوم الخميس ظهرًا تم تشيع جثمان الشهداء الستة من أمام مستشفى نجع حمادي العام إلى  المطرانية؛ ما يقرب من 50 ألف قبطي من نجع حمادي وفرشوط وبهجورة جاءوا للتضامن وتشيع جثمان الشهداء، وخلال المسيرة علت هتافات “بالروح بالدم نفديك ياصليب”.
وما أن سمعت المنازل القبطية ونظرت إلى المسيرة حتي خرجت السيدات من البلاكونات والشبابيك مرتدين الملابس السوداء، وفي بكاء يودعون المسيرة، ورصدت عدسات “الأقباط متحدون” صور لسيدات أثناء بكائهن على الشهداء مرددين “بالروح بالدم نفديك ياصليب” والرجال الكبار السن يبكون من أرشفة منازلهن مودعين الشهداء،  ” فكان حزنًا عظيمًا “
ما يقرب من 50 ألف قبطي من نجع حمادي وفرشوط وبهجورة جاءوا للتضامن وتشيع جثمان الشهداءسيدة قبطية تبكي من منزلها اثناء مرور الجنازة
وكانت يتقدم المسيرة الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادي؛ وفي تمام الساعة الواحدة بدأت الصلاة على الشهداء برئاسة الأنبا كيرلس والأنبا بيمن أسقف نقادة بصحبة 15 كاهنًا، وامتلأت المطرانية بالصراخ والبكاء، رجالاً ونساءًا، بعد دخول 6 صناديق بها جثث الشهداء، لم يبكِ أهل الشهداء، بل كان الآلاف يبكون؛ وقال الأنبا كيرلس في كلمة بعد الصلاة: “إن هؤلاء الستة هم شهداء، وتم سفك دمهم على اسم المسيح”، وبعد الصلاة، طلب من الحضور عدم الخروج من الكنيسة، حتى تأتي تعليمات أمنية بأن الأمن قد شدّد تأمين الشوارع بعد تجمهر آلاف من المسلمين، خاصة عند كوبري نجع حمادي للرد على تجمهر الأقباط، حيث اشتعل غضبهم من الهتافات، وقد وجدوا بعد المسيرة القبطية عديدًا من لافتات محلات تم تكسيرها، فأرادوا الانتقام، واستطاع الأمن خلال تلك الفتره من الساعة (1-3) عمل كوردون أمني حتى ذهب الأقباط لمنازلهم.
الأنبا كيرلس يقود جنازة الشهداءبكاء الأنبا كيرلس
وكانت الساعة السابعة مساء الخميس 7 يناير حتى تجددت أحداث نجع حمادي المؤسفة، حيث قامت مجموعات من مئات الأفراد المسلمين، والذين حملوا سنجًا وسواطير، للاعتداء على منازل الأقباط والذي استمر قرابة ساعة ونصف في ظل تعتيم أمني وإعلامي.
والمناطق الأخرى التي حدث بها اعتداءات بنجع حمادي هي (منطقة الساحل والسوق) واللتين تقعان مباشرة خلف مباحث أمن الدولة بنجع حمادي، حيث تم الهجوم على منازل الأقباط ومحاولة اقتحامها بالقوة، وتم حرق منزل هناك، ولولا أن مسيحيي نجع حمادي قاموا بغلق الأبواب بالمتاريس والأقفال، لكانت النتائج لا يُحمد عواقبها، والكارثة التي تنفرد “الأقباط متحدون” بكشفها هي صورة المنزل الذي اختبأ به الجناة، والذي يبعد حوالي 50متر من قوات الأمن المركزي، وهو منزل لأحد الزبالين بشارع عبد السلام عارف.
الشهيد أيمن زكرياسلوى والدة الشيهد أيمن
وقد رأيتُ سيدة تقوم بإخراج هؤلاء الأشخاص من المنزل، بمعدل فردين أو ثلاثة، كل 5 دقائق، حتى يخرجوا من المنزل بشكل غير ملحوظ.
وواقعة مؤسفة حدثت يرويها لنا أحد شهود العيان، حيث قام أحد الأشخاص بحمل ساطور متوجهًا لمطرانية ماريوحنا بنجع حمادي، للاعتداء على من فيها، فقامت قوات الأمن بأخذ الساطور منه، ثم تركتة دون القبض عليه.
الشهيد بيشوي فريدبكاء الآباء الكهنة
والمنطقة الأخرى هي منطقة “المجتمع الجديد” و”مكتبة الطلبة”، وكانت الساعة السابعة والنصف مساءًا حيث تم تكسير سيارت الأقباط وصيدلياتهم، ونظرًا لتجمهر آلاف من مسلمي نجع حمادي بالسواطير، قام الأمن بتفرقتهم بقنابل مسيلة للدموع.
وتم الاعتداء على ورش ومنازل الأقباط بجوار مدرسة التجارة الساعة الثامنة ونصف مساءًا.
في تلك الأثناء وفي الساعة الثانية والنصف تقريبًا، تم الاعتداء على أقباط مدينة “بهجورة” التابعة لنجع حمادي، وهذا  كرد فعل لتجمهرات الأقباط، وتم التهجم على كنيسة السيدة العذراء ببهجورة، والتعدي على أقباط عزبة “تركس” وحرق منازلهم وتكسير محلاتهم وبيوتهم، وتم  احتواء الموقف أمنيًا وإطفاء منزل قبطي كادت النيران أن تلتهمه كله.
شارع عبد السلام عارف بجوار مباحث أمن الدولةصورة المنزل الذي اختبأ به الجناة والأمن على مقربة خمسين متر ولم يتم القبض عليهم
وتم الهجوم على شارع “عبيدة ابن الجراح” المتفرع من شارع عبد السلام عارف، وتم تكسير سيارات وممتلكات الأقباط ومحلاتهم.
وفي متابعة للأحداث، كانت منازل الأقباط كلها مغلقة بالمتاريس، وأغلبها أطفأ الأنوار خشية أي هجوم.
وأنا كنتُ شاهد عيان على الأحداث ورأيتُ بعيني المجموعات المسلحة والمنزل المحروق وآثار الاعتداءات، الأمر الذي جعلني أن أمكث في أحد المنازل قرابة 3 ساعات متواصلة خشية الخروج، حتى لايتم الاعتداء عليَّ، فقد ظللتُ أسمع على مدار ساعة كاملة أصوات صراخ السيدات وتكسييرالسيارات والصيدليات، وكنت أنظر تلك الاعتداءات، واستطعت التقاط صورة للمنزل الذي اختبأ به الجناة.
وأكد اللواء محمود جوهر مدير أمن قنا في تصريحات خاصة لـ “الأقباط متحدون” أنه تم إرسال 7 تشكيلات أمنية لنجع حمادي من قنا، وأضاف أنه كان المسؤول عن التغطية الأمنية لأحداث فرشوط.

وجاء يوم الجمعة ليعم الهدوء النسبي في الصباح، ولم يخرج الأقباط من منازلهم من يوم الخميس، خاصة بعد حظر التجول، وكان صباح الجمعة يخلو من الناس في الشوارع، في ظل حالة من التكثيف الأمني على دور الكنائس، خشية وقوع اعتداءات أخري عليها، فتمركزت 3 عربات أمن أمام مطرانية نجع حمادي، وعربة مباحث أمام كنيسة الإخوة الإنجيلية بحراسة 6 جنود بالذخيرة الحية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تغطيات من وكلات أنباء وصحف محلية وعالمية

القدس العربى

نجع حمادي ‘ساحة حرب’ بعد مقتل 7 اقباط ومسلم.. واتهامات للشرطة بالتواطؤ
مواجهات طائفية واسعة في صعيد مصر اثر هجوم على كنيسة
ايطاليا تدين ‘العنف المروع ضد الاقباط’ وتطالب بتدخل دولي

القاهرة ـ ‘القدس العربي’ من حسام ابوطالب:

تصاعدت أعمال العنف الطائفية في مدينة نجع حمادي بصعيد مصر امس على خلفية مقتل سبعة مسيحيين ومسلم في هجوم شنه مسلحون على مطرانية المدينة اثناء احتفالات عيد الميلاد المجيد مساء امس الاول.
وخرج الوضع الامني في المدينة عن السيطرة اثر مظاهرات المسيحيين الغاضبين التي شارك فيها ما يزيد عن ثلاثة الاف مسيحي.
وقال شهود عيان ان المتظاهرين حطموا فرعا لاحد البنوك المصرية ومتاجر في المدينة، واضرموا النار في عدد من السيارات قبالة مستشفى نجع حمادي العام، بينها سيارة حكومية.
وتم تحطيم المحلات والتعدي على مسجدي ‘النجدة’ و’الست حميدة’ بجانب عدد كبير من الصيدليات خاصة في شارع بورسعيد الشهير بشارع البحر.
وأنزل المتظاهرون صورا للرئيس حسني مبارك وحطموها بمحافظة قنا، التي تبعد نحو 600 كليومتر إلى جنوب القاهرة.
وقال الشهود إن المتظاهرين رددوا شعارات ‘لا للاضطهاد’، و’بالروح بالدم نفديك يا صليب’، ورشقوا قوات الامن بالحجارة، فيما واجهتهم قوات الامن بالقوة ومدافع المياه، في محاولة لتفريقهم.
وكان مسلحون مجهولون أطلقوا النيران من بنادق آلية على الأقباط ليلة الأربعاء أثناء خروجهم من الكنيسة في مدينة نجع حمادي بمحافظة قنا بعد احتفالات عيد الميلاد لدى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.
وقال بيان لوزارة الداخلية المصرية ان شرطيا كان يحرس الكنيسة لقي مصرعه أيضا كما جرح تسعة في الحادث الذي وقع حوالى الساعة الحادية عشرة والنصف من مساء الأربعاء.
وأضاف البيان ان المهاجمين أطلقوا النيران من داخل سيارة كانوا يستقلونها على المسيحيين الخارجين من الكنيسة ثم عاودوا إطلاق النار في طريق هروبهم على مصلين آخرين تواجدوا أمام دير قبطي في منطقة قريبة.
من جهة أخرى، أفاد مسؤولون أمنيون ان الشرطة ضربت حصارا على المنطقة كما فرضت حظر التجول خشية حدوث أعمال شغب طائفية.
وقالوا ان تعزيزات من شرطة مكافحة الشغب أرسلت الى نجع حمادي لتعزيز اجراءات الأمن في المدينة.
وأمر النائب العام المصري عبد المجيد محمود بفتح تحقيق شامل في الحادث وهو الاعنف في سلسلة الهجمات الطائفية منذ اشتبكات قرية الكشح في محافظة سوهاج بجنوبي مصر في العام 2000 والتي اودت بحياة 20 مسيحيا ومسلم واحد.
وكانت مجموعة من منظمات المجتمع المدني والاحزاب العلمانية المصرية أعلنت يوم الاثنين الماضي تأسيس ‘الجمعية الوطنية للتصدي للعنف الطائفي’ واتهمت أجهزة الشرطة بالتقاعس عن حماية المسيحيين.
وكانت مدينة فرشوط المجاورة شهدت اشتباكات بين المسيحيين والمسلمين في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد شائعات عن تعرض طفلة مسلمة لعملية اغتصاب من قبل شاب مسيحي.
وأشار بيان الوزارة الى ان الشرطة تشتبه في ان حادث الاعتداء على الكنيسة مرتبط بتداعيات اغتصاب الفتاة المسلمة في إحدى قرى المحافظة.
وروى بعض الشهود العيان ما جرى فقالوا ‘فوجئنا بسيارة تقف على مقربة منا نزل منها أربعة أشخاص يحملون بنادق آلية وأطلقوا النار بطريقة عشوائية’.
وعلمت ‘القدس العربي’ ان الرئيس مبارك مهتم بنفسه بمتابعة تفاصيل الحادث والجهود الرامية للتوصل للجناة.
وكان شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي قد أصدرا بياناً جاء به ‘ان كافة رجال الدين ومسلمي مصر ينددون بالحادث ويعتبرونه بغيضاً وأن مرتكبيه من المجرمين الذين ينبغي أن يقدموا للعدالة’.
وقال الأنبا كيرلس أُسقف نجع حمادي، ان حادث إطلاق النار على مسيحيين قرب الكنيسة بنجع حمادي جاء بهدف اغتياله، مؤكداً غياب الأمن حول الكنيسة.
غير أن اسقف نجع حمادي الأنبا كيرلس رفض الذرائع التي أطلقها بعض المسؤولين في المحافظة وشدد على أن الحادث كان يهدف لتصفيته جسدياً وقال: ‘وقعت الجريمة بعد خروج المصلين من كنيسة السيدة العذراء بعد حضور قداس العيد، أمام أعين المواطنين’.
وأضاف أنه لم يتوافد أي مسؤول على الكنيسة للتهنئة بعيد الميلاد المجيد، مبرراً ما وصفه بمحاولة اغتياله، وأرجع ذلك إلى مطالباته المستمرة بـ ‘حقوق’ الأقباط وإدانته ‘الاعتداءات’ عليهم، متهماً أجهزة الأمن بالتخاذل والتقصير في حمايتهم.
ونددت ايطاليا الخميس بأعمال العنف ‘المروعة’ ضد الاقباط في مصر واعلن وزير الخارجية فرانكو فراتيني انه سيبحث المسألة ‘شخصيا’ مع نظيره المصري خلال زيارة للقاهرة الاسبوع المقبل. وقال فراتيني في بيان ان ‘اعمال العنف المرتكبة بحق الطائفة المسيحية القبطية في مصر مروعة وتستوجب الادانة’.
وتابع ‘سأناقش شخصيا مع نظيري (احمد) ابو الغيط مسألة حماية الطائفة القبطية في هذا البلد بمناسبة الزيارة التي سأقوم بها للقاهرة في نهاية الاسبوع المقبل’، مبديا ‘قلقه’ ازاء اعمال العنف هذه.
وقال ‘لا يمكن للاسرة الدولية ان تبقى غير مبالية وعليها ان لا تتهاون حيال عــــدم تقبل ديانة الاخر الذي يشكل انتهاكا بالغ الخطورة لحقوق الانسان الاساسية’.

تقرير: الشعور بالغربة والتهميش يتصاعد لدى المصريين الاقباط

لقاهرة – ا ف ب: يشعر الاقباط المصريون اكثر فأكثر بالغربة والتهميش نتيجة انتشار مظاهر الاسلمة في المجتمع خلال السنوات الثلاثين الاخيرة، بحسب المحللين.
ويعتقد المحللون ان الشعور بالقلق لدى الاقباط في مصر، الذين يشكلون قرابة 10 ‘ من سكان البلاد البالغ عددهم 80 مليون مرشح لان يصبح اكثر حدة بعد الهجوم المسلح الذي اوقع ستة قتلى اقباط مساء الاربعاء.
ووقع هذا الهجوم في مدينة نجع حمادي بصعيد مصر (700 كيلومتر جنوب القاهرة) واستهدف الاقباط لدى خروجهم من الكنائس عشية عيد الميلاد الذي يحتفلون به في السابع من كانون الثاني/يناير. وقال الخبير في مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية عمرو الشبكي ان ‘هناك شعورا متزايدا بالغربة لدى قطاع كبير من المسيحيين نتيجة حالة الاسلمة الشكلية التي شهدها المجتمع المصري خلال الثلاثين سنة الاخيرة’.
واضاف ان ‘هذا الشعور جعلهم ينسحبون من المجال العام والسياسي ودفعهم الى العزلة خلف اسوار الكنائس، كما ادى الى تأثر بعضهم بخطاب متطرف تتبناه بعض جماعات اقباط المهجر خصوصا في الولايات المتحدة’.
واوضح الشبكي ان ‘هيمنة الخطاب السلفي وهو خطاب ظلامي واستبعادي (للاقليات الدينية) ولد رد فعل لدى الاقباط تمثل في العزلة وتصاعد خطاب التطرف لدى بعضهم’.
ويشكو الاقباط منذ اكثر من عشرين عاما من تعرضهم للتمييز والمضايقات بشكل منهجي. كما يحتجون على استبعادهم من بعض المراكز الاساسية في الجيش والشرطة والقضاء والجامعات.
وجرت صدامات في السنوات الاخيرة بين المسلمين والاقباط في عدة مناطق في مصر وكان سببها في معظم الاحيان رفض المسلمين السماح للاقباط ببناء كنائس جديدة او توسيع اخرى قائمة اصلا.
كما حصلت نزاعات طائفية في حالات عديدة بسبب علاقات عاطفية تربط شباناً وشابات اقباطاً ومسلمين.
وكان الاقباط من بين اهداف الجماعات الاسلامية المسلحة التي وقفت وراء موجة عنف شهدتها مصر طوال تسعينات القرن الماضي.
ويرى نبيل عبد الفتاح، الباحث في مركز الاهرام ان ‘هناك عمليات انقسام رأسي في المجتمع تقسم المجتمع الى مسلمين واقباط’.
ويتابع ‘على مدى ثلاثة عقود ومنذ انهيار الموحدات القومية التي ارتبطت بالعقد الاجتماعي السياسي التاريخي الذي تأسس مع ثورة 1919 في مصر التي رفعت شعار الهلال مع الصليب، باتت الشجارات العادية تتحول الى مشاحنات طائفية وظهرت نزعة لدى الاقباط للانغلاق على انفسهم وبالمثل لدى المسلمين’.
ويعتبر عبد الفتاح ان ‘الجماعات السلفية ذات الجذور الحنبلية الوهابية نجحت في التمدد في المجتمع من خلال التركيز على الزي والعلامات الدينية المميزة الامر الذي ادى كذلك الى بعض مظاهر التمييز على مستوى التعاملات اليومية تجاه المواطنين الاقباط في قطاعات الدولة المختلفة’.
ويؤكد عبد الفتاح ان ‘الدولة سمحت بانتشار السلفية في المجتمع بل انها سمحت بالخروج على القانون’، موضحا انها ‘فضلت تحويل المنازعات والشجارات المدنية والجنائية التي تقع بين مسلمين واقباط الى لجان المصالحات المحلية العرفية بدلا من احالتها الى القضاء، حتى يفلت المسؤولون عنها من المحاكمة’.
من جانبه يقول الشبكي ان ‘الدولة هي المسؤول الاول عن تصاعد الاحتقان الطائفي لانها تعاملت معه باعتباره ملفا امنيا وتركت الخطاب الاسلامي السلفي ينتشر على شاشات التلفزيون الرسمي وفي المساجد والزوايا طالما انه لا يتجاوز الخط الاحمر الذي حددته، اي لا يتطرق الى القضايا السياسية’.
ويؤكد الشبكي ان ‘عمليات القتل الجماعي للاقباط تظل استثنائية في مصر رغم تصاعد الاحتقان الطائفي’ ويدلل على ذلك ان اخر اعتداء خطير راح ضحيته اقباط وقع قبل عشر سنوات عندما قتل 20 مسيحيا في قرية الكشح بصعيد مصر في العام 2000.
وكانت مصادر امنية مصرية رجحت ارتباط هجوم نجع حمادي ‘بتداعيات اتهام شاب مسيحي باختطاف فتاة مسلمة باحدى قرى المحافظة’.
وحصلت تلك الحادثة في قرية فرشوت القريبة من نجع حمادي وقد اثارت غضب عدد من المسلمين في المنطقة اقدموا في حمأة غضبهم على حرق منازل وصيدليات تابعة لاقباط.
واذا صحت فرضية الانتقام بسبب قيام شاب مسحيي بخطف فتاة مسلمة فان الحادث يشكل بسبب الشبكي ‘مؤشرا خطيرا ومقلقا للغاية لانها ستكون المرة الاولى التي يوظف فيها مسلمون قاتلا محترفا للاعتداء على مسيحيين ابرياء بغرض الانتقام’.

BBC

مقتل 6 أقباط وإصابة 10 في إطلاق نار بصعيد مصر

قُتل ستة أقباط وأصيب عشرة آخرون نصفهم في حالة خطيرة بعد أن أطلق مسلح النار من سلاح آلي على تجمع للأقباط لدى خروجهم من قداس عيد الميلاد بصعيد مصر.

وصرحت مصادر قبطية للبي بي سي العربية بأن الحادث وقع بعد منتصف الليلة الماضية بالتوقيت المحلي بعد خروج المسيحيين الأقباط من كنيسة بنجع حمادي بمحافظة قنا جنوب مصر إثر أدائهم قداس عيد الميلاد.

وقال الأنبا كيرلس أسقف كنيسة نجع حمادي إن المهاجم فتح نيران بندقية آلية على الحشود فقتل الأقباط الستة إضافة إلى مجند مسلم كان يقوم بحراسة الكنيسة.

وأكد كيرلس أن الكنيسة على علم بمنفذ الهجوم الذي قال إنه مسلم وله سجل إجرامي وسبق سجنه بضع مرات، ورجّح أن يكون قد شن الهجوم انتقاما لتشهير شاب قبطي بفتاة مسلمة قيل إنه اعتدى عليها في فرشوط بصعيد مصر، وهو الأمر الذي أثار صدامات بين المسلمين والأقباط قبل عدة أسابيع.

وتشهد مصر بين الفينة والفينة أحداث عنف ذات طابع طائفي بين مواطنين من المسلمين والأقباط الذين تشير بعض الإحصائيات إلى أنهم يمثلون نحو عشرة بالمائة من سكان مصر.

تقرير القناة عن المجزرة وكلمة الأنبا كيرلس

صدامات بين الشرطة ومتظاهرين اقباط في صعيد مصر

استخدمت قوات الشرطة المصرية الخميس الغاز المسيل للدموع واطلاق النار في الهواء لتفريق متظاهرين اقباط تجمعوا امام كنيسة في مدينة نجع حمادي في صعيد مصر، وذلك احتجاجا على مقتل ستة اقباط على الاقل واصابة آخرين في اعتداء مسلح.

وقالت وكالة رويرتز للانباء ان المتظاهرين حطموا واجهتي محلين ورشقوا قوات الشرطة بالحجارة ورفعوا لافتات تندد بالهجمات التي يتعرضون لها قبل ان تتدخل قوات الشرطة لتفريقهم.

كما وقعت صدامات بين الشرطة والمحتجين الاقباط خارج مقر المستشفى الذي نقل اليه ضحايا الاعتداء.

وقتل ستة أقباط وأصيب عشرة آخرون، نصفهم في حالة خطيرة، بعد أن أطلق مسلحون النار من سلاح آلي على تجمع للمصلين لدى خروجهم من قداس عيد الميلاد في كنيسة مريم العذراء بنجع حمادي.

ووقع الحادث بعد منتصف ليلة الاربعاء بالتوقيت المحلي بعد اداء المصلين لقداس عيد الميلاد الذي يوافق يوم 7 يناير/كانون الثاني بالتقويم القبطي.

تجمع بكنيسة نجع حماديتجمع الاقباط بكنيسة نجع حمادي التي تعرضت للاعتداء

ومن جانبه ادان وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني ما وصفه “بالعنف المتكرر تجاه الاقباط في مصر”، وقال انه سيبحث بنفسه مع نظيره المصري احمد ابو الغيط سبل حماية الاقباط.

وقال الأنبا كيرلس أسقف كنيسة نجع حمادي إن المهاجم فتح نيران بندقية آلية على الحشود فقتل واصاب مجموعة من الأقباط إضافة إلى مجند مسلم كان يقوم بحراسة الكنيسة.

وأكد كيرلس أن الكنيسة على علم باحد منفذي الهجوم الذي قال إنه مسلم وله سجل إجرامي وسبق سجنه بضع مرات.

ورجّح أن يكون قد شن الهجوم انتقاما لتشهير شاب قبطي بفتاة مسلمة قيل إنه اعتدى عليها في فرشوط بصعيد مصر، وهو الأمر الذي أثار صدامات بين المسلمين والأقباط قبل عدة أسابيع.

واضاف كيرلس انه كان يتوقع حدوث “شيء ما” في ليلة عيد الميلاد، وانه كان يستعد لمغادرة الكنيسة في احدى السيارات حين سمع اطلاق كثيف للنيران.

وكان البابا شنودة رئيس الكنيسة القبطية اقام قداسا لعيد الميلاد في كاتدرائية العباسية في وسط القاهرة حضره آلاف المصلين.

وشارك في حضور القداس مجموعة من الوزراء والمسؤولين، من ابرزهم جمال مبارك نجل الرئيس المصري.

وتشهد مصر بين الفينة والفينة أحداث عنف ذات طابع طائفي بين مواطنين من المسلمين والأقباط.

وتشير بعض الإحصائيات إلى أن الاقباط يمثلون نحو عشرة بالمائة من سكان مصر الذين تجاوز عددهم 80 مليون فرد.

———————————————————————-

العربية نت

مراسلة العربية: البابا شنودة التزم الصمت لأنه غاضب

صدامات بين الشرطة والأقباط بصعيد مصر بعد مقتل 6 مسيحيين

دبي- العربية، القاهرة- رويترز

وقعت صدامات بين الشرطة وأقباط في “نجع حمادي” في صعيد مصر وذلك على خلفية مقتل ستة مسيحيين في وقت مبكر من اليوم الخميس 1-7-2010 وأصيب تسعة آخرون في هجوم قرب مطرانية المدينة في محافظة قنا بجنوب مصر.

وأفادت مراسلة “العربية” في القاهرة، راندا أبو العزم، نقلا عن بعض مصادر الكنيسة أن البابا شنودة التزم الصمت لأنه غاضب، مشيرة إلى أن أهالي الضحايا رشقوا مدير الأمن في المنطقة بالحجارة.

وكان مصدر أمني مصري قال إن مسلحين يصل عددهم إلي ثلاثة أطلقوا وابلا من الرصاص على مجموعات من المسيحيين في وسط المدينة قرب المطرانية عشية عطلة عيد الميلاد.

ويحتفل الاقباط الارثوذكس الذين يشكلون غالبية المسيحيين في مصر بعيد الميلاد في السابع من كانون الثاني (يناير).

وأضاف المصدر الأمني أن مئات من المسيحيين تدفقوا على وسط المدينة لشراء حاجاتهم للعيد بعد أن حضروا قداسا في المطرانية، مشيرا إلى أن ثلاثة من المصابين في حالة خطيرة ونقلوا لتلقي العلاج في مستشفى بمحافظة سوهاج المجاورة.

وقال شهود عيان إن حارس المطرانية وهو مسلم قتل أيضا في إطلاق الرصاص وأضافوا أن إطلاق النار كان عشوائيا. وقالت المصادر الأمنية إن أعدادا كبيرة من قوات مكافحة الشغب انتشرت في المدينة.

وأكد شاهد أن “الشرطة تفرض حظرا على التجول”، فيما قالت المصادر الأمنية إن الشرطة تتعقب المهاجمين.

وفي تشرين الثاني (نوفمبر) أشعل مئات المسلمين النار في متاجر لمسيحيين في مدينة فرشوط المجاورة بعد أن فشلوا في الفتك بشاب مسيحي أثناء قيام الشرطة بنقله إلى المحكمة لنظر تجديد حبسه، وأصيب سبعة مسيحيين على الأقل ومسلم واحد بجروح طفيفة بسبب تراشق مجموعتين من الجانبين بالحجارة في المدينة في نفس اليوم.

لكن أيا من المصادر لم يربط على الفور بين أحداث تشرين الثاني (نوفمبر) في فرشوط وهجوم نجع حمادي اليوم، والعلاقات طيبة بين المسلمين والأقلية المسيحية في مصر لكن نزاعات دموية تنشب أحيانا بسبب بناء الكنائس وترميمها وتغيير الديانة والعلاقات بين الرجال والنساء.

———————————————————————-

إيلاف

مقتل 8 مسيحيين وإصابة آخرين في أحداث طائفية جنوب مصر

نبيل شرف الدين

GMT 11:53:00 2010 الخميس 7 يناير

“مفيش عيد عندنا السنة دي، ولكن فيه مصيبة وحلت على رؤوسنا”، بهذه العبارة المريرة اختزل الأنبا كيرلس أسقف مدينة “نجع حمادي”، الواقعة في أقصى جنوب مصر، الأمر خلال اتصال هاتفي روى فيه جانباً من تفاصيل ما شهدته المدينة من أعمال عنف دامية تعرض لها عشرات الأقباط المسيحيين، أسفرت عن مصرع ثمانية وإصابة عدد مماثل، حتى الآن، وهو ما ألقى بظلال من التوتر على المدينة التي اتشحت بالسواد، وتحولت لمأتم كبير بعد هذه الأحداث الدامية، التي جرت يوم احتفال المسيحيين بعيد الميلاد.

وانتشر الآلاف من رجال الشرطة في مدينة “نجع حمادي” بعد حادث الاعتداء الذي ارتكبه مسلمون مجهولون حين أطلقوا الرصاص عشوائياً على جموع المصلين بعد انتهاء قداس الصلاة بمناسبة عيد الميلاد وفق التقويم الشرقي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والذي يوافق يوم السابع من يناير سنويا.

وقال شهود عيان اتصلنا بهم هاتفياً إنه عقب خروج مئات المصلين من كنيسة السيدة العذراء بنجع حمادي تعرضوا لوابل من الطلقات النارية، وفر الجناة هاربين، وخلال اتصال هاتفي أجريناه مع الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادي، روى تفاصيل ما حدث بقوله إنه عقب انتهاء صلاة القداس بعيد الميلاد، ولدى خروج المصلين سمع أصوات طلقات نارية كثيفة، وبعدها سمع صرخات واستغاثات وعمت حالة من الفزع لدى آلاف المسيحيين من سكان المدينة.

ومضى الأنبا كيرلس قائلاً إنه هو شخصياً كان المستهدف بالاغتيال من وراء هذا الحادث، على خلفية أحداث مدينة “فرشوط” الأخيرة، والتي تسببت فيها قضية اتهام شاب مسيحي بالاعتداء على فتاة مسلمة، ما أدى إلى أحداث عنف ضد مئات المسيحيين في قرية “أبوشوشة” ومركز “فرشوط” في محافظة قنا أقصى جنوب مصر، مع الإشارة هنا إلى أنها إحدى المحافظات التي يعيش فيها عدد كبير من المسيحيين الأقباط منذ دخول المسيحية مصر حتى الآن، كما هو ثابت تاريخياً.

شهادات ميدانية

وقال شهود عيان اتصلنا بهم هاتفياً في مدينة نجع حمادي إنه عقب خروج المسيحيين من القداس في نحو الواحدة من صباح الخميس من كنيسة السيدة العذراء بشارع 30 مارس بالمدينة فوجئوا بثلاث سيارات إحداها ماركة “فيات” والثانية ماركة “بيجو”، أما الثالثة فكانت سيارة من نوع “نصف نقل”، ويستقلها رجال ملثمون يحملون أسلحة آلية وهم يطلقون الرصاص عشوائيا على جموع المصلين مرددين هتافات “الله أكبر”، وقد حاول المصلون الهروب إلى شارع 15 مايو وشارع المحطة غير أن الجناه لاحقوهم وقتلوا منهم نحو ثمانية حتى الآن، وأصابوا عدداً مماثلاً، ولاذوا بالفرار هاربين.

وكانت الحصيلة المبدئية التي توافرت لدى مطرانية المدينة للضحايا فهم: أبانوب كمال وبيشوي فريد وبولا عاطف ورفيق رفعت وشاب وخطيبته، وهم من الطلبة الجامعيين، وأعمارهم تتراوح ما بين الثامنة عشره والعشرينات، وقد نقل الى المستشفى مصابون بعضهم في حالة حرجة للغاية، كما أفادت مصادر في مطرانية مدينة “نجع حمادي” أقصى جنوب مصر.

وقالت مصادر أمنية وأخرى من سكان المدينة إن أعدادا كبيرة من قوات مكافحة الشغب انتشرت في شتى أنحاء المدينة، وقال شهود عيان اتصلنا بهم إن الشرطة تفرض حتى الآن حظرا على التجوال في المدينة، وتحكم قبضتها على كافة منافذها، وسط  أجواء من التوتر تخيم على المدينة، كما أكدت مصادر أمنية أن قوات الشرطة تتعقب المهاجمين بعد أن حددت هويتهم، غير أن ذات المصادر رفضت الإفصاح عن مزيد من التفاصيل في هذا المضمار لاعتبارات تتعلق بإجراءات ملاحقتهم، وحتى لا يفر المتهمون في هذه القضية، وأكد مصدر أمني رفيع المستوى أن السلطات “لن تتسامح مع مرتكبي هذا الحادث”.

في غضون ذلك قالت مصادر محلية اتصلنا بها إن السبب الرئيس وراء أحداث “نجع حمادي” الطائفية هي تداعيات الأحداث الطائفية التي شهدتها مدينة “فرشوط”، والتي وقعت أخيراً وتسبب فيها قضية اعتداء شاب مسيحي على فتاة مسلمة، مما أدى إلى أحداث عنف ضد المسيحيين في قرية أبو شوشة ومركز فرشوط التابع لمحافظة قنا في صعيد مصر.

وفي  تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي أشعل مئات المسلمين النار في متاجر لمسيحيين في مدينة فرشوط المجاورة بعد أن فشلوا في الفتك بشاب مسيحي أثناء قيام الشرطة بنقله الى المحكمة لنظر تجديد حبسه في قضية هتك عرض فتاة مسلمة وأصيب سبعة مسيحيين على الأقل ومسلم واحد بجروح طفيفة بسبب تراشق مجموعتين من الجانبين بالحجارة في المدينة، لكن أيا من المصادر لم يربط على الفور بين أحداث فرشوط وهجوم نجع حمادي الأخير.

———————————————————————-

موقع مصريات

اشتباكات بين الاقباط والامن بعد احداث نجع حمادى

احداث نجع حمادى استمرار لموجة الاعمال الطائفية ضد اقباط مصر

نبيل سالم

حدثت اشتباكات  بين الشرطة و اقباط في نجع حمادى بمحافظة قنا في صعيد مصر وذلك على خلفية مقتل ستة مسيحيين في وقت مبكر من اليوم الخميس 1-7-2010 وأصيب تسعة آخرون في حادث هجوم قرب مطرانية نجع حمادى في محافظة قنا بجنوب مصر.

وأفادت بعض مصادر الكنيسة أن البابا شنودة التزم الصمت لأنه غاضب من احداث نجع حمادى ، مشيرة إلى أن أهالي الضحايا حادث نجع حمادى رشقوا مدير الأمن في المنطقة بالحجارة.

وكان مصدر أمني مصري قال إن مسلحين يصل عددهم الى ثلاثة أطلقوا وابلا من الرصاص على مجموعات من المسيحيين في وسط نجع حمادى قرب المطرانية عشية عطلة عيد الميلاد.

ويحتفل الاقباط الارثوذكس الذين يشكلون غالبية المسيحيين في مصر بعيد الميلاد في السابع من كانون الثاني (يناير).

وأضاف المصدر الأمني أن مئات من المسيحيين تدفقوا على وسط المدينة لشراء حاجاتهم للعيد بعد أن حضروا قداسا في المطرانية، مشيرا إلى أن ثلاثة من مصابين حادثة نجع حمادى  في حالة خطيرة ونقلوا لتلقي العلاج في مستشفى بمحافظة سوهاج المجاورة.

وقال شهود عيان إن حارس المطرانية وهو مسلم قتل أيضا في إطلاق الرصاص بـ احداث نجع حمادى وأضافوا أن إطلاق النار كان عشوائيا. وقالت المصادر الأمنية إن أعدادا كبيرة من قوات مكافحة الشغب انتشرت في المدينة.

وأكد شاهد أن “الشرطة تفرض حظرا على التجول”، فيما قالت المصادر الأمنية إن الشرطة تتعقب المهاجمين.

وفي تشرين الثاني (نوفمبر) أشعل مئات المسلمين النار في متاجر لمسيحيين في مدينة فرشوط المجاورة بعد أن فشلوا في الفتك بشاب مسيحي أثناء قيام الشرطة بنقله إلى المحكمة لنظر تجديد حبسه، وأصيب سبعة مسيحيين على الأقل ومسلم واحد بجروح طفيفة بسبب تراشق مجموعتين من الجانبين بالحجارة في المدينة في نفس اليوم.

لكن أيا من المصادر لم يربط على الفور بين أحداث تشرين الثاني (نوفمبر) في فرشوط وهجوم نجع حمادي اليوم، والعلاقات طيبة بين المسلمين و المسيحيين في مصر لكن نزاعات دموية تنشب أحيانا بسبب بناء الكنائس وترميمها وتغيير الديانة والعلاقات بين الرجال والنساء.

اسماء ضحايا احداث نجع حمادى :

أبانوب كمال (20 سنة)  .
دينا حملنى (17 سنة) .
رفيق رفعت (28 سنة) .
أيمن زكريا (25 سنة) .
بولا عاطف (18 سنة) .
بيشوي فريد (17 سنة) .
أيمن هاشم سيد.
أمين شرطة مسلم (28 سنة).

كما أصيب في حادث نجع حمادى كل من: إسحاق عادل (26 سنة)، – ابانوب نشأت (20 سنة) – رامى رسمى عجيب (25 سنة) – جوزيف صمويل (17 سنة) – إبرام نبيل (16 سنة) – كرلس وجيه (22 سنة) – شنودة منير – وجدى شنودة (25 سنة) – مايكل صلاح (20 سنة)، وتم نقل المصابين إلى مستشفيات نجع حمادى وسوهاج وأسيوط فى حالة حرجة وسط اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن والأهالى.

صدامات بين الشرطة ومتظاهرين أقباط في جنوب البلاد غداة مقتل ستة أقباط

أ ف ب – قتل سته اقباط وشرطي في صعيد مصر ليل الاربعاء-الخميس في هجوم مسلح اندلعت على اثره مواجهات بين قوات الامن والاف الاقباط الغاضبين.

واعلن مصدر امني ان الهجوم، الذي اصيب فيه تسعة اقباط اخرين، استهدف مسيحيين مصريين كانوا متجمعين عشية عيد الميلاد لدى هذه الطائفة في مدينة نجع حمادي الواقعة على بعد 700 كلم جنوب القاهرة.

وافادت مصادر امنية وشهود عيان اتصلت بهم وكالة فرانس برس ان اكثر من ثلاثة الاف قبطي تجمعوا في مستشفى نجع حمادي الخميس حيث نقلت جثث الضحايا نقلت اليها واخذوا يهتفون “لا للاضطهاد، بالروح بالدم نفديك يا صليب”.

وحاول الاقباط الخروج من المستشفى للتظاهر في الشارع ولكن رجال الشرطة منعوهم فبدأوا في القاء الحجارة عليهم وردت قوات الامن باطلاق القنابل المسيلة للدموع كما استخدمت خراطيم المياه في محاولة لتفريقهم، وفق المصادر نفسها.

وتم تشييع جثامين الضحايا بعد الظهر في جنازة شارك فيها 5 الاف قبطي وحرص على السير فيها كذلك محافظ قنا مجدي ايوب وكبار المسؤولين الامنيين في المحافظة.

واتهم اسقف نجع حمادي الانبا كيرلس الشرطة ونوابا نافذين في الحزب الوطني الحاكم بتسهيل الاعتداء على الاقباط.

وقال في اتصال اجرته معه وكالة فرانس برس من القاهرة “المتهم معروف وهو مسجل خطر مشهور باسم حمام كموني وكان يفترض ان يكون موقوفا ولكن الشرطة تركته حرا بتحريض من نواب نجع حمادي وهم نواب نافذون في الحزب الوطني الحاكم”.

واضاف ان “عديد من المسيحيين في المدينة تلقوا طوال الاسبوع الماضي رسائل تهديد على هواتفهم المحمولة تؤكد ان المسلمين سينتقمون منهم في عيد الميلاد”.

وافادت الرواية الرسمية عن حادث اطلاق النار انه جرى في منطقتين تجاريتين في مدينة نجع حمادي بمحافظة قنا واستهدف “تجمعات الاخوة المسيحيين بمناسبة احتفالهم بعيد الميلاد المجيد”.

غير ان رواية ثانية نقلها شهود عيان تشير الى ان اطلاق النار حصل امام الكنيسة الرئيسية في نجع حمادي بينما كان المصلون يخرجون من قداس منتصف الليل في المدينة.

ويمكن ان يعزز اطلاق النار الذي جاء بعيد مشاركة جمال مبارك نجل الرئيس المصري في قداس منتصف الليل في كاتدرائية العباسية القبطية في القاهرة، مخاوف هذه الطائفة التي تشكل ثمانية بالمئة من اصل ثمانين مليون نسمة في مصر.

وكان مصدر امني ذكر ان “مجهولا يرافقه اثنان آخران يستقلون سيارة قاموا باطلاق اعيرة نارية على مواطنين مسيحيين في اثناء تواجدهم بمنطقتين تجاريتين بمدينة نجع حمادي بمحافظة قنا، مستغلا تجمعات الاخوة المسيحيين بمناسبة احتفالهم بعيد الميلاد المجيد”.

واوضح المصدر نفسه ان “الشخص المجهول عاود في طريق هروبه اطلاق النار على بعض المتواجدين امام دير الانبا +بضابا+ الكائن باحدى المناطق الزراعية المتاخمة لمدينة نجع حمادى”.

واكد المصدر انه “تم على الفور تعزيز الاجراءات الامنية اللازمة، وتتابع اجهزة البحث الجنائي اجراءاتها حاليا لضبط الجناة”.

واضاف ان “المعلومات تؤكد وجود مؤشرات مبدئية لارتباط الحادث بتداعيات اتهام شاب مسيحي باختطاف فتاة مسلمة باحدى قرى المحافظة”.

وحصلت تلك الحادثة في قرية فرشوت القريبة من نجع حمادي وقد اثارت غضب عدد من المسلمين في المنطقة اقدموا في حمأة غضبهم على حرق منازل وصيدلايات تابعة لاقباط.

وبحسب الرواية الرسمية للهجوم، فان “اقوالا مبدئية للشهود تواترت بان الجاني له سوابق اجرامية ويدعى محمد احمد حسين، وهو ما اتفق مع المعلومات التى توافرت لدى اجهزة الامن فور وقوع الحادث”.

وذكرت مصادر امنية لوكالة فرانس برس ان وزارة الداخلية ارسلت تعزيزات الى نجع حمادي.

ويؤكد الاقباط منذ اكثر من عشرين عاما عن استيائهم من التمييز والمضايقات التي يتعرضون لها بشكل منهجي. كما يحتجون على استبعادهم من بعض المراكز الاساسية في الجيش والشرطة والقضاء او الجامعات.

وجرت اشتباكات في السنوات الاخيرة بين المسلمين والاقباط في عدد من مناطق القاهرة وفي معظم الاحيان لرفض المسلمين السماح للابقاط ببناء كنائس او توسيع اخرى قامئة اصلا.

ويعود التوتر باستمرار بسبب علاقات عاطفية تربط بين الاقباط والمسلمين.

وكان الاقباط ايضا هدفا مفضلا لموجة العنف التي شنها الاسلاميون في مصر في التسعينات.

وقللت الصحف الحكومية الخميس من خطورة احداث نجع حمادي مكتفية بنشر البيان الرسمي للامن في صفحاتها الداخلية.

———————————————————————-

AFP

Gunmen kill six Egyptian Copts

Published: Thursday January 7, 201

Gunmen opened fire on shoppers in a south Egypt town killing a policemen and six Coptic Christians on the eve of their Christmas celebrations, a security official said Thursday.

The drive-by shooting took place late Wednesday in the southern Egyptian town of Nagaa Hammadi as Copts were preparing for Christmas which they celebrate on January 7 along with Orthodox communities across the world.

“Three unidentified individuals in a car opened fire on Christians in a shopping district as they were making purchases for Christmas,” one security official said according to state-run MENA news agency.

The gunmen also opened fire “in front of a convent located in an rural area” near the town in the province of Qana, he added.

———————————————————————-

Spero News

Egypt: Christians mowed down by shooters

Thursday, January 07, 2010

By Martin Barillas See all articles by this author

At least six persons were killed in a drive-by shooting in Naga Hammadi, Egypt on January 7. Five of the dead are Coptic Christians who were leaving church at 11:30 PM. One of the dead was a police officer. Seven others were wounded in the attack.

The attack occured some 40 miles from the famed ruins at Luxor in Qeda province. Egyptian security forces are searching for the shooters who fled the scene in a car.

Coptic Christians observe the birth of Jesus on January 7. They constitute about 9 percent of Egyptians. Ninety percent of Egyptians are Muslim. Assaults against Christians, including the abduction and forcible conversion and marriage of girls and women, have been on the rise. Clashes between Muslims and Christians, which were once confined to the southern part of the country, have entered the capital area.

Christians are increasingly concerned by persecution on the part of Muslims in Egypt.In 2008, a Muslim man was killed in clashes over the expansion of a Coptic monastery, and Muslims torched Christian villagers’ homes because a priest was seen holding Mass inside a house, according to the Egyptian Initiative for Personal Rights.

———————————————————————-

رويترز

نجع حمادي (مصر) (رويترز) – قالت مصادر أمنية ان ستة مسيحيين قتلوا في وقت مبكر من يوم الخميس وأصيب تسعة اخرون في هجوم قرب مطرانية مدينة نجع حمادي في محافظة قنا بجنوب مصر.

وقال مصدر ان مسلحين يصل عددهم الي ثلاثة أطلقوا وابلا من الرصاص على مجموعات من المسيحيين في وسط المدينة قرب المطرانية عشية عطلة عيد الميلاد.

ويحتفل الاقباط الارثوذكس الذين يشكلون غالبية المسيحيين في مصر بعيد الميلاد في السابع من يناير كانون الثاني.

وقال المصدر الامني ان مئات من المسيحيين تدفقوا على وسط المدينة لشراء حاجاتهم للعيد بعد ان حضروا قداسا في المطرانية.

واضاف أن ثلاثة من المصابين في حالة خطيرة ونقلوا لتلقي العلاج في مستشفى بمحافظة سوهاج المجاورة.

وقال شهود عيان ان حارس المطرانية وهو مسلم قتل أيضا في اطلاق الرصاص.

واضافوا أن اطلاق النار كان عشوائيا.

وقالت المصادر الامنية ان أعدادا كبيرة من قوات مكافحة الشغب انتشرت في المدينة.

وقال شاهد “الشرطة تفرض حظرا على التجول.”

وقالت المصادر الامنية ان الشرطة تتعقب المهاجمين.

وفي نوفمبر تشرين الثاني أشعل مئات المسلمين النار في متاجر لمسيحيين في مدينة فرشوط المجاورة بعد أن فشلوا في الفتك بشاب مسيحي اثناء قيام الشرطة بنقله الى المحكمة لنظر تجديد حبسه في قضية هتك عرض طفلة مسلمة.

وأصيب سبعة مسيحيين على الاقل ومسلم واحد بجروح طفيفة بسبب تراشق مجموعتين من الجانبين بالحجارة في المدينة في نفس يوم الاربعاء.

لكن أيا من المصادر لم يربط على الفور بين أحداث نوفمبر تشرين الثاني في فرشوط وهجوم نجع حمادي يوم الاربعاء.

والعلاقات طيبة بين المسلمين والاقلية المسيحية في مصر لكن نزاعات دموية تنشب أحيانا بسبب بناء الكنائس وترميمها وتغيير الديانة والعلاقات بين الرجال والنساء

الشرطة المصرية تطلق الرصاص لتفريق محتجين على مقتل مسيحيين

نجع حمادي (مصر) (رويترز) – قال شهود عيان إن الشرطة المصرية أطلقت يوم الخميس الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق محتجين على مقتل مسيحيين في مدينة نجع حمادي بمحافظة قنا في جنوب البلاد.

وكانت مصادر أمنية ذكرت أن سبعة مسيحيين قتلوا مساء الأربعاء وأصيب تسعة اخرون في هجوم قرب مطرانية في وسط مدينة نجع حمادي عشية عيد الميلاد الذي يحتفل به الاقباط الارثوذوكس في السابع من يناير كانون الثاني.

وقال الشهود ان مئات المسيحيين قذفوا يوم الخميس مستشفى نجع حمادي الذي كانت توجد فيه جثث القتلى بالحجارة وحطموا سيارات تابعة للمستشفى وسيارات خاصة وأخذوا يرددون هتافات منها “بالروح بالدم نفديك يا صليب”.

وأضافوا أن المحتجين أخذوا جثث القتلى من المستشفى عنوة وتوجهوا بها الى مطرانية المدينة.

وقال شاهد ان أقباطا أضرموا النار في عدد من السيارات بينها سيارة تابعة للطب الشرعي.

وأضاف أنهم قذفوا بالحجارة مقر شرطة النجدة ومسجدا وحطموا سيارات ومتاجر في طريقهم من المستشفى الى المطرانية وأنزلوا صورا للرئيس حسني مبارك وحطموها.

وأضاف أن المحتجين طالبوا باقالة محافظ قنا مجدي أيوب متهمينه بالتراخي في توفير حماية للاقباط.

وأيوب هو المحافظ المسيحي الوحيد بين 29 محافظا في مصر.

وكان مسلحون يعتقد أنهم ثلاثة فتحوا نيران بنادق آلية على تجمعات للمسيحيين في ساعة مبكرة من صباح الخميس قرب المطرانية حسبما قال شهود عيان

وقال الشهود ومصدر أمني إن شرطيا مسلما كان يحرس المطرانية قتل أيضا.

وفي نوفمبر تشرين الثاني أشعل مئات المسلمين النار في متاجر أقباط في مدينة فرشوط المجاورة بعد أن فشلوا في الفتك بشاب مسيحي اثناء قيام الشرطة بنقله الى المحكمة لنظر تجديد حبسه في قضية هتك عرض طفلة مسلمة.

وأصيب سبعة مسيحيين على الاقل ومسلم واحد بجروح طفيفة بسبب تراشق مجموعتين من الجانبين بالحجارة في المدينة في نفس اليوم.

وقال مراقب في محافظة قنا يوم الخميس “يبدو أن هناك ارتباطا بين أحداث نوفمبر في فرشوط وهجوم نجع حمادي.”

وأضاف أن المسلمين كانوا غاضبين بشدة بعد اتهام الشاب المسيحي باغتصاب الطفلة المسلمة التي قيل انه خطفها من طريق الى حقل مزروع بقصب السكر واعتدى عليها.

والعلاقات طيبة بين المسلمين والاقلية المسيحية في مصر لكن نزاعات دموية تنشب أحيانا بسبب بناء كنائس أو ترميمها أو تغيير الديانة أو بسبب علاقات بين رجال ونساء من الجانبين

———————————————————————-

وكالة الأنباء الصينية (شينخوا)

مقتل 6 أشخاص وإصابة 21 في إطلاق نار عشوائى بصعيد مصر

القاهرة 7 يناير 2010 (شينخوا)

قال مسؤولو الامن المصريون اليوم (الخميس) ان اطلاق نار عشوائي تسبب في مصرع ستة اشخاص واصابة 21 آخرين، بعد حضورهم قداس في احدى الكنائس بصعيد مصر احتفالا بعيد الميلاد.

من ناحية أخرى، ذكرت وسائل الاعلام المحلية أن 8 أشخاص، بينهم 7 مسيحيين ومسلم، قتلوا فى الحادث.

وأوضحت التقارير أنه فى وقت مبكر من صباح الخميس، بعد قداس عيد الميلاد المجيد، وأثناء خروج بعض المصلين من كنيسة العذراء فى مدينة نجع حمادى بمحافظة قنا، مرت سيارة “فيات 132″ وفتح من داخلها النار من سلاح رشاش آلي على جموع المسيحيين.

وأضافت أنه تم نقل خمسة من الجرحى إلى مستشفى سوهاج المركزي لخطورة حالتهم.

يذكر أن المسيحيين، وأغلبهم من الأقباط، يمثلون نحو 10 فى المائة من اجمالى عدد سكان مصر التى تقطنها اغلبية مسلمة.

———————————————————————-

جريدة السفير اللبنانية

عيـد أقبـاط مصـر ينتهـي بالـدم … والقمـع

تعرضت مصر الى هزة داخلية قوية، لم تشهد لها مثيلا منذ سنوات، تضاف الى سلسلة ازماتها الطويلة، لكنها هذه المرة مطعمة بمخاطر الفتنة الدينية بعدما تعرض المسيحيون الاقباط الى هجوم وحشي تمثل بهجوم مسلح على المصلين في قداس العيد امس الاول في مدينة نجع حمادي، الى الجنوب من القاهرة، ما ادى الى مقتل ثمانية منهم، واثار حالة غضب في الشارع المسيحي، تمثل بخروج تظاهرات واعمال شغب فاقمها التعامل القمعي الذي مارسته قوات الامن بحق المحتجين.
ومن شأن الهجوم ان يثير المزيد من القلق بين المسيحيين في المنطقة عموما حيث يتعرضون الى ما يتعرضون له من استهداف سواء في فلسطين او في العراق المحتلين. وها هي الدماء التي سفكت في مصر، تزيد شعورهم بالاضطهاد، ما يطرح علامات استفهام عن الجهة، او الجهات، التي لها مصلحة في ذلك، واهدافها.
ولم يمر عيد الميلاد الشرقي على الأقباط بسلام، حيث كانت نيران مجهولة في انتظار بعضهم، لدى خروجهم من قداس العيد في نجع حمادي، في محافظة قنا، أردت ثمانية منهم. وسقط الى جانبهم مسلم كان يحرس مطرانيتهم. لم تعرف دوافع الحادث تماما، لكنه حُمّل على الفور الصبغة «الطائفية».
كان للحادث، الذي أدى أيضاً إلى إصابة تسعة أقباط، أن ينتهي هنا، لولا وقوع اشتباكات بين الأقباط وقوى الأمن، التي أطلقت الأعيرة النارية في الهواء، واستخدمت النيران المسيلة للدموع لتفريق خمسة آلاف قبطي «غاضب» تجمعوا أمام مستشفى المدينة يهتفون «لا للاضطهاد، بالروح بالدم نفديك يا صليب».
وقالت مصادر أمنية أن الأقباط حاولوا الخروج من المستشفى للتظاهر في الشارع، لكن رجال الشرطة منعوهم، فبدأوا في إلقاء الحجارة عليهم. وردت قوات الأمن بإطلاق القنابل المسيلة للدموع، كما استخدمت خراطيم المياه في محاولة لتفريقهم.
واتهم أسقف نجع حمادي الانبا كيرلس الشرطة ونوابا نافذين في الحزب الوطني الحاكم بتسهيل الاعتداء على الأقباط، قائلاً إن «المتهم معروف وهو مسجل خطر مشهور باسم حمام كموني، وكان يفترض أن يكون موقوفا. لكن الشرطة تركته حرا، بتحريض من نواب نجع حمادي وهم نواب نافذون في الحزب الوطني الحاكم»، فيما قال شاهد أن المحتجين طالبوا بإقالة محافظ قنا، مجدي أيوب، لتراخيه في توفير حماية للأقباط.
وأضاف أن «العديد من مسيحيي المدينة تلقوا طوال الأسبوع الماضي رسائل تهديد على هواتفهم، تؤكد أن المسلمين سينتقمون منهم في عيد الميلاد»، من دون أن يحدد مم سينتقمون.
لكن مصدراً أمنياً قال إن «المعلومات تؤكد وجود مؤشرات مبدئية لارتباط الحادث بتداعيات اتهام شاب مسيحي باختطاف فتاة مسلمة في إحدى قرى المحافظة (قرية فرشوت القريبة من نجع حمادي)»، واغتصابها، كما قيل، في تشرين الثاني الماضي.
وذكرت الرواية الرسمية عن حادث إطلاق النار «العشوائي»، أن «مجهولا يرافقه اثنان آخران يستقلون سيارة قاموا بإطلاق النار على مواطنين مسيحيين، في منطقتين تجاريتين في نجع حمادي، خلال تجمعهم لمناسبة الاحتفال بعيد الميلاد المجيد»، ثم «عاود الشخص المجهول، في طريق هروبه، إطلاق النار على بعض المتواجدين أمام دير الانبا بضابا، في إحدى المناطق الزراعية المتاخمة لنجع حمادي»، ما أدى إلى مقتل ستة وإصابة تسعة، توفي اثنان منهم لاحقاً، ما استدعى «على الفور تعزيز الإجراءات الأمنية اللازمة».
وذكرت مصادر أمنية أن الشرطة ألقت القبض على مشتبه به يدعى محمد أحمد حسين (43 عاما)، أحيل فوراً إلى النيابة العامة للتحقيق معه، وهو هارب من سبع قضايا جنائية.
من جهتهم، قال شهود عيان أن إطلاق النار حصل أمام الكنيسة الرئيسية في نجع حمادي، بينما كان المصلون يخرجون من قداس منتصف الليل في المدينة، لافتين إلى أن أكثر من ألف قبطي رشقوا مستشفى نجع حمادي بالحجارة، وحطموا سياراتها، وأضرموا النار في بعضها، كما رشقوا بالحجارة مقر شرطة النجدة ومسجدا وحطموا سيارات ومتاجر، وأنزلوا صورا للرئيس حسني مبارك وحطموها، ما دفع الشرطة إلى «فرض حظر على التجول».
واكتفى محافظ سوهاج محسن النعماني بوصف الحادث بأنه «فردي»، ولن يؤثر على الوحدة الوطنية بين المصريين.
وقد يعزز هذا الحادث، الذي وقع بعيد مشاركة نجل مبارك، جمال، في قداس منتصف الليل في كاتدرائية العباسية القبطية في القاهرة، مخاوف الأقباط الذين يعتقد انهم يشكلون نحو 10 في المئة من سكان مصر، ويشكون منذ سنوات طويلة من تمييز ومضايقات واستبعاد من مراكز في الجيش والشرطة والقضاء وحتى الجامعات. وكثيرا ما تقع حوادث دينية الصبغة لكنها ربما تكون المرة الاولى منذ سنوات عديدة التي يتدهور فيها الوضع الى هذا المستوى من الدموية والتوتر.
(ا ف ب، د ب ا، رويترز، اب)

———————————————————————-

CNN

Attack on Egyptian Coptics kills six

(CNN) — Shooters opened fire at a gathering outside an eastern Egyptian church, killing six during the celebration of a Christian sect’s Christmas Eve, Egypt’s Interior Ministry reported.

Coptics — adherents of an Egyptian sect of Christianity that observes Christmas Day on January 7 — were leaving mass at 11:30 p.m. (9:30 p.m. GMT) Wednesday in Naga Hammadi City when they were attacked, the government told CNN.

One of the dead in the drive-by shooting was a police officer, and the five civilians were all Coptic Christians, the ministry said. Seven others were injured in the shooting in the Nile River coastal city.

Security forces were searching for the shooter, who was accompanied by other individuals in the car, the government said.

About 9 percent of Egyptians are Coptic, according to the Central Intelligence Agency World Fact Book. Ninety percent of Egyptians are Muslim.

Earth Times

Seven killed in Coptic Christmas eve shooting in Egypt

Cairo – At least seven people were killed and 10 injured in a drive-by shooting after Mass to celebrate Coptic Christmas in Egypt, a church source said Thursday. Unidentified gunmen opened fire on the crowd was coming out of the church after the midnight Mass on Christmas Eve in Qena, some 650 kilometres south of Cairo. Six Copts and one Muslim, who worked as security man for the church, were killed, the source added. According to government figures, Christians make up approximately 10 per cent of Egypt’s population, though many Christians say they believe the real figure is higher.
Copyright DPA

ABC News

Christians shot dead outside church

Posted 6 hours 9 minutes ago

Five Coptic Christians were killed and 10 people wounded in a drive-by shooting in front of a church in southern Egypt, security sources say.

The attack was staged at midnight on the Coptic Christmas eve.

The five Copts were leaving Mary Gergis Church in the city of Nagaa Hamady after the Christmas eve service when a dark car pulled up in front of the building and unknown assailants opened fire.

Two Muslims passing the church were also injured, security sources said.

Medical sources at Qena General Hospital said two of the 10 were critically injured. All had gunshot wounds.

Coptic Christians in Egypt celebrate Christmas on January 7.

Christians account for about 10 per cent of Egypt’s majority-Muslim population of roughly 80 million.

Sectarian violence is rare, but religious disputes over issues including land or women occasionally erupt.

Nagaa Hamady is about 60 kilometres from Luxor, the biggest city in the relatively underdeveloped south of the country.

Security around churches is usually increased around Christmas and other religious holidays to prevent sectarian violence.

———————————————————————-

قناة الجزيرة

الخبر المبدئ

تقرير مطول عن المذبحة

متابعة من الجزيرة ولقطات لمظاهرات الأقباط بنجع حمادى

———————————————————————-

قناة العربية

الخبر المبدئى

جمال أسعد : ما حدث خطير ويأتى فى إطار العقاب الجماعى للأقباط

———————————————————————-

مدونة الوعى المصرى (وائل عباس)

هذا الفيديو تم تصويره بالأمس في نجع حمادي بعد فتح النار على أقباط خارجين من القداس ووصلني صباح اليوم

صور الفيديو على ما أعلم شخص إسمه دكتور أمجد فيكتور

يقول شهود العيان أن الفاعل كان يستقل سيارة بيجو زيتي صالون وأطلق النار من الشباك الخلفي للسيارة

ويقول شهود عيان آخرين أنه إستخدمت ثلاث سيارات في الهجوم

فيات وبيجو ونصف نقل

وعدد الضحايا حتى الآن ستة قتلى

هل فيه أي إبن قحبة مازال بيقول إن مشكلة غزة هي مشكلتنا الأولى

خلونا نسب الدين بقى عالصبح

———————————————————————-

جريدة البشاير

مذبحة للأقباط في نجع حمادي وفاة ستة

قُتل ستة أقباط وأصيب عشرة آخرون نصفهم في حالة خطيرة بعد أن أطلق مسلح النار من سلاح آلي على تجمع للأقباط لدى خروجهم من قداس عيد الميلاد بصعيد مصر.

وصرحت مصادر قبطية بأن الحادث وقع في مدينة نجع حمادي بعد الساعة الواحدة صباحا تقريبا أي بعد خروج المسيحيين الأقباط قداس عيد الميلاد.

وقال الأنبا كيرلس أسقف كنيسة نجع حمادي إن المهاجم فتح نيران بندقية آلية على الحشود فقتل الأقباط الستة إضافة إلى مجند مسلم كان يقوم بحراسة الكنيسة.

وأكد كيرلس أن الكنيسة على علم بمنفذ الهجوم الذي قال إنه مسلم وله سجل إجرامي وسبق سجنه بضع مرات، ورجّح أن يكون قد شن الهجوم انتقاما لتشهير شاب قبطي بفتاة مسلمة قيل إنه اعتدى عليها في فرشوط بصعيد مصر، وهو الأمر الذي أثار صدامات بين المسلمين والأقباط قبل عدة أسابيع.

———————————————————————-

Washington Post

Egypt police close in on Christmas murder suspects

The Associated Press
Friday, January 8, 2010; 2:52 AM

CAIRO — Police have surrounded farm fields in southern Egypt where gunmen who killed six Christians following Christmas eve mass are believed to be hiding, reported the Egyptian state media.

The MENA news agency quoted an anonymous security official late Thursday saying the police have recovered the car used in the drive-by shooting and identified the three perpetrators.

Three gunmen opened fire on a crowd of worshippers leaving a church in the town of Nag Hamadi, 40 miles (64 kilometers) north of the famed ruins of Luxor.

A Muslim guard was also killed, and nine others wounded, including three in serious condition

Police have identified the perpetrators as outlaws with previous criminal records.

Thousands of Christians protested Thursday, attacking police and ambulances, over perceived discrimination against their community.

Christians, mostly Orthodox Copts, account for about 10 percent of Egypt’s predominantly Muslim population of some 80 million people. They celebrate Christmas every year on Jan. 7.

The Copts generally live in peace with Muslims although clashes and tensions occasionally occur, particularly in southern Egypt, mostly over land or church construction disputes.

———————————————————————-

Global Times

shooting kills 6 in southern Egypt

* Source: Xinhua

* [13:35 January 07 2010]

Egypt security officials said on Thursday that a drive-by shooting killed at least 6 people leaving Coptic Christmas Mass in southern part of the country.

The attack took place in early morning in the town of Nag Hamady, some 60 km from Luxor, the biggest city in the underdeveloped south of the country.

A report on the local website of Masrawy said seven Coptic Christians, one Muslim were killed and 21 others were injured, including five in critical conditions, said

The Copts were reported leaving a church after the Christmas eve service when a car pulled up in front of the building and opened fire. Several Muslims passing the church were also injured, security sources said.

Christians, mostly Coptic, account for about 10 percent of Egypt’s predominantly Muslim population.

Religious disputes between the Christians and Muslims erupted occasionally in southern Egypt, and Christians have increasingly complained about discrimination by the Muslim majority.

———————————————————————-

البوابة albawaba

Egypt: Five Coptic Christians killed in shooting attack

Posted: 07-01-2010 , 07:56 GMT

Egypt-coptic-demoFive Coptic Christians died and 10 people injured, including two Muslims, in a drive-by shooting in front of a church in southern Egypt, security sources said Thursday. According to Reuters, the shooting attack was carried out at midnight on the Coptic Christmas eve.

The five Copts were leaving Mary Gergis Church in the city of Naga Hamady after the Christmas eve service when a car pulled up in front of the building and the assailants opened fire. Two Muslims passing the church were also hurt, security sources added.

———————————————————————-

العرب أون لاين

الأقباط ينتفضون ضد الدولة

لعرب أونلاين ـ جيهان لغماري السنوسي ـ سيكون أمام الحكومة المصرية، المحاصرة بالأزمات، ايقاف كرة ثلج الطائفية اثر مقتل سبعة اقباط وشرطي في صعيد مصر ليل الاربعاء- الخميس في هجوم مسلح أدى الى اندلاع مواجهات بين قوات الأمن والاف الأقباط الغاضبين.

واعلن مصدر امني ان الهجوم، الذي اصيب فيه تسعة اقباط اخرين، استهدف مسيحيين مصريين كانوا متجمعين عشية عيد الميلاد لدى هذه الطائفة في مدينة نجع حمادي الواقعة على بعد 700 كلم جنوب القاهرة.

وافادت مصادر امنية وشهود عيان اتصلت بهم وكالة فرانس برس ان أكثر من ثلاثة الاف قبطي تجمعوا في مستشفى نجع حمادي الخميس ورفضوا استلام جثث الضحايا التي نقلت اليها وأخذوا يهتفون “لا للاضطهاد، بالروح بالدم نفديك يا صليب”.

وحاول الاقباط الخروج من المستشفى للتظاهر في الشارع ولكن رجال الشرطة منعوهم فبدأوا في إلقاء الحجارة عليهم وردت قوات الأمن باطلاق القنابل المسيلة للدموع كما استخدمت خراطيم المياه في محاولة لتفريقهم، وفق المصادر نفسها.

واتهم اسقف نجع حمادي الانبا كيرلس الشرطة ونوابا نافذين في الحزب الوطني الحاكم بتسهيل الاعتداء على الأقباط. وقال “المتهم معروف وهو مسجل خطر مشهور باسم حمام كموني وكان يفترض ان يكون موقوف ولكن الشرطة تركته حرا بتحريض من نواب نجع حمادي وهم نواب نافذون في الحزب الوطني الحاكم”.

ويعيب الاقباط على الحكومة المصرية امعانها في تجاهلهم منذ اكثر من عشرين عاما واستيائهم من التمييز والمضايقات التي يتعرضون لها بشكل منهجي، خاصة أن جميع الأحداث “الطائفية” السابقة مرت من دون إصدار عقوبات رادعة.

كما يحتجون على استبعادهم من بعض المراكز الأساسية في الجيش والشرطة والقضاء او الجامعات.

لكن الحكومة المصرية تؤكد أن الأقباط، الذين دأب بعضهم على الاستقواء بالخارج، يتمتعون بحقوق ربما لا يتمتع بها بعض المسلمين داخل البلد ذي الغالبية الساحقة من المسلمين، فهم يمتلكون ثلث الثروة القومية وكبريات الشركات المصرية برغم أن نسبتهم تبلغ 10بالمئة من مجموع السكان.

يذكر ان الباحث القبطي سامح فوزي نفى المزاعم التي تروج بها بعض الفئات بأن مشكلة الأقباط في مصر سببها الاضطهاد الديني، بل حالة الانغلاق التي يعيشها الأقباط في مصر، وانعزالهم عن المشاركة في الحياة السياسية.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد أشارت إلى ان هذا الهجوم يشتبه في أن يكون انتقاما لاغتصاب شاب مسيحي فتاة مسلمة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في المدينة نفسها.

ويرفض مثقفون أقباط حالة الاستقطاب الديني التي تشهدها مصر حاليا، داعين الى تحقيق الاندماج الوطني بين مختلف مكونات المجتمع المصري بما فيهم الأقباط على قاعدتي “المواطنة” و”التنوع”، بما يضمن “حقوقا متساوية للتعبير الديني لكل المصريين.

وتمر مصر بأخطر الأزمات الداخلية والخارجية في تاريخها منذ حرب التحرير 1973، ويتهم معارضون الحكومة بفشلها في ادارة أزماتها مما أفرز احتقانا سياسيا واضطرابا اجتماعيا واقتصاديا خطيرا.

إعلام الكذب والتدليس والتعتيم

أما صحافة العار التابعة للأمن ومن بينها جريدة اليوم السابع فقد أسمت إطلاق النار على مصلين آمنين عقب خروجهم من الكنائس على يد إرهابيين جبناء “مصادمات طائفية” !!!

وطبعاً  التلفزيون المصرى الحكومى فلا حس ولا خبر ..

ذلك التلفزيون الذى أرسل بعثة لتتابع جلسات محاكمة مروة الشربينى فى ألمانيا ..

ولو كان مثل هذا الحادث الجبان حدث لمسلمين خارجين من مسجد فى فلسطين على يد المحتلين الإسرائيليين أو حدث لمسلمين عند خروجهم من مسجد فى أى مكان بالدنيا لجند له التلفزيون المصرى وكل القنوات الفضائية فرق لمتابعته الدائمة  أربعة وعشرين ساعة فى اليوم مع البث المباشر والتغطية الكاملة والبرامج التحليلية .

مارى أم بقطر كيرلس التى لقيت حتفها نتيجة الاختناق من الدخان الكثيف بعد أن أحرق المسلمين بيتها وهى داخله

الأقباط من حق العبادة إلى حق العودة !!!

الإعتداءات المتواترة على الاقباط خلال هذه الفترة  ليست مجرد افعال غوغاء بل هى مخطط حكومى عنصرى تريد حكومة الحزب الوطنى منه إعادتنا للمربع رقم واحد فى لعبة النضال المدنى وهو مربع الحفاظ على الوجود.

وتأتى هذه الإعتداءات قبيل إنتخابات مجلس الشعب المصرى للعام 2010. فالحكومة تريد أن تصرف الاقباط عن التحدث عن تمثيلهم السياسى الذى يضايقها وجوده لأنه سيفضح إضطهادها لهم ، ولذلك فإن الحزب الحاكم المسمى بالوطنى لا يرشح أى أقباط على قوائمه ، كما يرفض منحهم كوتة  لضمان تمثيلهم فى البرلمان مماثلة لتلك التى منحها للعمال والفلاحين والنساء !! ولنفس السبب يرفض حتى إقامة الإنتخابات بنظام القوائم ويصر على النظام الفردى ليضمن عدم وصول أى قبطى للبرلمان !!

وبعودة الاقباط للمربع رقم واحد يكون المطلب الرئيسى للأقباط هو الحق فى الحياة الذى ينشغلون به وينسون لائحة مطالبهم الحقوقية المتضخمة التى يمكن تلخيصها فى الأمن والعدالة والمساواة.

وهى نفس اللعبة الدنيئة التى لعبتها الحكومة معنا قبل الإنتخابات النيابية عام 2005 بإختلاق أحداث محرم بك ، ومن قبلها مذبحة الكشح قبل إنتخابات عام 2000. والتى لعب الامن والإعلام والإسلاميين فى جميعها أدواراً أساسية فى تفجيرها وتغذيتها وغض الطرف عنها والإمتناع عن إغاثة الاقباط حتى إتمامها ، ثم حماية مرتكبيها من العقاب القانونى العادل.

والإعتداءات الهمجية الاخيرة على الأقباط فى صعيد مصر بداية من ديروط فى أسيوط والبدرمان فى المنيا وصولاً إلى فرشوط وأبو شوشة والكوم الاحمر بقنا وقرية وسيلة بالمنيا مرة أخرى، ليست غريبة على هذا السياق وتحمل جميعها بصمة الصناعة الحكومية. وتأتى جميعها سابقة للإنتخابات النيابية القادمة التى اتمت الحكومة بخصوصها صفقتها الجديدة مع جماعة الإخون المسلمين، تلك الصفقة التى توجتها بالإفراج عن القيادى الإخوانى د.عبد المنعم أبو الفتوح عضو مكتب الإرشاد ومن معه ، وإغلاق أو بالأدق ( لحس) قضية إحياء التنظيم الدولى للإخوان !!!

فبينما كان الاقباط يطالبون بديمقراطية حقيقية تضمن التمثيل النيابى للأقباط ، وقانون للأحوال الشخصية للمسيحين ، والكف عن جريمة خطف القاصرات المسيحيات ورفع الحماية الأمنية عن مرتكبيها ، وإصدار قانون بناء دور عبادة موحد ، وإيقاف سياسية الفرز العنصرى فى التوظف ومهزلة المصالحات العرفية …. إلخ.

إذ بالحكومة تدفع الاقباط لأن يكون مطالبهم الوحيد فى الحياة هو مجرد الحياة !! أن يتركونا فقط لنعيش فى هذا الهوان.

مجرد ان يتركوا لنا موارد رزقنا وبيوتنا دون نهب وتخريب ، أن نحافظ على الغسالات! والتلفزيونات! والسجاجيد! والثلاجات! وباقى محتويات منازلنا التى تعبنا فى إدخار اثمانها وشرائها.

ونتيجة لسياسة المربع رقم واحد فإنه بدلأ من أن تتصل القيادت الكنسية بالقيادات الحكومية من أجل إقرار قوانين للاحوال الشخصية وبناء دور العبادة ، فإذ بهذه الهجمات الإرهابية تضطرها للإتصال بالحكوميين للإستنجاد بهم لحماية بيوت ومتاجر الأقباط من كسر الابواب ونهب المحتويات امام اعين أصحابها لأن الامن لا يستجيب لإستغاثات المواطنين الاقباط ولا يتحرك للقيام بواجبه.

ثم إتصالات أخرى تترجى الامن ليقبل عمل محاضر للاقباط لإثبات الخسائر والإعتداءات !!! بعد رفضه لتحريرها بينما يقوم بتحرير عشرات المحاضر الكيدية لصالح المسلمين الذين إعتدوا على الأقباط فى بيوتهم ، ليقوم بموازنة الكفة مع محاضر الضحايا الاقباط ، ليجبر اصحاب الحقوق على التنازل عن حقوقهم ولتصبح المسألة (دى قصاد دى ، سيب وأنا اسيب) !!!

ثم يعقبها إتصالات أخرى بعدها بأيام من القيادات الكنسية تترجى فيها الحكومة تأمين الشوارع لكى يتمكن الأقباط المحاصرين فى بيوتهم الفارغة من النزول لشراء الطعام لأولادهم الجائعين المرعوبين وللرضع الباكين الذين سرق المجرمين الهمج حليبهم وادويتهم …

وبعدها بأيام أخرى إتصالات جديدة يرجون فيه التعطف على الضحايا الأقباط وتعويضهم عن خسائرهم من نهب وتلفيات لكى يستطيعوا مواصلة الحياة . تلك التعويضات التى لم يحدث ان صرفت أبداً للاقباط فى أى جرائم عنصرية ضدهم . و فى أحداث فرشوط الأخيرة حضر قيادات المسلمين ليقولوا ” اللى عمل كده شوية عيال واحنا كلنا نسيج واحد” !!! وعندما أتى الحديث لتعويض الاقباط لم يجاوب احد وإنصرفوا !!!

ثم إتصالات خامسة للمطالبة بالإفراج عن الأقباط المعتقلين من الضحايا المعتدى عليهم الذين إعتقلتهم الشرطة لتساوم بهم الأقباط على التنازل والتصالح مع اللصوص والمجرمين مقابل الإفراج عن المعتقلين الأبرياء!!!!

وبالطبع يسود الرد الحكومى على هذا الإتصالات القبطية المستنجدة كلمات رقيقة متعاطفة من نوعية ( قرفتونا ) ( وجعتوا دمغنا ) ( هو إحنا ماورناش حاجة غيركم ) ( عاوزين ايه تانى ) ( حاضر لما الباشا مدير الأمن يصحى هنبقى نبلغه ) ( سمعة البلد فى رقبتكوا بلاش دوشة وإتنازلوا) (كل شوية طلبات طلبات ) (مش هأتاخدوا من المسلمين حق ولا باطل إتنازلوا أحسن)  !!!!.

وبدلاً من ان تطالب مواقعنا القبطية برد حقوق الاقباط المنهوبة وإستكمال المواطنة المنقوصة وتمثيل الاقباط فى الإنتخابات القادمة ، فإنها تنشغل بمتابعتة اخبار الحرق والنهب والسرقة والإرهاب ، والمطالبة بحماية الاقباط وإعادة الاقباط المهجرين لقراهم التى هجرهم الأمن منها قسرياً.

نفس اللعبة الحقيرة التى تلعبها الحكومة الإسرائيلية مع الفلسطينيين ، يطلب الفلسطينيين تحرير الأرض وإيقاف الإستيطان فترد هى بإغلاق المعابر والحصار لتعيدهم للمربع رقم واحد الذى يرجون فيه مجرد البقاء ويترجون من أجل الطعام والدواء.

ها قد عشنا حتى هذا اليوم الأغبر الذى إنضم فيه ” حق العودة ” لقائمة المطالب الحقوقية القبطية ، بعد ان كان مرتبط تاريخياً بالقضية الفلسطينية !!!

أصبحنا نصرخ من جريمتا العقاب الجماعى و التهجير القسرى ضد الأقباط من قبل المسلمين بعد ان كانتا جريمتان لا يرتكبهما سوى المحتلين الإسرائيليين ضد الفلسطينيين أصحاب الأرض !!!

أصبحنا نطالب بعودة الاقباط المهجرين إلى قراهم التى هجرهم الأمن منها قصرياً عقب الإعتداء عليهم ، مثل أقباط قرية ميت القرشى وأسنا وكل أقباط قرية الكوم الأحمر بقنا !!!

حرب إستنزاف لأموال وأعصاب الأقباط ، ونضال مرير من أجل إعادة شئ مما كان لوضعه الاصلى البائس..

كنا نطالب بالتمثيل السياسى فأصبحنا نطالب باللبن البودرة والعيش والفول !!!

كنا نطالب بحقوق المواطنة فأصبحنا نطالب بالحق فى الحياة !!!

كنا نطالب بحق العبادة فأصبحنا نطالب بحق العودة !!!

من الخرطوم إلي فرشوط‮.. ‬يا قلبي‮ ‬لا تحزن‮!‬

كتب الأستاذ / نبيل عمر

فى جريدة الوفد عدد 3/12/2009

هل نحن أمة في غيبوية؟!

هل كان أنيس منصور دقيقا في وصفه لنا – في حواره مع الصحفية اللامعة نشوة الحوفي- بأن مصر أمة استفحل فيها المرض وانتهي عمرها الافتراضي؟!

إذا كان ذلك غير صحيح.. فلماذا لم ننتبه لما يجري في الصعيد ضد مسيحيين علي يد بلطجية من المتعصبين؟

ولماذا نترك المتعصبين والمتطرفين الدينيين يشعلون النار فينا جهارا نهارا ويمزقون بلادنا ويجرجروننا جرا إلي الهاوية؟!

كيف نتألم ونشكو من ترويع المصريين علي يد الجزائريين في الخرطوم وإصابة 21 مصريا أغلبهم بإصابات طفيفة، ولا نشكو ولا نتألم من ترويع المصريين في فرشوط وديروط وملوي وغيرها من مدن الصعيد وقراه بالرغم من سقوط قتلي وعشرات المصابين؟!

وإذا كان الأمن السوداني قد أخذ علي غرة فلم يوفر للمشجعين المصريين الحماية الكافية في موجات الاعتداء الأولي..فما هي أعذار الأمن المصري في عدم حماية أرواح وممتلكات المسيحيين من موجات اعتداء ممتدة من المنيا إلي قنا؟!

أين فضائيات الصراخ والعويل لمناصرة هؤلاء الذين يتعرضون للترويع حتي الآن؟!..هل ذنبهم أنه ليس بينهم المطرب محمد فؤاد ولا النجم أحمد بدير ولا الممثلة ريهام سعيد ولا أعضاء من الحزب الوطني ولا نواب في مجلس الشعب يستنجدون بمذيع فضائي صديق؟!، وإذا كان هؤلاء المصريون الضحايا من البسطاء وليسوا من الفنانين “المرعوبين” ولا يعرفون أرقام تليفونات “الفضائيين”..فهل ندعهم يواجهون وحشية التطرف والتعصب الأعمي؟!

يا تري ألا يوجد مثقف مصري أو فنان أو حتي السيد علاء مبارك “يعمل مداخلة” مع قناة فضائية ويشجب “الاعتداءات” الهمجية علي أهلنا من المسيحيين في الصعيد؟!

لماذا لم تفرد برامج التليفزيون ساعات من البث المباشر لتغطية وقائع اعتداء هؤلاء المتطرفين والمتعصبين المسلمين علي عشرات المصريين المسيحيين؟!

لماذا لم يتقدم الخبراء “الكلامنجية” ويحللون الأزمة المصرية المصرية كما حللوا الأزمة المصرية الجزائرية لعلنا نعثر علي “دواء ناجع” لحالة الكراهية التي شبت في ثيابنا وتحت جلودنا ضد بعضنا البعض؟!

هذه تساؤلات مشروعة حين نقارن بين ما حدث في الخرطوم وما حدث في فرشوط..

وإذا كانت مصر الرسمية تطالب الجزائر بمحاسبة الذين “صنعوا” جريمة الخرطوم، فمن حقنا أن نطالب “السلطات المصرية” بمحاسبة الذين “ارتكبوا” جرائم فرشوط وديروط وملوي وغيرها. لكن الأهم من المحاسبة هو “دولة القانون”..لا “المصالحات العرفية”، دولة القانون لا تتسامح مع الذين يهددون سلامة الدولة، أما الجلسات العرفية فهي خطر مستتر يزحف ويزلزل أركان الدولة..

وأتصور لو أن الحكومة المصرية تعمل بالقانون وليس بالعرف في الأحداث الطائفية، لما انحدرنا إلي هذا الدرك بمخاطره المرعبة. ولو دققنا النظر في أخر أحدث العنف الطائفي..سنجد أن الناس في فرشوط تصرفت كما لو أن القانون مات..وشبع موتا! فالحكاية أن شابا عمره 21 سنة اغتصب صبية عمرها 12 سنة، جريمة حدثت من قبل وسوف تحدث فيما بعد ولن تتوقف، لكن لأن الشاب مسيحي والصبية مسلمة، انقلبت الجريمة الجنسية إلي جريمة دينية، كما لو أن الصبية اغتصبت لأنها مسلمة، فكيف لا يثأر المسلمون لشرفهم المنتهك من كل المسيحيين الذين يعيشون في مدينة فرشوط، علي أساس أن كل المسيحيين هم الذين ارتكبوا هذه الجريمة” المدبرة”، وليس مجرد فرد منفلت الأعصاب والقيم..

وبالطبع لو كان الشاب مسلما ما تجمع المسلمون ومارسوا عنفا مقيتا ضد ملكيات الأقباط فحرقوا منها 40 محلا، كما ضربوا كل مسيحي صادفهم في الطريق.. لا يستطيع أي عاقل أن ينكر أن حريق الغضب من الجريمة سوف يشتعل لا محالة، خاصة في مجتمع صعيدي شرف البنت عنده أهم من حياته، لكن هذا الغضب لن يطول “أهل” الجاني وأصحابه وأصدقاءه واقاربه وجيرانه وسكان شارعه أو منطقته، وإنما سيقتصر علي “المجرم” هاتك الأعراض فقط، وربما عائلته المباشرة التي لم تعرف كيف تربي أبنها..

ولو فرضنا جدلا أن الشاب كان مسلما والصبية كانت مسيحية..فكيف تكون الأوضاع؟!..بالقطع كان مسار الأحداث قد تبدل تماما، وتركت القضية برمتها في “يد” الأمن والإجراءات القانونية..ربما هاج بعض شباب الأقباط وتجمهروا وهتفوا واعتبروا الجريمة محاولة من الشاب أن يتزوج البنت قسرا ليحولها إلي الإسلام..ربما جاءت ردود أفعال صاخبة من منظمات الأقباط في المهجر من أول بيانات إدانة إلي رسائل استغاثة إلي الرئيس الأمريكي ضد شباب المسلمين الذين يغتصبون الفتيات القبطيات بالآلاف.

لكن الواقع كان يحمل “تفاصيل” مختلفة، وهي أن الجاني مسيحي وأن الضحية مسلمة، وهنا يتواري القانون أو ينزوي ويقعد كسيحا في ركن معتم، ويدع الغوغاء يكسرون ويضربون ويهينون ويروعون كل مسيحي في مدينة فرشوط، إلي درجة أن البنات القبطيات يخشين الخروج من بيوتهن خوفا من “الانتقام الجنسي” للمسلمين! هل هذا معقول؟! أين دولة القانون؟! أين كانت أجهزة الأمن وهذه الأحداث العنيفة تقع؟!..ولماذا لم تمنعها من البداية؟!، ولماذا لم تظهر ان للقانون سيفا ودرعا قادرا علي حماية كل مصري يعيش داخل حدود الدولة المصرية حتي لو كان مجرما، فالمجرم يحاسبه القانون لا الناس، ولا يجوز التحجج بأن الثأر طبيعة صعيدية، فاغتصاب البنت رغم بشاعته ليست جريمة عائلة ضد عائلة ولا فرد ضد فرد، ورد الفعل جريمة جماعة متعصبة متطرفة لا تري إلا نفسها فقط هي صاحبة الوطن..وصاحبة القانون فيه وبالمناسبة المسيحيون ليسوا شركاء في الوطن، وإنما هم أصحابه مثل المسلمين تماما، فالشراكة يمكن فضها، لكن “الملكية الجماعية” لا تفض!

ما يحدث في الصعيد جرائم يجب عقاب مرتكبيها بشدة وصرامة مهما كان عددهم، حتي يشعر الناس أننا فعلا في دولة القانون والمواطنة.. وبقي سؤال لكم جميعا: هل أحداث الخرطوم أهم من أحدث فرشوط؟!، للعلم إذا لم نستطع رد حقوق المسيحيين في فرشوط ، فلن نستطيع أخذ حقوق المصريين من الجزائريين!

المقال الأصلى منشور هنــــــــــا

————-

تعليقى الشخصى : لا يوجد كلام لأعقب به بعد كلامك سيدى الكاتب الفاضل الاستاذ نبيل عمر ، فقد قلت كل ما فى نفوس الأقباط .. لن ينقذ الوطن من مصير أسود إلا أمثالك من المسلمين الشرفاء العقلاء.

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 49 other followers